الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 3:18 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الرابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع


المقالة الرابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع



المقالة الرابعة والثمانون بعد المائتين
من سلسلة السيرة النبوية تفاصيل حجة الوداع ‏
فصل عدم نهي النَّبيّ عليه السلام عن حج التمتع والقران‏.‏
إن قيل‏:‏ فما جوابها عن الحديث الذي رواه أبو داود الطيالسي في مسنده‏:‏ حدثنا هشام عن قتادة، عن أبي سيح الهنائي، واسمه صفوان بن خالد أن معاوية قال لنفر من أصحاب رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏ أتعملون أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم نهى عن صفف النمور‏؟‏
قالوا‏:‏ اللهم نعم‏!‏
قال‏:‏ وأنا أشهد‏.‏
قال‏:‏ أتعلمون أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم نهى عن لبس الذهب إلا مقطعاً‏؟‏
قالوا‏:‏ اللهم نعم‏!‏
قال‏:‏ أتعلمون أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم نهى أن يقرن بين الحج والعمرة‏؟‏
قالوا‏:‏ اللهم لا‏!‏
قال‏:‏ والله إنها لمعهن‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏ ثنا عفان، ثنا همام عن قتادة، عن أبي سيح الهنائي قال‏:‏ كنت في ملاء من أصحاب رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم عند معاوية فقال معاوية‏:‏ أنشدكم بالله أتعلمون أن رسول الله نهى عن جلود النمور أن يركب عليها‏؟‏
قالوا‏:‏ اللهم نعم ‏!‏
قال‏:‏ وتعلمون أنه نهى عن لباس الذهب إلا مقطعاً‏!‏
قالوا‏:‏ اللهم نعم ‏!‏
قال‏:‏ وتعلمون أنه نهى عن الشرب في آنية الذهب والفضة‏!‏
قالوا‏:‏ اللهم نعم ‏!‏
قال‏:‏ وتعلمون أنه نهى عن المتعة - يعني‏:‏ متعة الحج -‏.‏
قالوا‏:‏ اللهم لا ‏!‏
وقال أحمد‏:‏ ثنا محمد بن جعفر، ثنا سعيد عن قتادة، عن أبي سيح الهنائي أنه شهد معاوية وعنده جمع من أصحاب النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقال لهم معاوية‏:‏ أتعلمون أن رسول الله نهى عن ركوب جلود النمور‏؟‏
قالوا‏:‏ نعم ‏!‏
قال‏:‏ تعلمون أن رسول الله نهى عن لبس الحرير‏؟‏
قالوا‏:‏ اللهم نعم ‏!‏
قال‏:‏ أتعلمون أن رسول الله نهى أن يشرب في آنية الذهب والفضة‏؟‏
قالوا‏:‏ اللهم نعم ‏!‏
قال‏:‏ أتعملون أن رسول الله نهى عن جمع بين حج وعمرة‏؟‏
قالوا‏:‏ اللهم لا ‏!‏
قال‏:‏ فوالله إنها لمعهن‏.‏
وكذا رواه حماد بن سلمة عن قتادة، وزاد‏:‏ ولكنكم نسيتم‏.‏
وكذا رواه أشعث بن نزار، وسعيد ابن أبي عروبة، وهمام عن قتادة بأصله‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏5/159‏)‏
ورواه مطر الوراق، وبهيس بن فهدان عن أبي سيح في متعة الحج‏.‏
فقد رواه أبو داود، والنسائي من طرق عن أبي سيح الهنائي به‏.‏
وهو حديث جيد الإسناد‏.‏
ويستغرب منه رواية معاوية رضي الله عنه النهي عن الجمع بين الحج والعمرة، ولعل أصل الحديث النهي عن المتعة، فاعتقد الراوي أنها متعة الحج، وإنما هي‏:‏ متعة النساء، ولم يكن عند أولئك الصحابة رواية في النهي عنها، أو لعل النهي عن الإقران في التمر، كما في حديث ابن عمر، فاعتقد الراوي أن المراد القران في الحج وليس كذلك أو لعل معاوية رضي الله عنه‏.‏
قال‏:‏ إنما قال‏:‏ أتعلمون أنه نهي عن كذا، فبناه بما لم يسم فاعله، فصرَّح الراوي بالرفع إلى النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم ووهم في ذلك، فإن الذي كان ينهى عن متعة الحج، إنما هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ولم يكن نهيه عن ذلك على وجه التحريم والحتم كما قدَّمنا، وإنما كان ينهى عنها لتفرد عن الحج بسفر آخر ليكثر زيارة البيت، وقد كان الصحابة رضي الله عنهم يهابونه كثيراً، فلا يتجاسرون على مخالفته غالباً وكان ابنه عبد الله يخالفه، فيقال له‏:‏ إن أباك كان ينهى عنها‏.‏
فيقول‏:‏ لقد خشيت أن يقع عليكم حجارة من السماء، قد فعلها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أفسنة رسول الله تتبع أم سنة عمر بن الخطاب‏.‏
وكذلك كان عثمان بن عفان رضي الله عنه ينهى عنها، وخالفه علي بن أبي طالب كما تقدَّم‏.‏
وقال‏:‏ لا أدع سنة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لقول أحد من النَّاس‏.‏
وقال عمران بن حصين‏:‏ تمتعنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ثم لم ينزل قرآن يحرمه، ولم ينه عنها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حتَّى مات‏.‏
أخرجاه في الصحيحين‏.‏
وفي صحيح مسلم عن سعد‏:‏ أنه أنكر على معاوية إنكاره المتعة وقال‏:‏ قد فعلناها مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وهذا يومئذ كافر بالعرش - يعني‏:‏ معاوية - أنه كان حين فعلوها مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كافراً بمكة يومئذ‏.‏
قلت‏:‏ وقد تقدم أنه عليه السلام حج قارناً بما ذكرناه من الأحاديث الواردة في ذلك، ولم يكن بين حجة الوداع وبين وفاة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أحد وثمانون يوماً، وقد شهد الحجة ما ينيف عن أربعين ألف صحابي قولاً منه وفعلاً، فلو كان قد نهى عن القران في الحج الذي شهده منه النَّاس لم ينفرد به واحد من الصحابة، ويرده عليه جماعة منهم ممن سمع منه ولم يسمع‏.‏
فهذا كله مما يدل على أن هذا هكذا ليس محفوظاً عن معاوية رضي الله عنه والله أعلم‏.‏
وقال أبو داود‏:‏ ثنا أحمد بن صالح، ثنا ابن وهب، أخبرني حيوة، أخبرني أبو عيسى الخراساني عن عبد الله بن القاسم خراساني، عن سعيد بن المسيب أن رجلاً من أصحاب النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم أتى عمر بن الخطاب، فشهد أنه سمع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في مرضه الذي قبض فيه ينهى عن العمرة قبل الحج‏.‏
وهذا الإسناد لا يخلو عن نظر‏.‏
ثم أن كان هذا الصحابي عن معاوية فقد تقدَّم الكلام على ذلك، ولكن في هذا النهي عن المتعة لا القران‏.‏
وإن كان في غيره فهو مشكل في الجملة لكن لا على القران، والله أعلم‏.‏
ذكر مستند من قال‏:‏ أنه عليه الصلاة والسلام أطلق الإحرام ولم يعين حجاً، ولا عمرة أولاً‏.‏
ثم بعد ذلك صرفه إلى معين، وقد حكى عن الشافعي أنه الأفضل إلا أنه قول ضعيف‏.‏ ‏‏
قال الشافعي رحمه الله‏:
‏ أنبأنا سفيان، أنبأنا ابن طاوس وإبراهيم بن ميسرة، وهشام بن حجير سمعوا طاوساً يقول‏:‏
خرج رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من المدينة لا يسمي حجاً ولا عمرة ينتظر القضاء، فنزل عليه القضاء، وهو بين الصفا والمروة،
فأمر أصحابه من كان منهم من أهلَّ بالحج ولم يكن معه هدي أن يجعلها عمرة‏.‏
وقال‏:
‏ ‏(‏‏(‏لو استقبلت من أمري ما استدبرت لما سقت الهدي، ولكن لبَّدت رأسي وسقت هديي، فليس لي محل إلا محل هديي‏)‏‏)‏‏.‏
فقام إليه سراقة بن مالك فقال‏:‏
يا رسول الله اقض لنا قضاء كأنما ولدوا اليوم، أعمرتنا هذه لعامنا هذا أم للأبد‏؟‏‏.‏
فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:
‏ ‏(‏‏(‏بل للأبد دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏
فدخل علي من اليمن فسأله النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏بم أهللت‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏
فقال أحدهما‏:‏
لبيك إهلال النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
وقال الآخر‏:
‏ لبيك حجة النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
وهذا مرسل طاوس وفيه غرابة‏.‏
وقاعدة الشافعي رحمه الله‏:‏
أنه لا يقبل المرسل بمجرده حتَّى يعتضد بغيره‏.‏
اللهم إلا أن يكون عن كبار التابعين كما عول عليه كلامه في الرسالة،
(( لأن الغالب أنهم لا يرسلون إلا عن الصحابة،))
والله أعلم‏.‏
وهذا المرسل ليس من هذا القبيل بل هو مخالف للأحاديث المتقدمة كلها‏:
‏ أحاديث الإفراد، وأحاديث التمتع، وأحاديث القران، وهي مسندة صحيحة كما تقدم، فهي مقدمة عليه ولأنها مثبتة أمراً نفاه هذا المرسل،
والمثبت مقدم على النافي لو تكافئاً،
فكيف والمسند صحيح،
والمرسل من حيث لا ينهض حجة لانقطاع سنده،
والله تعالى أعلم‏.‏
وقال الحافظ أبو بكر البيهقي‏:
‏ أنبأنا أبو عبد الله الحافظ، أنبأنا أبو العبَّاس الأصم، حدثنا العبَّاس بن محمد الدوري، حدثنا محاضر، حدثنا الأعمش عن إبراهيم، عن الأسود، عن عائشة قالت‏:‏
خرجنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لا نذكر حجاً ولا عمرة، فلما قدمنا أمرنا أن نحل، فلما كانت ليلة النفر حاضت صفية بنت حيي‏.‏
فقال النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم‏:
‏ ‏(‏‏(‏حلقى عقرى‏)‏‏)‏‏.‏
ما أراها إلا حابستكم‏.‏
قال‏:‏
‏(‏‏(‏هل كنت طفت يوم النحر‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏
قالت‏:‏ نعم‏!‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏فانفري‏)‏‏)‏‏.‏
قالت‏:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله إني لم أكن أهللت‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏فاعتمري من التنعيم‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏ فخرج معها أخوها‏.‏
قالت‏:‏ فلقينا مدلجاً‏.‏
فقال‏:‏ موعدكن كذا وكذا‏.‏
هكذا رواه البيهقي‏.‏
وقد رواه البخاري عن محمد قيل‏:
‏ هو ابن يحيى الذهلي، عن محاضر بن المورع به إلا أنه قال‏:‏ خرجنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لا نذكر إلا الحج‏.‏
وهذا أشبه بأحاديثها المتقدمة، لكن روى مسلم عن سويد بن سعيد، عن علي بن مسهر، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن الأسود، عن عائشة قالت‏:‏ خرجنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لا نذكر حجاً ولا عمرة‏.‏
وقد أخرجه البخاري ومسلم من حديث منصور عن إبراهيم، عن الأسود، عنها قالت‏:‏
خرجنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ولا نرى إلا أنه الحج‏.‏
وهذا أصح وأثبت والله أعلم‏.‏ ‏
وفي رواية لها من هذا الوجه‏:‏
خرجنا نلبي ولا نذكر حجاً ولا عمرة، وهو محمول على أنهم لا يذكرون ذلك مع التلبية، وإن كانوا قد سموه حال الإحرام، كما في حديث أنس سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول‏:
‏ ‏(‏‏(‏لبيك اللهم حجاً وعمرة‏)‏‏)‏‏.‏
وقال أنس‏:‏
وسمعتهم يصرخون بهما جميعاً‏.‏
فأما الحديث الذي رواه مسلم من حديث داود بن أبي هند عن أبي نضرة، عن جابر وأبي سعيد الخدري قالا‏:‏
قدمنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ونحن نصرخ بالحج صراخاً‏.‏
فإنه حديث مشكل على هذا، والله أعلم‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الرابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع , المقالة الرابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع , المقالة الرابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع ,المقالة الرابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع ,المقالة الرابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع , المقالة الرابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الرابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام