الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت فبراير 15, 2014 1:27 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والتسعون من سلسلة الفقه كتاب حكم تارك الصلاة لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية


المقالة الحادية والتسعون من سلسلة الفقه كتاب حكم تارك الصلاة لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية


المقالة الحادية والتسعون
من سلسلة الفقه
كتاب الصلاة وحكم تاركها
لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية
...تتمة ادلة القائلين بكفر تارك الصلاة


قالوا:

والتصديق إنما يتم بأمرين:
أحدهما:
اعتقاد الصدق
والثاني:
محبة القلب وانقياده
ولهذا قال تعالى لإبراهيم:
{أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا}
وإبراهيم كان معتقدا لصدق رؤياه من حين رآها فإن رؤيا الأنبياء وحي
وإنما جعله مصدقا لها بعد أن فعل ما أمر به.

وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم:
"والفرج يصدق ذلك كله أو يكذبه".
فجعل التصديق عمل الفرج لا ما يتمنى القلب
والتكذيب تركه لذلك
وهذا صريح في ان التصديق لا يصح إلا بالفعل.

وقال الحسن:
ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي ولكن ما وقر في القلب وصدقه العمل.
وقد روي هذا مرفوعا فى الكامل لابن عدي

والمقصود
أنه يمتنع مع التصديق الجازم بوجوب الصلاة والوعد على فعلها والوعيد على تركها وبالله التوفيق.

والى هنا قد تم الاستدلال من (كتاب الله الكريم) للقائلين بكفر تارك الصلاة

أما استدلالهم على ذلك من السنة:
فمن وجوه:

الدليل الأول:
ما رواه مسلم في صحيحه رقم عن جابر بن عبد الله قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة"
رواه أهل السنن وصححه الترمذي.

الدليل الثاني:
ما رواه بريدة بن الحصيب الأسلمي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
"العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر"
رواه الإمام أحمد وأهل السنن
وقال الترمذي حديث صحيح إسناده على شرط مسلم.

الدليل الثالث:
ما رواه ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
"بين العبد وبين الكفر والإيمان الصلاة فإذا تركها فقد أشرك".
رواه هبة الله الطبري وقال إسناده صحيح على شرط مسلم.

الدليل الرابع:
ما رواه عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذكر الصلاة يوما فقال:
"من حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نورا ولا برهانا ولا نجاة وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف".
رواه الإمام أحمد في مسنده وأبو حاتم ابن حبان في صحيحه
وإنما خص هؤلاء الاربعة بالذكر لأنهم من رؤس الكفرة.

وفيه نكتة بديعة وهو
أن تارك المحافظة على الصلاة إما أن يشغله ماله أو ملكه أو رياسته أو تجارته
- فمن شغله عنها ماله فهو مع قارون
-ومن شغله عنها ملكه فهو مع فرعون
- ومن شغله عنها رياسة ووزارة فهو مع هامان
-ومن شغله عنها تجارته فهو مع أبي بن خلف.

الدليل الخامس:
ما رواه عبادة بن الصامت قال
فيزورون رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:
"لا تشركوا بالله شيئا وإن قطعتم أو حرقتم أو صلبتم ولا تتركوا الصلاة عمدا فمن تركها عمدا متعمدا فقد خرج من الملة".
رواه عبد الرحمن ابن أبي حاتم في سننه.
الدليل السادس:
ما رواه معاذ بن جبل قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من ترك صلاة مكتوبة متعمدا فقد برئت منه ذمة الله".
رواه الإمام أحمد
ولو كان باقيا على إسلامه لكانت له ذمة الإسلام.

الدليل السابع:
ما رواه أبو الدرداء قال أوصاني أبو القاسم صلى الله عليه وسلم أن لا أترك الصلاة متعمدا فمن تركها متعمدا فقد برئت منه الذمة.
رواه عبد الرحمن ابن أبي حاتم في سننه.

الدليل الثامن:
ما رواه معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
"رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة"
وهو حديث صحيح مختصر
ووجه الاستدلال به أنه أخبر أن الصلاة من الإسلام بمنزلة العمود الذي تقوم عليه تسقط الخيمة بسقوط عمودها
فهكذا يذهب الإسلام بذهاب الصلاة
وقد احتج أحمد بهذا بعينه.

الدليل التاسع:
في الصحيحين والسنن والمسانيد من حديث عبد الله بن عمر قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان".
رواه الإمام أحمد
وفي بعض ألفاظه الإسلام خمس فذكره.

ووجه الاستدلا به من وجوه:

أحدها:
أنه جعل الإسلام كالقبة المبنية على خمسة أركان فإذا وقع ركنها الأعظم وقعت قبة الإسلام.
الثاني:
أنه جعل هذه الاركان في كونها أركانا لقبة الإسلام قرينة الشهادتين فهما ركن والصلاة ركن والزكاة ركن فما بال قبة الإسلام تبقى بعد سقوط أحد أركانها دون بقية أركانها.
الثالث:
أنه جعل هذه الأركان نفس الإسلام وداخلة في مسمى اسمه وما كان أعطى لمجموع أمور إذا ذهب بعضها ذهب ذلك المسمى ولا سيما إذا كان من أركانه لا من اجزائه التي ليست بركن له كالحائظ للبيت فإنه إذا سقط البيت بخلاف العود والخشبة واللبنة ونحوها.

الدليل العاشر:
قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا وأكل ذبيحتنا فهو المسلم له ما لنا وعليه ما علينا"

ووجه الدلالة فيه من وجهين:

أحدهما:
أنه إنما جعله مسلما بهذه الثلاثة فلا يكون مسلما بدونها.
الثاني:
أنه إذا صلى إلى الشرق لم يكن مسلما حتى يصلي إلى قبلة المسلمين فكيف إذا ترك الصلاة بالكلية.
الدليل الحادي عشر:
وما رواه الدارمي عبد الله عبد الله بن عبد الرحمن تعظيم قدرالصلاة قال حدثنا يحيى بن حسان حدثنا سليمان بن قرم عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"مفتاح الجنة الصلاة".
وهذا يدل على أن من لم يكن من أهل الصلاة لم تفتح له الجنة وهي تفتح لكل مسلم فليس تاركها مسلم
ولا تناقض بين هذا وبين الحديث الآخر
وهو قوله:
"مفتاح الجنة شهادة أن لا إله إلا الله".
فإن الشهادة أصل المفتاح والصلاة وبقية الأركان أسنانه التي لا يحصل الفتح إلا بها إذ دخول الجنة موقوف على المفتاح وأسنانه.

وقال البخاري:
وقيل لوهب بن منبه أليس مفتاح الجنة لاإله إلا الله

قال: بلى ولكن ليس مفتاح إلا وله أسنان فإن جئت بمفتاح له أسنان فتح لك وإلا لم يفتح لك.

الدليل الثاني عشر:
ما رواه محجن بن الأدرع الأسلمي أنه كان في مجلس النبي صلى الله عليه وسلم فأذن بالصلاة فقام النبي صلى الله عليه وسلم ثم رجع ومحجن في مجلسه فقال له: "ما منعك أن تصلي ألست برجل مسلم"؟ . قال: بلى ولكني صليت في أهلي فقال له: "إذا جئت فصل مع الناس وإن كنت قد صليت".
رواه الإمام أحمد المسند والنسائي.
فجعل الفارق بين المسلم والكافر الصلاة
وأنت تجد تحت الفاظ الحديث
أنك لو كنت مسلما لصليت وهذا كما تقول:
مالك لا تتكلم ألست بناطق وما لك لا تتحرك ألست بحي؟
ولو كان الإسلام يثبت مع عدم الصلاة لما قال لمن رآه لا يصلي ألست برجل مسلم؟.

تعليق الكاتب:

والى هنا قد انتهت ادلة القائلين بكفر تارك الصلاة (من الكتاب والسنة) وبقى لهم أدلتهم من اجماع الصحابة
ونظرآ لطول وأهمية الموضوع فأكتفى بهذا القدر على أن أكمل فى المقال التالى ان شاء الله تعالى




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والتسعون من سلسلة الفقه كتاب حكم تارك الصلاة لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية , المقالة الحادية والتسعون من سلسلة الفقه كتاب حكم تارك الصلاة لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية , المقالة الحادية والتسعون من سلسلة الفقه كتاب حكم تارك الصلاة لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية ,المقالة الحادية والتسعون من سلسلة الفقه كتاب حكم تارك الصلاة لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية ,المقالة الحادية والتسعون من سلسلة الفقه كتاب حكم تارك الصلاة لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية , المقالة الحادية والتسعون من سلسلة الفقه كتاب حكم تارك الصلاة لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والتسعون من سلسلة الفقه كتاب حكم تارك الصلاة لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام