الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت فبراير 22, 2014 2:13 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السابعة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية كتاب الوفود الواردين على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بنى تميم


المقالة السابعة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية كتاب الوفود الواردين على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بنى تميم



المقالة السابعة والثلاثون بعد المائتين
من سلسلة السيرة النبوية
2-كتاب الوفود الواردين الى رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏
وقال البخاري رحمه الله ‏(‏باب وفد بني تميم‏)‏‏:‏
حدثنا أبو نعيم، حدثنا سفيان عن أبي صخرة، عن صفوان بن محرز المازني، عن عمران بن حصين قال‏:‏
أتى نفر من بني تميم إلى النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقال‏:‏
‏(‏‏(‏اقبلوا البشرى يا بني تميم‏)‏‏)‏‏.‏
قالوا‏:‏
يا رسول الله قد بشرتنا فأعطنا، فرؤي ذلك في وجهه‏.‏
ثم جاء نفر من اليمن فقال‏:‏
‏(‏‏(‏اقبلوا البشرى إذ لم يقبلها بنو تميم‏)‏‏)‏‏.‏
قالوا‏:‏ قبلنا يا رسول الله‏.‏
ثم قال البخاري‏:‏
حدَّثنا إبراهيم بن موسى، حدثنا هشام بن يوسف أن ابن جريج أخبره عن ابن أبي مليكة أن عبد الله بن الزبير أخبرهم أنه قدم ركب من بني تميم على النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقال أبو بكر‏:‏ أمِّر القعقاع بن معبد بن زرارة‏.‏
فقال عمر‏:‏ بل أمِّر الأقرع بن حابس‏.‏
فقال أبو بكر‏:‏ ما أردت إلا خلافي‏.‏
فقال عمر‏:‏ ما أردت خلافك، فتماريا حتَّى ارتفعت أصواتهما، فنزلت
‏{‏يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ‏}‏
‏[‏الحجرات‏:‏ 1‏]‏
حتَّى انقضت‏.‏
ورواه البخاري أيضاً من غير وجه، عن ابن أبي مليكة بألفاظ أخرى، قد ذكرنا ذلك في التفسير عند قوله تعالى‏:‏
‏(‏‏(‏لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ‏)‏‏ ‏
[‏الحجرات‏:‏ 2‏]‏ الآية‏.‏
وقال محمد بن إسحاق‏:‏
ولما قدمت على رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وفود العرب، قدم عليه عطارد بن حاجب بن زرارة بن عدس التَّميمي في أشراف بني تميم منهم‏:
‏ الأقرع بن حابس، والزبرقان بن بدر التَّميمي - أحد بني سعد - وعمرو بن الأهتم، والحتحات بن يزيد، ونعيم بن يزيد، وقيس بن الحارث، وقيس بن عاصم أخو بني سعد في وفد عظيم من بني تميم‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏
ومعهم عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري، وقد كان الأقرع بن حابس، وعيينة شهدا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فتح مكة وحنين والطَّائف،
فلمَّا قدم وفد بني تميم كانا معهم، ولما دخلوا المسجد نادوا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من وراء حجراته أن اخرج إلينا يا محمد، فآذى ذلك رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من صياحهم، فخرج إليهم‏.‏
فقالوا‏:‏ يا محمد جئناك نفاخرك فأذن لشاعرنا وخطيبنا‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏قد أذنت لخطيبكم، فليقل‏)‏‏)‏‏.‏
فقام عطارد بن حاجب فقال‏:‏
الحمد لله الذي له علينا الفضل والمنّ وهو أهله، الذي جعلنا ملوكاً، ووهب لنا أموالاً عظاماً نفعل فيها المعروف، وجعلنا أعزة أهل المشرق، وأكثره عدداً، وأيسره عُدَّة، فمن مثلنا في النَّاس، ألسنا برؤس النَّاس، وأولي فضلهم، فمن فاخرنا فليعدد مثل ما عددنا، وإنَّا لو نشاء لأكثرنا الكلام، ولكن نخشى من الإكثار فيما أعطانا، وإنَّا نعرف بذلك، أقول هذا لأن تأتوا بمثل قولنا، وأمرٍ أفضل من أمرنا‏.‏
ثمَّ جلس‏.‏
فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لثابت بن قيس بن شماس أخي بني الحارث بن الخزرج‏:‏
‏(‏‏(‏قم فأجب الرَّجل في خطبته‏)‏‏)‏‏.‏
فقام ثابت فقال‏:‏
الحمد لله الذي السموات والأرض خلقه، قضى فيهن أمره، ووسع كرسيه علمه، ولم يك شيء قط إلا من فضله، ثمَّ كان من قدرته أن جعلنا ملوكاً، واصطفى من خيرته رسولاً، أكرمه نسباً، وأصدقه حديثاً، وأفضله حسباً، فأنزل عليه كتابه، وائتمنه على خلقه، فكان خيرة الله من العالمين، ثمَّ دعا النَّاس إلى الإيمان به، فآمن برسول الله المهاجرون من قومه، وذوي رحمه، أكرم النَّاس أحساباً، وأحسن النَّاس وجوهاً، وخير النَّاس فعالاً، ثمَّ كان أول الخلق إجابة، واستجاب لله حين دعاه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم نحن، فنحن أنصار الله وزراء رسوله، نقاتل النَّاس حتَّى يؤمنوا، فمن آمن بالله ورسوله منع ماله ودمه، ومن كفر جاهدناه في الله أبداً وكان قتله علينا يسيراً، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم وللمؤمنين والمؤمنات، والسلام عليكم‏.‏
فقام الزبرقان بن بدر فقال‏:‏
نحن الكِرام فلا حي يعادلنا * منا الملوك وفينا تنصب البيع
وكم قسرنا من الأحياء كلهم * عند النِّهاب وفضل العز يُتَّبع
ونحن يطعم عند القحط مطعمنا * من الشواء إذا لم يؤنسِ القَزعُ
بما ترى النَّاس تأتينا سُرَاتُهم * من كل أرض هوياً ثم نُصطنِعُ
فننحر الكوم غبطاً في أرومتنا * للنازلين إذا ما أُنزلوا شَبعوا
فما ترانا إلى حيٍ نُفاخرهم * إلا استفادوا وكانوا الرَّأس تُقتطعُ
فمن يُفاخرنا في ذاك نعرفَه * فيرجع القوم والأخبار تُستمعُ
إنَّا أبينا ولم يأبى لنا أحدٌ * إنَّا كذلك عند الفخرِ نرتفعُ ‏
قال ابن إسحاق‏:‏
وكان حسان بن ثابت غائباً فبعث إليه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
قال‏:‏
فلمَّا انتهيت إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وقام شاعر القوم فقال‏ ما قال أعرضت في قوله، وقلت على نحو ما قال،
فلمَّا فرغ الزبرقان قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لحسان بن ثابت‏:‏
‏(‏‏(‏قم يا حسان فأجب الرجل فيما قال‏)‏‏)‏‏.‏
فقال حسان‏:‏
إنَّ الذَّوائب من فَهرٍ وأخوتهم * قد بيَّنوا سنةً للنَّاس تتبعُ
يرضى بها كل من كانت سريرتُهُ * تقْوى الإله وكلَّ الخير يصطنعُ
قومٌ إذا حاربوا ضرَّوا عدوهم * أو حاولوا النَّفع في أشياعهم نفعوا
سجيةُ تلك منهم غير محْدثةٍ * إنَّ الخلائق فاعلم شرها البدعُ
إنْ كان في النَّاس سبَّاقون بعدهمُ * فكل سبْقٍ لأدنى سبْقهم تبعُ
لا يرفع النَّاس ما أوهت أكفُّهمُ * عند الدِّفاع ولا يوهون ما رقعوا
إنْ سابقوا النَّاس يوماً فاز سبْقهمُ * أو وازنوا أهل مجدٍ بالنَّدى مَنعوا
أعفةٌ ذكرت في الوحي عفَّتهم * لا يَطمعون ولا يُردِيهمُ طمعُ
لا يبخلون على جارٍ بفضلهمُ * ولا يمسُّهم من مطمعٍ طبعُ
إذا نصبنا لحيٍّ لم ندّب لهم * كما يدّب إلى الوحشية الذرعُ
نسموا إذا الحرب نالتنا مخالبها * إذا الزَّعانف من أظفارها خشعوا
لا يفخرون إذا نالوا عدوهم * وإن أصيبوا فلا خور ولا هلعُ
كأنهم في الوغى والموت مكتَنِع * أُسدٌ بحلية في أرساعها فدعُ
خذْ منهم ما أتوا عفواً إذا غضبوا * ولا يكن همُّك الأمر الذي منعوا
فإن في حربهم فاترك عداوتهم * شرَّاً يخاض عليه السُّمُّ والسلعُ
أكْرم بقوم رسول الله شيعتهمْ * إذا تفاوتت الأهواء والشّيعُ
أهدى لهم مدحتي قلبٌ يؤازره * فيما أحب لسان حائكٍ صنع
فإنهم أفضل الأحياء كلِّهمُ * إن جدَّ في النَّاس جدُّ القول أو شمعوا




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السابعة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية كتاب الوفود الواردين على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بنى تميم , المقالة السابعة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية كتاب الوفود الواردين على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بنى تميم , المقالة السابعة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية كتاب الوفود الواردين على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بنى تميم ,المقالة السابعة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية كتاب الوفود الواردين على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بنى تميم ,المقالة السابعة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية كتاب الوفود الواردين على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بنى تميم , المقالة السابعة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية كتاب الوفود الواردين على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بنى تميم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السابعة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية كتاب الوفود الواردين على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بنى تميم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام