الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء مارس 26, 2014 10:01 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى آخر عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان تتمة عام 96هجرية


المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى آخر عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان تتمة عام 96هجرية





المقالة الحادية والسبعون بعد المائة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية
فى آخر عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان
تتمة احداث عام 96هجرية
ثم أمر الوليد بإحضار آلات الهدم، واجتمع إليه الأمراء والكبراء،
وجاء إليه أساقفة النصارى وقساوستهم، فقالوا‏:‏
يا أمير المؤمنين إنا نجد في كتبنا أن من يهدم هذه الكنيسة يجن،

فقال الوليد‏:‏
أنا أحب أن أجن في الله،

و والله لا يهدم فيها أحد شيئاً قبلي،
ثم صعد المنارة الشرقية ذات الأضالع المعروفة بالساعات،
وكانت صومعة هائلة فيها راهب عندهم،
فأمره الوليد بالنزول منها،
فأكبر الراهب ذلك، فأخذ الوليد بقفاه فلم يزل يدفعه حتى أنزله منها،
ثم صعد الوليد على أعلى مكان في الكنيسة، فوق المذبح الأكبر منها الذي يسمونه الشاهد، وهو تمثال في أعلى الكنيسة‏.‏
فقال له الرهبان‏:‏
احذر الشاهد،
فقال‏:‏ أنا أول ما أضع فأسي في رأس الشاهد، ثم كبر وضربه فهدمه،
وكان على الوليد قباء أصفر لونه سفرجلي قد غرز أذياله في المنطقة،
ثم أخذ فأساً بيده فضرب بها في أعلى حجر فألقاه،
فتبادر الأمراء إلى الهدم، وكبر المسلمون ثلاث تكبيرات،
وصرخت النصارى بالعويل على درج جيرون،
وكانوا قد اجتمعوا هنالك،
فأمر الوليد أمير الشرطة وهو أبو نائل رياح الغساني، أن يضربهم حتى يذهبوا من هنالك، ففعل ذلك،

فهدم الوليد والأمراء جميع ما جدده النصارى في تربيع هذا المعبد من المذابح والأبينة والحنايا،

حتى بقي المكان صرحة مربعة،

ثم شرع في بنائه بفكرة جيدة على هذه الصفة الحسنة الأنيقة، التي لم يشتهر مثلها قبلها كما سنذكره‏.‏
وقد استعمل الوليد في بناء هذا المسجد خلقاً كثيراً من الصناع والمهندسين والفعلة،
وكان المستحث على عمارته أخوه وولي عهده من بعده سليمان بن عبد الملك،
ويقال‏:
‏ إن الوليد بعث إلى ملك الروم يطلب منه صناعاً في الرخام وغير ذلك،
ليستعين بهم على عمارة هذا المسجد على ما يريد،
وأرسل يتوعده لئن لم يفعل ليغزون بلاده بالجيوش، وليخربن كل كنيسة في بلاده، حتى كنيسة القدس، وهي قمامة، وكنيسة الرها، وسائر آثار الروم‏.‏
فبعث ملك الروم إليه صناعاً كثيرةً جداً، مائتي صانع،
وكتب إليه يقول‏:‏
إن كان أبوك فهم هذا الذي تصنعه وتركه فإنه لوصمة عليك، وإن لم يكن فهمه وفهمت أنت لوصمة عليه‏.‏
فلما وصل ذلك إلى الوليد
أراد أن يجيب عن ذلك، واجتمع الناس عنده لذلك،
فكان فيهم الفرزدق الشاعر، فقال‏:‏
أنا أجيبه يا أمير المؤمنين من كتاب الله‏.‏

قال الوليد‏:‏
وما هو ويحك‏؟‏
فقال‏:‏ قال الله تعالى‏:
‏ ‏{‏فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً‏}‏
‏[‏الأنبياء‏:‏ 79‏]‏

وسليمان هو ابن داود، ففهمه الله مالم يفهمه أبوه‏.‏

فأعجب ذلك الوليد فأرسل به جواباً إلى ملك الروم‏.

‏ وقد قال الفرزدق في ذلك‏:‏
فرقت بين النصارى في كنائسهم * والعابدين مع الأسحار والعتم
وهم جميعاً إذا صلوا وأوجههم * شتى إذا سجدوا لله والصنم
وكيف يجتمع الناقوس يضربه * أهل الصليب مع القراء لم تنم
فهمت تحويلها عنهم كما فهما * إذ يحكمان لهم في الحرث والغنم
داود والملك المهدي إذ جزآ * ولادها واجتزاز الصوف بالجلم
فهمك الله تحويلاً لبيعتهم * عن مسجد فيه يتلى طيب الكلم
ما من أب حملته الأرض نعلمه * خير بنين ولا خير من الحكم

قال الحافظ عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم الدمشقي‏:‏
بنى الوليد ما كان داخل حيطان المسجد، وزاد في سمك الحيطان‏.‏
وقال الحسن بن يحيى الخشني‏:
‏ إن هوداً عليه السلام هو الذي بنى الحائط القبلي من مسجد دمشق‏.‏
وقال غيره‏:‏
لما أراد الوليد بناء القبة التي وسط الرواقات - وهي قبة النسر، وهو اسم حادث لها، وكأنهم شبهوها بالنسر في شكله، لأن الرواقات عن يمينها وشمالها كالأجنحة لها - حفر لأركانها حتى وصلوا إلى الماء وشربوا منه ماء عذباً زلالاً، ثم إنهم وضعوا فيه زيادة الكرم، وبنوا فوقها بالحجارة، فلما ارتفعت الأركان بنوا عليها القبة فسقطت،

فقال الوليد لبعض المهندسين‏:‏

أريد أن تبني لي أنت هذه القبة، فقال‏:‏
على أن تعطيني عهد الله وميثاقه على أن لا يبنيها أحد غيري، ففعل‏.‏
فبنى الأركان ثم غلفها بالبواري، وغاب عنها سنة كاملة لا يدري الوليد أين ذهب، فلما كان بعد السنة حضر،
فهمَّ به الوليد فأخذه ومعه رؤوس الناس،
فكشف البواري عن الأركان

فإذا هي قد هبطت بعد ارتفاعها حتى ساوت الأرض،
فقال له‏:‏
من هذا أتيت، ثم بناها فانعقدت‏.‏
وقال بعضهم‏:‏
أراد الوليد أن يجعل بيضة القبة من ذهب خالص ليعظم بذلك شأن هذا البناء،
فقال له المعمار‏:‏
إنك لا تقدر على ذلك، فضربه خمسين سوطاً،
وقال له‏:‏
ويلك ‏!‏ أنا لا أقدر على ذلك وتزعم أني أعجز عنه‏؟‏ وخراج الأرض وأموالها تجبى إلي‏؟‏
قال‏:‏ نعم
أنا أبين لك ذلك،
قال‏:‏ فبين ذلك،
قال‏:‏
اضرب لبنة واحدة من الذهب وقس عليها ما تريد هذه القبة من ذلك،
فأمر الوليد فأحضر من الذهب ما ضرب منه لبنة
فإذا هي قد دخلها ألوف من الذهب،
فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين إنا نريد مثل هذه اللبنة كذا وكذا ألف لبنة، فإن كان عندك ما يكفي من ذلك عملناه‏.‏
فلما تحقق صحة قوله
أطلق له الوليد خمسين ديناراً،
وقال‏:
‏ إني لا أعجز عما قلت، ولكن فيه إسراف وضياع مال في غير وجهه اللائق به، ولأن يكون ما أردنا من ذلك نفقة في سبيل الله، ورداً على ضعفاء المسلمين خير من ذلك‏.‏ ‏
ثم عقدها على ما أشار به المعمار‏.‏
ولما سقف الوليد الجامع جعلوا سقفه جملونات، وباطنها مسطحاً مقرنصاً بالذهب،
فقال له بعض أهله‏:‏
أتعبت الناس بعدك في طين أسطحتهم، لما يريد هذا المسجد في كل عام من الطين الكثير - يشير إلى أن التراب يغلو والفعلة تقل لأجل العمل في هذا المسجد في كل عام –
فأمر الوليد أن يجمع ما في بلاده من الرصاص ليجعله عوض الطين، ويكون أخف على السقوف‏.‏
فجمع من كل ناحية من الشام وغيره من الأقاليم، فعازوا فإذا عند امرأة منه قناطير مقنطرة،

فساوموها فيه، فقالت‏:‏ لا أبيعه إلا بوزنه فضة،

فكتبوا إلى الوليد فقال‏:
‏ اشتروه منها ولو بوزنه فضة،
فلما بذلوا لها ذلك قالت‏:‏ أما إذا قلتم ذلك فهو صدقة لله يكون في سقف هذا المسجد،

فكتبوا على ألواحها بطابع لله،

ويقال‏:‏ إنها كانت إسرائيلية،
وإنه كتب على الألواح التي أخذت منها‏:‏
هذا ما أعطته الإسرائيلية‏.‏
وقال محمد بن عائذ‏:‏ سمعت المشايخ يقولون‏:‏
ما تم بناء مسجد دمشق إلا بأداء الأمانة، لقد كان يفضل عند الرجل من القوم أو الفعلة الفلس ورأس المسمار فيأتي به حتى يضعه في الخزانة‏.‏
وقال بعض مشايخ الدماشقة‏:
‏ ليس في الجامع من الرخام شيء إلا الرخامتان اللتان في المقام من عرش بلقيس، والباقي كله مرمر‏.‏
وقال بعضهم‏:‏
اشترى الوليد العمودين الأخضرين اللذين تحت النسر، من حرب بن خالد بن يزيد بن معاوية بألف وخمسمائة دينار‏.‏
وقال دحيم‏:
‏ عن الوليد بن مسلم، ثنا مروان بن جناح، عن أبيه، قال‏:
‏ كان في مسجد دمشق اثنا عشر ألف مرخم‏.‏
وقال أبو قصي‏:‏
عن دحيم، عن الوليد بن مسلم، عن عمرو بن مهاجر الأنصاري‏:‏
إنهم حسبوا ما أنفقه الوليد على الكرمة التي في قبلي المسجد فإذا هو سبعون ألف دينار‏.‏
وقال أبو قصي‏:
‏ أنفق في مسجد دمشق أربعمائة صندوق من الذهب، في كل صندوق أربعة عشر ألف دينار،
وفي رواية‏:
‏ في كل صندوق ثمانية وعشرون ألف دينار‏.‏
قلت‏:‏
فعلى الأول يكون ذلك خمسة آلاف ألف دينار، وستمائة ألف دينار‏.‏
وعلى الثاني يكون المصروف في عمارة الجامع الأموي أحد عشر ألف ألف دينار، ومائتي ألف دينار‏.‏
وقيل‏:‏ أنه صرف أكثر من ذلك بكثير، والله أعلم‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى آخر عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان تتمة عام 96هجرية , المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى آخر عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان تتمة عام 96هجرية , المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى آخر عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان تتمة عام 96هجرية ,المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى آخر عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان تتمة عام 96هجرية ,المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى آخر عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان تتمة عام 96هجرية , المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى آخر عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان تتمة عام 96هجرية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والسبعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية فى آخر عهد الوليد بن عبد الملك بن مروان تتمة عام 96هجرية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام