الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الإثنين مارس 24, 2014 3:41 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان 5-ترجمة الحجاج بن يوسف الثقفى


المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان 5-ترجمة الحجاج بن يوسف الثقفى







المقالة الحادية والستون بعد المائة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية
فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان
5- تتمة ترجمة الحجاج بن يوسف الثقفى
ومما رواه غير واحد، عن الحجاج، أنه قال في خطبته في المواعظ‏:
‏ الرجل وكلكم ذاك الرجل، رجل خطم نفسه وزمها فقادها بخطامها إلى طاعة الله، وكفها بزمامها عن معاصي الله، رحم الله امرءاً رد نفسه، امرءاً اتهم نفسه، امرءاً اتخذ نفسه عدوة، امرءاً حاسب نفسه قبل أن يكون الحساب إلى غيره، امرءاً نظر إلى ميزانه، امرءاً نظر إلى حسابه، امرءاً وزن عمله، امرءاً فكر فيما يقرأ غداً في صحيفته ويراه في ميزانه، وكان عند قلبه زاجراً، وعند همه آمراً، امرءاً أخذ بعنان عمله كما يأخذ بعنان جمله، فإن قاده إلى طاعة الله تبعه، وإن قاده إلى معصية الله كف، امرءاً عقل عن الله أمره، امرءاً فاق واستفاق، وأبغض المعاصي والنفاق، وكان إلى ما عند الله بالأشواق‏.‏ فما زال يقول‏:‏ امرءاً امرءاً، حتى بكى مالك بن دينار‏.‏
وقال المدائني‏:‏
عن عوانه بن الحكم، قال‏:‏
قال الشعبي‏:
‏ سمعت الحجاج تكلم بكلام ما سبقه إليه أحد، يقول‏:‏
أما بعد، فإن الله تعالى كتب على الدنيا الفناء، وعلى الآخرة البقاء، فلا فناء لما كتب عليه البقاء، ولا بقاء لما كتب عليه الفناء‏.‏ فلا يغرنكم شاهد الدنيا عن غائب الآخرة، واقهروا طول الأمل بقصر الأجل‏.‏

وقال المدائني‏:‏
عن أبي عبد الله الثقفي، عن عمه، قال‏:‏
سمعت الحسن البصري يقول‏:‏
وقذتني كلمة سمعتها من الحجاج، سمعته يقول على هذه الأعواد‏:‏
إن امرءاً ذهبت ساعة من عمره في غير ما خلق له لحريٌّ أن تطول عليها حسرته إلى يوم القيامة‏.‏
وقال شريك القاضي، عن عبد الملك بن عمير، قال‏:‏
قال الحجاج يوماً‏:
‏ من كان له بلاء أعطيناه على قدره،
فقام رجل فقال‏:‏
أعطني فإني قتلت الحسين،
فقال‏:‏ وكيف قتلته‏؟‏
قال‏:‏ دسرته بالرمح دسراً، وهبرته بالسيف هبراً، وما أشركت معي في قتله أحداً‏.‏
فقال‏:‏
اذهب فوالله لا تجتمع أنت وهو في موضع واحد، ولم يعطه شيئاً‏.‏
وقال الهيثم بن عدي‏:‏
جاء رجل إلى الحجاج فقال‏:
‏ إن أخي خرج مع ابن الأشعث فضرب على اسمي في الديوان، ومنعت العطاء، وقد هدمت داري،
فقال الحجاج‏:‏ أما سمعت قول الشاعر‏:‏
حنانَيْكَ من تجنىَّ عليك وقد * تعدَّى الصِحاحَ مبارك الجَرَبِ
ولرب مأخوذٍ بذنب قريبه * ونجا المقارف صاحب الذنب ‏؟‏
فقال الرجل‏:‏
أيها الأمير ‏!‏ إني سمعت الله يقول غير هذا، وقول الله أصدق من هذا‏.‏
قال‏:‏ وما قال‏؟‏
قال‏:
‏ ‏{‏قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخاً كَبِيراً فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ * قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِنْدَهُ إِنَّا إِذاً لَظَالِمُونَ‏}‏
‏[‏يوسف‏:‏ 78-79‏]‏
قال‏:‏
يا غلام أعد اسمه في الديوان، وابن داره، وأعطه عطاءه،
ومر منادياً ينادي‏:‏ صدق الله وكذب الشاعر‏.‏
وقال الهيثم بن عدي‏:‏
عن ابن عباس‏:‏
كتب عبد الملك إلى الحجاج أن أبعث إلي برأس أسلم بن عبد البكري، لما بلغني عنه،
فأحضره الحجاج، فقال‏:‏
أيها الأمير أنت الشاهد وأمير المؤمنين الغائب، وقال الله تعالى‏:
‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ‏}‏ ‏
[‏الحجرات‏:‏ 6‏]‏
وما بلغه باطل، وإني أعول أربعة وعشرين امرأة ما لهن كاسب غيري وهنَّ بالباب،
فأمر الحجاج بإحضارهن، فلما حضرن جعلت هذه تقول‏:‏
أنا خالته، وهذه أنا عمته، وهذه أنا أخته، وهذه أنا زوجته، وهذه أنا بنته، وتقدمت إليه جارية فوق الثمان ودون العشرة،
فقال لها الحجاج‏:‏
من أنت‏؟‏
فقالت‏:‏ أنا ابنته، ثم قالت‏:‏
أصلح الله الأمير، وجثت على ركبتيها وقالت‏:‏
أحجاجُ لم تشهد مقام بناته * وعماته يندبنه الليل أجمعا
أحجاج كم تقتل به إن قتلته * ثماناً وعشراً واثنتين واربعاً
أحجاج من هذا يقوم مقامه * علينا فمهلاً إن تزدنا تضعضعا
أحجاج إما أن تجود بنعمة * علينا وإما أن تقتلنا معا
قال‏:‏ فبكى الحجاج، وقال‏:‏
والله لا أعنت عليكن ولا زدتكن تضعضعا، ثم كتب إلى عبد الملك بما قال الرجل، وبما قالت ابنته هذه،
فكتب عبد الملك إلى الحجاج يأمره بإطلاقه، وحسن صلته، وبالإحسان إلى هذه الجارية، وتفقدها في كل وقت‏.‏
وقيل‏:‏
إن الحجاج خطب يوماً فقال‏:‏
أيها الناس الصبر عن محارم الله أيسر من الصبر على عذاب الله‏.‏
‏ فقام إليه رجل فقال له‏:‏
ويحك يا حجاج، ما أصفق وجهك، وأقل حياءك، تفعل ما تفعل وتقول مثل هذا الكلام‏؟‏ خبث وضل سعيك،
فقال للحرس‏:
‏ خذوه،
فلما فرغ من خطبته قال له‏:‏
ما الذي جرأك عليَّ‏؟‏
فقال‏:‏ ويحك يا حجاج، أنت تجترئ على الله ولا أجترئ أنا عليك، ومن أنت حتى لا أجترئ عليك وأنت تجترئ على الله رب العالمين،
فقال‏:
‏ خلوا سبيله، فأطلق‏.‏
وقال المدائني‏:
‏ أتي الحجاج بأسيرين من أصحاب ابن الأشعث فأمر بقتلهما،
فقال أحدهما‏:‏
إن لي عندك يداً،
قال‏:‏ وما هي‏؟‏
قال‏:‏ ذكر ابن الأشعث يوماً أمك فرددت عليه،
فقال‏:‏ ومن يشهد لك‏؟‏
قال‏:‏ صاحبي هذا ‏!‏
فسأله فقال‏:‏ نعم ‏!‏
فقال‏:‏ ما منعك أن تفعل كما فعل‏؟‏
قال‏:‏ بغضك،
قال‏:‏ أطلقوا هذا لصدقة، وهذا لفعله‏.‏ فأطلقوهما‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان 5-ترجمة الحجاج بن يوسف الثقفى , المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان 5-ترجمة الحجاج بن يوسف الثقفى , المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان 5-ترجمة الحجاج بن يوسف الثقفى ,المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان 5-ترجمة الحجاج بن يوسف الثقفى ,المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان 5-ترجمة الحجاج بن يوسف الثقفى , المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان 5-ترجمة الحجاج بن يوسف الثقفى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان 5-ترجمة الحجاج بن يوسف الثقفى ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام