الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت سبتمبر 27, 2014 6:18 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 312-المقالة الثانية عشر بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 22-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وقائع حجة الوداع


312-المقالة الثانية عشر بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 22-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وقائع حجة الوداع



312
المقالة الثانية عشر بعد المائة الثالثة
من سلسلة السيرة النبوية
22-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة
وقائع حجة الوداع‏
ذكر إفاضته صلَّى الله عليه وسلَّم إلى البيت العتيق
قال جابر‏:‏
ثم ركب رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فأفاض إلى البيت فصلى بمكة الظهر، فأتى بني عبد المطلب وهم يسقون على زمزم‏.‏
فقال‏:‏
(‏‏(‏انزعوا بني عبد المطلب فلولا أن تغلبكم النَّاس على سقايتكم لنزعت معكم‏)‏‏)‏
فناولوه دلواً فشرب منه‏.‏ رواه مسلم‏.‏
ففي هذا السياق ما يدل على أنه عليه السلام ركب الى مكة قبل الزوال فطاف بالبيت، ثم لما فرغ صلى الظهر هناك‏.‏
وقال مسلم أيضاً‏:‏
أخبرنا محمد بن رافع، أنبأنا عبد الرزاق، أنبأنا عبيد الله بن عمر عن نافع، عن ابن عمر

أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أفاض يوم النحر، ثم رجع فصلى الظهر بمنى‏.‏

وهذا خلاف حديث جابر، وكلاهما عند مسلم‏.‏
فإن عللنا بهما أمكن أن يقال‏:‏
أنه عليه السلام صلى الظهر بمكة، ثم رجع إلى منى، فوجد النَّاس ينتظرونه فصلى بهم،
والله أعلم‏.‏
ورجوعه عليه السلام إلى منى في وقت الظهر ممكن، لأن ذلك الوقت كان صيفاً والنهار طويل، وإن كان قد صدر منه عليه السلام أفعال كثيرة في صدر هذا النهار، فإنه دفع فيه من المزدلفة بعد ما أسفر الفجر جداً ولكنه قبل طلوع الشمس، ثم قدم منى فبدأ برمي جمرة العقبة بسبع حصيات‏.‏ ‏
ثم جاء فنحر بيده ثلاثاً وستين بدنة، ونحر علي بقية المائة، ثم أُخذت من كل بدنة بضعة، ووضعت في قدر وطبخت حتَّى نضجت فأكل من ذلك اللَّحم، وشرب من ذلك المرق‏.‏
وفي غبون ذلك حلق رأسه عليه السلام وتطيَّب،
فلما فرغ من هذا كله ركب إلى البيت، وقد خطب عليه السلام في هذا اليوم خطبة عظيمة، ولست أدري أكانت قبل ذهابه إلى البيت أو بعد رجوعه منه إلى منى،


فالله أعلم‏.‏
والقصد
أنه ركب الى البيت فطاف به سبعة أطواف راكباً، ولم يطف بين الصفا والمروة، كما ثبت في صحيح مسلم عن جابر وعائشة رضي الله عنهما ثم شرب من ماء زمزم، ومن نبيذ تمر من ماء زمزم‏.‏
فهذا كله مما يقوي قول من قال‏:‏ إنه عليه السلام صلى الظهر بمكة كما رواه جابر‏.‏
ويحتمل أنه رجع الى منى في آخر وقت الظهر، فصلى بأصحابه بمنى الظهر أيضاً‏.‏
وهذا هو الذي أشكل على ابن حزم، فلم يدر ما يقول فيه، وهو معذور لتعارض الروايات الصحيحة فيه، والله أعلم‏.‏
وقال أبو داود‏:‏
ثنا علي بن بحر، وعبد الله بن سعيد المعني قالا‏:
‏ ثنا أبو خالد الأحمر عن محمد بن إسحاق، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه، عن عائشة قالت‏:
أفاض رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من آخر يومه حين صلى الظهر، ثم رجع إلى منى فمكث بها ليالي أيام التشريق يرمى الجمرة، إذا زالت الشمس كل جمرة بسبع حصيات، يكبر مع كل حصاة‏.‏

قال ابن حزم‏:‏
فهذا جابر وعائشة قد اتفقا على أنه عليه السلام صلى الظهر يوم النحر بمكة، وهما والله أعلم أضبط لذلك من ابن عمر‏.‏
كذا قال‏:‏
وليس بشيء،
فإن رواية عائشة هذه ليست ناصة أنه عليه السلام صلى الظهر بمكة، بل محتملة إن كان المحفوظ في الرواية حتَّى صلى الظهر،
وإن كانت الرواية حين صلى الظهر، وهو الأشبه، فإن ذلك دليل على أنه عليه السلام صلى الظهر بمنى قبل أن يذهب إلى البيت، وهو محتمل، والله سبحانه وتعالى أعلم‏.‏
وعلى هذا فيبقى مخالفاً لحديث جابر، فإن هذا يقتضي أنه صلى الظهر بمنى قبل أن يركب إلى البيت‏.‏
وحديث جابر يقتضي أنه ركب إلى البيت قبل أن يصلي الظهر، وصلاها بمكة‏.‏
وقد قال البخاري‏:
‏ وقال أبو الزبير عن عائشة وابن عبَّاس‏:‏
أخَّر النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم يعني‏:‏ طواف الزيارة إلى الليل
وهذا والذي علَّقه البخاري،
فقد وراه النَّاس من حديث يحيى بن سعيد، وعبد الرحمن بن مهدي، وفرج بن ميمون عن سفيان الثوري، عن أبي الزبير، عن عائشة وابن عبَّاس أن النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم أخَّر الطواف يوم النحر إلى الليل‏.‏
ورواه أهل السنن الأربعة من حديث سفيان به‏.‏
وقال التِّرمذي‏:‏ حسن‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا محمد بن عبد الله، ثنا سفيان عن أبي الزبير، عن عائشة، وابن عمر

أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم زار ليلاً‏.‏
فإن حمل هذا على أنه أخَّر ذلك إلى ما بعد الزوال، كأنه يقول‏:‏
إلى العشي صح ذلك‏.‏
وأما إن حُمل على ما بعد الغروب فهو بعيد جداً‏.‏
ومخالف لما ثبت في الأحاديث الصحيحة المشهورة

من أنه عليه السلام طاف يوم النحر نهاراً، وشرب من سقاية زمزم‏.‏
وأما الطواف الذي ذهب في الليل إلى البيت بسببه فهو طواف الوداع‏.‏
ومن الرواة من يعبر عنه بطواف الزيارة كما سنذكره إن شاء الله، أو طواف زيارة محضة قبل طواف الوداع وبعد طواف الصدر الذي هو طواف الفرض‏.‏ ‏‏
وقد ورد حديث سنذكره في موضعه‏.‏
أن رسول الله كان يزور البيت كل ليلة من ليالي منى،
وهذا بعيد أيضاً، والله أعلم‏.‏
وهذا قول طاوس وعروة بن الزبير أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أخَّر الطواف يوم النحر إلى الليل‏.‏
والصحيح من الروايات، وعليه الجمهور‏:‏
أنه عليه السلام طاف يوم النحر بالنهار،
والأشبه أنه كان قبل الزوال، ويحتمل أن يكون بعده،

والله أعلم‏.‏
والمقصود‏:‏
أنه عليه السلام لما قدم مكة طاف بالبيت سبعاً وهو راكب، ثم جاء زمزم وبنو عبد المطلب يستقون منها، ويسقون النَّاس فتناول منها دلواً فشرب منه وأفرغ عليه منه‏.‏

كما قال مسلم‏:‏
أخبرنا محمد بن منهال الضرير، ثنا يزيد بن زريع، ثنا حميد الطويل عن بكر بن عبد الله المزني سمع ابن عبَّاس يقول‏:‏ وهو جالس معه عند الكعبة،

قدم النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم على راحلته، وخلفه أسامة فأتيناه بإناء فيه نبيذ فشرب، وسقى فضله أسامة‏.‏
وقال‏:‏ ‏(‏‏(‏أحسنتم وأجملتم هكذا فاصنعوا‏)‏‏)‏‏.‏
قال ابن عبَّاس‏:‏
فنحن لا نريد أن نغير ما أمر به رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
وفي رواية عن بكر أن أعرابياً قال لابن عبَّاس‏:‏
مالي أرى بني عمكم يسقون اللبن والعسل، وأنتم تسقون النَّبيّذ، أمن حاجة بكم أم من بخل‏؟‏‏.‏
فذكر له ابن عبَّاس هذا الحديث‏.‏


وقال أحمد‏:‏
حدثنا روح، ثنا حماد عن حميد، عن بكر، عن عبد الله أن أعرابياً قال لابن عبَّاس‏:‏ ما شأن آل معاوية يسقون الماء والعسل، وآل فلان يسقون اللبن، وأنتم تسقون النَّبيّذ، أمن بخل بكم أم حاجة‏؟‏
فقال ابن عبَّاس‏:

ما بنا بخل ولا حاجة، ولكن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم جاءنا ورديفه أسامة بن زيد، فاستسقى فسقيناه من هذا
- يعني‏:‏ نبيذ السقاية - فشرب منه‏.‏

وقال‏:‏ ‏(‏‏(‏أحسنتم هكذا فاصنعوا‏)‏‏)‏‏.‏
ورواه أحمد عن روح ومحمد بن بكر عن ابن جريج، عن حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عبَّاس، وداود بن علي بن عبد الله بن عبَّاس عن ابن عبَّاس فذكره‏.‏
وروى البخاري
عن إسحاق بن سليمان، حدَّثنا خالد عن خالد الحذاء، عن عكرمة عن ابن عبَّاس

أن رسول الله جاء الى السِّقاية فاستقى‏.‏

فقال العبَّاس‏:‏

يا فضل اذهب إلى أمك فأت رسول الله بشراب من عندها‏.‏
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏اسقني ‏!‏‏)‏‏)‏
فقال‏:‏ يا رسول الله إنهم يجعلون أيديهم فيه‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏اسقني ‏!‏‏)‏‏)‏
فشرب منه، ثم أتى زمزم وهم يسقون ويعملون فيها‏.‏
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏اعملوا فإنكم على عمل صالح‏)‏‏)‏‏.‏
ثم قال‏:‏ ‏
(‏‏(‏لولا أن تغلبوا لنزعت حتَّى أضع الحبل على هذه - يعني‏:‏ عاتقه - وأشار إلى عاتقه‏)‏‏)‏‏.‏


وعنده من حديث عاصم عن الشعبي أن ابن عبَّاس قال‏:‏ سقيت النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم من زمزم فشرب وهو قائم‏.‏‏
قال عاصم‏:‏
فحلف عكرمة - ما كان يومئذ إلا على بعير -‏.‏
وفي رواية‏:‏ ناقته‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
ثنا هشيم، ثنا يزيد ابن أبي زياد عن عكرمة، عن ابن عبَّاس‏:‏

أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم طاف بالبيت وهو على بعير، واستلم الحجر بمحجن كان معه قال‏:‏ وأتى السقاية فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏أسقوني ‏!‏‏)‏‏)‏‏.‏
فقالوا‏:‏
إن هذا يخوضه النَّاس، ولكنا نأتيك به من البيت‏.‏
فقال‏:
‏ ‏(‏‏(‏لا حاجة لي فيه اسقوني مما تشرب النَّاس‏)‏‏)‏‏.‏


وقد روى أبو داود عن مسدد، عن خالد الطحان، عن يزيد ابن أبي زياد، عن عكرمة، عن ابن عبَّاس قال‏:

قدم رسول الله مكة ونحن نستقي فطاف على راحلته - الحديث -‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا روح وعفان قالا‏:
‏ ثنا حماد عن قيس وقال عفان في حديثه‏:‏ أنبأنا قيس عن مجاهد، عن ابن عبَّاس أنه قال‏:‏

جاء النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم إلى زمزم فنزعنا له دلواً فشرب، ثم مج فيها ثم أفرغناها في زمزم ثم قال‏:

‏(‏‏(‏لولا أن تغلبوا عليها لنزعت بيدي‏)‏‏)‏‏.‏

انفرد به أحمد وإسناده على شرط مسلم‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
312-المقالة الثانية عشر بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 22-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وقائع حجة الوداع , 312-المقالة الثانية عشر بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 22-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وقائع حجة الوداع , 312-المقالة الثانية عشر بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 22-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وقائع حجة الوداع ,312-المقالة الثانية عشر بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 22-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وقائع حجة الوداع ,312-المقالة الثانية عشر بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 22-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وقائع حجة الوداع , 312-المقالة الثانية عشر بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 22-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وقائع حجة الوداع
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 312-المقالة الثانية عشر بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 22-دخوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وقائع حجة الوداع ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام