الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء سبتمبر 16, 2014 12:47 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التفسير


المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التفسير


المقالة الحادية والتسعون
من سلسلة التفسير

التفسير الموضوعى

التوحيد الذي دعت إليه الرسل ونزلت به الكتب نوعان:

1- توحيد في الإثبات والمعرفة.
2- وتوحيد في الطلب والقصد:

فالأول:
هو إثبات حقيقة ذات الرب تعالى وصفاته وأفعاله وأسمائه،
ليس كمثله شيء في ذلك كله،
كما أخبر به عن نفسه، وكما أخبر رسوله،

وقد أفصح القرآن الكريم عن هذا النوع كل الإفصاح،

كما في أول سورة الحديد، وأول سورة طه، وآخر سورة الحشر، وأول الم تنزيل السجدة، وأول آل عمران، وسورة الإخلاص بكمالها، وغير ذلك.
النوع الثاني:

مثل ما تضمنته سورة {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُون} و(الكافرونSmile.

وقوله تعالى:
{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ}
(آل عمران: 64).
وأول سورة تنزيل الكتاب، وآخرها،
وأول سورة يونس وأوسطها وآخرها،
وأول سورة الأعراف وآخرها، وجملة سورة الأنعام.

وسور القرآن معظمها متضمنة لنوعي التوحيد،

بل كل سورة من سور القرآن،

فإن القرآن

1-إما خَبَر عن الله وأسمائه وصفاته وأفعاله،
فهو التوحيد العلمي الخبري،
2-وإما دعوة إلى عبادته وحده لا شريك له، وخلع ما يُعبد من دونه، فهو التوحيد الإرادي الطلبي،

3-وإما أمر ونهي وإلزام بطاعته، فذلك من حقوق التوحيد ومكملاته،

4-وإما خبر عن إكرامه لأهل توحيده، وما فَعل بهم في الدنيا، وما يكرمهم به في الآخرة فهو جزاء توحيده.

5-وإما خبر عن أهل الشرك، وما فعل بهم في الدنيا من النكال، وما يحل بهم في العقبى من العذاب، وهو جزاء من خرج عن حكم التوحيد.
فالقرآن كله في التوحيد وحقوقه وجزائه،
وفي شأن الشرك وأهله وجزائهم،
فـ {الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} توحيد
{الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ} توحيد
{مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ} توحيد
{إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} توحيد
{اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ} توحيد متضمن لسؤال الهداية إلى طريق أهل التوحيد، الذين أنعم عليهم
{غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ}

(الفاتحة: 1 - 7)
الذين فارقوا التوحيد.

وكذلك شهد الله لنفسه بهذا التوحيد، وشهدت له به ملائكته وأنبياؤه ورسله.

قال تعالى:

{شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمًا بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم * إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللهِ الإِسْلاَمُ}


(آل عمران: 18، 19).

فتضمنت هذه الآية الكريمة إثبات حقيقة التوحيد، والرد على جميع طوائف الضلال،
فتضمنت أَجَلّ شهادة وأعظمها وأعدلها وأصدقها،
مِن أجلّ شاهد بأجلّ مشهود به،
وعبارات السلف في شَهِدَ تدور على الحكم والقضاء والإعلام والبيان والإخبار،
وهذه الأقوال كلها حق لا تنافي بينها،
فإن الشهادة تتضمن كلام الشاهد وخبره، وتتضمن إعلامه وإخباره وبيانه،

فلها أربع مراتب:

فأول مراتبها:

علم ومعرفة واعتقاد لصحة المشهود به وثبوته.
وثانيها:
تكلمه بذلك، وإن لم يُعلم به غيره، بل يتكلم بها مع نفسه، ويذكرها وينطق بها أو يكتبها.
وثالثها:
أن يعلم غيره بها بما يشهد به، ويخبره به، ويبينه له.
ورابعها:

أن يلزمه بمضمونها ويأمره به.
فشهادة الله سبحانه وتعالى لنفسه بالوحدانية والقيام بالقسط،
تضمنت هذه المراتب الأربع؛
1-علمه سبحانه بذلك، 2-وتكلمه به، 3-وإعلامه وإخباره لخلقه به، 4-وأمرهم وإلزامهم به.
والى التتمة فى المقال التالى ان شاء الله تعالى
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع . الاصلى : المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التفسير المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التفسير , المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التفسير , المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التفسير ,المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التفسير ,المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التفسير , المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التفسير
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والتسعون من سلسلة التفسير ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام