الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موسوعه المقاطع المميزه اكثر من 200 مقطع
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاحاديث القدسية مسموعة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب وصف مصر برابط واحد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك خيانة الزوجية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب مبادئ القانون الدولي العام للدكتور طالب رشيد يادكار .pdf
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نماذج امتحانات واجابات اسئلة دبلوم الزراعة مادة محاصيل الحقل
الثلاثاء فبراير 21, 2017 8:50 pm
الأحد فبراير 19, 2017 2:10 pm
الأحد فبراير 19, 2017 2:15 am
الأحد فبراير 19, 2017 2:10 am
الإثنين فبراير 13, 2017 1:36 am
السبت فبراير 11, 2017 5:42 pm
الخميس فبراير 09, 2017 11:53 pm
الثلاثاء يناير 31, 2017 8:33 pm
الأحد يناير 29, 2017 11:18 am
الجمعة يناير 27, 2017 2:33 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء فبراير 18, 2014 4:27 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 7-قصة كليم الله موسى عليه السلام-وتكلفه بالرسالة-


المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 7-قصة كليم الله موسى عليه السلام-وتكلفه بالرسالة-



المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة
من سلسلة التاريخ العام
7- قصة كليم الله موسى

((كليم الله موسى يرى النور فى الوادى المقدس طوى -فى سيناء-
ويتلقى تكليف ربه عز وجل باختياره رسولآ))


ثم قال له مخاطباً ومؤانساً ومبيناً له أنه القادر على كل شيء، الذي يقول للشيء كن فيكون‏.
‏ ‏{‏وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَامُوسَى‏}‏
‏[‏طه‏:‏ 17‏]‏
أي‏:‏ أما هذه عصاك التي نعرفها منذ صحبتها‏؟‏

‏{‏قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى‏}‏ ‏
[‏طه‏:‏ 18‏]‏
أي‏:‏ بل هذه عصاي التي أعرفها وأتحققها‏.‏
‏{‏قَالَ أَلْقِهَا يَامُوسَى * فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى‏}‏ ‏
[‏طه‏:‏ 19-20‏]‏
وهذا خارق عظيم، وبرهان قاطع على أن الذي يكلمه هو الذي يقول للشيء كن فيكون، وأنه الفعال بالاختيار‏.‏
وعند أهل الكتاب‏:
‏ أنه سأل برهاناً على صدقه عند من يكذبه من أهل مصر فقال له الرب عز وجل‏:‏ ما هذه التي في يدك‏؟‏
قال‏:‏ عصاي‏.‏ قال‏:‏ ألقها إلى الأرض‏.‏
‏{‏فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى‏}‏ ‏
[‏طه‏:‏ 20‏]‏
فهرب موسى من قدامها، فأمره الرب عز وجل أن يبسط يده ويأخذها بذنبها، فلما استمكن منها ارتدت عصا في يده‏.‏
وقد قال الله تعالى في الآية الأخرى‏:‏
‏{‏وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ‏}‏ ‏
[‏النمل‏:‏ 10‏]‏
أي‏:‏ قد صارت حية عظيمة لها ضخامة هائلة، وأنياب تصك، وهي مع ذلك في سرعة حركة الجان، وهو ضرب من الحيات‏.‏
يقال‏:‏
الجان والجنان، وهو لطيف ولكن سريع الاضطراب والحركة جداً‏.‏ فهذه جمعت الضخامة والسرعة الشديدة، فلما عاينها موسى عليه السلام
‏{‏وَلَّى مُدْبِرَاً‏}‏
أي‏:‏ هارباً منها لأن طبيعته البشرية تقتضي ذلك‏.‏
‏{‏وَلَمْ يُعَقِّبْ‏}‏
أي‏:‏ ولم يلتفت، فناداه ربه قائلاً له‏:‏
‏{‏يَامُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ‏}‏ ‏
[‏القصص‏:‏ 21‏]‏‏.‏
فلما رجع أمره الله تعالى أن يمسكها،
‏{‏قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى‏}‏ ‏

[‏طه‏:‏ 21‏]‏
فيقال‏:‏ إنه هابها شديداً فوضع يده في كم مدرعته، ثم وضع يده في وسط فمها‏.‏
وعند أهل الكتاب بذنبها، فلما استمكن منها إذا هي قد عادت كما كانت عصا ذات شعبتين، فسبحان القدير العظيم، رب المشرقين والمغربين‏.‏
ثم أمره تعال بإدخال يده في جيبه، ثم أمره بنزعها فإذا هي تتلألأ كالقمر بياضاً من غير سوء أي‏:‏ من غير برص ولا بهق، ولهذا قال‏:
‏ ‏{‏اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ‏}‏
قيل‏:‏
معناه إذا خفت فضع يدك على فؤادك يسكن جأشك‏.‏
وهذا وإن كان خاصاً به، إلا أن بركة الإيمان به حق، بأن ينفع من استعمل ذلك على وجه الاقتداء بالأنبياء‏.‏
وقال في سورة النمل‏:
‏ ‏{‏وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ‏}‏ ‏
[‏النمل‏:‏ 12‏]‏
أي‏:‏ هاتان الآيتان‏:‏ وهما العصا واليد، وهما البرهانان المشار إليهما في قوله‏:‏
‏{‏فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِنْ رَبِّكَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ‏}‏‏.‏
ومع ذلك سبع آيات أخر، فذلك تسع آيات بينات وهي المذكورة في آخر سورة سبحان، حيث يقول تعالى‏:
‏ ‏{‏وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَامُوسَى مَسْحُوراً * قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلَاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَافِرْعَوْنُ مَثْبُوراً‏}‏ ‏
[‏الإسراء‏:‏ 101-102‏]‏‏.‏
وهي المبسوطة في سورة الأعراف في قوله‏:‏
‏{‏وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ * فَإِذَا جَاءتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَذِهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ * وَقَالُوا مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِنْ آيَةٍ لِتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ * فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْماً مُجْرِمِينَ‏}‏ ‏
[‏130-133‏]‏‏.‏
كما سيأتي الكلام على ذلك في موضعه،
وهذه التسع آيات غير العشر الكلمات،
فإن التسع‏:‏ من كلمات الله القدرية،
والعشر‏:‏ من كلماته الشرعية‏.‏
وإنما نبهنا على هذا لأنه قد اشتبه أمرها على بعض الرواة، فظن أن هذه هي هذه،




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 7-قصة كليم الله موسى عليه السلام-وتكلفه بالرسالة- , المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 7-قصة كليم الله موسى عليه السلام-وتكلفه بالرسالة- , المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 7-قصة كليم الله موسى عليه السلام-وتكلفه بالرسالة- ,المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 7-قصة كليم الله موسى عليه السلام-وتكلفه بالرسالة- ,المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 7-قصة كليم الله موسى عليه السلام-وتكلفه بالرسالة- , المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 7-قصة كليم الله موسى عليه السلام-وتكلفه بالرسالة-
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السابعة والعشرون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام 7-قصة كليم الله موسى عليه السلام-وتكلفه بالرسالة- ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام