الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت مارس 01, 2014 8:44 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثانية والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام شيئ من اخبار دانيال عليه السلام


المقالة الثانية والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام شيئ من اخبار دانيال عليه السلام



المقالة الثانية والتسعون بعد المائة
من سلسلة التاريخ العام
باب ذكر جماعة من أنبياء بني إسرائيل بعد داود وسليمان
وقبل زكريا ويحيى


ذكر شيء من خبر دانيال عليه السلام
قال ابن أبي الدنيا‏:‏
حدثنا أحمد بن عبد الأعلى الشيباني قال‏:‏
إن لم أكن سمعته من شعيب بن صفوان، فحدثني بعض أصحابنا عنه، عن الأجلح الكندي، عن عبد الله بن أبي الهذيل قال‏:
‏ ضرا بخت نصر أسدين، فألقاهما في جب، وجاء بدانيال فألقاه عليهما فلم يهيجاه، فمكث ما شاء الله ثم اشتهى ما يشتهي الآدميون من الطعام والشراب‏.‏
فأوحى الله إلى أرميا وهو بالشام‏:‏ أن اعدد طعاماً وشراباً لدانيال، فقال‏:‏ يا رب أنا بالأرض المقدسة، ودانيال بأرض بابل من أرض العراق، فأوحى الله إليه أن أعدد ما أمرناك به، فإنا سنرسل من يحملك ويحمل ما أعددت‏.‏
ففعل وأرسل إليه من حمله، وحمل ما أعده، حتى وقف على رأس الجب، فقال دانيال‏:‏ من هذا‏؟‏
قال‏:‏ أنا أرميا‏.‏
فقال‏:‏ ما جاء بك‏؟‏
فقال‏:‏ أرسلني إليك ربك‏.‏
قال‏:‏ وقد ذكرني ربي‏؟‏
قال‏:‏ نعم‏.‏
فقال دانيال‏:‏
الحمد لله الذي لا ينسى من ذكره، والحمد لله الذي يجيب من رجاه، والحمد لله الذي من وثق به لم يكله إلى غيره، والحمد لله الذي يجزي بالإحسان إحساناً، والحمد لله الذي يجزي بالصبر نجاة، والحمد لله الذي هو يكشف ضرنا بعد كربنا، والحمد لله الذي يقينا حين يسوء ظننا بأعمالنا، والحمد لله الذي هو رجاؤنا حين ينقطع الحيل عنا‏.‏
وقال يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق، عن أبي خلد بن دينار، حدثنا أبو العالية قال‏:‏
لما افتتحنا تستر وجدنا في مال بيت الهرمزان سريراً عليه رجل ميت، عند رأسه مصحف، فأخذنا المصحف فحملناه إلى عمر بن الخطاب، فدعا له كعباً فنسخه بالعربية، فأنا أول رجل من العرب قرأه، قرأته مثل ما أقرأ القرآن هذا‏.‏
فقلت لأبي العالية‏:‏ ما كان فيه‏؟‏
قال‏:‏ سيركم وأموركم ولحون كلامكم، وما هو كائن بعد‏.‏
قلت‏:‏ فما صنعتم بالرجل‏؟‏
قال‏:‏ حفرنا بالنهار ثلاثة عشر قبراً متفرقة، فلما كان بالليل دفناه وسوينا القبور كلها لنعميه على الناس، فلا ينبشونه‏.‏
قلت‏:‏ فما يرجون منه‏؟‏
قال‏:‏ كانت السماء إذا حبست عنهم المطر برزوا بسريره فيمطرون‏.‏
قلت‏:‏ من كنتم تظنون الرجل‏؟‏
قال‏:‏ رجل يقال له دانيال‏.‏
قلت‏:‏ منذ كم وجدتموه قد مات‏؟‏
قال‏:‏ منذ ثلاثمائة سنة‏.‏
قلت‏:‏ ما تغير منه شيء‏؟‏
قال‏:‏ لا إلا شعرات من قفاه، إن لحوم الأنبياء لا تبليها الأرض، ولا تأكلها السباع‏.‏
وهذا إسناد صحيح إلى أبي العالية، ولكن إن كان تاريخ وفاته محفوظاً من ثلاثمائة سنة، فليس بنبي، بل هو رجل صالح لأن عيسى بن مريم ليس بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم نبي، بنص الحديث الذي في البخاري‏.‏
والفترة التي كانت بينهما أربعمائة سنة، وقيل ستمائة، وقيل ستمائة وعشرون سنة، وقد يكون تاريخ وفاته من ثمانمائة سنة، وهو قريب من وقت دانيال إن كان كونه دانيال هو المطابق لما في نفس الأمر، فإنه قد يكون رجلاً آخر، إما من الأنبياء، أو الصالحين‏.‏
ولكن قربت الظنون أنه دانيال لأن دانيال كان قد أخذه ملك الفرس فأقام عنده مسجوناً، كما تقدم،
وقد روي بإسناد صحيح إلى أبي العالية أن طول أنفه شبر‏.‏
وعن أنس بن مالك بإسناد جيد‏:‏
أن طول أنفه ذراع، فيحتمل على هذا أن يكون رجلاً من الأنبياء الأقدمين قبل هذه المدد، والله أعلم‏.‏
وقد قال أبو بكر بن أبي الدنيا في كتاب أحكام القبور‏:‏
حدثنا أبو بلال محمد بن الحارث بن عبد الله بن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري، حدثنا أبو محمد القاسم بن عبد الله، عن أبي الأشعث الأحمري قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏(‏‏(‏إن دانيال دعا ربه عزَّ وجل أن تدفنه أمة محمد‏)‏‏)‏‏.‏
فلما افتتح أبو موسى الأشعري تستر، وجده في تابوت تضرب عروقه ووريده، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏
‏(‏‏(‏من دل على دانيال فبشروه بالجنة‏)‏‏)‏‏.‏
فكان الذي دل عليه رجل يقال له حرقوص،
فكتب أبو موسى إلى عمر بخبره، فكتب إليه عمر أن ادفنه، وابعث إلى حرقوص، فإن النبي صلى الله عليه وسلم بشره بالجنة، وهذا مرسل من هذا الوجه‏.‏ وفي كونه محفوظاً نظر، والله أعلم‏.‏

وقال ابن أبي الدنيا‏:‏
حدثني إبراهيم بن عبد الله، حدثنا أحمد بن عمرو بن السرح، حدثنا ابن وهب، عن عبد الرحمن بن أبي الزناد، عن أبيه قال‏:
‏ رأيت في يد ابن بردة بن أبي موسى الأشعري خاتماً نقش فصه أسدان، بينهما رجل يلحسان ذلك الرجل‏.‏
قال أبو بردة‏:‏
هذا خاتم ذلك الرجل الميت، الذي زعم أهل هذه البلدة أنه دانيال، أخذه أبو موسى يوم دفنه‏.‏
قال أبو بردة‏:‏
فسأل أبو موسى علماء تلك القرية عن نقش ذلك الخاتم
فقالوا‏:‏
إن الملك الذي كان دانيال في سلطانه، جاءه المنجمون وأصحاب العلم
فقالوا له‏:‏
إنه يولد ليلة كذا وكذا غلام يعور ملكك ويفسده،
فقال الملك‏:‏
والله لا يبقى تلك الليلة غلام إلا قتلته، إلا أنهم أخذوا دانيال فألقوه في أجمة الأسد، فبات الأسد ولبوته يلحسانه ولم يضراه، فجاءت أمه فوجدتهما يلحسانه، فنجاه الله بذلك حتى بلغ ما بلغ‏.‏
قال أبو بردة‏:‏
قال أبو موسى‏:‏ قال علماء تلك القرية فنقش دانيال صورته، وصورة الأسدين يلحسانه في فص خاتمه، لئلا ينسى نعمة الله عليه في ذلك‏.‏
و إسناد حسن‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثانية والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام شيئ من اخبار دانيال عليه السلام , المقالة الثانية والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام شيئ من اخبار دانيال عليه السلام , المقالة الثانية والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام شيئ من اخبار دانيال عليه السلام ,المقالة الثانية والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام شيئ من اخبار دانيال عليه السلام ,المقالة الثانية والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام شيئ من اخبار دانيال عليه السلام , المقالة الثانية والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام شيئ من اخبار دانيال عليه السلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثانية والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام شيئ من اخبار دانيال عليه السلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام