الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 3:33 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-تلبية الرسول صلى الله عليه وسلم


المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-تلبية الرسول صلى الله عليه وسلم



المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين
من سلسلة السيرة النبوية

3-تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم

فصل
في إيراد حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه في حجة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
وهو وحده منسك مستقل،
رأينا أن إيراده ههنا أنسب لتضمنه التلبية وغيرها كما سلف، وما سيأتي فنورد طرقه وألفاظه ثم نتبعه بشواهده من الأحاديث الواردة في معناه، وبالله المستعان‏.‏
قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا يحيى بن سعيد، ثنا جعفر بن محمد، حدثني أبي قال‏:‏
أتينا جابر بن عبد الله وهو في بني سلمة - فسألناه عن حجة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فحدثنا أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم مكث في المدينة تسع سنين لم يحج، ثم أذن في النَّاس أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حاج في هذا العام قال‏:‏
فنزل المدينة بشر كثير كلهم يلتمس أن يأتم برسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ويفعل ما يفعل، فخرج رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لخمس بقين من ذي القعدة وخرجنا معه، حتَّى إذا أتى ذا الحليفة نفست أسماء بنت عميس بمحمد ابن أبي بكر، فأرسلت إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كيف أصنع‏؟‏
قال‏:‏
‏(‏‏(‏اغتسلي ثم استثفري بثوب، ثم أهلِّي‏)‏‏)‏‏.‏
فخرج رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حتَّى إذا استوت به ناقته على البيداء أهلَّ بالتوحيد‏:‏
لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك،

ولبى النَّاس،

والنَّاس يزيدون
((ذا المعارج ونحوه من الكلام،))
والنَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم يسمع فلم يقل لهم شيئاً،
فنظرت مدَّ بصري بين يدي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من راكب وماش، ومن خلفه كذلك، وعن يمينه مثل ذلك، وعن شماله مثل ذلك،

قال جابر‏:‏

ورسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بين أظهرنا عليه ينزل القرآن وهو يعرف تأويله، وما عمل به من شيء عملناه، فخرجنا لا ننوي إلا الحج،

حتَّى إذا أتينا الكعبة
فاستلم نبي الله صلَّى الله عليه وسلَّم الحجر الأسود، ثم رمل ثلاثة ومشى أربعة، حتَّى إذا فرغ عمد إلى مقام إبراهيم فصلى خلفه ركعتين، ثم قرأ
‏{‏وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى‏}‏ ‏
[‏البقرة‏:‏ 125‏]‏‏.‏
قال أحمد‏:‏ وقال أبو عبد الله - يعني‏:‏ - جعفر –

فقرأ فيهما بالتوحيد، وقل يا أيها الكافرون، ثم استلم الحجر وخرج إلى الصفا، ثم قرأ
‏{‏إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ‏}‏ ‏
[‏البقرة‏:‏ 158‏]‏‏.‏
ثم قال‏:
‏(‏‏(‏نبدأ بما بدأ الله به‏)‏‏)‏
فرقي على الصفا حتَّى إذا نظر إلى البيت كبَّر ثم قال‏:‏
‏(‏‏(‏لا إله إلا الله وحده لا شريك، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده وصدق وعده، وهزم - أو غلب - الأحزاب وحده‏)‏‏)‏
ثم دعا، ثم رجع إلى هذا الكلام، ثم نزل حتَّى إذا انصبت قدماه في الوادي رمل، حتَّى إذا صعد مشى، حتَّى إذا أتى المروة فرقي عليها حتَّى نظر إلى البيت فقال عليها كما قال على الصفا، فلما كان السابع عند المروة قال‏:‏
‏(‏‏(‏يا أيها النَّاس إني لو استقبلت من أمري ما استدبرت لم أسق الهدي ولجعلتها عمرة، فمن لم يكن معه هدي فليحلل وليجعلها عمرة‏)‏‏)‏
فحل النَّاس كلهم‏.‏
فقال سراقة بن مالك بن جعثم - وهو في أسفل الوادي -‏:‏
يا رسول الله ألعامنا هذا، أم للأبد‏؟‏
فشبك رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أصابعه فقال‏:‏
‏(‏‏(‏للأبد ثلاث مرات‏)‏‏)‏
ثم قال‏:‏
‏(‏‏(‏دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة‏)‏‏)‏‏.‏
‏‏
قال‏:‏
وقدم علي من اليمن بهدي وساق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم معه هدي من المدينة هدياً، فإذا فاطمة قد حلت ولبست ثياباً صبيغاً واكتحلت، فأنكر ذلك عليها فقالت‏:‏ أمرني به أبي‏.‏
قال‏:‏ قال علي بالكوفة‏:‏ قال جعفر‏:‏ قال‏:‏
إلى هذا الحرف لم يذكره جابر،
فذهبت محرشاً استفتي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في الذي ذكرت فاطمة‏.‏
قلت‏:
‏ إن فاطمة لبست ثياباً صبيغاً واكتحلت وقالت‏:‏
أمرني أبي‏.‏
قال‏:‏
‏(‏‏(‏صدقت صدقت، أنا أمرتها به‏)‏‏)‏‏.‏
وقال جابر‏:
‏ وقال لعلي‏:‏ ‏(‏‏(‏بمَ أهللت‏)‏‏)‏‏؟‏
قال‏:‏ قلت‏:‏
اللهم إني أهلُّ لما أهلَّ به رسولك قال‏:‏ ومعي الهدي‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏فلا تحل‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏
وكان جماعة الهدي الذي أتى به علي من اليمن، والذي أتى به رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم مائة، فنحر رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بيده ثلاثاً وستين، ثم أعطى علياً فنحر ما غبر وأشركه في هديه، ثم أمر من كل بدنة ببضعة، فجعلت في قدر فأكلا من لحمها، وشربا من مرقها‏.‏
ثم قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏قد نحرت ههنا، ومنى كلها منحر‏)‏‏)‏،
ووقف بعرفة فقال‏:‏
‏(‏‏(‏وقفت ههنا، وعرفة كلها موقف‏)‏‏)‏
ووقف بالمزدلفة وقال‏:‏
‏(‏‏(‏وقفت ههنا والمزدلفة كلها موقف‏)‏‏)‏‏.‏
هكذا أورد الإمام أحمد هذا الحديث وقد اختصر آخره جداً‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-تلبية الرسول صلى الله عليه وسلم , المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-تلبية الرسول صلى الله عليه وسلم , المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-تلبية الرسول صلى الله عليه وسلم ,المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-تلبية الرسول صلى الله عليه وسلم ,المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-تلبية الرسول صلى الله عليه وسلم , المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-تلبية الرسول صلى الله عليه وسلم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-تلبية الرسول صلى الله عليه وسلم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام