الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة أبريل 11, 2014 5:14 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثالثة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية وفاة سليمان بن عبد الملك بن مروان وذكر شيئ من ترجمته تتمة احداث 99هجرية


المقالة الثالثة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية وفاة سليمان بن عبد الملك بن مروان وذكر شيئ من ترجمته تتمة احداث 99هجرية






المقالة الثالثة والتسعون بعد المائة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة الاموية
تتمة وقائع واحداث عام 99هجرية

وفاة سليمان بن عبد الملك بن مروان 3-وتتمة ترجمته
...ومن كلام الحسن رحمه الله تعالى:


العاقل أحرص على إقامة لسانه منه على طلب معاشه‏.‏
وقال أيضاً‏:‏
إن من تكلم فأحسن قادر على أن يسكت فيحسن، وليس كل من سكت فأحسن قادراً على أن يتكلم فيحسن‏.‏
ومن شعره يتسلى عن صديق له مات فقال‏:‏
وهون وجدي في شراحيل أنني * متى شئت لاقيت امرءاً مات صاحبه
ومن شعره أيضاً‏:‏
ومن شيمي ألا أفارق صاحبي * وإن ملني إلا سألت له رشدا
وإن دام لي بالواد دمت ولم أكن * كآخر لا يرعى ذماماً ولا عهدا
وسمع سليمان ليلة صوت غناء في معسكره
فلم يزل يفحص حتى أتى بهم،
فقال سليمان‏:
‏ إن الفرس ليصهل فتستودق له الرمكة، وإن الجمل ليهدر فتضبع له الناقة، وإن التيس لينب فتستخذى له العنز، وإن الرجل ليتغنى فتشتاق له المرأة،
ثم أمر بهم فقال‏:‏
اخصوهم،
فيقال إن عمر بن عبد العزيز قال‏:‏
يا أمير المؤمنين إنها مثلة، ولكن انفهم، فنفاهم‏.‏
وفي رواية أنه خصى أحدهم، ثم سأل عن أصل الغناء فقيل‏:‏
إنه بالمدينة فكتب إلى عامله بها وهو أبو بكر بن محمد بن حزم يأمره أن يخصي من عنده من المغنين المخنثين‏.‏
وقال الشافعي‏:‏
دخل أعرابي على سليمان فدعاه إلى أكل الفالوذج وقال له‏:‏
إن أكلها يزيد في الدماغ فقال‏:‏
لو كان هذا صحيحاً لكان ينبغي أن يكون رأس أمير المؤمنين مثل رأس البغل‏.‏ !

وذكروا
أن سليمان كان نهما في الأكل،
وقد نقلوا عنه أشياء في ذلك غريبة،
فمن ذلك:
أنه اصطبح في بعض الأيام بأربعين دجاجة مشوية، وأربع وثمانين كلوة بشحمها، وثمانين جردقة، ثم أكل مع الناس على العادة في السماط العام‏.!

ودخل ذات يوم بستاناً له وكان قد أمر قيمه أن يجثى ثماره، فدخله ومعه أصحابه
فأكل القوم حتى ملوا، واستمر هو يأكل أكلا ذريعاً من تلك الفواكه،
ثم استدعى بشاة مشوية فأكلها ثم اقبل على أكل الفاكهة، ثم أتي بدجاجتين فأكلهما، ثم عاد إلى الفاكهة فأكل منها، ثم أتي بقعب يقعد فيه الرجل مملوءاً سويقاً وسمناً وسكراً فأكله، ثم عاد إلى دار الخلافة، وأتي بالسماط فما فقدوا من أكله شيئاً‏.‏
وقد روى أنه عرضت له حمى عقب هذا الأكل أدته إلى الموت،
وقد قيل أن سبب مرضه كان من أكل أربعمائة بيضة وسلتين تيناً، فالله أعلم‏.‏ !

وذكر الفضل بن أبي المهلب:
أنه لبس في يوم جمعة حلة صفراء ثم نزعها ولبس بدلها حلة خضراء و اعتم بعمامة خضراء وجلس على فراش أخضر وقد بسط ما حوله بالخضرة،
ثم نظر في المرآة فأعجبه حسنه، فشمر عن ذراعيه و قال‏:‏
أنا الخليفة الشاب، وقيل‏:‏ إنه كان ينظر في المرآة من فرقه إلى قدمه و يقول‏:
‏ أنا الملك الشاب،
وفي رواية أنه كان ينظر فيها ويقول‏:‏
كان محمد نبياً، و كان أبو بكر صديقاً، وكان عمر فاروقاً، وكان عثمان حيياً، وكان علي شجاعاً، وكان معاوية حليماً، وكان يزيد صبوراً، وكان عبد الملك سائساً، وكان الوليد جبارا ً، وأنا الملك الشاب‏.‏
قالوا‏:‏
فما حال عليه بعد ذلك شهر، وفي رواية جمعة، حتى مات‏.‏
قالوا‏:‏
ولما حم شرع يتوضأ فدعا بجارية فصبت عليه ماء الوضوء ثم أنشدته‏:‏
أنت نعم المتاع لو كنت تبقى * غير أن لا بقاء للإنسان
أنت خلوٌ من العيوب ومما * يكره الناس غير أنك فان
قالوا‏:‏ صاح بها، وقال‏:‏
عزتني في نفسي، ثم أمر خاله الوليد بن العباس القعقاع العنسي أن يصب عليه وقال‏:‏
قرب وضوءك يا وليد فإنما * دنياك هذي بلغة ومتاع
فاعمل لنفسك في حياتك صالحاً * فالدهر فيه فرقة وجماع
ويروى أن الجارية لما جاءته بالطست جعلت تضطرب من الحمى، فقال‏:
‏ أين فلانة‏؟‏ فقالت‏:‏ محمومة، قال‏:‏ ففلانة‏؟‏ قالت‏:‏ محمومة، وكان بمرج دابق من أرض قنسرين،
فأمر خاله فوضأه ثم خرج يصلي بالناس فأخذته بحة في الخطبة،
ثم نزل وقد أصابته الحمى فمات في الجمعة المقبلة،
ويقال‏:‏ إنه أصابه ذات الجنب فمات بها رحمه الله‏.‏
وكان قد أقسم أنه لا يبرح بمرج دابق حتى يرجع إليه الخبر بفتح القسطنطينية، أو يموت قبل ذلك، فمات قبل ذلك رحمه الله وأكرم مثواه،
قالوا‏:‏ وجعل يلهج في مرضه ويقول‏:‏
إن بنيَّ صغار * أفلح من كان له كبار
فيقول له عمر بن عبد العزيز‏:
‏ قد أفلح المؤمنون يا أمير المؤمنين،
ثم يقول‏:‏
إن بنيَّ صبية صيفيون * قد أفلح من كان له ربعيون
ويروى أن هذا آخر ما تكلم به،
والصحيح أن آخر ما تكلم به أن قال‏:
‏ أسألك منقلباً كريماً، ثم قضى‏.‏ ‏
وروى ابن جرير عن رجاء بن حيوة - وكان وزير صدق لبني أمية - قال‏:‏ استشارني سليمان بن عبد الملك وهو مريض أن يولي له ابناً صغيراً لم يبلغ الحلم،
فقلت‏:‏ إن مما يحفظ الخليفة في قبره أن يولي على المسلمين الرجل الصالح،
ثم شاورني في ولاية ابنه داود،
فقلت‏:‏ إنه غائب عنك بالقسطنطينية ولا تدري أحي هو أو ميت،
فقال‏:‏ من ترى‏؟‏
فقلت‏:‏ رأيك يا أمير المؤمنين،
قال‏:‏ فكيف ترى في عمر بن عبد العزيز‏؟‏
فقلت‏:‏ أعلمه والله خيراً فاضلاً مسلماً يحب الخير وأهله، ولكن أتخوف عليه إخوتك أن لا يرضوا بذلك،
فقال‏:‏ هو والله على ذلك
وأشار رجال أن يجعل يزيد بن عبد الملك ولي العهد من بعد عمر بن عبد العزيز ليرضى بذلك بنو مروان،
فكتب‏:‏
بسم الله الرحمن الرحيم، هذا كتاب من عبد الله سليمان بن عبد الملك لعمر بن عبد العزيز، إني قد وليته الخلافة من بعدي ومن بعده يزيد بن عبد الملك، فاسمعوا له وأطيعوا، واتقوا الله ولا تختلفوا فيطمع فيكم عدوكم‏.‏
وختم الكتاب
وأرسل إلى كعب بن حامد العبسي صاحب الشرطة، فقال له‏:‏
اجمع أهل بيتي فمرهم فليبايعوا على ما في هذا الكتاب مختوماً،
فمن أبى منهم ضرب عنقه‏.‏
فاجتمعوا ودخل رجال منهم فسلموا على أمير المؤمنين،
فقال لهم‏:‏
هذا الكتاب عهدي إليكم، فاسمعوا له وأطيعوا وبايعوا من وليت فيه،
فبايعوا لذلك رجلاً رجلاً،
قال رجاء‏:
‏ فلما تفرقوا جاءني عمر بن عبد العزيز فقال‏:‏
أنشدك الله وحرمتي ومودتي إلا أعلمتني إن كان كتب لي ذلك حتى أستعفيه الآن قبل أن يأتي حال لا أقدر فيها على ما أقدر عليه الساعة،
فقلت‏:
‏ والله لا أخبرك حرفاً واحداً‏.
‏ قال‏:
‏ ولقيه هشام بن عبد الملك فقال‏:‏
يا رجاء إن لي بك حرمة ومودة قديمة، فأخبرني هذا الأمر إن كان إلي علمت، وإن كان لغيري فما مثلي قصر به عن هذا،
فقلت‏:‏
والله لا أخبرك حرفاً واحداً مما أسره إلي أمير المؤمنين،




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثالثة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية وفاة سليمان بن عبد الملك بن مروان وذكر شيئ من ترجمته تتمة احداث 99هجرية , المقالة الثالثة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية وفاة سليمان بن عبد الملك بن مروان وذكر شيئ من ترجمته تتمة احداث 99هجرية , المقالة الثالثة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية وفاة سليمان بن عبد الملك بن مروان وذكر شيئ من ترجمته تتمة احداث 99هجرية ,المقالة الثالثة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية وفاة سليمان بن عبد الملك بن مروان وذكر شيئ من ترجمته تتمة احداث 99هجرية ,المقالة الثالثة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية وفاة سليمان بن عبد الملك بن مروان وذكر شيئ من ترجمته تتمة احداث 99هجرية , المقالة الثالثة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية وفاة سليمان بن عبد الملك بن مروان وذكر شيئ من ترجمته تتمة احداث 99هجرية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثالثة والتسعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية وفاة سليمان بن عبد الملك بن مروان وذكر شيئ من ترجمته تتمة احداث 99هجرية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام