الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد فبراير 23, 2014 4:18 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام


المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام




المقالة الحادية والسبعون بعد المائة
من سلسلة التاريخ العام
قصة الخضر والياس عليهما السلام ‏
فإن قيل‏:‏ فهل يقال
إنه كان حاضراً في هذه المواطن كلها‏؟‏ ولكن لم يكن أحد يراه‏.‏
فالجواب‏:‏
أن الأصل عدم هذا الاحتمال البعيد، الذي يلزم منه تخصيص العموميات بمجرد التوهمات‏.‏
ثم ما الحاصل له على هذا الاختفاء، وظهوره أعظم لأجره وأعلى في مرتبته، وأظهر لمعجزته‏؟‏‏
ثم لو كان باقياً بعده لكان تبليغه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الأحاديث النبوية، والآيات القرآنية، وإنكاره لما وقع من الأحاديث المكذوبة، والروايات المقلوبة، والآراء البدعية، والأهواء العصبية، وقتاله مع المسلمين في غزواتهم، وشهوده جمعه وجماعاتهم، ونفعه إياهم، ودفعه الضرر عنهم ممن سواهم، وتسديده العلماء والحكام، وتقريره الأدلة والأحكام، أفضل ما يقال عنه من كنونه في الأمصار، وجوبه الفيافي والأقطار‏.‏
واجتماعه بعباد لا يعرف أحوال كثير منهم، وجعله لهم كالنقيب المترجم عنهم‏.‏ وهذا الذي ذكرناه لا يتوقف أحد فيه بعد التفهيم، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم‏.‏
ومن ذلك ما ثبت في ‏(‏الصحيحين‏)‏ وغيرهما، عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، صلى ليلة العشاء ثم قال‏:‏
‏(‏‏(‏أرأيتم ليلتكم هذه، فإنه إلى مائة سنة لا يبقى ممن هو على وجه الأرض اليوم أحد‏)‏‏)‏‏.‏
وفي رواية‏:
‏ ‏(‏‏(‏عين تطرف‏)‏‏)‏
قال ابن عمر‏:‏
فوهل الناس في مقالة رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه، وإنما أراد انخرام قرنه‏.‏
قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا عبدالرزاق، أنبأنا معمر، عن الزهري، قال‏:‏ أخبرني سالم بن عبد الله، وأبو بكر بن سليمان بن أبي خيثمة، أن عبد الله بن عمر قال‏:‏ صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة العشاء في آخر حياته، فلما سلم قام، فقال‏:‏
‏(‏‏(‏أرأيتم ليلتكم هذه فإن على رأس مائة سنة لا يبقى ممن على ظهر الأرض أحد‏)‏‏)‏‏.‏
وأخرجه البخاري، ومسلم من حديث الزهري‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا محمد بن أبي عدي، عن سليمان التيمي، عن أبي نضرة، عن جابر بن عبد الله قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل موته بقليل، أو بشهر‏:‏
‏(‏‏(‏ما من نفس منفوسة، أو ما منكم من نفس اليوم منفوسة يأتي عليها مائة سنة، وهي يومئذ حية‏)‏‏)‏‏.‏
وقال أحمد‏:‏
حدثنا موسى بن داود، حدثنا ابن لهيعة، عن أبي الزبير، عن جابر، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال قبل أن يموت بشهر‏:‏
‏(‏‏(‏يسألونني عن الساعة، وإنما علمها عند الله، أقسم بالله ما على الأرض نفس منفوسة اليوم، يأتي عليها مائة سنة‏)‏‏)‏‏.‏
وهكذا رواه مسلم، من طريق أبي نضرة، وأبي الزبير، كل منهما عن جابر بن عبد الله به نحوه‏.‏
وقال الترمذي‏:‏
حدثنا عباد، حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي سفيان، عن جابر قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏(‏‏(‏ما على الأرض من نفس منفوسة يأتي عليها مائة سنة‏)‏‏)‏‏.‏
وهذا أيضاً على شرط مسلم‏.‏
قال ابن الجوزي‏:
‏ فهذه الأحاديث الصحاح تقطع دابر دعوى حياة الخضر‏.‏
قالوا‏:‏
فالخضر إن لم يكن قد أدرك زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما هو المظنون الذي يترقى في القوة إلى القطع، فلا إشكال‏.‏
وإن كان قد أدرك زمانه،
فهذا الحديث يقتضي أنه لم يعش بعد مائة سنة،
فيكون الآن مفقوداً لا موجوداً،
لأنه داخل في هذا العموم، والأصل عدم المخصص له، حتى يثبت بدليل صحيح يجب قبوله، والله أعلم‏.‏ ‏
وقد حكى الحافظ أبو القاسم السهيلي في كتابه ‏(‏التعريف والأعلام‏)‏ عن البخاري، وشيخه أبي بكر ابن العربي أنه أدرك حياة النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن مات بعده، لهذا الحديث‏.‏ وفي كون البخاري رحمه الله يقول بهذا، وأنه بقي إلى زمان النبي صلى الله عليه وسلم نظر‏.‏
وأما إلياس عليه السلام
فقال الله تعالى بعد قصة موسى وهارون من سورة الصافات‏:‏
‏{‏وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلَا تَتَّقُونَ * أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ * اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ * فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ * إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ * سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ * إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ‏}‏ ‏
[‏الصافات‏:‏ 123-132‏]‏
قال علماء النسب‏:‏
هو إلياس التشبي، ويقال‏:‏ ابن ياسين بن فنحاص بن العيزار بن هارون‏.‏ وقيل‏:‏ إلياس بن العازر بن العيزار بن هارون بن عمران‏.‏
قالوا‏:‏ وكان إرساله إلى أهل بعلبك غربي دمشق، فدعاهم إلى الله عز وجل، وأن يتركوا عبادة صنم لهم، كانوا يسمونه بعلا‏.‏
وقيل‏:‏ كانت امرأة اسمها بعل، والأول أصح‏.‏
ولهذا قال لهم‏:
‏ ‏{‏أَلَا تَتَّقُونَ * أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ * اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ‏}‏
فكذبوه وخالفوه، وأرادوا قتله‏.‏ فيقال‏:‏ إنه هرب منهم، واختفى عنهم‏.‏
وقال ابن أبي الدنيا‏:‏
حدثني أبو محمد القاسم بن هاشم، حدثنا عمر بن سعيد الدمشقي، حدثنا سعيد بن عبد العزيز، عن بعض مشيخة دمشق قال‏:‏ أقام إلياس عليه السلام هارباً من قومه في كهف جبل، عشرين ليلة - أو قال‏:‏ أربعين ليلة - تأتيه الغربان برزقه‏.‏ ‏‏
وأن الذي يقوم عليه الدليل‏:‏ أن الخضر مات، وكذلك إلياس عليهما السلام‏.‏
فقد تقدم في ‏(‏الصحيحين‏)‏
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏
‏(‏‏(‏إن الله خلق آدم طوله ستون ذراعاً في السماء‏)‏‏)‏‏.‏
إلى أن قال‏:‏ ‏(‏‏(‏ثم لم يزل الخلق ينقص حتى الآن‏)‏‏)‏‏.‏

ومن أحسنها ما قال أبو بكر بن أبي الدنيا‏:‏
حدثني بشر بن معاذ، حدثنا حماد بن واقد، عن ثابت قال‏:‏
كنا مع مصعب بن الزبير بسواد الكوفة، فدخلت حائطاً أصلي فيه ركعتين، فافتتحت
‏{‏حم * تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ‏.‏‏.‏‏}‏ ‏
[‏غافر‏:‏ 1-3‏]‏
فإذا رجل من خلفي على بغلة شهباء، عليه مقطعات يمنية، فقال لي‏:‏ إذا قلت غافر الذنب فقل‏:‏ يا غافر الذنب اغفر لي ذنبي‏.‏
وإذا قلت‏:‏ قابل التوب، فقل‏:‏ يا قابل التوب تقبل توبتي‏.‏
وإذا قلت‏:‏ شديد العقاب، فقل‏:‏ يا شديد العقاب لا تعاقبني‏.‏
وإذا قلت‏:‏ ذي الطول، فقل‏:‏ يا ذا الطول تطول علي برحمة‏.‏ فالتفت فإذا لا أحد، وخرجت فسألت مر بكم رجل على بغلة شهباء عليه مقطعات يمنية‏؟‏
فقالوا‏:‏ ما مر بنا أحد، فكانوا لا يرون إلا أنه إلياس‏.‏
وقوله تعالى‏:‏
‏{‏فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ‏}‏ ‏
[‏الصافات‏:‏ 127‏]‏
أي‏:‏ للعذاب إما في الدنيا والآخرة، أو في الآخرة‏.‏ والأول أظهر، على ما ذكره المفسرون والمؤرخون‏.‏
وقوله‏:
‏ ‏{‏إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ‏}‏ ‏
[‏الصافات‏:‏ 128‏]‏
أي‏:‏ إلا من آمن منهم‏.‏
وقوله‏:‏
‏{‏وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ‏}‏ ‏
[‏الصافات‏:‏ 129‏]‏
أي‏:‏ أبقينا بعده ذكراً حسناً له في العالمين، فلا يذكر إلا بخير ولهذا قال‏:
‏ ‏{‏سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ‏}‏ ‏
[‏الصافات‏:‏ 130‏]‏
أي‏:‏ سلام على إلياس‏.‏
العرب تلحق النون في أسماء كثيرة، وتبدلها من غيرها، كما قالوا‏:‏ إسماعيل وإسماعين، وإسرائيل واسرائين، وإلياس وإلياسين، ومن قرأ‏:‏ سلام على آل ياسين أي‏:‏ على آل محمد، وقرأ ابن مسعود، وغيره‏:‏ سلام على إدراسين‏.‏
ونقل عنه من طريق إسحاق، عن عبيدة بن ربيعة، عن ابن مسعود أنه قال‏:‏ إلياس هو إدريس، وإليه ذهب الضحاك بن مزاحم، وحكاه قتادة، ومحمد بن إسحاق‏.‏ والصحيح أنه غيره كما تقدم، والله أعلم‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام , المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام , المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام ,المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام ,المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام , المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة الخضر والياس عليهما السلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام