الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة فبراير 14, 2014 1:41 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الخامسة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 5-قصة كليم الله موسى عليه السلام


المقالة الخامسة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 5-قصة كليم الله موسى عليه السلام


المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة
من سلسلة التاريخ العام

5-قصة كليم الله موسى عليه السلام


قال الله تعالى

(فخرج منها خائفا يترقب)
أي فخرج من مدينة مصر من فوره


على وجهه لا يهتدي إلى طريق ولا يعرفه قائلا

(رب نجني من القوم الظالمين.
ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير
فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير)

[ القصص: 21 - 24 ].
يخبر تعالى عن خروج عبده ورسوله وكليمه من مصر خائفا يترقب أي يتلفت خشية أن يدركه أحد من قوم فرعون وهو لا يدري أين يتوجه ولا إلى أين يذهب وذلك لانه لم يخرج من مصر قبلها

(ولما توجه تلقاء مدين)

أي اتجه له طريق يذهب فيه

(قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل).

أي عسى أن تكون هذه الطريق موصلة إلى المقصود *
وكذا وقع أو صلته إلى مقصود وأي مقصود
(ولما ورد ماء مدين)
وكانت بئرا يستقون منها * ومدين هي المدينة التي أهلك الله فيها أصحاب الايكة
وهم قوم شعيب عليه السلام *
وقد كان هلاكهم قبل زمن موسى عليه السلام في أحد قول العلماء *

(ولما ورد الماء) المذكور

(وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان)

أي تكفكفان [ عنهما ] غنمهما أن تختلط بغنم الناس *

وعند أهل الكتاب

أنهن كن سبع بنات.

وهذا أيضا من الغلط وكأنه كن سبعا ولكن إنما كان تسقى إثنتان منهن.

وهذا الجمع ممكن إن كان ذاك محفوظا وإلا فالظاهر أنه لم يكن له سوى بنتان

(قال ما خطبكما قالتا لا نسقى حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير)

أي لا نقدر على ورود الماء إلا بعد صدور الرعاء (1) لضعفنا وسبب مباشرتنا هذه الرعية ضعف أبينا وكبره

قال الله تعالى

(فسقى لهما).

قال المفسرون

وذلك أن الرعاء كانوا إذا فرغوا من وردهم وضعوا على فم البئر صخرة عظيمة فتجئ هاتان المرأتان فيشرعان غنمهما في فضل أغنام الناس

فلما كان ذلك اليوم جاء موسى فرفع تلك الصخرة وحده.

ثم استقى لهما وسقى غنمهما ثم رد الحجر كما كان *
قال أمير المؤمنين عمر وكان لا يرفعه إلا عشرة [ رجال ]

روى ابن جرير عن ابن مسعود أنه رآها خضراء ترف
(قال رب إني لما أنزلت الي من خير فقير)

قال ابن عباس سار من مصر إلى مدين لم يأكل إلا البقل وورق الشجر وكان حافيا فسقطت نعلا قدميه من الحفاء وجلس في الظل وهو صفوة الله من خلقه وإن بطنه لاصق بظهره من الجوع وإن خضرة البقل لترى من داخل جوفه وأنه لمحتاج إلى شق تمرة *
قال عطاء بن السائب

لما
(قال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير)
اسمع المرأة

(فجاءته إحداهما


تمشي على استحياء قالت ان أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا فلما جاءه وقص عليه القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين.
قالت إحداهما يا أبت إستأجره إن خير من إستأجرت القوي الامين.
قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج فإن أتممت عشرا فمن عندك وما أريد أن أشق عليك ستجدني إن شاء الله من الصالحين.
قال ذلك بيني وبينك أيما الاجلين قضيت فلا عدوان علي والله على ما نقول وكيل)

[ القصص: 25 - 28 ]

لما جلس موسى عليه السلام في الظل و
(قال رب إني لما أنزلت الي من خير فقير)
سمعته المرأتان فيما قيل فذهبتا إلى ابيهما فيقال إنه استنكر سرعة رجوعهما فأخبرتاه ما كان من أمر موسى عليه السلام فأمر إحداهما أن تذهب إليه فتدعوه فجاءته إحداهما تمشي على استحياء أي مشى الحراير قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا * صرحت له بهذا لئلا يوهم كلامها ريبة.
وهذا من تمام حيائها وصيانتها، فلما جاءه وقص عليه القصص وأخبره خبره وما كان من أمره في خروجه من بلاد مصر فرارا من فرعونها (قال له) ذلك الشيخ
(لا تخف نجوت من القوم الظالمين)
أي خرجت من سلطاتهم فلست في دولتهم.
وقد اختلفوا في هذا الشيخ من هو فقيل هو شعيب عليه السلام.
وهذا هو المشهور عند كثيرين وممن نص عليه الحسن البصري ومالك بن أنس.
وجاء مصرحا به في حديث ولكن في إسناده نظر

وصرح طائفة بأن شعيبا عليه السلام عاش عمرا طويلا بعد هلاك قومه حتى أدركه موسى عليه السلام وتزوج بابنته.
وروى ابن أبي حاتم وغيره عن الحسن البصري أن صاحب موسى عليه السلام هذا إسمه شعيب وكان سيد الماء ولكن ليس يالنبي صاحب مدين *

وقيل إنه
ابن أخي شعيب * وقيل ابن عمه * وقيل رجل مؤمن من قوم شعيب * وقيل رجل إسمه يثرون هكذا هو في كتب أهل الكتاب يثرون كاهن مدين أي كبيرها وعالمها *
قال ابن عباس وأبو عبيدة بن عبد الله إسمه يثرون.
زاد أبو عبيدة وهو ابن أخي شعيب.
زاد ابن عباس صاحب مدين.
والمقصود
أنه لما أضافه وأكرم مثواه وقص عليه ما كان من أمره بشره بأنه قد نجا فعند ذلك قالت إحدى البنتين لابيها
(يأ أبت إستأجره)
أي لرعي غنمك ثم مدحته بأنه قوي أمين
قال عمرو بن عباس وشريح القاضي وأبو مالك وقتادة ومحمد بن إسحق وغير واحد لما قالت ذلك قال لها أبوها وما علمك بهذا ؟ فقالت إنه رفع صخرة لا يطيق رفعها إلا عشرة، وأنه لما جئت معه


تقدمت أمامه فقال كوني من ورائي فإذا اختلف الطريق فأخذ في لي بحصاة أعلم بها كيف الطريق
(قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج فان أتممت عشرا فمن عندك وما أريد أن أشق عليك ستجدني إن شاء الله من الصالحين)
[ القصص: 27 ]
استدل بهذا جماعة من أصحاب أبي حنيفة رحمه الله على صحة ما إذا باعه أحد هذين العبدين أو الثوبين ونحو ذلك أنه يصح لقوله إحدى ابنتي هاتين * وفي هذا نظر لان هذه مراوضة لا معاقدة والله أعلم.
واستدل أصحاب أحمد على صحة الايجار بالطعمة والكسوة كما جرت به العادة




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الخامسة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 5-قصة كليم الله موسى عليه السلام , المقالة الخامسة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 5-قصة كليم الله موسى عليه السلام , المقالة الخامسة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 5-قصة كليم الله موسى عليه السلام ,المقالة الخامسة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 5-قصة كليم الله موسى عليه السلام ,المقالة الخامسة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 5-قصة كليم الله موسى عليه السلام , المقالة الخامسة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 5-قصة كليم الله موسى عليه السلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الخامسة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 5-قصة كليم الله موسى عليه السلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام