الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء مارس 04, 2014 11:16 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة التاسعة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام 2-قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام


المقالة التاسعة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام 2-قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام



المقالة التاسعة والتسعون بعد المائة
من سلسلة التاريخ العام
2- قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام
‏{‏فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ‏}‏
وقرئ‏:‏ بضم التاء
‏{‏وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى‏}‏
أي‏:‏ في خدمة بيت المقدس، وكانوا في ذلك الزمان ينذرون لبيت المقدس خداما من أولادهم‏.‏
وقولها‏:‏
‏{‏وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ‏}‏
استدل به على تسمية المولود يوم يولد،
وكما ثبت في الصحيحين
عن أنس في ذهابه بأخيه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فحنك أخاه وسماه عبد الله‏.‏ ‏
وجاء في حديث الحسن، عن سمرة مرفوعا‏:‏
‏(‏‏(‏كل غلام رهينة بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويسمى ويحلق رأسه‏)‏‏)‏‏.‏
رواه أحمد، وأهل السنن، وصححه الترمذي،
وجاء في بعض ألفاظه
‏(‏‏(‏ويدمى‏)‏‏)‏ بدل ‏(‏‏(‏ويسمى‏)‏‏)‏ وصححه بعضهم، والله أعلم‏.‏
وقولها‏:‏
‏{‏وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ‏}‏
قد استجيب لها في هذا كما تقبل منها نذرها‏.‏
فقال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن الزهري، عن ابن المسيب، عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏
‏(‏‏(‏ما من مولود إلا والشيطان يمسه حين يولد فيستهل صارخاً من مس الشيطان إياه إلا مريم وابنها‏)‏‏)‏‏.‏
ثم يقول أبو هريرة‏:‏ واقرؤا إن شئتم
‏{‏وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ‏}‏ ‏
[‏مريم‏:‏ 36‏]‏‏.‏
أخرجاه من حديث عبد الرزاق‏.‏
ورواه ابن جرير، عن أحمد بن الفرج، عن بقية، عن عبد الله بن الزبيدي، عن الزهري، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة،
عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه‏.‏
وقال أحمد أيضاً‏:‏
حدثنا إسماعيل بن عمر، حدثنا ابن أبي ذؤيب، عن عجلان مولى المشمعل، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏
‏(‏‏(‏كل مولود من بني آدم يمسه الشيطان بإصبعه إلا مريم بنت عمران وابنها عيسى‏)‏‏)‏‏.‏
تفرد به من هذا الوجه‏.‏
ورواه مسلم، عن أبي الطاهر، عن ابن وهب، عن عمرو بن الحارث، عن أبي يونس مولى أبي هريرة، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه‏.‏
وقال أحمد‏:‏
حدثنا هشيم، حدثنا حفص بن ميسرة، عن العلاء، عن أبيه، عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏
‏(‏‏(‏كل إنسان تلده أمه يلكزه الشيطان في حضينه، إلا ما كان من مريم وابنها، ألم تر إلى الصبي حين يسقط كيف يصرخ، قالوا‏:‏ بلى يا رسول الله، قال‏:‏ ذلك حين يلكزه الشيطان بحضينه‏)‏‏)‏‏.‏
وهذا على شرط مسلم، ولم يخرجه من هذا الوجه‏.‏

وقال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا عبد الملك حدثنا المغيرة - هو ابن عبد الله الحزامي - عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏(‏‏(‏قال كل بني آدم يطعن الشيطان في جنبه حين يولد إلا عيسى بن مريم ذهب يطعن فطعن في الحجاب‏)‏‏)‏‏.‏
وهذا على شرط الصحيحين ولم يخرجوه من هذا الوجه‏.‏
وقوله‏:‏
‏{‏فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا‏}‏
ذكر كثير من المفسرين أن أمها حين وضعتها، لفتها في خروقها، ثم خرجت بها إلى المسجد، فسلمتها إلى العباد الذين هم مقيمون به، وكانت ابنة إمامهم وصاحب صلاتهم، فتنازعوا فيها‏.‏
والظاهر أنها إنما سلمتها إليهم بعد رضاعها، وكفالة مثلها في صغرها، ثم لما دفعتها إليهم تنازعوا في أيهم يكفلها، وكان زكريا نبيهم في ذلك الزمان، وقد أراد أن يستبد بها دونهم من أجل أن زوجته أختها أو خالتها على القولين، فشاحوه في ذلك وطلبوا أن يقترع معهم، فساعدته المقادير فخرجت قرعته غالبة لهم، وذلك أن الخالة بمنزلة الأم‏.‏
قال الله تعالى‏:‏
‏{‏وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا‏}‏
أي‏:‏ بسبب غلبه لهم في القرعة، كما قال تعالى‏:

‏ ‏{‏ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ‏}‏ ‏
[‏آل عمران‏:‏ 44‏]‏‏.‏
قالوا‏:‏
وذلك أن كلاً منهم ألقى قلمه معروفا به، ثم حملوها ووضعوها في موضع، وأمروا غلاما لم يبلغ الحنث، فأخرج واحدا منها، وظهر قلم زكريا عليه السلام، فطلبوا أن يقترعوا مرة ثانية، وأن يكون ذلك بأن يلقوا أقلامهم في النهر، فأيهم جرى قلمه على خلاف جريه في الماء فهو الغالب، ففعلوا فكان قلم زكريا هو الذي جرى على خلاف جرية الماء، وسارت أقلامهم مع الماء‏.‏
ثم طلبوا منه أن يقترعوا ثالثة فأيهم جرى قلمه مع الماء ويكون بقية الأقلام قد انعكس سيرها صعدا فهو الغالب، ففعلوا فكان زكريا هو الغالب لهم، فكفلها إذ كان أحق بها شرعاً وقدرا لوجوه عديدة‏.‏
قال الله تعالى‏:‏
‏{‏كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ‏}‏ ‏
[‏آل عمران‏:‏ 37‏]‏‏.‏
قال المفسرون‏:‏
اتخذ لها زكريا مكاناً شريفاً من المسجد لا يدخله سواه، فكانت تعبد الله فيه، وتقوم بما يجب عليها من سدانة البيت، إذا جاءت نوبتها، وتقوم بالعبادة ليلها ونهارها، حتى صارت يضرب بها المثل بعبادتها في بني إسرائيل، واشتهرت بما ظهر عليها من الأحوال الكريمة، والصفات الشريفة‏.‏
حتى أنه كان نبي الله زكريا كلما دخل عليها موضع عبادتها يجد عندها رزقاً غريباً في غير أوانه، فكان يجد عندها فاكهة الصيف في الشتاء، وفاكهة الشتاء في الصيف، فيسألها
‏{‏أَنَّى لَكِ هَذَا‏}‏
فتقول‏:‏
‏{‏هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ‏}‏
أي‏:‏ رزق رزقنيه الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب‏.‏
فعند ذلك وهنالك طمع زكريا في وجود ولد من صلبه، وإن كان قد أسن وكبر، قال‏:
‏ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ‏}‏ ‏
[‏آل عمران‏:‏ 38‏]‏
قال بعضهم‏:‏
قال يا من يرزق مريم الثمر في غير أوانه، هب لي ولداً وإن كان في غير أوانه، فكان من خبره وقضيته ما قدمنا ذكره في قصته‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة التاسعة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام 2-قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام , المقالة التاسعة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام 2-قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام , المقالة التاسعة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام 2-قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام ,المقالة التاسعة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام 2-قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام ,المقالة التاسعة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام 2-قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام , المقالة التاسعة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام 2-قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة التاسعة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ العام 2-قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام