الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت فبراير 08, 2014 6:23 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية نهاية ولاية عبد الملك بن مروان بوفاته 3-وترجمة له


المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية نهاية ولاية عبد الملك بن مروان بوفاته 3-وترجمة له


المقالة السابعة والعشرون بعد المائة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة الاموية
نهاية ولاية عبدالملك بن مروان بوفاته
3-ترجمة عبدالملك بن مروان
وقال الأصمعي، ثنا عباد بن سلم بن عثمان بن زياد، عن، أبيه، عن جده، قال‏:
‏ ركب عبد الملك بن مروان بكراً
فأنشأ قائده يقول‏:‏
يا أيها البكر الذي أراكا * عليك سهل الأرض في ممشاكا
ويحك هل تعلم من علاكا * خليفة الله الذي امتطاكا
لم يحب بكراً مثل ما حباكا *
فلما سمعه عبد الملك قال‏:‏
أيها يا هناه، قد أمرت لك بعشرة آلاف‏.‏
وقال الأصمعي خطب عبد الملك فحصر فقال‏:‏
إن اللسان بضعة من الإنسان، وإنا نسكت حصراً ولا ننطق هذراً، ونحن أمراء الكلام، فينا رسخت عروقه، وعلينا تدلت أغصانه، وبعد مقامنا هذا مقام، وبعد عينا هذا مقال، وبعد يومنا هذا أيام، يعرف فيها فصل الخطاب وموضع الصواب‏.‏

قال الأصمعي‏:
‏ قيل لعبد الملك أسرع إليك الشيب،
فقال‏:‏ وكيف لا وأنا أعرض عقلي على الناس في كل جمعة مرة أو مرتين‏؟‏
وقال غيره‏:‏ قيل لعبد الملك‏:‏ أسرع إليك الشيب،
فقال‏:‏ وتنسى ارتقاء المنبر ومخافة اللحن‏؟‏
ولحن رجل عند عبد الملك - يعني أسقط من كلامه ألفاً –
فقال له عبد الملك‏:‏ زد ألف
فقال الرجل‏:‏ وأنت فزد ألفاً،
وقال الزهري‏:‏ سمعت عبد الملك يقول في خطبته‏:‏
إن العلم سيقبض قبضاً سريعاً، فمن كان عنده علم فليظهره غير غال فيه ولا جاف عنه،
وروى ابن أبي الدنيا أن عبد الملك كان يقول لمن يسايره في سفره‏:‏
إذا رفعت له شجرة، سبحوا بنا حتى نأتي تلك الشجرة، كبروا بنا حتى نأتي تلك الحجرة، ونحو ذلك‏.‏
وروى البيهقي
أن عبد الملك وقع منه فلس في بئر قذرة فاكترى عليه بثلاثة عشر ديناراً حتى أخرجه منها، فقيل له في ذلك فقال‏:‏ إنه كان عليه اسم الله عز وجل‏.‏

وقال غير واحد‏:‏
كان عبد الملك إذا جلس للقضاء بين الناس يقوم السيافون على رأسه بالسيف فينشد،
وقال بعضهم يأمر من ينشد فيقول‏:‏
إنا إذا نالت دواعي الهوى * وأنصت السامع للقائل
واصطرع الناس بألبابهم * نقضي بحكم عادل فاصل
لا نجعل الباطل حقاً ولا * نلفظ دون الحق بالباطل
نخاف أن تسفه أحلامنا * فنجهل الحق مع الجاهل
وقال الأعمش‏:‏
أخبرني محمد بن الزبير‏:‏
أن أنس بن مالك كتب إلى عبد الملك يشكو الحجاج ويقول في كتابه‏:‏
لو أن رجلاً خدم عيسى بن مريم أو رآه أو صحبه تعرفه النصارى أو تعرف مكانه لهاجرت إليه ملوكهم، ولنزل من قلوبهم بالمنزلة العظيمة، ولعرفوا له ذلك،
ولو أن رجلاً خدم موسى أو رآه تعرفه اليهود لفعلوا به من الخير والمحبة وغير ذلك ما استطاعوا،
وإني خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه ورأيته وأكلت معه، ودخلت وخرجت وجاهدت معه أعداءه، وإن الحجاج قد أضر بي وفعل وفعل،
قال‏:‏
أخبرني من شهد عبد الملك يقرأ الكتاب وهو يبكي وبلغ به الغضب ما شاء الله، ثم كتب إلى الحجاج بكتاب غليظ،
فجاء إلى الحجاج فقرأه فتغير ثم قال
إلى حامل الكتاب‏:
‏ انطلق بنا إليه نترضّاه‏.‏
وقال أبو بكر بن دريد‏:‏
كتب عبد الملك إلى الحجاج في أيام ابن الأشعث‏:‏
إنك أعز ما تكون بالله أحوج ما تكون إليه، وأذل ما تكون للمخلوق أحوج ما تكون إليهم، وإذا عززت بالله فاعف له، فإنك به تعز وإليه ترجع‏.‏
قال بعضهم‏:‏
سأل رجل من عبد الملك أن يخلو به فأمر من عنده بالانصراف، فلما خلا به وأراد الرجل أن يتكلم
قال له عبد الملك‏:
‏ احذر في كلامك ثلاثاً إياك أن تمدحني فإني أعلم بنفسي منك، أو تكذبني فإنه لا رأي لكذوب، أو تسعى إلي بأحد من الرعية فإنهم إلى عدلي وعفوي أقرب منهم إلى جوري وظلمي، وإن شئت أقلتك‏.‏
فقال الرجل‏:‏
أقلني فأقاله‏.‏
وكذا كان يقول للرسول إذا قدم عليه من الآفاق‏:‏
اعفني من أربع وقل ما شئت، لا تطرني، ولا تجبني فيما لا أسألك عنه، ولا تكذبني، ولا تحملني على الرعية فإنهم إلى رأفتي ومعدلتي أحوج‏.‏
وقال الأصمعي، عن أبيه، قال‏:‏
أتى عبد الملك برجل كان مع بعض من خرج عليه فقال‏:‏ اضربوا عنقه، فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين ما كان هذا جزائي منك، فقال‏:‏ وما جزاؤك‏؟‏ فقال‏:‏ والله ما خرجت مع فلان إلا بالنظر لك، وذلك أني رجل مشؤوم ما كنت مع رجل قط إلا غلب وهزم، وقد بان لك صحة ما ادعيت، وكنت عليك خيراً من مائة ألف معك تنصحك، لقد كنت مع فلان فكسر وهزم وتفرق جمعه، وكنت مع فلان فقتل، وكنت مع فلان فهزم - حتى عد جماعة من الأمراء - فضحك وخلى سبيله‏.‏

وقيل لعبد الملك‏:‏
أي الرجال أفضل‏؟‏ قال‏:‏ من تواضع عن رفعة وزهد عن قدرة، وترك النصرة عن قوة‏.‏
وقال أيضاً‏:‏ لا طمأنينة قبل الخبرة، فإن الطمأنينة قبل الخبرة ضد الحزم‏.‏
وقال‏:‏ خير المال ما أفاد حمداً ودفع ذماً، ولا يقولن أحدكم ابدأ بمن تعول،
فإن الخلق كلهم عيال الله،
(وينبغي أن يحمل هذا على غير ما ثبت به الحديث‏.)
لأن الحديث لا يصح

وقال المدائني‏:
‏ قال عبد الملك لمؤدب أولاده - وهو إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر -‏:‏
علمهم الصدق كما تعلمهم القرآن، وجنبهم السفلة فإنهم أسوأ الناس رغبة في الخير وأقلهم أدباً، وجنبهم الحشم فإنهم لهم مفسدة، واحف شعورهم تغلظ رقابهم، وأطعمهم اللحم يقووا، وعلمهم الشعر يمجدوا وينجدوا، ومرهم أن يستاكوا عرضاً، ويمصوا الماء مصاً، ولا يعبوا عباً، وإذا احتجت أن تتناولهم فتناولهم بأدب فليكن ذلك في سر لا يعلم بهم أحد من الغاشية فيهونوا عليهم‏.‏
وقال الهيثم بن عدي‏:
‏ أذن عبد الملك للناس في الدخول عليه إذناً خاصاً،
فدخل شيخ رث الهيئة لم يأبه له الحرس، فألقى بين يدي عبد الملك صحيفة وخرج فلم يدر أين ذهب،
وإذا فيها‏:
‏ بسم الله الرحمن الرحيم،
يا أيها الإنسان إن الله قد جعلك بينه وبين عباده فاحكم بينهم
‏{‏بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ‏}
‏ ‏[‏ص‏:‏ 26‏]‏‏.‏
‏{‏أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ‏}‏ ‏
[‏المطففين‏:‏ 4-6‏]‏‏.‏
‏{‏ذَلِكَ يَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَشْهُودٌ‏}‏
‏[‏هود‏:‏ 103‏]‏‏.‏
‏{‏وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلَّا لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ‏}‏
‏[‏هود‏:‏ 104‏]‏
إن اليوم الذي أنت فيه لو بقي لغيرك ما وصل إليك، ‏
{‏فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا‏}‏
‏[‏النمل‏:‏ 52‏]‏
وإني أحذرك يوم ينادي المنادي
‏{‏احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ‏}‏ ‏
[‏الصافات‏:‏ 22‏]‏‏.‏
‏{‏أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ‏}‏
‏[‏هود‏:‏ 18‏]‏
قال
فتغير وجه عبد الملك فدخل دار حرمه ولم تزل الكآبة في وجهه بعد ذلك أياما‏.‏

وكتب زر بن حبيش إلى عبد الملك كتاباً وفي آخره‏:‏ ولا يطمعك يا أمير المؤمنين في، طول البقاء ما يظهر لك في صحتك فأنت أعلم بنفسك

واذكر ما تكلم به الأولون‏:‏
إذا الرجال ولدت أولادها * وبليت من كبر أجسادها
وجعلت أسقامها تعتادها * تلك زروع قد دنا حصادها

فلما قرأه عبد الملك بكى حتى بل طرف ثوبه، ثم قال‏:
‏ صدق زر، ولو كتب إلينا بغير هذا كان أرفق‏.‏
وسمع عبد الملك جماعة من أصحابه يذكرون سيرة عمر بن الخطاب فقال‏:‏
أنهى عن ذكر عمر فإنه مرارة للأمراء مفسدة للرعية‏.‏
وقال إبراهيم بن هشام بن يحيى القباني، عن أبيه، عن جده، قال‏:‏
كان عبد الملك يجلس في حلقة أم الدرداء في مؤخر المسجد بدمشق،
فقالت له‏:
‏ بلغني أنك شربت الطلا بعد العبادة والنسك،
فقال‏:
‏ أي والله والدما أيضاً قد شربتها‏.‏
ثم جاءه غلام كان قد بعثه في حاجة فقال‏:
‏ ما حبسك لعنك الله‏؟‏
فقالت أم الدرداء‏:‏
لا تفعل يا أمير المؤمنين فإني سمعت أبا الدرداء يقول‏:‏
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:
‏ ‏(‏‏(‏لا يدخل الجنة لعان‏)‏‏)‏‏.‏
وقال أبو بكر بن أبي الدنيا، ثنا الحسين بن عبد الرحمن، قال‏:
‏ قيل لسعيد بن المسيب‏:‏ إن عبد الملك بن مروان قال‏:‏
قد صرت لا أفرح بالحسنة أعملها، ولا أحزن على السيئة أرتكبها،
فقال سعيد‏:‏ الآن تكامل موت قلبه‏.‏
وقال الأصمعي، عن أبيه، عن جده، قال‏:‏
خطب عبد الملك يوماً خطبةً بليغةً ثم قطعها وبكى بكاء شديداً ثم قال‏:‏ يا رب إن ذنوبي عظيمة، وإن قليل عفوك أعظم منها، اللهم فامح بقليل عفوك عظيم ذنوبي‏.‏ قال فبلغ ذلك الحسن فبكى وقال‏:‏ لو كان كلام يكتب بالذهب لكتب هذا الكلام، وقد روى عن غير واحد نحو ذلك، أي أنه لما بلغه هذا الكلام قال مثل ما قال الحسن‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية نهاية ولاية عبد الملك بن مروان بوفاته 3-وترجمة له , المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية نهاية ولاية عبد الملك بن مروان بوفاته 3-وترجمة له , المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية نهاية ولاية عبد الملك بن مروان بوفاته 3-وترجمة له ,المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية نهاية ولاية عبد الملك بن مروان بوفاته 3-وترجمة له ,المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية نهاية ولاية عبد الملك بن مروان بوفاته 3-وترجمة له , المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية نهاية ولاية عبد الملك بن مروان بوفاته 3-وترجمة له
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية نهاية ولاية عبد الملك بن مروان بوفاته 3-وترجمة له ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام