الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:22 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وصفة طوافه


المقالة الحادية والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وصفة طوافه



المقالة الحادية والتسعون بعد المائتين
من سلسلة السيرة النبوية
وصف وقائع حجة الوداع
2-باب دخول النبى صلى الله عليه وسلم مكة
=شرفها الله عز وجل=
((صفة طوافه))‏
صفة طوافه صلوات الله وسلامه عليه
قال البخاري‏:‏
حدثنا أصبغ بن الفرج عن ابن وهب، أخبرني عمرو بن محمد عن محمد بن عبد الرحمن قال‏:‏ ذكرت لعروة قال‏:‏ أخبرتني عائشة أن أول شيء بدأ به حين قدم النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنه توضأ ثم طاف، ثم لم تكن عمرة، ثم حج أبو بكر، وعمر مثله، ثم حججت مع أبي الزبير فأول شيء بدأ به الطواف، ثم رأيت المهاجرين والأنصار يفعلونه، وقد أخبرتني أمي أنها أهلت هي وأختها، والزبير، وفلان وفلان بعمرة، فلما مسحوا الركن حلوا‏.‏
هذا لفظه،
وقد رواه في موضع آخر عن أحمد بن عيسى، ومسلم عن هارون بن سعيد، ثلاثتهم عن ابن وهب به‏.‏
وقولها‏:
‏ ثم لم تكن عمرة، يدل على أنه عليه السلام لم يتحلل بين النسكين،
ثم كان أول ما ابتدأ به عليه السلام استلام الحجر الأسود قبل الطواف،
كما قال جابر‏:‏
حتَّى إذا أتينا البيت معه استلم الركن فرمل ثلاثاً، ومشى أربعاً‏.‏
وقال البخاري‏:
‏ ثنا محمد ابن كثير، ثنا سفيان عن الأعمش، عن إبراهيم، عن عابس بن ربيعة، عن عمر أنه جاء إلى الحجر فقبله‏.‏
وقال‏:‏
إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقبِّلك ما قبَّلتك‏.‏
ورواه مسلم عن يحيى بن يحيى، وأبي بكر ابن أبي شيبة، وزهير بن حرب، وابن أبي نمير، جميعاً عن أبي معاوية، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن عابس بن ربيعة قال‏:‏
رأيت عمر يقبِّل الحجر، ويقول‏:
‏ إني لأعلم أنك حجر لا تضر، ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقبِّلك، ما قبَّلتك‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا محمد بن عبيد، وأبو معاوية قالا‏:‏ حدثنا الأعمش، عن إبراهيم بن عابس بن ربيعة، قال‏:‏ رأيت عمر أتى الحجر فقال‏:‏
أما والله لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله قبلك، ما قبلتك، ثم دنا فقبله‏.‏
فهذا السياق يقتضي أنه قال ما قال ثم قبله بعد ذلك؛ بخلاف سياق صاحبي الصحيح، فالله أعلم‏.‏

وقال البخاري أيضاً‏:‏
ثنا سعيد ابن أبي مريم، ثنا محمد بن جعفر ابن أبي كثير، أخبرني زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب قال للركن‏:‏ أما والله إني لأعلم أنك حجر لا تضر، ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم استلمك ما استلمتك، فاستلمه‏.‏
ثم قال‏:‏
وما لنا والرمل، إنما كنا راءينا به المشركين، ولقد أهلكهم الله‏.‏
ثم قال‏:‏
شيء صنعه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فلا نحب أن نتركه‏.‏
وهذا يدل على أن الاستلام تأخَّر عن القول‏.‏
وقال البخاري‏:
‏ ثنا أحمد بن سنان، ثنا يزيد بن هارون، ثنا ورقاء، ثنا زيد بن أسلم عن أبيه قال‏:‏
رأيت عمر بن الخطاب قبل الحجر وقال‏:‏
لولا أني رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقبلك ما قبلتك‏.‏
وقال مسلم بن الحجاج‏:
‏ ثنا حرملة، ثنا ابن وهب، أخبرني يونس - هو‏:‏ ابن يزيد الأيلي - وعمرو - هو‏:‏ ابن دينار -، وحدثنا هارون بن سعيد الأيلي، أنبأنا ابن وهب، أخبرني عمرو عن ابن شهاب، عن سالم أن أباه حدثه أنه قال‏:‏ قبَّل عمر بن الخطاب الحجر ثم قال‏:
‏ أما والله لقد علمت أنك حجر، ولولا أني رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقبلك ما قبلتك‏.‏
زاد هارون في روايته‏:‏ قال عمرو‏:‏ وحدثني بمثلها زيد بن أسلم عن أبيه أسلم - يعني‏:‏ عن عمر به -‏.‏
وهذا صريح في أن التقبيل يقدم على القول، فالله أعلم‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏ ثنا عبد الرزاق، أنبأنا عبد الله عن نافع، عن ابن عمر أن عمر قبَّل الحجر ثم قال‏:‏
قد علمت أنك حجر، ولولا أني رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قبلك ما قبلتك‏.‏
هكذا رواه الإمام أحمد‏.‏
وقد أخرجه مسلم في صحيحه عن محمد ابن أبي بكر المقدمي، عن حماد بن زيد، عن أيوب، عن نافع، عن ابن عمر أن عمر قبَّل الحجر وقال‏:‏
إني لأقبلك، وإني لأعلم أنك حجر، ولكني رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقبلك‏.‏
ثم قال مسلم‏:‏ ثنا خلف ابن هشام، والمقدمي، وأبو كامل، وقتيبة، كلهم عن حماد قال خلف‏:‏ ثنا حماد بن زيد عن عاصم الأحول، عن عبد الله بن سرجس قال‏:‏ رأيت الأصلع - يعني‏:‏ عمر - يقبِّل الحجر ويقول‏:‏ والله إني لأقبلك وإني لأعلم أنك حجر، وأنك لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقبلك ما قبلتك‏.‏
وفي رواية المقدمي، وأبي كامل‏:‏ رأيت الأصلع، وهذا من أفراد مسلم دون البخاري‏.‏
وقد رواه الإمام أحمد عن أبي معاوية، عن عاصم الأحول، عن عبد الله بن سرجس به‏.‏
ورواه أحمد أيضاً عن غندر، عن شعبة، عن عاصم الأحول به‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏ ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان، عن إبراهيم بن عبد الأعلى، عن سويد بن غفلة قال‏:‏
رأيت عمر يقبل الحجر ويقول‏:
‏ إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولكني رأيت أبا القاسم صلَّى الله عليه وسلَّم بك حفياً‏.‏
ثم رواه أحمد عن وكيع، عن سفيان الثوري به، وزاد‏:‏ فقبله والتزمه‏.‏ ‏
وهكذا رواه مسلم من حديث عبد الرحمن بن مهدي بلا زيادة، ومن حديث وكيع بهذه الزيادة‏:‏ قبل الحجر والتزمه وقال‏:‏ رأيت رسول الله بك حفياً‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
ثنا عفان، ثنا وهيب، ثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن جبير، عن ابن عبَّاس أن عمر بن الخطاب أكب على الركن وقال‏:‏ إني لأعلم أنك حجر، ولو لم أر حبيبي صلَّى الله عليه وسلَّم قبَّلك واستلمك، ما استلمتك ولا قبلتك
‏{‏لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ‏}‏‏
[‏الأحزاب‏:‏ 21‏]‏‏.‏
وهذا اسناد جيد قوي ولم يخرِّجوه‏.‏
وقال أبو داود الطيالسي‏:‏ ثنا جعفر بن عثمان القرشي - من أهل مكة - قال‏:‏ رأيت محمد بن عباد بن جعفر قبَّل الحجر وسجد عليه ثم قال‏:‏ رأيت خالك ابن عبَّاس قبله، وسجد عليه‏.‏
وقال ابن عبَّاس‏:‏ رأيت عمر بن الخطاب قبله، وسجد عليه‏.‏
ثم قال عمر‏:‏ لو لم أر النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم قبَّله ما قبَّلته‏.‏
وهذا أيضاً إسناد حسن، ولم يخرِّجه إلا النسائي عن عمرة بن عثمان، عن الوليد بن مسلم، عن حنظلة ابن أبي سفيان، عن طاوس، عن ابن عبَّاس، عن عمر، فذكر نحوه‏.‏
وقد روى هذا الحديث عن عمر الإمام أحمد أيضاً، من حديث يعلى بن أمية عنه‏.‏
وأبو يعلى الموصلي في مسنده من طريق هشام بن حشيش بن الأشقر عن عمر‏.‏
وقد أوردنا ذلك كله بطرقه وألفاظه، وعزوه، وعلله في الكتاب الذي جمعناه في مسند أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ولله الحمد والمنة‏.‏
وبالجملة فهذا الحديث مروي من طرق متعددة عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهي تفيد القطع عند أكثر من أئمة هذا الشأن،
وليس في هذه الروايات أنه عليه السلام سجد على الحجر، إلا ما أشعر به رواية أبي داود الطيالسي عن جعفر بن عثمان وليست صريحة في الرفع‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وصفة طوافه , المقالة الحادية والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وصفة طوافه , المقالة الحادية والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وصفة طوافه ,المقالة الحادية والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وصفة طوافه ,المقالة الحادية والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وصفة طوافه , المقالة الحادية والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وصفة طوافه
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وصفة طوافه ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام