الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة أبريل 11, 2014 8:56 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الخامسة بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية 4-ترجمة الزاهد العادل عمربن عبد العزيز بن مروان رحمه الله تعالى


المقالة الخامسة بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية 4-ترجمة الزاهد العادل عمربن عبد العزيز بن مروان رحمه الله تعالى




المقالة الخامسة بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة الاموية
4- ترجمة الزاهد العادل عمربن عبد العزيز بن مروان

فصل وقد كان منتظراً فيما يؤثر من الأخبار
قال أبو داود الطيالسي، حدثنا عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون، ثنا عبد الله ابن دينار، قال‏:‏ قال ابن عمر‏:‏ يا عجباً ‏!‏‏!‏ يزعم الناس أن الدنيا لا تنقضي حتى يلي رجل من آل عمر يعمل بمثل عمل عمر، قال‏:‏ وكانوا يرونه بلال بن عبد الله بن عمر، قال‏:‏ وكان بوجهه أثر، فلم يكن هو، وإذا هو عمر بن عبد العزيز، وأمه ابنة عاصم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب‏.‏
وقال البيهقي‏:‏ أنبأ الحاكم، أنبأ أبو حامد بن علي المقري، ثنا أبو عيسى الترمذي، ثنا أحمد بن إبراهيم، ثنا عفان، ثنا عثمان بن عبد الحميد بن لاحق، عن جويرية بنت أسماء، عن نافع، قال‏:‏ بلغنا أن عمر بن الخطاب قال‏:‏ إن من ولدي رجلاً بوجهه شجان يلي فيملأ الأرض عدلاً‏.‏ قال نافع من قبله‏:‏ ولا أحسبه إلا عمر بن عبد العزيز‏.‏
ورواه مبارك بن فضالة، عن عبيد الله، عن نافع، وقال‏:‏ كان ابن عمر يقول‏:‏ ليت شعري من هذا الذي من ولد عمر في وجهه علامة يملأ الأرض عدلاً‏؟‏
قال وهيب بن الورد‏:‏
بينما أنا نائم رأيت كأن رجلاً دخل من باب بني شيبة وهو يقول‏:‏
يا أيها الناس ‏!‏ولي عليكم كتاب الله‏.‏ فقلت‏:‏ من‏؟‏ فأشار إلى ظفره، فإذا مكتوب عليه ع م ر، قال‏:‏ فجاءت بيعة عمر بن عبد العزيز‏.‏
وقال بقية، عن عيسى بن أبي رزين، حدثني الخزاعي، عن عمر بن عبد العزيز، أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في روضة خضراء فقال له‏:‏
‏(‏‏(‏إنك ستلي أمر أمتي فزع عن الدم فزع عن الدم، فإن اسمك في الناس عمر بن عبد العزيز، واسمك عند الله جابر‏)‏‏)‏‏.‏
وقال يعقوب بن سفيان‏:‏
حدثنا أبو عمير، ثنا ضمرة، عن علي بن خولة، عن أبي عنبس، قال‏:‏ كنت جالساً مع خالد بن يزد بن معاوية فجاء شاب عليه مقطعات فأخذ بيد خالد، فقال‏:‏ هل علينا من عين‏؟‏ فقال أبو عنبس‏:‏ فقلت‏:‏ عليكما من الله عين بصيرة، وأذن سميعة، قال‏:‏ فترقرت عينا الفتى‏.‏ فأرسل يده من يد خالد وولى، فقلت‏:‏ من هذا‏؟‏ قال‏:‏ هذا عمر بن عبد العزيز ابن أخي أمير المؤمنين، ولئن طالت بك حياة لترينه إمام هدى‏.‏ قلت‏:‏ قد كان عند خالد بن يزيد بن معاوية شيء جيد من أخبار الأوائل وأقوالهم، وكان ينظر في النجوم والطب‏.‏
وقد ذكرنا في ترجمة سليمان بن عبد الملك أنه لما حضرته الوفاة
أراد أن يعهد إلى بعض أولاده،
فصرفه وزيره الصالح رجاء بن حيوة عن ذلك،
وما زال به حتى عهد إلى عمر بن عبد العزيز من بعده
وصوب ذلك رجاء
فكتب سليمان العهد في صحيفة وختمها ولم يشعر بذلك عمر ولا أحد من بني مروان سوى سليمان ورجاء،
ثم أمر صاحب الشرطة بإحضار الأمراء ورؤوس الناس من بني مروان وغيرهم، فبايعوا سليمان على ما في الصحيفة المختومة،
ثم انصرفوا،
ثم لما مات الخليفة استدعاهم رجاء بن حيوة فبايعوا ثانية قبل أن يعلموا موت الخليفة،
ثم فتحها فقرأها عليهم،
فإذا فيها البيعة لعمر بن عبد العزيز، فأخذوه فأجلسوه على المنبر وبايعوه فانعقدت له البيعة‏.‏
وقد اختلف العلماء في مثل هذا الصنيع في الرجل يوصي الوصية في كتاب ويشهد على ما فيه من غير أن يقرأ على الشهود‏.‏
ثم يشهدون على ما فيه فينفذ،
فسوغ ذلك جماعات من أهل العلم،
قال القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريا الجريري‏:
‏ أجاز ذلك وأمضاه وأنفذ الحكم به جمهور أهل الحجاز،
وروى ذلك عن سالم بن عبد الله‏.‏
وهو مذهب مالك ومحمد بن مسلمة المخزومي ومكحول، ونمير بن أوس وزرعة بن إبراهيم، والأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز، ومن وافقهم من فقهاء الشام‏.‏
وحكى نحو ذلك خالد بن يزيد بن أبي مالك، عن أبيه وقضاة جنده، وهو قول الليث بن سعد فيمن وافقه من فقهاء أهل مصر والمغرب، وهو قول فقهاء أهل البصرة وقضاتهم‏.‏
وروى عن قتادة وعن سوار ابن عبد الله وعبيد الله بن الحسن ومعاذ بن معاذ العنبري فيمن سلك سبيلهم، وأخذ بهذا عدد كثير من أصحاب الحديث، منهم أبو عبيد وإسحاق بن راهويه‏.

‏ قلت‏:‏
وقد اعتنى به البخاري في صحيحه‏.‏
قال المعافى‏:‏
وأبي ذلك جماعة من فقهاء العراق، منهم إبراهيم وحماد والحسن، وهو مذهب الشافعي وأبي ثور، قال‏:‏
وهو قول شيخنا أبي جعفر،
وكان بعض أصحاب الشافعي بالعراق يذهب إلى القول الأول،
قال الجريري‏:
‏ وإلى القول الأول نذهب‏.‏
وتقدم أن عمر بن عبد العزيز لما رجع من جنازة سليمان أتى بمراكب الخلافة ليركبها فامتنع من ذلك وأنشأ يقول‏:‏
فلولا التقى ثم النهى خشية الردى * لعاصيت في حب الصبا كل زاجر
قضى ما قضى فيما مضى ثم لا ترى * له صبوة أخرى الليالي الغوابر
ثم قال‏:‏ ما شاء الله لا قوة إلا بالله‏.‏ قدموا إليَّ بغلتي، ثم أمر ببيع تلك المراكب الخليفية فيمن يزيد،
وكانت من الخيول الجياد المثمنة، فباعها وجعل أثمانها في بيت المال‏.‏
قالوا‏:
‏ ولما رجع من الجنازة وقد بايعه الناس واستقرت الخلافة باسمه، انقلب وهو مغتم مهموم، فقال له مولاه‏:‏
مالك هكذا مغتماً مهموماً وليس هذا بوقت هذا‏؟‏
فقال‏:‏ ويحك ومالي لا أغتم وليس أحد من أهل المشارق والمغارب من هذه الأمة إلا وهو يطالبني بحقه أن أؤديه إليه،
كتب إليَّ في ذلك أو لم يكتب، طلبه مني أو لم يطلب‏.‏
قالوا‏:
‏ ثم إنه خير امرأته فاطمة بين أن تقيم معه على أنه لا فراغ له إليها، وبين أن تلحق بأهلها، فبكت وبكى جواريها لبكائها، فسمعت ضجة في داره، ثم اختارت مقامها معه على كل حال رحمها الله‏.‏
وقال له رجل‏:
‏ تفرغ لنا يا أمير المؤمنين، فأنشأ يقول‏:‏
قد جاء شغل شاغل * وعدلت عن طريق السلامة
ذهب الفراغ فلا فرا * غ لنا إلى يوم القيامة




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الخامسة بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية 4-ترجمة الزاهد العادل عمربن عبد العزيز بن مروان رحمه الله تعالى , المقالة الخامسة بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية 4-ترجمة الزاهد العادل عمربن عبد العزيز بن مروان رحمه الله تعالى , المقالة الخامسة بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية 4-ترجمة الزاهد العادل عمربن عبد العزيز بن مروان رحمه الله تعالى ,المقالة الخامسة بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية 4-ترجمة الزاهد العادل عمربن عبد العزيز بن مروان رحمه الله تعالى ,المقالة الخامسة بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية 4-ترجمة الزاهد العادل عمربن عبد العزيز بن مروان رحمه الله تعالى , المقالة الخامسة بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية 4-ترجمة الزاهد العادل عمربن عبد العزيز بن مروان رحمه الله تعالى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الخامسة بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية 4-ترجمة الزاهد العادل عمربن عبد العزيز بن مروان رحمه الله تعالى ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام