الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس فبراير 20, 2014 8:59 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والاربعون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة كليم الله موسى عليه السلام مع بنى اسرائيل


المقالة الحادية والاربعون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة كليم الله موسى عليه السلام مع بنى اسرائيل


141-المقالة الحادية والاربعون بعدالمائة
من سلسلة التاريخ العام
قصة كليم الله موسى عليه السلام ‏
قالوا‏:‏ وأمر الله موسى عليه السلام أن يضرب البحر بعصاه، وأن يقسمه ليدخل بنو إسرائيل في البحر واليبس، وصار الماء من ههنا وههنا كالجبلين، وصار وسطه يبساً لأن الله سلط عليه ريح الجنوب والسموم، فجاز بنو إسرائيل البحر، واتّبعهم فرعون وجنوده، فلما توسطوه أمر الله موسى فضرب البحر بعصاه، فرجع الماء كما كان عليهم‏.‏
لكن عند أهل الكتاب أن هذا كان في الليل، وأن البحر ارتطم عليهم عند الصبح، وهذا من غلطهم وعدم فهمهم في تعريبهم، والله أعلم‏.‏
قالوا‏:‏
ولما أغرق الله فرعون وجنوده حينئذٍ، سبح موسى وبنو إسرائيل بهذا التسبيح للرب، وقالوا‏:‏ نسبح الرب البهي، الذي قهر الجنود، ونبذ فرسانها في البحر المنيع المحمود‏:‏
وهو تسبيح طويل‏.‏
قالوا‏:‏
وأخذت مريم النبية - أخت هارون - دفاً بيدها،
وخرج النساء في أثرها كلهن بدفوف وطبول،
وجعلت مريم ترتل لهن وتقول‏:
‏ سبحان الرب القهار الذي قهر الخيول وركبانها، إلقاء في البحر، هكذا رأيته في كتابهم‏.‏
ولعل هذا هو من الذي حمل محمد بن كعب القرظي على زعمه
أن مريم بنت عمران أم عيسى هي أخت هرون وموسى مع قوله‏:‏
يا أخت هرون،
وقد بينا غلطه في ذلك، وأن هذا لا يمكن أن يقال، ولم يتابعه أحد عليه‏.‏
بل كل واحد خالفه فيه، ولو قدر أن هذا محفوظ، فهذه مريم بنت عمران أخت موسى وهرون عليهما السلام، وأم عيسى عليها السلام وافقتها في الاسم، واسم الأب، واسم الأخ، لأنهم كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للمغيرة بن شعبة لما سأله أهل نجران عن قوله‏:‏ ‏{‏يا أخت هرون‏}‏ فلم يدرِ ما يقول لهم، حتى سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال‏:‏
‏(‏‏(‏أما علمت أنهم كانوا يسمون بأسماء أنبيائهم‏)‏‏)‏‏.‏
رواه مسلم‏.‏ ‏
وقولهم‏:
‏ النبية،
كما يقال للمرأة من بيت الملك ملكة، ومن بيت الإمرة أميرة، وإن لم تكن مباشرة شيئاً من ذلك،
فكذا هذه استعارة لها لا أنها نبية حقيقة يوحى إليها،
وضربها بالدف في مثل هذا اليوم الذي هو أعظم الأعياد عندهم،
دليل على أنه قد كان شرع من قبلنا ضرب الدف في العيد‏.‏
وهذا مشروع لنا أيضاً في حق النساء،
لحديث الجاريتين اللتين كانتا عند عائشة يضربان بالدف، في أيام منى ورسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجع مولي ظهره إليهم ووجهه إلى الحائط‏.‏
فلما دخل أبو بكر زجرهن وقال‏:
‏ أبمزمور الشيطان في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
فقال‏:‏
‏(‏‏(‏دعهن يا أبا بكر فإن لكل قوم عيداً وهذا عيدنا‏)‏‏)‏‏.‏
وهكذا يشرع عندنا في الأعراس، ولقدوم الغياب كما هو مقرر في موضعه، والله أعلم‏.‏
وذكروا
أنهم لما جاوزوا البحر، وذهبوا قاصدين إلى بلاد الشام مكثوا ثلاثة أيام، لا يجدون ماء، فتكلم من تكلم منهم بسبب ذلك فوجدوا ماء زعاقاً أجاجاً لم يستطيعوا شربه، فأمر الله موسى فأخذ خشبة فوضعها فيه فحلاً، وساغ شربه وعلمه الرب هنالك فرائض وسننا، ووصاه وصايا كثيرة‏.‏
وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز المهيمن على ما عداه من الكتب‏:
‏ ‏{‏وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَامُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ * إِنَّ هَؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ‏}‏ ‏
[‏الأعراف‏:‏ 138‏]‏‏.‏
قالوا هذا الجهل والضلال، وقد عاينوا من آيات الله وقدرته ما دلهم على صدق ما جاءهم به رسول ذي الجلال والإكرام، وذلك أنهم مروا على قوم يعبدون أصناماً، قيل‏:‏ كانت على صور البقر فكأنهم سألوهم لم يعبدونها، فزعموا لهم أنها تنفعهم وتضرهم، ويسترزقون بها عند الضرورات‏.‏
فكأن بعض الجهال منهم صدقوهم في ذلك، فسألوا نبيهم الكليم الكريم العظيم أن يجعل لهم آلهة كما لأولئك آلهة، فقال لهم مبيناً لهم أنهم لا يعقلون ولا يهتدون‏:‏ إن هؤلاء متبر ما فيه وباطل ما كانوا يعملون‏.‏
ثم ذكرهم نعمة الله عليهم في تفضيله إياهم على عالمي زمانهم بالعلم، والشرع والرسول الذي بين أظهرهم، وما أحسن به إليهم وما امتن به عليهم من إنجائهم من قبضة فرعون الجبار العنيد، وإهلاكه إياه، وهم ينظرون، وتوريثه إياهم ما كان فرعون وملاؤه يجمعونه من الأموال والسعادة، وما كانوا يعرشون‏.‏ ‏
وبين لهم أنه لا تصلح العبادة إلا لله وحده لا شريك له، لأنه الخالق الرازق القهار، وليس كل بني إسرائيل سأل هذا السؤال‏.‏ بل هذا الضمير عائد على الجنس في قوله‏:
‏ ‏{‏وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَامُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ‏}‏‏.‏
أي‏:‏ قال بعضهم كما في قوله‏:
‏ ‏{‏وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً * وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفّاً لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِداً‏}‏
‏[‏الكهف‏:‏ 47-48‏]‏
فالذين زعموا هذا بعض الناس لا كلهم‏.‏
وقد قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن الزهري، عن سنان بن أبي سنان الديلي، عن أبي واقد الليثي قال‏:‏ خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل حنين فمررنا بسدرة فقلنا‏:‏
يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما للكفار ذات أنواط، وكان الكفار ينوطون سلاحهم بسدرة، ويعكفون حولها فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏(‏‏(‏الله أكبر، هذا كما قالت بنو إسرائيل لموسى‏:‏ اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة، إنكم تركبون سنن الذين من قبلكم‏)‏‏)‏‏.‏
ورواه النسائي، عن محمد بن رافع، عن عبد الرزاق به‏.‏
ورواه الترمذي، عن سعيد بن عبد الرحمن المخزومي، عن سفيان بن عيينة، عن الزهري به‏.‏ ثم قال حسن صحيح‏.‏
وقد روى ابن جرير من حديث محمد بن إسحاق، ومعمر، وعقيل عن الزهري، عن سنان بن أبي سنان، عن أبي واقد الليثي‏:‏ أنهم خرجوا من مكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خيبر، قال‏:‏
وكان للكفار سدرة يعكفون عندها، ويعلقون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط‏.‏
قال‏:‏
فمررنا بسدرة خضراء عظيمة‏.‏
قال‏:‏ فقلنا يا رسول الله‏:‏ اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط‏.‏
قال‏:‏ قلتم والذي نفسي بيده كما قال قوم موسى لموسى‏:‏
‏‏اجْعَلْ لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ * إِنَّ هَؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ‏
‏‏لتتبعن سنن من قبلكم شبرآ بشبر وذراعآ بذراع حتى ولو دخلوا جحر ضب دخلتموه قالوا اليهود والنصارى يارسول الله؟ قال: فمن القوم؟!




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والاربعون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة كليم الله موسى عليه السلام مع بنى اسرائيل , المقالة الحادية والاربعون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة كليم الله موسى عليه السلام مع بنى اسرائيل , المقالة الحادية والاربعون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة كليم الله موسى عليه السلام مع بنى اسرائيل ,المقالة الحادية والاربعون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة كليم الله موسى عليه السلام مع بنى اسرائيل ,المقالة الحادية والاربعون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة كليم الله موسى عليه السلام مع بنى اسرائيل , المقالة الحادية والاربعون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة كليم الله موسى عليه السلام مع بنى اسرائيل
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والاربعون بعدالمائة من سلسلة التاريخ العام قصة كليم الله موسى عليه السلام مع بنى اسرائيل ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام