الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت سبتمبر 20, 2014 12:28 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية تفاصيل حجة الوداع


المقالة السابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية تفاصيل حجة الوداع



المقال السابعة والسبعون بعد المائتين
من سلسلة السيرة النبوية
تفاصيل حجة الوداع
.....تتمة....

وروى مالك في الموطأ عن جعفر بن محمد، عن أبيه
أن المقداد بن الأسود دخل على علي ابن أبي طالب بالسقيا وهو ينجع بكرات له دقيقاً وخبطاً، فقال‏:‏
هذا عثمان بن عفان ينهى عن أن يقرن بين الحج والعمرة، فخرج علي وعلى يده أمر الدقيق والخبط
- ما أنسى أثر الدقيق والخبط على ذراعيه –
حتَّى دخل على عثمان فقال‏:‏
أنت تنهى أن يقرن بين الحج والعمرة‏؟‏
فقال عثمان‏:‏ ذلك رأيي‏.‏
فخرج علي مغضباً وهو يقول‏:‏
لبيك اللهم لبيك بحجة وعمرة معاً‏.‏
وقد قال أبو داود في سننه‏:‏
ثنا يحيى بن معين، ثنا حجاج، ثنا يونس عن أبي إسحاق، عن البراء بن عازب قال‏:
‏ كنت مع علي حين أمَّره رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم على اليمن، فذكر الحديث في قدوم علي‏.‏
قال علي‏:
‏ فقال لي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏كيف صنعت‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏ قلت‏:‏
إنما أهللت بإهلال النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم
قال‏:
‏ ‏(‏‏(‏إني قد سقت الهدي وقرنت‏)‏‏)‏‏.‏
وقد رواه النسائي من حديث يحيى بن معين بإسناده،
وهو على شرط الشيخين‏.‏
وعلَّله الحافظ البيهقي بأنه لم يذكر هذا اللفظ في سياق حديث جابر الطويل،
وهذا التعليل فيه نظر،
لأنه قد روى القران من حديث جابر بن عبد الله كما سيأتي قريباً إن شاء الله تعالى‏.‏
وروى ابن حبان في صحيحه عن علي ابن أبي طالب قال‏:‏
خرج رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من المدينة، وخرجت أنا من اليمن وقلت‏:‏ لبيك بإهلال كإهلال النَّبيّ‏.‏
فقال النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏فإني أهللت بالحج والعمرة جميعاً‏)‏‏)‏‏.‏
رواية أنس بن مالك رضي الله عنه،
وقد رواه عنه جماعة من التابعين،
ونحن نوردهم مرتبين على حروف المعجم‏.‏
‏‏
بكر بن عبد الله المزني عنه
قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا هشيم، ثنا حميد الطويل، أنبانا بكر بن عبد الله المزني قال‏:‏ سمعت أنس بن مالك يحدِّث قال‏:‏ سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يلبي بالحج والعمرة جميعاً، فحدثت بذلك ابن عمر‏.‏
فقال‏:
‏ لبي بالحج وحده‏.‏
فلقيت أنساً فحدثته بقول ابن عمر‏.‏
فقال‏:‏
ما تعدونا إلا صبياناً سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول‏:
‏ ‏(‏‏(‏لبيك عمرة وحجاً‏)‏‏)‏‏.‏
ورواه البخاري عن مسدد، عن بشر بن الفضل، عن حميد به‏.‏
وأخرجه مسلم عن شريح بن يونس، عن هشيم به، وعن أمية بن بسطام، عن يزيد بن زريع، عن حبيب بن الشهيد، عن بكر بن عبد الله المزني به‏.‏
ثابت البناني عن أنس‏:‏ قال الإمام أحمد‏:‏ حدثنا وكيع عن ابن أبي ليلى، عن ثابت، عن أنس أن النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏لبيك بعمرة وحجة معاً‏)‏‏)‏‏.‏
تفرد به من هذا الوجه الحسن البصري عنه‏.‏
قال الإمام أحمد‏:‏
ثنا روح، ثنا أشعث عن أنس بن مالك أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وأصحابه قدموا مكة وقد لبوا بحج وعمرة، فأمرهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بعد ما طافوا بالبيت وبالصفا والمروة أن يحلوا، وأن يجعلوها عمرة، فكأن القوم هابوا ذلك، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:
‏ ‏(‏‏(‏لولا أني سقت هدياً لأحللت‏)‏‏)‏،
فأحل القوم وتمتعوا‏.‏
وقال الحافظ أبو بكر البزار‏:‏
ثنا الحسن بن قزعة، ثنا سفيان بن حبيب، ثنا أشعث عن الحسن، عن أنس أن النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم
أهلَّ هو وأصحابه بالحج والعمرة،
فلما قدموا مكة طافوا بالبيت وبالصفا والمروة،
أمرهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أن يحلوا،
فهابوا ذلك
فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏أحلوا فلولا أن معي الهدي لأحللت‏)‏‏)‏
فحلوا حتَّى حلوا على النساء‏.‏
ثم قال البزار‏:
‏ لا نعلم رواه عن الحسن إلا الأشعث بن عبد الملك‏.‏
حميد بن تيرويه الطويل عنه‏:‏
قال الإمام أحمد‏:
‏ حدثنا يحيى بن حميد سمعت أنساً سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول‏:‏
‏(‏‏(‏لبيك بحج وعمرة وحج‏)‏‏)‏‏.‏
هذا إسناد ثلاثي على شرط الشيخين، ولم يخرِّجاه ولا أحد من أصحاب الكتب من هذا الوجه،
لكن رواه مسلم عن يحيى بن يحيى، عن هشيم، عن يحيى ابن أبي إسحاق، وعبد العزيز بن صهيب، وحميد أنهم سمعوا أنس بن مالك قال‏:‏
سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أهلَّ بهما جميعاً
‏(‏‏(‏لبيك عمرة وحجاً، لبيك عمرة وحجاً‏)‏‏)‏‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:
‏ حدثنا يعمر بن يسر، ثنا عبد الله، أنبأنا حميد الطويل عن أنس بن مالك قال‏:‏
ساق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بدنا كثيرة وقال‏:
‏ ‏(‏‏(‏لبيك بعمرة وحج‏)‏‏)‏
وإني لعند فخذ ناقته اليسرى‏.‏
تفرد به أحمد من هذا الوجه أيضاً‏.‏
حميد بن هلال العدوي البصري عنه‏:‏
قال الحافظ أبو بكر البزار في مسنده‏:‏
حدثنا محمد بن المثنى، ثنا عبد الوهاب عن أيوب، عن أبي قلابة، عن أنس بن مالك،
وحدثناه سلمة بن شبيب، ثنا عبد الرزاق، أنبأنا معمر عن أيوب، عن أبي قلابة، وحميد بن هلال عن أنس قال‏:‏
إني ردف أبي طلحة وإن ركبته لتمس ركبة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وهو يلبي بالحج والعمرة‏.‏
وهذا إسناد جيد قوي على شرط الصحيح، ولم يخرَّجوه،
وقد تأوَّله البزار على أن الذي كان يلبي بالحج والعمرة أبو طلحة قال‏:‏
ولم ينكر عليه النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
وهذا التأويل فيه نظر ولا حاجة إليه لمجيء ذلك من طرق عن أنس كما مضى، وكما سيأتي، ثم عود الضمير إلى أقرب المذكورين أولى،
وهو في هذه الصورة أقوى دلالة، والله أعلم‏.‏
وسيأتي في رواية سالم ابن أبي الجعد عن أنس صريح الرد على هذا التأويل‏.‏ ‏‏
زيد بن أسلم عنه‏:‏
قال الحافظ أبو بكر البزار‏:‏
روى سعيد بن عبد العزيز التنوخي عن زيد بن أسلم، عن أنس بن مالك
أن النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم أهلَّ بحج وعمرة،
حدثناه الحسن بن عبد العزيز الجروي، ومحمد بن مسكين قالا‏:‏ حدثنا بشر بن بكر عن سعيد بن عبد العزيز، عن زيد بن أسلم، عن أنس‏.‏
قلت‏:
‏ هذا إسناد صحيح على شرط الصحيح،
ولم يخرِّجوه من هذا الوجه‏.‏
وقد رواه الحافظ أبو بكر البيهقي بأبسط من هذا السياق فقال‏:‏
أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضي قالا‏:
‏ ثنا أبو العبَّاس محمد بن يعقوب، أنبأنا العبَّاس بن الوليد بن يزيد، أخبرني أبي، ثنا شعيب بن عبد العزيز عن زيد بن أسلم وغيره، أن رجلاً أتى ابن عمر فقال‏:‏
بم أهلَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏؟‏
قال ابن عمر‏:‏ أهلَّ بالحج‏.‏
فانصرف ثم أتاه من العام المقبل فقال‏:‏
بم أهلَّ رسول الله‏؟‏
قال‏:‏ ألم تأتني عام أول‏!‏
قال‏:‏ بلى ولكن أنس بن مالك يزعم أنه قرن‏.‏
قال ابن عمر‏:
‏ إن أنس بن مالك كان يدخل على النساء وهن مكشفات الرؤوس، وإني كنت تحت ناقة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يمسني لعابها، أسمعه يلبي بالحج‏.‏
سالم ابن أبي الجعد الغطفاني الكوفي عنه
قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا يحيى بن آدم، ثنا شريك عن منصور، عن سالم ابن أبي الجعد، عن أنس بن مالك يرفعه إلى النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنه جمع بين الحج والعمرة فقال‏:
‏ ‏(‏‏(‏لبيك بعمرة وحجة معاً‏)‏‏)‏‏.‏
حسن ولم يخرجوه‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
ثنا عفان، ثنا أبو عوانة، ثنا عثمان بن المغيرة عن سالم ابن أبي الجعد، عن سعد مولى الحسن بن علي قال‏:‏
خرجنا مع علي فأتينا ذا الحليفة‏.‏
فقال علي‏:‏
إني أريد أن أجمع بين الحج والعمرة فمن أراد ذلك فليقل كما أقول، ثم لبى قال:‏
‏ ‏(‏‏(‏لبيك بحجة وعمرة معاً‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏ وقال سالم‏:‏
وقد أخبرني أنس بن مالك قال‏:‏
والله أن رجلي لتمس رجل رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وإنه ليهل بهما جميعاً‏.‏
وهذا أيضاً إسناد جيد من هذا الوجه، ولم يخرِّجوه،
وهذا السياق يرد على الحافظ البزار ما تأول به حديث حميد بن هلال عن أنس كما تقدم، والله أعلم‏.‏
سليمان بن طرخان التيمي عنه‏:
‏ قال الحافظ أبو بكر البزار‏:‏
حدثنا يحيى بن حبيب بن عربي، ثنا المعتمر بن سليمان سمعت أبي يحدث عن أنس بن مالك قال‏:‏ سمعت النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم يلبي بهما جميعاً‏.‏
ثم قال البزار‏:‏
لم يروه عن التيمي إلا ابنه المعتمر،
ولم يسمعه إلا من يحيى بن حبيب العربي عنه‏.‏
قلت‏:‏
وهو على شرط الصحيح، ولم يخرِّجوه‏.‏
سويد بن حجير عنه‏:‏
قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا محمد بن جعفر، ثنا شعبة عن أبي قزعة سويد بن حجير، عن أنس بن مالك قال‏:‏
كنت رديف أبي طلحة، فكانت ركبة أبي طلحة تكاد أن تصيب ركبة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فكان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يهل بهما‏.‏
وهذا إسناد جيد تفرد به أحمد، ولم يخرِّجوه،
وفيه رد على الحافظ البزار صريح‏.‏
عبد الله بن زيد أبو قلابة الجرمي عنه‏:‏
قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا عبد الرزاق، أنبأنا معمر عن أيوب، عن أبي قلابة، عن أنس قال‏:‏
كنت رديف أبي طلحة وهو يساير النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال‏:‏
فإن رجلي لتمس غرز النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم فسمعته يلبي بالحج والعمرة معاً‏.‏
وقد رواه البخاري من طرق عن أيوب، عن أبي قلابة، عن أنس قال‏:‏
صلى صلَّى الله عليه وسلَّم الظهر بالمدينة أربعاً، والعصر بذي الحليفة ركعتين، ثم بات بها حتَّى أصبح، ثم ركب راحلته حتَّى استوت به على البيداء، حمد الله وسبح وكبر، وأهلَّ بحج وعمرة، وأهلَّ النَّاس بهما جميعاً‏.‏
وفي رواية له‏:‏
كنت رديف أبي طلحة وأنهم ليصرخون بهما جميعاً الحج والعمرة‏.‏
وفي رواية له عن أيوب، عن رجل، عن أنس قال‏:
‏ ثم بات حتَّى أصبح فصلى الصبح، ثم ركب راحلته حتَّى إذا استوت به البيداء أهلَّ بعمرة وحج‏.‏
عبد العزيز بن صهيب‏:‏
تقدمت روايته عنه مع رواية حميد الطويل عنه عند مسلم‏.‏
علي بن زيد بن جدعان عنه‏:‏
قال الحافظ أبو بكر البزار‏:
‏ حدثنا إبراهيم بن سعيد، ثنا علي بن حكيم عن شريك، عن علي بن زيد، عن أنس أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لبى بهما جميعاً‏.‏
هذا غريب من هذا الوجه، لم يخرِّجه أحد من أصحاب السنن، وهو على شرطهم‏.‏
قتادة بن دعامة السدوسي عنه‏:‏ قال الإمام أحمد‏:‏ حدثنا بهز، وعبد الصمد المعني قالا‏:‏ أخبرنا همام بن يحيى، ثنا قتادة قال‏:‏ سألت أنس بن مالك،
قلت‏:‏
كم حج النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم‏؟‏
قال‏:
‏ حجة واحدة، واعتمر أربع مرات‏:‏ عمرته زمن الحديبية، وعمرته في ذي القعدة من المدينة، وعمرته من الجعرانة في ذي القعدة حيث قسم غنيمة حنين، وعمرته مع حجته‏.‏
وأخرجاه في الصحيحين من حديث همام بن يحيى به‏.‏
مصعب بن سليم الزبيري مولاهم عنه‏:‏
قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا وكيع، ثنا مصعب بن سليم سمعت أنس بن مالك يقول‏:‏
أهلَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بحجة وعمرة‏.‏
تفرد به أحمد‏.‏
يحيى بن إسحاق الحضرمي عنه‏:‏
قال الإمام أحمد‏:‏
ثنا هشيم، أنبأنا يحيى بن إسحاق، وعبد العزيز بن صهيب، وحميد الطويل عن أنس أنهم سمعوه يقول‏:‏
سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يلبي بالحج والعمرة جميعاً، يقول‏:‏
‏(‏‏(‏لبيك عمرة وحجاً، لبيك عمرة وحجاً‏)‏‏)‏‏.‏
وقد تقدم أن مسلماً رواه عن يحيى بن يحيى، عن هشيم به‏.‏
وقال الإمام أحمد أيضا‏:
‏ ثنا عبد الأعلى عن يحيى، عن أنس قال‏:
‏ خرجنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم إلى مكة قال‏:‏
فسمعته يقول‏:‏
‏(‏‏(‏لبيك عمرة وحجاً‏)‏‏)‏‏.‏
أبو الصيقل عنه‏:‏
قال الإمام أحمد‏:
‏ حدثنا حسن، ثنا زهير، وحدثنا أحمد بن عبد الملك، ثنا زهير عن أبي إسحاق، عن أبي أسماء الصيقل، عن أنس بن مالك قال‏:‏ خرجنا نصرخ بالحج، فلما قدمنا مكة أمرنا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أن نجعلها عمرة‏.‏
وقال‏:‏
‏(‏‏(‏لو استقبلت من أمري ما استدبرت لجعلتها عمرة، ولكني سقت الهدي وقرنت الحج بالعمرة‏)‏‏)‏‏.‏
ورواه النسائي عن هناد، عن أبي الأحوص، عن أبي إسحاق، عن أبي أسماء الصقيل، عن أنس بن مالك قال‏:‏ سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يلبي بهما‏.
‏ ‏‏
أبو قدامة الحنفي‏:‏ ويقال‏:‏
إن اسمه محمد بن عبيد عن أنس،
قال الإمام أحمد‏:‏
ثنا روح بن عبادة، حدثنا شعبة عن يونس بن عبيد، عن أبي قدامة الحنفي قال‏:‏ قلت لأنس‏:‏ بأي شيء كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يلبي‏؟‏
فقال‏:‏ سمعته سبع مرات يلبي بعمرة وحجة‏.‏
تفرد به الإمام أحمد، وهو إسناد جيد قوي،
ولله الحمد والمنة وبه التوفيق والعصمة‏.‏
وروى ابن حبان في صحيحه عن أنس بن مالك قال‏:‏ كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قرن بين الحج والعمرة، وقرن القوم معه‏.‏
وقد أورد الحافظ البيهقي بعض هذه الطرق عن أنس بن مالك، ثم شرع يعلل ذلك بكلام فيه نظر‏.‏
وحاصله‏:‏ أنه قال‏:
‏ والاشتباه وقع لأنس لا لمن دونه، ويحتمل أن يكون سمعه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يعلم غيره كيف يهلُّ بالقران، لا أنه يهلُّ بهما عن نفسه، والله أعلم‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية تفاصيل حجة الوداع , المقالة السابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية تفاصيل حجة الوداع , المقالة السابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية تفاصيل حجة الوداع ,المقالة السابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية تفاصيل حجة الوداع ,المقالة السابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية تفاصيل حجة الوداع , المقالة السابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية تفاصيل حجة الوداع
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية تفاصيل حجة الوداع ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام