الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء مارس 04, 2014 11:31 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثالثة بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 6-قصة عبدالله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام


المقالة الثالثة بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 6-قصة عبدالله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام




المقالة الثالثة بعد المائتين 203-
من سلسلة التاريخ العام
6-قصة عبد الله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام


وقوله‏:‏
‏{‏فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيّاً‏}‏ وهذا من تمام كلام الذي ناداها من تحتها قال‏:‏
‏{‏فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً‏}‏
أي‏:‏ فإن رأيت أحدا من الناس ‏{‏فَقُولِي‏}‏ له أي‏:‏ بلسان الحال والإشارة
‏{‏إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً‏}‏
أي‏:‏ صمتاً وكان من صومهم في شريعتهم ترك الكلام والطعام، قاله قتادة والسدي وابن أسلم ويدل على ذلك قوله
‏{‏فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيّاً‏}‏
فأما في شريعتنا فيكره للصائم صمت يوم إلى الليل‏.‏
وقوله تعالى‏:‏
‏{‏فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً * يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً‏}‏
ذكر كثير من السلف ممن ينقل عن أهل الكتاب أنهم لما افتقدوها من بين أظهرهم ذهبوا في طلبها، فمروا على محلتها والأنوار حولها، فلما واجهوها وجدوا معها ولدها، فقالوا لها‏:‏
‏{‏يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً‏}‏
أي‏:‏ أمراً عظيماً منكراً‏.‏
وفي هذا الذي قالوه نظر، مع أنه كلام ينقض أوله آخره، وذلك لأن ظاهر سياق القرآن العظيم يدل على أنها حملت بنفسها، وأتت به قومها وهي تحمله‏.‏ قال ابن عباس‏:‏ وذلك بعد ما تعالت من نفاسها بعد أربعين يوماً‏.‏
والمقصود أنهم لما رأوها تحمل معها ولدها
قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً‏}‏
والفرية هي الفعلة المنكرة العظيمة من الفعال
والمقال، ثم قالوا لها‏:
‏ ‏{‏يَا أُخْتَ هَارُونَ‏}‏
قيل‏:‏ شبهوها بعابد من عباد زمانهم، كانت تساميه في العبادة وكان اسمه هرون‏.‏ وقيل‏:‏ شبهوها برجل فاجر في زمانهم اسمه هرون‏.‏
قاله سعيد بن جبير‏.‏
وقيل‏:‏ أرادوا بهرون أخا موسى شبهوها به في العبادة‏.‏
قال الحافظ بن كثير رحمه الله تعالى:
وأخطأ محمد بن كعب القرظي في زعمه أنها أخت موسى وهرون نسباً،
فإن بينهما من الدهور الطويلة ما لا يخفى على أدنى من عنده من العلم ما يرده عن هذا القول الفظيع،
وكأنه غره أن في التوراة أن مريم أخت موسى وهرون ضربت بالدف يوم نجا الله موسى وقومه، وأغرق فرعون وملأه،
فاعتقد أن هذه هي هذه،
وهذا في غاية البطلان والمخالفة للحديث الصحيح، مع نص القرآن
كما قررناه في التفسير مطولاً، ولله الحمد والمنة‏.‏ ‏
وقد ورد الحديث الصحيح الدال على أنه قد كان لها أخ اسمه هرون، وليس في ذكر قصة ولادتها وتحرير أمها لها، ما يدل على أنها ليس لها أخ سواها والله أعلم‏.
انتهى كلام الحافظ رحمه الله تعالى‏
قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا عبد الله بن إدريس، سمعت أبي يذكره عن سماك، عن علقمة بن وائل، عن المغيرة بن شعبة قال‏:‏ بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى نجران فقالوا‏:‏
أرأيت ما تقرؤن‏:
‏ ‏{‏يَا أُخْتَ هَارُونَ‏}‏
وموسى قبل عيسى بكذا وكذا‏.‏
قال‏:‏
فرجعت فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏
‏(‏‏(‏ألا أخبرتهم أنهم كانوا يسمون بالأنبياء والصالحين قبلهم‏)‏‏)‏‏.‏
وكذا رواه مسلم، والنسائي، والترمذي من حديث عبد الله بن إدريس،
وقال الترمذي‏:
‏ حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من حديثه‏.‏
وفي رواية‏:‏
‏(‏‏(‏ألا أخبرتهم أنهم كانوا يتسمون بأسماء صالحيهم وأنبيائهم‏)‏‏)‏‏.‏
وذكر قتادة وغيره
أنهم كانوا يكثرون من التسمية بهرون، حتى قيل إنه حضر بعض جنائزهم بشر كثير، منهم ممن يسمى بهرون أربعون ألفاً، فالله أعلم‏.‏
والمقصود أنهم قالوا‏:‏
‏{‏يَا أُخْتَ هَارُونَ‏}‏
ودل الحديث على أنها قد كان لها أخ نسبي اسمه هرون، وكان مشهوراً بالدين والصلاح والخير ولهذا قالوا‏:‏
‏{‏مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً‏}‏
أي‏:‏ لست من بيت هذا شيمتهم ولا سجيتهم، لا أخوك ولا أمك ولا أبوك، فاتهموها بالفاحشة العظمى، ورموها بالداهية الدهياء‏.‏
فذكر ابن جرير في تاريخه أنهم اتهموا بها زكريا وأرادوا قتله، ففر منهم فلحقوه، وقد انشقت له الشجرة فدخلها، وأمسك إبليس بطرف ردائه فنشروه فيها كما قدمنا‏.‏ ومن المنافقين من اتهمها بابن خالها يوسف بن يعقوب النجار، فلما ضاق الحال وانحصر المجال، وامتنع المقال، عظم التوكل على ذي الجلال، ولم يبق إلا الإخلاص والاتكال‏.‏
‏{‏فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ‏}‏
أي‏:‏ خاطبوه وكلموه، فإن جوابكم عليه وما تبغون من الكلام لديه‏.‏ فعندها ‏{‏قَالُوا‏}‏ من كان منهم جباراً شقياً
‏{‏كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً‏}‏
أي‏:‏ كيف تحيلينا في الجواب على صبي صغير لا يعقل الخطاب، وهو مع ذلك رضيع في مهده، ولا يميز بين محض وزبده، وما هذا منك إلا على سبيل التهكم بنا، والاستهزاء والتنقص لنا والازدراء، إذ لا تردين علينا قولاً نطقياً، بل تحيلين في الجواب على من كان في المهد صبيا فعندها‏:‏
‏{‏قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً * وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً * وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً‏}‏
هذا أول كلام تفوه به عيسى بن مريم، فكان أول ما تكلم به أن
‏{‏قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ‏}‏
اعترف لربه تعالى بالعبودية، وأن الله ربه، فنزه جناب الله عن قول الظالمين في زعمهم أنه ابن الله، بل هو عبده ورسوله، وابن أمته، ثم برأ أمه مما نسبها إليه الجاهلون وقذفوها به ورموها بسببه




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثالثة بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 6-قصة عبدالله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام , المقالة الثالثة بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 6-قصة عبدالله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام , المقالة الثالثة بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 6-قصة عبدالله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام ,المقالة الثالثة بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 6-قصة عبدالله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام ,المقالة الثالثة بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 6-قصة عبدالله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام , المقالة الثالثة بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 6-قصة عبدالله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثالثة بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 6-قصة عبدالله ورسوله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام