الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الإثنين فبراير 24, 2014 11:21 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السابعة والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله داود عليه السلام


المقالة السابعة والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله داود عليه السلام


{‏المقالة السابعة والسبعون بعد المائة
من سلسلة التاريخ العام
قصة نبى الله داود وما كان فى ايامه عليه السلام
وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُدَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ * إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ * قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُدُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ * فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ‏}‏ ‏
[‏ص‏:‏ 21-25‏]‏‏.‏
وقد ذكر كثير من المفسرين من السلف والخلف ههنا، قصصاً وأخبارا أكثرها إسرائيليات، ومنها ما هو مكذوب لا محالة، تركنا إيرادها في كتابنا قصداً اكتفاء واقتصاراً على مجرد تلاوة القصة من القرآن العظيم، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم‏.‏
وقد اختلف الأئمة في سجدة ‏(‏ص‏)‏ هل هي من عزائم السجود، أو إنما هي سجدة شكر ليست من عزائم السجود على قولين‏:‏
قال البخاري‏:‏
حدثنا محمد بن عبد الله، حدثنا محمد بن عبيد الطنافسي، عن العوام قال‏:
سألت مجاهداً عن سجدة ‏(‏ص‏)‏ فقال‏:‏
سألت ابن عباس من أين سجدت‏؟‏
قال‏:‏ أو ما تقرأ‏:‏
‏{‏وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ‏}‏ ‏{‏أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ‏}‏
فكان داود ممن أمر نبيكم صلى الله عليه وسلم أن يقتدي به، فسجدها داود عليه السلام، فسجدها رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
وقد قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا إسماعيل - هو ابن علية - عن أيوب، عن عكرمة، عن ابن عباس أنه قال‏:‏ في السجود في ‏(‏ص‏)‏ ليست من عزائم السجود، وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسجد فيها‏.‏
وكذا رواه البخاري، وأبو داود، والترمذي، والنسائي من حديث أيوب، وقال الترمذي‏:‏ حسن صحيح‏.‏
وقال النسائي‏:‏
أخبرني إبراهيم بن الحسن المقسمي، حدثنا حجاج بن محمد، عن عمر بن ذر، عن أبيه، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم سجد في ‏(‏ص‏)‏ وقال‏:‏
‏(‏‏(‏سجدها داود توبة، ونسجدها شكراً‏)‏‏)‏‏.‏
تفرد به أحمد، ورجاله ثقات‏.‏
وقال أبو داود‏:‏
حدثنا أحمد بن صالح، حدثنا ابن وهب، أخبرني عمرو بن الحارث، عن سعيد بن أبي هلال، عن عياض بن عبد الله بن سعد بن أبي سرح، عن أبي سعيد الخدري قال‏:‏
قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر ‏(‏ص‏)‏ فلما بلغ السجدة، نزل فسجد، وسجد معه الناس، فلما كان يوم آخر قرأها، فلما بلغ السجدة تشزَّن الناس للسجود، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏(‏‏(‏إنما هي توبة نبي، ولكن رأيتكم تشزنتم للسجود‏)‏‏)‏‏.‏ فنزل وسجد‏.‏
تفرد به أبو داود، وإسناده على شرط الصحيح‏.‏ ‏‏
وقوله تعالى:
‏{‏يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ‏}‏ ‏
[‏ص‏:‏ 26‏]‏
هذا خطاب من الله تعالى مع داود، والمراد ولاة الأمور، وحكام الناس، وأمرهم بالعدل، واتباع الحق المنزل من الله لا ما سواه من الآراء والأهواء، وتوعد من سلك غير ذلك، وحكم بغير ذلك‏.‏
وقد كان داود عليه السلام هو المقتدى به في ذلك الوقت في العدل، وكثرة العبادة، وأنواع القربات، حتى إنه كان لا يمضي ساعة من آناء الليل وأطراف النهار إلا وأهل بيته في عبادة ليلاً ونهاراً كما قال تعالى‏:‏
‏{‏اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ‏}‏ ‏
[‏سبأ‏:‏ 13‏]‏‏.‏

وقال عبد الله بن المبارك في كتاب ‏(‏الزهد‏)‏
أنبأنا سفيان الثوري، عن رجل، عن وهب بن منبه قال‏:‏ إن في حكمة آل داود حق على العاقل أن لا يغفل عن أربع ساعات‏:‏
ساعة يناجي فيها ربه، وساعة يحاسب فيها نفسه، وساعة يفضي فيها إلى إخوانه الذين يخبرونه بعيوبه، ويصدقونه عن نفسه، وساعة يخلي بين نفسه وبين لذاتها فيما يحل ويجمل، فإن هذه الساعة عون على هذه الساعات، وإجمام للقلوب، وحق على العاقل‏:‏
أن يعرف زمانه، ويحفظ لسانه، ويقبل على شأنه، وحق على العاقل أن لا يظعن إلا في إحدى ثلاث‏:‏
زاد لمعاده، ومرمة لمعاشه، ولذة في غير محرم‏.‏
وقد رواه أبو بكر بن أبي الدنيا، عن أبي بكر بن أبي خيثمة، عن ابن مهدي، عن سفيان، عن أبي الأغر، عن وهب بن منبه فذكره‏.‏
وقال عبد الرزاق‏:‏
أنبأنا بشر بن رافع، حدثنا شيخ من أهل صنعاء يقال له‏:‏ أبو عبد الله قال‏:‏
سمعت وهب بن منبه فذكر مثله‏.‏
وقد روى الحافظ ابن عساكر في ترجمة داود عليه السلام أشياء كثيرة مليحة منها‏:‏ قوله‏:‏
كن لليتيم كالأب الرحيم، واعلم أنك كما تزرع كذلك تحصد‏.‏ ‏
وروي بسند غريب مرفوعاً، قال داود‏:‏
يا زارع السيئات أنت تحصد شوكها وحسكها،
وعن داود عليه السلام أنه قال‏:
‏ مثل الخطيب الأحمق في نادي القوم، كمثل المغني عند رأس الميت‏.‏ وقال أيضاً‏:‏ ما أقبح الفقر بعد الغنى، وأقبح من ذلك الضلالة بعد الهدى‏.‏
وقال‏:‏
انظر ما تكره أن يذكر عنك في نادي القوم فلا تفعله إذا خلوت‏.‏
وقال‏:‏
لا تعدن أخاك بما لا تنجزه له، فإن ذلك عداوة ما بينك وبينه‏.‏
وأخبر الله عز وجل بفضله ه وسعته على نبيه صلوات الله عليه وسلامه، فقال‏:‏
‏{‏أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ ‏
[‏النساء‏:‏ 54‏]‏
يعني بالناس رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
‏{‏‏.‏‏.‏‏.‏ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً‏}‏
يعني‏:‏ ما أتى الله سليمان بن داود




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السابعة والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله داود عليه السلام , المقالة السابعة والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله داود عليه السلام , المقالة السابعة والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله داود عليه السلام ,المقالة السابعة والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله داود عليه السلام ,المقالة السابعة والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله داود عليه السلام , المقالة السابعة والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله داود عليه السلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السابعة والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام قصة نبى الله داود عليه السلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام