الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:56 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثالثة والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة =وصفة طوافه بين الصفا والمروة=


المقالة الثالثة والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة =وصفة طوافه بين الصفا والمروة=



المقالة الثالثة والتسعون بعد المائتين
من سلسلة السيرة النبوية
وصف وقائع حجة الوداع
3-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة
وصفة(رمله) ‏
ذكر رمله عليه السلام في طوافه واضطباعه
قال البخاري‏:‏
حدثنا أصبغ بن الفرج، أخبرني ابن وهب عن يونس، عن ابن شهاب، عن سالم، عن أبيه قال‏:
‏ رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حين يقدم مكة إذا استلم الركن الأسود، أول ما يطوف يخبُّ ثلاثة أشواط من السبع‏.‏
ورواه مسلم عن أبي الطاهر بن السرح، وحرملة، كلاهما عن ابن وهب به‏.‏
وقال البخاري‏:‏
ثنا محمد بن سلام، ثنا شريح بن النعمان، ثنا فليح عن نافع، عن ابن عمر قال‏:‏ سعى النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم ثلاثة أشواط، ومشى أربعة في الحج والعمرة‏.‏ - تابعه الليث -‏.‏
حدثني كثير بن فرقد عن نافع، عن ابن عمر، عن النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏ انفرد به البخاري‏.‏
وقد روى النسائي عن محمد وعبد الرحمن ابني عبد الله بن عبد الحكم، كلاهما عن شعيب بن الليث، عن أبيه الليث بن سعد، عن كثير بن فرقد، عن نافع، عن ابن عمر به‏.‏
وقال البخاري‏:‏
ثنا إبراهيم بن المنذر، ثنا أبو ضمرة أنس بن عياض، ثنا موسى بن عقبة عن نافع، عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كان اذا طاف في الحج أو العمرة أول ما يقدم سعى ثلاثة أطواف، ومشى أربعة، ثم سجد سجدتين، ثم يطوف بين الصفا والمروة‏.‏
ورواه مسلم من حديث موسى بن عقبة‏.‏
وقال البخاري‏:‏
ثنا إبراهيم بن المنذر، ثنا أنس عن عبيد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كان إذا طاف بالبيت الطواف الأول يخب ثلاثة أطواف ويمشي أربعة، وأنه كان يسعى بطن المسيل إذا طاف بين الصفا والمروة‏.‏
ورواه مسلم من حديث عبيد الله بن عمر‏.‏
قال مسلم‏:‏
أنبأنا عبد الله بن عمر بن أبان الجعفي، أنبأنا ابن المبارك، أنبأنا عبيد الله عن نافع، عن ابن عمر قال‏:‏
رمل رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من الحِجر إلى الحِجر ثلاثاً، ومشى أربعاً‏.‏
ثم رواه من حديث سليم بن أخضر عن عبيد الله بنحوه‏.‏
وقال مسلم أيضاً‏:‏ حدثني أبو طاهر، حدثني عبد الله بن وهب، أخبرني مالك وابن جريج عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم رمل ثلاثة أشواط من الحِجر إلى الحِجر‏.‏
وقال عمر بن الخطاب‏:‏
فيمَ الرملان والكشف عن المناكب،
وقد أطد الله الإسلام ونفى الكفر، ومع ذلك لا نترك شيئاً كنا نفعله مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه والبيهقي من حديث هشام بن سعيد عن زيد بن أسلم، عن أبيه عنه‏.‏
وهكذا كله ردّ على ابن عبَّاس، ومن تابعه من أن المرسل ليس بسنة،
لأن رسول الله إنما فعله لما قدم هو وأصحابه صبيحة رابعة - يعني‏:‏ في عمرة القضاء -‏.‏
وقال المشركون‏:‏
إنه يقدم عليكم وفد وهنتهم حمى يثرب، فأمرهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أن يرملوا الأشواط الثلاثة، وأن يمشوا ما بين الركنين، ولم يمنعهم أن يرملوا الأشواط كلها إلا خشية الإبقاء عليهم‏.‏
وهذا ثابت عنه في الصحيحين، وتصريحه لعذر سببه في صحيح مسلم أظهر،
فكان ابن عبَّاس ينكر وقوع الرمل في حجة الوداع‏.‏
وقد صح بالنقل الثابت كما تقدم
بل فيه زيادة تكميل الرمل من الحِجر إلى الحِجر،
ولم يمش ما بين الركنين اليمانيين لزوال تلك العلة المشار إليها، وهي الضعف‏.‏
وقد ورد في الحديث الصحيح عن ابن عبَّاس أنهم رملوا في عمرة الجعرانة واضطبعوا،
وهو رد عليه،
فإن عمرة الجعرانة لم يبق في أيامها خوف، لأنها بعد الفتح كما تقدم‏.‏ ‏‏
رواه حماد بن سلمة عن عبد الله بن عثمان بن خثيم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عبَّاس أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وأصحابه اعتمروا من الجعرانة فرملوا بالبيت واضطبعوا، ووضعوا أرديتهم تحت آباطهم وعلى عواتقهم‏.‏
ورواه أبو داود من حديث حماد بنحوه‏.‏
ومن حديث عبد الله بن خثيم عن أبي الطفيل، عن ابن عبَّاس به‏.‏
فأما الاضطباع في حجة الوداع،

فقد قال قبيصة والفريابي

عن خثيم، عن أبي الطفيل، عن عبد الحميد بن جبير بن شيبة، عن يعلى بن أمية، عن أمية قال‏:‏
رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يطوف بالبيت مضطبعاً‏.‏
رواه التِّرمذي من حديث الثوري وقال‏:‏
حسن صحيح‏.‏
وقال أبو داود‏:‏
ثنا محمد بن كثير، ثنا سفيان عن ابن جريج، عن ابن يعلى، عن أبيه قال‏:‏ طاف رسول الله مضطبعاً برداءٍ أخضر‏.‏
وهكذا رواه الإمام أحمد عن وكيع، عن الثوري، عن ابن جريج، عن ابن يعلى، عن أبيه أن النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم لما قدم طاف بالبيت وهو مضطبع، ببرد له أخضر‏.‏
وقال جابر في حديثه المتقدم‏:‏
حتَّى إذا أتينا البيت معه، استلم الركن فرمل ثلاثاً ومشى أربعاً، ثم تقدم إلى مقام إبراهيم فقرأ‏:‏
‏{‏وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى‏}‏‏
[‏البقرة‏:‏ 125‏]‏‏.‏
فجعل المقام بينه وبين البيت، فذكر أنه صلى ركعتين قرأ فيهما‏:
‏ ‏{‏قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ‏}‏، و‏{‏قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُونَ‏}‏‏.‏
فإن قيل‏:‏
فهل كان عليه السلام في هذا الطواف راكباً أو ماشياً‏؟‏‏.‏
فالجواب‏:‏
أنه قد ورد نقلان، قد يظن أنهما متعارضان، ونحن نذكرهما، ونشير إلى التوفيق بينهما، ورفع اللبس عند من يتوهم فيهما تعارضاً، وبالله التوفيق وعليه الاستعانة، وهو حسبنا ونعم الوكيل‏.‏
قال البخاري رحمه الله‏:‏
حدثنا أحمد بن صالح، ويحيى بن سليمان قالا‏:‏
ثنا ابن وهب، أخبرني يونس عن ابن شهاب، عن عبيد الله بن عبد الله، عن ابن عبَّاس قال‏:‏
طاف النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم على بعيره في حجة الوداع يستلم الركن بمحجن‏.‏
وأخرجه بقية الجماعة إلا التِّرمذي من طرق عن ابن وهب‏.‏
قال البخاري‏:‏
تابعه الدراوردي عن ابن أخي الزُّهري، عن عمه، وهذه المتابعة غريبة جداً‏.‏
وقال البخاري‏:‏
ثنا محمد بن المثنى، ثنا عبد الوهاب، ثنا خالد الحذاء عن عكرمة، عن ابن عبَّاس قال‏:‏
طاف النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم بالبيت على بعير، كلما أتى الركن أشار إليه‏.‏
وقد رواه التِّرمذي من حديث عبد الوهاب بن عبد المجيد الثقفي، وعبد الوارث، كلاهما عن خالد بن مهران الحذَّاء، عن عكرمة، عن ابن عبَّاس، قال‏:‏
طاف رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم على راحلته، فإذا انتهى إلى الركن أشار إليه‏.‏
وقال‏:‏ حسن صحيح‏.‏
ثم قال البخاري‏:‏
ثنا مسدد، ثنا خالد بن عبد الله عن خالد الحذَّاء، عن عكرمة، عن ابن عبَّاس قال‏:‏
طاف النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم بالبيت على بعير، فلما أتى الركن أشار إليه بشيء كان عنده، وكبَّر‏.‏
تابعه إبراهيم بن طهمان عن خالد الحذَّاء، وقد أسند هذا التعليق ها هنا في كتاب الطواف عن عبد الله بن محمد، عن أبي عامر، عن إبراهيم بن طهمان به‏.‏
وروى مسلم
عن الحكم بن موسى، عن شعيب بن إسحاق، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة
أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم طاف في حجة الوداع حول الكعبة على بعير، يستلم الركن كراهية أن يضرب عنه النَّاس‏.‏ ‏‏
فهذا إثبات أنه عليه السلام طاف في حجة الوداع على بعير، ولكن حجة الوداع كان فيها ثلاثة أطواف‏:‏
الأول‏:‏ طواف القدوم‏.‏
والثاني‏:‏ طواف الإفاضة وهو طواف الفرض، وكان يوم النحر‏.‏
والثالث‏:‏ طواف الوداع‏.‏
فلعل ركوبه صلَّى الله عليه وسلَّم كان في أحد الآخرين أو في كليهما‏.‏
فأما الأول‏:‏ وهو طواف القدوم فكان ماشياً فيه، وقد نصَّ الشافعي على هذا كله، والله أعلم وأحكم‏.‏
ثم هذا التقبيل الثاني الذي ذكره ابن إسحاق في روايته بعد الطواف، وبعد ركعتيه أيضاً، ثابت في صحيح مسلم من حديث جابر‏.‏
قال فيه بعد ذكر صلاة ركعتي الطواف‏:‏ ثم رجع إلى الركن فاستلمه‏.‏
وقد قال مسلم بن الحجاج في صحيحه‏:‏
حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة وابن نمير جميعاً عن أبي خالد قال أبو بكر‏:‏
حدثنا أبو خالد الأحمر عن عبيد الله، عن نافع قال‏:‏
رأيت ابن عمر يستلم الحجر بيده ثم قبَّل يده قال‏:‏
وما تركته منذ رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يفعله‏.‏
فهذا يحتمل‏:‏
أنه رأى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في بعض الطوافات، أو في آخر استلام فعل هذا لما ذكرنا‏.‏
أو أن ابن عمر لم يصل إلى الحجر لضعف كان به، أو لئلا يزاحم غيره فيحصل لغيره أذى به‏.‏
وقد قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لوالده ما رواه أحمد في مسنده‏:‏ حدثنا وكيع، ثنا سفيان عن أبي يعفور العبدي قال‏:‏ سمعت شيخاً بمكة في إمارة الحجاج يحدِّث عن عمر بن الخطاب، أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال‏:‏
‏(‏‏(‏يا عمر إنك رجل قوي لا تزاحم على الحجر فتؤذي الضعيف، إن وجدت خلوة فاستلمه، وإلا فاستقبله وكبِّر‏)‏‏)‏‏.‏
وهذا إسناد جيد، لكن راويه عن عمر مبهم لم يسمَّ‏.‏
والظاهر‏:‏
أنه ثقة جليل، فقد رواه الشافعي عن سفيان بن عيينة، عن أبي يعفور العبدي، واسمه‏:‏ وقدان سمعت رجلاً من خزاعة حين قتل ابن الزبير،
وكان أميراً على مكة يقول‏:‏
قال رسول الله لعمر‏:
‏ ‏(‏‏(‏يا أبا حفص إنك رجل قوي، فلا تزاحم على الركن، فإنك تؤذي الضعيف، ولكن إن وجدت خلوة فاستلمه، وإلا فكبِّر وامض‏)‏‏)‏‏.‏ ‏‏
قال سفيان بن عيينة - هو عبد الرحمن بن الحارث -‏:‏
كان الحجاج استعمله عليها منصرفه منها حين قتل ابن الزبير‏.‏
قلت‏:‏ وقد كان عبد الرحمن هذا جليلاً نبيلاً كبير القدر، وكان أحد النفر الأربعة الذين ندبهم عثمان بن عفان في كتابة المصاحف التي نفذها إلى الآفاق، ووقع ما فعله الاجماع والاتفاق‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثالثة والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة =وصفة طوافه بين الصفا والمروة= , المقالة الثالثة والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة =وصفة طوافه بين الصفا والمروة= , المقالة الثالثة والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة =وصفة طوافه بين الصفا والمروة= ,المقالة الثالثة والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة =وصفة طوافه بين الصفا والمروة= ,المقالة الثالثة والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة =وصفة طوافه بين الصفا والمروة= , المقالة الثالثة والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة =وصفة طوافه بين الصفا والمروة=
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثالثة والتسعون بعد المائتين من سلسلة السيرة النبوية وصف وقائع حجة الوداع 3-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة =وصفة طوافه بين الصفا والمروة= ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام