الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت يوليو 05, 2014 5:46 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 7-تغريدات نورانية فى شهرالنور


7-تغريدات نورانية فى شهرالنور


7-تغريدات نورانية فى شهرالنور-

التغريدة السابعة

نفحات نورانية ومنح ربانية

قراءة فى كتاب

الوابل الصيب من الكلم الطيب
تأليف
شيخ الاسلام
محمد بن ابى بكر بن ايوب الزرعى الدمشقى
الشهير بابن قيم الجوزية691-751هجرية



...تتمة:

2-تعظيم الامر والنهى



=ومن علامات تعظيم الامر والنهي

ان لا يحمل الامر على علة تضعف الانقياد والتسليم لامر الله عز وجل

بل يسلم لامر الله تعالى وحكمته ممتثلا ما امر به سواء ظهرت له حكمته أو لم تظهر

فان ظهرت له حكمة الشرع في امره ونهيه حمله ذلك على مزيد الانقياد والتسليم
ولا يحمله ذلك على الانسلاخ منه وتركه
كما حمل ذلك كثيرا من زنادقة الفقراء والمنتسبين إلى التصوف

فان الله عز وجل شرع الصلوات الخمس اقامة لذكره واستعمالا للقلب والجوارح واللسان في العبودية واعطاء كل منها قسطة من العبودية التي هي المقصود بخلق العبد

فوضعت الصلاة على اكمل مراتب العبودية

فان الله سبحانه وتعالى خلق هذا الادمي واختاره من بين سائر البرية
وجعل قلبه محل كنوزه من الايمان والتوحيد والاخلاص والمحبة والحياء والتعظيم والمراقبة

وجعل ثوابه اذا قدم عليه اكمل الثواب وافضله وهو النظر إلى وجهه والفوز برضوانه ومجاورته في جنته

وكان مع ذلك قد ابتلاه بالشهوة وبالغضب والغفلة
وابتلاه بعدوه ابليس لا يفتر عنه
فهو يدخل عليه من الابواب التي هي من نفسه وطبعه فتميل نفسه معه لانه يدخل عليها بما تحب

فيتفق 1-هو 2-ونفسه 3-وهواه على العبد

ثلاثة مسلطون امرون

فيبعثون الجوارح في قضاء وطرهم والجوارح الة منقادة فلا يمكنها الا الانبعاث

فهذا شأن هذه الثلاثة وشان الجوارح

فلا تزال الجوارح في طاعتهم كيف امروا واين يمموا

هذا مقتضى حال العبد

فاقتضت رحمة ربه العزيز الرحيم به

ان اعانه بجند اخر وامده بمدد اخر

يقاوم به هذا الجند الذي يريد هلاكه

فارسل اليه رسوله وانزل عليه كتابه

وايده بملك كريم يقابل عدوه الشيطان

فاذا امره الشيطان بأمر امره الملك بأمر ربه وبين له ما في طاعة العدو من الهلاك

فهذا يلم به مرة وهذا مرة

والمنصور من نصره الله عز وجل والمحفوظ من حفظه الله تعالى

وجعل له مقابل نفسه الامارة نفسا مطمئنة
اذا امرته النفس الامارة بالسوء نهته عنه النفس المطمئنة
وإذا نهته الامارة عن الخير امرته به النفس المطمئنة
فهو يطيع هذه مرة وهذه مرة وهو الغالب منهما
وربما انقهرت احداهما بالكلية قهرا لاتقوم معه ابدا
وجعل له مقابل الهوى الحامل له على طاعة الشيطان والنفس الامارة
نورا وبصيرة وعقلا يرده عن الذهاب مع الهوى الحامل له على طاعة الشيطان والنفس الامارة
نورا وبصيرة وعقلا يرده عن الذهاب مع الهوى

فكلما اراد ان يذهب مع الهوى

ناداه العقل والبصيرة والنور الحذر الحذر
فان المهالك والمتالف بين يديك وانت صيد الحرامية وقطاع الطريق
ان سرت خلف هذا الدليل

فهو يطيع الناصح مرة فيبين له رشده ونصحه
ويمشي خلف دليل الهوى مرة فيقطع عليه الطريق ويؤخذ ماله

ويسلب ثيابه
فيقول ترى من اين اتيت؟

والعجب انه يعلم من اين اتى ويعرف الطريق التي قطعت عليه واخذ فيها ويابى الا سلوكها!!!

لان دليلها قد تمكن منه وتحكم فيه وقوي عليه

ولو اضعفه بالمخالفة له وزجره اذا دعاه ومحاربته اذا اراد اخذه لم يتمكن منه

ولكن هو مكنه من نفسه وهو اعطاه يده

فهو بمنزلة الرجل يضع يده في يد عدوه فيباشر ثم يسومه سوء العذاب فهو يستغيث فلا يغاث

فهكذا يستاسر للشيطان والهوى ولنفسه الامارة

ثم يطلب الخلاص فيعجز عنه

فلما ان بلي العبد بما بلي به

اعين بالعساكر والعدد والحصون

وقيل قاتل عدوك وجاهده

فهذه الجنود خذ منها ما شئت
وهذه الحصون تحصن باي حصن شئت منها
ورابطه إلى الموت

فالامر قريب ومدة المرابطة يسيرة جدا

فكانك بالملك الاعظم وقد ارسل اليك رسله
فنقلوك إلى داره واسترحت من هذا الجهاد
وفرق بينك وبين عدوك
واطلقت في داره الكرامة تتقلب فيها كيف شئت
وسجن عدوك في اصعب الحبوس

وانت تراه
فالسجن الذي كان يريد ان يودعك فيه قد ادخله واغلقت عليه ابوابه وايس من الروح والفرج
وانت فيما اشتهت نفسك وقرت عينك جزاء على صبرك في تلك المدة اليسيرة ولزومك الثغر للرباط
وما كنت الا ساعة ثم انقضت
وكان الشدة لم تكن

فان ضعفت النفس عن ملاحظة قصر الوقت وسرعة انقضائه

فليتدبر قوله عز وجل )

كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة

( وقوله عز وجل )

كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها

وقوله عز وجل

قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسال العادين قال ان لبثتم الا قليلا لو انكم كنتم تعملون

وقوله عز وجل

يوم يفخ في الصور ونحشر المجرمين يومئذ زرقا يتخافتون بينهم ان لبثتم الا عشرا نحن اعلم بما يقولون اذ يقول امثلهم طريقة ان لبثتم الا يوما
وخطب النبي ( صلى الله عليه وسلم ) اصحابه يوما فلما كانت الشمس على رؤوس الجبال وذلك عند الغروب قال

انه لم يبق من الدنيا فيما مضى الا كما بقي من يومكم هذا فيما مضى منه

فليتامل العاقل الناصح لنفسه هذا الحديث وليعلم أي شئ حصل له من هذا الوقت الذي قد بقي من الدنيا باسرها ليعلم انه في غرور واضغاث احلام

وانه قد باع سعادة الابد والنعيم المقيم بحظ خسيس لايساوي شيئا

ولو طلب الله تعالى والدار الاخرة لاعطاه ذلك الحظ موفورا واكمل منه

كما في بعض الاثار

ابن ادم بع الدنيا بالاخرة تربحهما جميعا ولاتبع الاخرة بالدنيا تخسرهما جميعا

وقال بعض السلف

ابن ادم انت محتاج إلى نصيبك من احوج
فان بدات بنصيبك من الدنيا اضعت نصيبك من الاخرة وكنت من نصيب الدنيا على خطر
وان بدات بنصيبك من الاخرة فزت بنصيبك من الدنيا فانتظمته انتظاما
وكان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه يقول في خطبته
ايها الناس انكم لم تخلقوا عبثا ولم تتركوا سدى وان لكم معادا يجمعكم الله عز وجل فيه للحكم فيكم والفصل بينكم فخاب وشقي عبد أخرجه الله عز وجل من رحمته التي وسعت كل شئ وجنته التي
عرضها السموات والأرض وانما يكون الامان غدا لمن خاف الله تعالى واتقى وباع قليلا بكثير وفانيا بباق وشقاوة بسعادة الا ترون انكم في اصلاب الهالكين وسيخلفه بعدكم الباقون الا ترون انكم في كل يوم تشيعون غاديا رائحا إلى الله قد قضى نحبه وانقطع امله فتضعونه في بطن صدع من الأرض غير موسد ولا ممهد قد خلع الاسباب وفارق الاحباب وواجه الحساب.!!!
والى المقال التالى ان شاء الله تعالى.

الموضوع . الاصلى : 7-تغريدات نورانية فى شهرالنور المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
7-تغريدات نورانية فى شهرالنور , 7-تغريدات نورانية فى شهرالنور , 7-تغريدات نورانية فى شهرالنور ,7-تغريدات نورانية فى شهرالنور ,7-تغريدات نورانية فى شهرالنور , 7-تغريدات نورانية فى شهرالنور
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 7-تغريدات نورانية فى شهرالنور ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام