الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة فبراير 14, 2014 2:24 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الرابعة عشربعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله ايوب عليه السلام


المقالة الرابعة عشربعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله ايوب عليه السلام


المقالة الرابعة عشربعدالمائة
من سلسلة التاريخ العام

قصة نبي الله أيوب

قال ابن إسحاق‏:‏
كان رجلاً من الروم وهو أيوب بن موص بن زارح بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم الخليل‏.‏
وقال غيره‏:‏
هو أيوب بن موص بن رعويل بن العيص بن إسحاق بن يعقوب‏.‏ وقيل غير ذلك في نسبه‏.‏
وحكى ابن عساكر أن أمه بنت لوط عليه السلام‏.‏ وقيل كان أبوه ممن آمن بإبراهيم عليه السلام يوم ألقي في النار فلم تحرقه‏.‏
والمشهور الأول، لأنه من ذرية إبراهيم كما قررنا عند قوله تعالى‏:
‏{‏وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ ‏.‏‏.‏‏.‏‏}
‏ الآيات
‏[‏الأنعام‏:‏ 84‏]‏‏.‏
من أن الصحيح أن الضمير عائد على إبراهيم دون نوح عليهما السلام‏.‏
وهو من الأنبياء المنصوص على الإيحاء إليهم في سورة النساء في قوله تعالى‏:‏
‏{‏إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ‏}‏
الآية ‏[‏النساء‏:‏ 163‏]‏‏.‏
فالصحيح أنه من سلالة العيص بن إسحاق، وامرأته قيل‏:‏ اسمها ليا بنت يعقوب،
وقيل‏:‏
رحمه بنت أفرائيم، وقيل‏:‏ منشا بن يوسف بن يعقوب، وهذا أشهر فلهذا ذكرناه هاهنا‏.‏ ثم نعطف بذكر أنبياء بني إسرائيل بعد ذكر قصته إن شاء الله وبه الثقة وعليه التكلان‏.‏
قال الله تعالى‏:
‏ ‏{‏وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ‏}‏
‏[‏الأنبياء‏:‏ 83-84‏]‏‏.‏
وقال تعالى في سورة ص‏:‏
{‏وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ * وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ‏}‏ ‏
[‏41-44‏]‏‏.‏

قال علماء التفسير والتاريخ وغيرهم‏:
‏ كان أيوب رجلاً كثير المال من سائر صنوفه وأنواعه، من الأنعام، والعبيد، والمواشي، والأراضي المتسعة بأرض البثينة من أرض حوران‏.‏
وقد ثبت في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏
‏(‏‏(‏أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلابة زيد في بلائه‏)‏‏)‏‏.‏
ولم يزد هذا كله أيوب عليه السلام إلا صبراً واحتساباً وحمداً وشكراً، حتى أن المثل ليضرب بصبره عليه السلام، ويضرب المثل أيضاً بما حصل له من أنواع البلايا‏.‏
ثم إن الناس لم يكونوا يستخدمونها لعلمهم أنها امرأة أيوب، خوفاً أن ينالهم من بلائه، أو تعديهم بمخالطته، فلما لم تجد أحداً يستخدمها عمدت فباعت لبعض بنات الأشراف إحدى ضفيرتيها، بطعام طيب كثير، فأتت به أيوب،
فقال‏:‏
من أين لك هذا‏؟‏ وأنكره‏.‏
فقالت‏:‏
خدمت به أناساً فلما كان الغد لم تجد أحداً، فباعت الضفيرة الأخرى بطعام فأتته به فأنكره أيضاً، وحلف لا يأكله حتى تخبره من أين لها هذا الطعام، فكشفت عن رأسها خمارها، فلما رأى رأسها محلوقاً قال في دعائه‏:‏
‏{‏أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ‏}‏
‏[‏الأنبياء‏:‏ 83‏]‏‏.‏

وقال الإمام أحمد‏:
‏ ثنا سفيان، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة‏:‏
أرسل على أيوب رجل من جراد من ذهب فجعل يقبضها في ثوبه، فقيل‏:‏ يا أيوب ألم يكفك ما أعطيناك‏؟‏ قال‏:‏ أي رب ومن يستغني عن فضلك‏.‏
هذا موقوف وقد روي عن أبي هريرة من وجه أخر مرفوعاً‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن همام بن منبه قال‏:‏ هذا ما حدثنا أبو هريرة قال‏:‏
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏(‏‏(‏بينما أيوب يغتسل عرياناً خرّ عليه جراد من ذهب، فجعل أيوب يحثي في ثوبه فناداه ربه عز وجل‏:‏ يا أيوب ألم أكن أغنيتك عما ترى‏.‏
قال‏:‏ بلى يا رب، ولكن لا غنى لي عن بركتك‏)‏‏)‏‏.‏

رواه البخاري من حديث عبد الرزاق به‏.‏ ‏
وقوله‏:
‏ ‏{‏ارْكُضْ بِرِجْلِكَ‏}‏
أي‏:‏ اضرب الأرض برجلك فامتثل ما أمر به، فأنبع الله له عيناً باردة الماء، وأمر أن يغتسل فيها ويشرب منها، فأذهب الله عنه ما كان يجده من الألم والأذى والسقم والمرض، الذي كان في جسده ظاهراً وباطناً، وأبدله الله بعد ذلك كله صحة ظاهرة وباطنة، وجمالاً تاماً، ومالاً كثيراً حتى صب له من المال صباً مطراً عظيماً جراداً من ذهب‏.‏
وأخلف الله له أهله كما قال تعالى‏:‏
‏{‏وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ‏}‏ ‏
[‏الأنبياء‏:‏ 84‏]‏
فقيل‏:‏
أحياهم الله بأعيانهم، وقيل‏:‏ آجره فيمن سلف وعوضه عنهم في الدنيا بدلهم وجمع له شمله بكلهم في الدار الآخرة‏.‏
وقوله‏:‏
‏{‏رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا‏}‏
أي‏:‏ رفعنا عنه شدته، وكشفنا ما به من ضر رحمة منا به، ورأفة وإحساناً‏.‏
‏{‏وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ‏}‏
أي‏:‏ تذكرة لمن ابتلي في جسده أو ماله أو ولده، فله أسوة بنبي الله أيوب حيث ابتلاه الله بما هو أعظم من ذلك فصبر واحتسب، حتى فرج الله عنه‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الرابعة عشربعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله ايوب عليه السلام , المقالة الرابعة عشربعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله ايوب عليه السلام , المقالة الرابعة عشربعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله ايوب عليه السلام ,المقالة الرابعة عشربعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله ايوب عليه السلام ,المقالة الرابعة عشربعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله ايوب عليه السلام , المقالة الرابعة عشربعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله ايوب عليه السلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الرابعة عشربعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله ايوب عليه السلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام