الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد مارس 23, 2014 12:37 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثامنة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الامويون فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان


المقالة الثامنة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الامويون فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان



المقالة الثامنة والاربعون بعد المائة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الامويون فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان
ومن المتوفين عام94هجرية



سعيد بن المسيب
ابن حزن بن أبي وهب بن عائذ بن عمران بن مخزوم القرشي أبو محمد المدنف، سيد التابعين على الإطلاق، ولد لسنتين مضتا وقيل بقيتا من خلافة عمر بن الخطاب،
وقيل لأربع مضين منها، وقول الحاكم أبي عبد الله أنه أدرك العشرة وهم منه، والله أعلم‏.‏
ولكن أرسل عنهم كما أرسل كثيراً عن النبي ‏(‏صلى الله عليه وسلم‏)‏
وروى عن عمر كثيراً، فقيل سمع منه، وعن عثمان وعلي وسعيد وأبي هريرة، وكان زوج ابنته، وأعلم الناس بحديثه،
وروى عن جماعة من الصحابة، وحدث عن جماعة من التابعين، وخلق ممن سواهم،
قال ابن عمر‏:‏
كان سعيد أحد المتقنين،
وقال الزهري‏:‏
جالسته سبع حجج وأنا لا أظن عند أحد علماً غيره،
وقال محمد بن إسحاق، عن مكحول، قال‏:‏
طفت الأرض كلها في طلب العلم، فما لقيت أعلم من سعيد بن المسيب،
وقال الأوزاعي‏:‏
سئل الزهري ومكحول من أفقه من لقيتما‏؟‏ قالا‏:‏ سعيد بن المسيب،
وقال غيره‏:‏
كان يقال له فقيه الفقهاء‏.‏
وقال مالك، عن يحيى ابن سعيد، عن سعيد بن المسيب،
كنت أرحل الأيام والليالي في طلب الحديث الواحد،
قال مالك‏:‏
وبلغني أن ابن عمر كان يرسل إلى سعيد بن المسيب يسأله عن قضايا عمر وأحكامه،
وقال الربيع، عن الشافعي، أنه قال‏:‏
إرسال سعيد بن المسيب عندنا حسن‏.‏
وقال الإمام أحمد بن حنبل‏:‏
هي صحاح،
قال‏:‏
وسعيد بن المسيب أفضل التابعين‏.‏
قال علي بن المديني‏:‏
لا أعلم في التابعين أوسع علماً منه، وإذا قال سعيد مضت السنة فحسبك به، وهو عندي أجل التابعين‏.‏
وقال أحمد بن عبد الله العجلي‏:‏
كان سعيد رجلاً صالحاً فقيهاً، كان لا يأخذ العطاء وكانت له بضاعة أربعمائة دينار، وكان يتجر في الزيت، وكان أعور،
وقال أبو زرعة‏:‏
كان مدنياً ثقةً إماماً،
وقال أبو حاتم‏:‏
ليس في التابعين أنبل منه، وهو أثبتهم في أبي هريرة،
قال الواقدي‏:‏
توفي في سنة الفقهاء، وهي سنة أربع وتسعين عن خمس وسبعين سنة رحمه الله‏.‏
وكان سعيد بن المسيب
من أورع الناس فيما يدخل بيته وبطنه،
وكان من أزهد الناس في فضول الدنيا والكلام فيما لا يعني،
ومن أكثر الناس أدباً في الحديث،
جاءه رجل وهو مريض فسأله عن حديث فجلس فحدثه ثم اضطجع،
فقال الرجل‏:‏
وددت أنك لم تتعن،
فقال‏:‏ إني كرهت أن أحدثك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا مضطجع،
وقال برد مولاه‏:‏
ما نودي للصلاة منذ أربعين إلا وسعيد في المسجد،
وقال ابن إدريس‏:‏
صلى سعيد بن المسيب الغداة بوضوء العتمة خمسين سنة،
وقال سعيد‏:‏
لا تملؤا أعينكم من أعوان الظلمة إلا بالإنكار من قلوبكم، لكيلا تحبط أعمالكم الصالحة،
وقال‏:‏
ما يئس الشيطان من شيء إلا أتاه من قبل الناس،
وقال‏:‏
ما أكرمت العباد أنفسها بمثل طاعة الله، ولا أهانت أنفسها إلا بمعصية الله تعالى‏.‏
وقال‏:‏
كفى بالمرء نصرة من الله له أن يرى عدوه يعمل بمعصية الله‏.
‏ وقال‏:
‏ من استغنى بالله افتقر الناس إليه،
وقال‏:‏
الدنيا نذلة وهي إلى كل نذل أميل، وأنذل منها من أخذها من غير وجهها ووضعها في غير سبيلها،
وقال‏:‏
إنه ليس من شريف ولا عالم ولا ذي فضل إلا وفيه عيب، ولكن من الناس من لا ينبغي أن تذكر عيوبه‏.‏
وقال‏:‏ من كان فضله أكثر من نقصه وهب نقصه لفضله‏.‏
وقد زوج سعيد بن المسيب ابنته على درهمين لكثير بن أبي وداعة،
وكانت من أحسن النساء، وأكثرهم أدباً، وأعلمهم بكتاب الله، وسنة رسول الله ‏(‏صلى الله عليه وسلم‏)‏، وأعرفهم بحق الزوج –
وكان فقيراً، فأرسل إليه بخمسة آلاف، وقيل‏:‏ بعشرين ألفا، وقال‏:‏ استنفق هذه‏.‏ وقصته في ذلك مشهورة،
وقد كان عبد الملك خطبها لابنه الوليد فأبى سعيد أن يزوجه بها،
فاحتال عليه حتى ضربه بالسياط كما تقدم،
لما جاءت بيعة الوليد إلى المدينة في أيام عبد الملك،
ضربه نائبه على المدينة هشام بن إسماعيل وأطافه المدينة، وعرضوه على السيف فمضى ولم يبايع،
فلما رجفوا به رأته امرأة فقالت‏:‏
ما هذا الخزي يا سعيد‏؟‏ فقال‏:‏ من الخزي فررنا إلى ما ترين، أي لو أحببناهم وقعنا في خزي الدنيا والآخرة،
وكان يجعل على ظهره إهاب الشاة، وكان له مال يتجر فيه ويقول‏:‏
اللهم إنك تعلم أني لم أمسكه بخلاً ولا حرصاً عليه، ولا محبة للدنيا ونيل شهواتها، وإنما أريد أن أصون به وجهي عن بني مروان حتى ألقى الله فيحكم فيَّ وفيهم، وأصل منه رحمي، وأؤدي منه الحقوق التي فيه، وأعود منه على الأرملة والفقير والمسكين واليتيم والجار‏.‏
والله سبحانه وتعالى أعلم‏.‏






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثامنة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الامويون فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان , المقالة الثامنة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الامويون فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان , المقالة الثامنة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الامويون فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان ,المقالة الثامنة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الامويون فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان ,المقالة الثامنة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الامويون فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان , المقالة الثامنة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الامويون فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثامنة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الامويون فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام