الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء فبراير 11, 2014 11:44 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثانية والتسعون من سلسلة التاريخ العام 4-قصة قوم(لوط عليه السلام)


المقالة الثانية والتسعون من سلسلة التاريخ العام 4-قصة قوم(لوط عليه السلام)


المقالة الثانية والتسعون
من سلسلة التاريخ العام
4-قصة نبى الله لوط عليه السلام
–مع قومه-

.........وقوله تعالى:
(فاتقوا الله ولا تخزون في ضيفي أليس منكم رجل رشيد)
[ هود: 78 ]
نهي لهم عن تعاطي ما لا يليق من الفاحشة وشهادة عليهم بأنه ليس فيهم رجل له مسكة ولا فيه خير بل الجميع سفهاء.
فجرة أقوياء.
كفرة أغبياء.
وكان هذا من جملة ما أراد الملائكة أن يسمعوا منه من قبل أن يسألوه عنه.
فقال قومه عليهم لعنة الله الحميد المجيد.
مجيبين لنبيهم فيما أمرهم به من الامر السديد
(لقد علمت مالنا في بناتك من حق وإنك لتعلم ما تريد)
[ هود: 79 ]
يقولون عليهم لعائن الله لقد علمت يالوط إنه لا أرب لنا في نسائنا وانك لتعلم مرادنا وغرضنا
[ من غير النساء ].

واجهوا بهذا الكلام القبيح رسولهم الكريم ولم يخافوا سطوة العظيم.
ذي العذاب الاليم.

ولهذا قال عليه السلام
(لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد)
[ هود: 80 ]
ود أن لو كان له بهم قوة أو له منعة وعشيرة ينصرونه عليهم ليحل بهم ما يستحقونه من العذاب على هذا الخطاب.

وقد قال الزهري عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة عن أبي هريرة مرفوعا:
" نحن أحق بالشك من ابراهيم، ويرحم الله لوطا لقد كان يأوي إلى ركن شديد، ولو لبثت في السجن ما لبث يوسف لاجبت الداعي "
ورواه أبو الزناد عن الاعرج عن أبي هريرة
وقال محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" رحمة الله على لوط لقد كان يأوي إلى ركن شديد (يعني الله عزوجل - فما بعث الله بعده من نبي إلا في ثروة من قومه ".

وقال تعالى
(وجاء أهل المدينة يستبشرون قال ان هؤلاء ضيفي فلا تفضحون.
واتقوا الله ولا تخزون.
قالوا أو لم ننهك عن العالمين.
قال هؤلاء بناتي ان كنتم فاعلين)
[ الحجر: 67 - 71 ]
فأمرهم بقربان نسائهم وحذرهم الاستمرار على طريقتهم وسيآتهم هذا وهم في ذلك لا ينتهون ولا يرعوون
بل كلما لهم يبالغون في تحصيل هؤلاء الضيفان ويحرصون.
ولم يعلموا ما حم به القدر مما هم إليه صائرون.

وصبيحة ليلتهم إليه منقلبون
ولهذا قال تعالى مقسما بحياة نبيه محمد صلوات الله وسلامه عليه
(لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون)
[ الحجر: 72 ]
وقال تعالى
(ولقد أنذرهم بطشتنا فتماروا بالنذر.
ولقد راودوه عن ضيفه فطمسنا أعينهم فذقوا عذابي ونذر ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر)
[ القمر - 36 - 38 ]
ذكر المفسرون وغيرهم أن نبي الله لوطا عليه السلام جعل


يمانع قومه الدخول ويدافعهم والباب مغلق وهم يرومون فتحه وولوجه وهو يعظهم وينهاهم من وراء الباب وكل ما لهم في إلحاح وإنحاح
فلما ضاق الامر وعسر الحال قال [ ما قال ]:
لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد "
لاحللت بكم النكال.

قالت الملائكة
(يا لوط إنا رسل ربك لن يصلوا إليك)
[ هود: 81 ]
وذكروا أن جبريل عليه السلام خرج عليهم فضرب وجوههم خفقة بطرف جناحه فطمست أعينهم حتى قيل إنها غارت بالكلية ولم يبق لها محل ولا عين ولا أثر فرجعوا يتجسسون مع الحيطان.

ويتوعدون رسول الرحمن ويقولون
إذا كان الغد كان لنا وله شأن
قال الله تعالى
(ولقد راودوه عن ضيفه فطمسنا أعينهم فذوقوا عذابي ونذر ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر)
فذلك أن الملائكة تقدمت إلى لوط عليهم السلام آمرين له بأن يسري هو
وأهله من آخر الليل ولا يلتفت منكم أحد
يعني عند سماع صوت العذاب إذا حل بقومه
وأمروه أن يكون سيره في آخرهم كالساقة لهم
وقوله (إلا امرأتك)
على قراءة النصب
يحتمل أن يكون مستثنى من قوله
فأسر بأهلك
كأنه يقول إلا امرأتك فلا تسر بها.

ويحتمل أن يكون من قوله ولا يلتفت منكم أحد إلا امرأتك.
أي فانها ستلتفت فيصيبها ما أصابهم.

ويقوي هذا الاحتمال قراءة الرفع
ولكن الاول أظهر في المعنى والله أعلم.

قال السهيلي
واسم امرأة لوط (والهة) واسم امرأة نوح (والغة).

وقالوا له مبشرين بهلاك هؤلاء البغاة العتاة الملعونين النظراء والاشباه الذين جعلهم الله سلفا لكل خائن مريب
(إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب)
[ هود: 81 ]
فلما خرج لوط عليه السلام بأهله وهم ابنتاه ولم يتبعه منهم رجل واحد
ويقال إن إمرأته خرجت معه فالله أعلم.

فلما خلصوا من بلادهم وطلعت الشمس فكان عند شروقها
جاءهم من أمر الله ما لا يرد.

ومن البأس الشديد ما لا يمكن أن يصد
وعند أهل الكتاب
أن الملائكة أمروه أن يصعد إلى رأس الجبل الذي هناك
فاستبعده وسأل منهم أن يذهب إلى قرية قريبة منهم
فقالوا اذهب فإنا ننتظرك حتى تصير إليها وتستقر فيها ثم نحل بهم العذاب
فذكروا أنه ذهب إلى قرية (صغر) التي يقول الناس (غورزغر)
فلما أشرقت الشمس نزل بهم العذاب
قال الله تعالى
(فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل منضود مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد)
[ هود: 82 - 83 ]
قالوا اقتلعهن جبريل بطرف جناحه من قرارهن وكن سبع مدن بمن فيهن من الامم
فقالوا إنهم كانوا أربع مائة نسمة.

قيل أربعة آلاف نسمة وما معهم من الحيوانات وما يتبع تلك المدن من الاراضي والاماكن


والمعتملات
فرفع الجميع حتى بلغ بهن عنان السماء
حتى سمعت الملائكة أصوات ديكتهم ونباح كلابهم
ثم قلبها عليهم فجعل عاليها سافلها
قال مجاهد
فكان أول ما سقط منها شر فاتها
(وأمطرة عليهم حجارة من سجيل)
[ الحجر: 74 ]
(والسجيل) فارسي معرب وهو الشديد الصلب القوي
(منضود)
أي يتبع بعضها بعضا في نزولها عليهم من السماء

(مسومة)
أي معلمة مكتوب على كل حجر اسم صاحبه الذي يهبط عليه فيدمغه
كما قال
(مسومة عند ربك للمسرفين)
[ الذاريات: 34 ]
وكما قال تعالى
(وأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين)
[ الشعراء: 173 ]
وقال تعالى
(والمؤتفكة أهوى.
فغشاها ما غشى)
[ النجم: 53 – 54
يعني قلبها فأهوى بها منكسة عاليها سافلها وغشاها بمطر من حجارة من سجيل متتابعة مرقومة على كل حجر اسم صاحبه الذي سقط عليه من الحاضرين منهم في بلدهم والغائبين عنها من المسافرين والنازحين والشاذين منها




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثانية والتسعون من سلسلة التاريخ العام 4-قصة قوم(لوط عليه السلام) , المقالة الثانية والتسعون من سلسلة التاريخ العام 4-قصة قوم(لوط عليه السلام) , المقالة الثانية والتسعون من سلسلة التاريخ العام 4-قصة قوم(لوط عليه السلام) ,المقالة الثانية والتسعون من سلسلة التاريخ العام 4-قصة قوم(لوط عليه السلام) ,المقالة الثانية والتسعون من سلسلة التاريخ العام 4-قصة قوم(لوط عليه السلام) , المقالة الثانية والتسعون من سلسلة التاريخ العام 4-قصة قوم(لوط عليه السلام)
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثانية والتسعون من سلسلة التاريخ العام 4-قصة قوم(لوط عليه السلام) ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام