الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد فبراير 23, 2014 4:09 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثامنة والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام


المقالة الثامنة والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام


المقالة الثامنة والستون بعد المائة
من سلسلة التاريخ العام
ذكر قصتي الخضر وإلياس عليهما السلام
أما الخضر فقد تقدم أن موسى عليه السلام رحل إليه في طلب ما عنده من العلم اللدني‏.‏ وقص الله من خبرهما في كتابه العزيز في سورة الكهف‏.‏
وذكرنا في تفسير ذلك هنالك، وأوردنا هنا ذكر الحديث
المصرح بذكر الخضر عليه السلام وأن الذي رحل إليه هو موسى بن عمران نبي بني إسرائيل عليه السلام الذي أنزلت عليه التوراة‏.‏
وقد اختلف في الخضر في اسمه ونسبه ونبوته وحياته إلى الآن - على أقوال - سأذكرها لك ههنا إن شاء الله وبحوله وقوته‏.‏
قال الحافظ ابن عساكر‏:‏ يقال‏:‏
إنه الخضر بن آدم عليه السلام لصلبه

وذكر ابن قتيبة في المعارف عن وهب بن منبه‏:‏
أن اسم الخضر ‏{‏بليا‏}‏ ويقال‏:
‏ إيليا بن ملكان بن فالغ بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح عليه السلام،
وقال إسماعيل بن أبي أويس‏:‏ اسم الخضر فيما بلغنا والله أعلم‏:‏
المعمر بن مالك بن عبد الله بن نصر بن لازد‏.‏
وقال غيره‏:‏
هو‏:‏ خضرون بن عمياييل بن اليفز بن العيص بن إسحق بن إبراهيم الخليل‏.‏
ويقال‏:‏ هو أرميا بن خلقيا فالله أعلم‏.‏
وقيل‏:‏
وقيل‏:‏ إنه ابن مالك، وهو أخو إلياس، قاله السدي كما سيأتي‏.‏
وقيل‏:‏ إنه كان على مقدمة ذي القرنين‏.‏
وقيل‏:‏ كان ابن بعض من آمن بإبراهيم الخليل وهاجر معه‏.‏
وقيل‏:‏ كان نبيا في زمن بشتاسب بن لهراسب‏.‏
قال ابن جرير‏:‏
والصحيح أنه كان متقدما في زمن أفريدون بن أثفيان حتى أدركه موسى عليهما السلام‏.‏
وروى الحافظ بن عساكر عن سعيد بن المسيب أنه قال‏:‏ الخضر أمه رومية وأبوه فارسي‏.‏ ‏
وقد ورد ما يدل على أنه كان من بني إسرائيل في زمان فرعون أيضاً‏.‏
قال أبو زرعة في ‏(‏دلائل النبوة‏)‏‏:‏
حدثنا صفوان بن صالح الدمشقي، حدثنا الوليد، حدثنا سعيد بن بشير، عن قتادة، عن مجاهد، عن ابن عباس، عن أبي بن كعب، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ليله أسري به وجد رائحة طيبة فقال‏:‏
‏(‏‏(‏يا جبريل ما هذه الرائحة الطيبة‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏ هذه ريح قبر الماشطة وابنتها وزوجها‏.‏
وقال‏:‏ وكان بدء ذلك أن الخضر كان من أشراف بني إسرائيل، وكان ممره براهب في صومعته، فتطلع عليه الراهب فعلمه الإسلام‏.‏
فلما بلغ الخضر زوجه أبوه امرأة فعلمها الإسلام، وأخذ عليها أن لا تعلم أحداً وكان لا يقرب النساء، ثم طلقها ثم زوجه أبوه بأخرى فعلمها الإسلام، وأخذ عليها أن لا تعلم أحدا، ثم طلقها، فكتمت إحداهما وأفشت عليه الأخرى، فانطلق هاربا حتى أتى جزيرة في البحر فأقبل رجلان يحتطبان، فرأياه فكتم أحدهما وأفشى عليه الآخر‏.‏
قال‏:‏ قد رأيت العزقيل ومن رآه معك، قال‏:‏ فلان فسئل فكتم، وكان من دينهم أنه من كذب قتل، فقتل وكان قد تزوج الكاتم المرأة الكاتمة‏.‏
قال‏:‏ فبينما هي تمشط بنت فرعون إذ سقط المشط من يدها‏.‏
فقالت‏:‏ نعس فرعون فأخبرت أباها وكان للمرأة ابنان وزوج، فأرسل إليهم فراود المرأة وزوجها أن يرجعا عن دينهما فأبيا، فقال‏:‏ إني قاتلكما فقالا‏:‏ إحسان منك إلينا إن أنت قتلتنا أن تجعلنا في قبر واحد فجعلهما في قبر واحد، فقال‏:‏ وما وجدت ريحا أطيب منهما وقد دخلت الجنة‏.‏
وقد تقدمت قصة مائلة بنت فرعون وهذا المشط في أمر الخضر قد يكون مدرجا من كلام أبي بن كعب، أو عبد الله بن عباس، والله أعلم‏.‏
وقال بعضهم‏:‏ كنيته أبو العباس‏.‏ والأشبه والله أعلم أن الخضر لقب غلب عليه‏.‏
قال البخاري رحمه الله‏:‏ حدثنا محمد بن سعيد الأصبهاني، حدثنا ابن المبارك، عن معمر، عن همام، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏
‏(‏‏(‏إنما سمي الخضر لأنه جلس على فروة بيضاء، فإذا هي تهتز من خلفه خضراء‏)‏‏)‏‏.‏
تفرد به البخاري وكذلك رواه عبدالرزاق، عن معمر به‏.‏
ثم قال عبد الرزاق‏:‏ الفروة‏:‏ الحشيش الأبيض وما أشبهه، يعني‏:‏ الهشيم اليابس‏.‏
وقال الخطابي‏:‏ وقال أبو عمر‏:‏ الفروة‏:‏ الأرض البيضاء التي لا نبات فيها‏.‏
وقال غيره‏:‏ هو الهشيم اليابس شبهه بالفروة، ومنه قيل‏:‏ فروة الرأس وهي جلدته بما عليها من الشعر، كما قال الراعي‏:‏
ولقد ترى الحبشي حول بيوتنا * جذلاً إذا ما نال يوما ماكلا
صعلا أصك كأن فروة رأسه * بذرت فأنبت جانباه فلفلا
وقال قبيصة، عن الثوري، عن منصور، عن مجاهد، قال‏:‏
إنما سمي الخضر لأنه كان إذا صلى اخضر ما حوله‏.‏
وتقدم أن موسى ويوشع عليهما السلام لما رجعا يقصان الأثر وجداه على طنفسة خضراء على كبد البحر، وهو مسجى بثوب، قد جعل طرفاه من تحت رأسه وقدميه، فسلم عليه السلام‏.‏
فكشف عن وجهه فرد وقال‏:‏ أني بأرضك السلام‏؟‏ من أنت‏؟‏
قال‏:‏ أنا موسى‏.‏
قال‏:‏ موسى نبي بني إسرائيل‏؟‏
قال‏:‏ نعم‏.‏ فكان من أمرهما ما قصه الله في كتابه عنهما‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثامنة والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام , المقالة الثامنة والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام , المقالة الثامنة والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام ,المقالة الثامنة والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام ,المقالة الثامنة والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام , المقالة الثامنة والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثامنة والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام