الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد سبتمبر 28, 2014 9:41 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 340-المقالة الاربعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية من توابع فجيعة المسلمين الكبرى = قضية الاستخلاف=بعيد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وقبيل دفنه وهل اوصى بالاستخلاف من بعده؟


340-المقالة الاربعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية من توابع فجيعة المسلمين الكبرى = قضية الاستخلاف=بعيد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وقبيل دفنه وهل اوصى بالاستخلاف من بعده؟



340
المقالة الاربعون بعد المائة الثالثة
من سلسلة السيرة النبوية
من توابع فجيعة المسلمين الكبرى
(بعيد) وفاة الرسول (وقبيل) دفنه صلى الله عليه وسلم
=قضية الاستخلاف= والخلافة
وهل أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم لأحد بالخلافة ؟؟؟‏
فصل
خلافة أبي بكر
ومن تأمل ما ذكرناه
=ظهر له إجماع المهاجرين منهم والأنصار على تقديم أبي بكر، وظهر برهان قوله عليه السلام‏:‏
‏(‏‏(‏يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر‏)‏‏)‏
=وظهر له أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لم ينص على الخلافة عيناً لأحد من النَّاس
لا لأبي بكر كما قد زعمه طائفة من أهل السنة،
ولا لعلي كما يقوله طائفة من الرافضة،
=ولكن أشار إشارة قوية‏!‏يفهمها كل ذي لب وعقل إلى الصديق، كما قدمنا وسنذكره ولله الحمد‏.‏
كما ثبت في الصحيحين
من حديث هشام بن عروة عن أبيه، عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب لما طعن قيل له‏:‏
ألا تستخلف يا أمير المؤمنين‏؟‏
فقال‏:‏
إن أستخلف فقد استخلف من هو خير مني
يعني‏:ابا بكر‏
وإن أترك، فقد ترك من هو خير مني
يعني‏:‏ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
قال ابن عمر‏:‏
فعرفت حين ذكر رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أنه غير مستخلف‏.‏ ‏
وقال سفيان الثوري عن عمرو بن قيس، عن عمرو بن سفيان قال‏:‏
لما ظهر علي على النَّاس قال‏:
‏ يا أيها النَّاس إن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لم يعهد إلينا في هذه الإمارة شيئاً حتَّى رأينا من الرأي أن يستخلف أبا بكر، فأقام واستقام حتَّى مضى لسبيله،
ثم إن أبا بكر رأى من الرأي أن يستخلف عمر،
فأقام واستقام حتَّى مضى لسبيله - أو قال‏:
‏ حتَّى ضرب ألين بجرانه - إلى آخره‏.‏
وقال الحافظ البيهقي‏:‏
أنبأنا أبو عبد الله الحافظ، أنبأنا أبو بكر محمد بن أحمد الزكي بمرو، ثنا عبد الله بن روح المدائني، ثنا شبابة بن سوار، ثنا شعيب بن ميمون عن حصين بن عبد الرحمن، عن الشعبي،

عن أبي وائل قال‏:
‏ قيل لعلي ابن أبي طالب‏:‏ ألا تستخلف علينا‏؟‏
فقال‏:‏
ما استخلف رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فأستخلف،
ولكن إن يرد الله بالنَّاس خيراً فسيجمعهم بعدي على خيرهم،
كما جمعهم بعد نبيهم على خيرهم‏.‏
إسناد جيد، ولم يخرِّجوه‏.‏
وقد قدمنا ما ذكره البخاري من حديث الزُّهري عن عبد الله بن كعب بن مالك، عن ابن عبَّاس

أن عبَّاساً وعلياً لما خرجا من عند رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
فقال رجل‏:‏ كيف أصبح رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏؟‏
فقال علي‏:‏ أصبح بحمد الله بارئاً‏.‏
فقال العبَّاس‏:‏
إنك والله عبد العصا بعد ثلاث، إني لأعرف في وجوه بني هاشم الموت، وإني لأرى في وجه رسول الله الموت، فاذهب بنا إليه فنسأله فيمن هذا الأمر فإن كان فينا عرفناه، وإن كان في غيرنا أمرناه فوصاه بنا‏.‏
فقال علي‏:‏
إني لا أسأله ذلك، والله إن منعناها لا يعطيناها النَّاس بعده أبداً‏.‏
وقد رواه محمد بن إسحاق عن الزُّهري به، فذكره
وقال فيه‏:‏
فدخلا عليه في يوم قبض صلَّى الله عليه وسلَّم، فذكره
وقال في آخره‏:‏
فتوفي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حين اشتد الضحى من ذلك اليوم‏.‏
قلت‏:‏
فهذا يكون في يوم الإثنين يوم الوفاة،
فدل على أنه عليه السلام توفي عن غير وصية في الإمارة‏.‏
وفي الصحيحين
عن ابن عبَّاس

أن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وبين أن يكتب ذلك الكتاب،

وقد قدمنا أنه عليه السلام

كان طلب أن يكتب لهم كتاباً لن يضلوا بعده،
فلما أكثروا اللغط والاختلاف عنده قال‏:
‏ ‏(‏‏(‏قوموا عني فما أنا فيه خير مما تدعونني إليه‏)‏‏)‏‏.‏
وقد قدمنا أنه قال بعد ذلك‏:
‏ ‏(‏‏(‏يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر‏)‏‏)‏‏.‏
وفي الصحيحين
من حديث عبد الله بن عون عن إبراهيم التيمي، عن الأسود قال‏:‏ قيل لعائشة‏:‏
إنهم يقولون أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أوصى إلى علي‏.‏
فقالت‏:‏
بما أوصى إلى علي‏؟‏
لقد دعا بطست ليبول فيها، وأنا مسندته إلى صدري فانحنف فمات، وما شعرت فيم يقول هؤلاء أنه أوصى إلى علي‏.‏؟‏
وفي الصَّحيحين من حديث مالك بن مغول عن طلحة بن مصرف قال‏:
‏ سألت عبد الله ابن أبي أوفى هل أوصى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏؟‏
قال‏:‏ لا‏!‏
قلت‏:‏ فلم أمرنا بالوصية‏؟‏
قال‏:‏ أوصى بكتاب الله عز وجل‏.‏
قال طلحة بن مصرف وقال هذيل بن شرحبيل:‏
أبو بكر يتأمر على وصي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ود أبو بكر أنه وجد عهداً من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فخرم أنفه بخرامة‏.‏
وفي الصحيحين أيضاً
من حديث الأعمش عن إبراهيم التيمي، عن أبيه قال‏:‏
خطبنا علي ابن أبي طالب رضي الله عنه فقال‏:‏
من زعم أن عندنا شيئا نقرأه ليس في كتاب الله، وهذه الصحيفة لصحيفة معلقة في سيفه فيها أسنان الإبل، وأشياء من الجراحات فقد كذب‏.‏
وفيها قال‏:
‏ قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏المدينة حرم ما بين عير إلى ثور، من أحدث فيها حدثاً، أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والنَّاس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً، ومن ادَّعى إلى غير أبيه، أو انتمى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والنَّاس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً، وذمة المسلمين واحدة، يسعى بها أدناهم، فمن أخفر مسلماً فعليه لعنة الله والملائكة والنَّاس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً‏)‏‏)‏‏.‏
وهذا الحديث الثابت في الصَّحيحين وغيرهما
عن علي رضي الله عنه

يرد على فرقة الرَّافضة

في زعمهم أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أوصى إليه بالخلافة،

ولو كان الأمر كما زعموا

لما ردَّ ذلك أحد من الصَّحابة،

فإنَّهم كانوا أطوع لله ولرسوله في حياته صلَّى الله عليه وسلَّم وبعد وفاته من أن يقتاتوا عليه فيقدموا غير من قدمه، ويؤخروا من قدمه بنصه،
حاشا وكلا ولما،
=ومن ظن بالصَّحابة رضوان الله عليهم ذلك
فقد نسبهم بأجمعهم إلى الفجور والتواطئ على معاندة الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم ومضادتهم في حكمه ونصه،
= ومن وصل من النَّاس إلى هذا المقام فقد خلع ربقة الإسلام، وكفر بإجماع الأئمة الأعلام، وكان إراقة دمه أحل من إراقة المدام،

=ثم لو كان مع علي ابن أبي طالب رضي الله عنه نص، فلِمَ لا كان يحتج به على الصحابة على إثبات إمارته عليهم وإمامته لهم‏؟‏
= فإن لم يقدر على تنفيذ ما معه من النص فهو عاجز، والعاجز لا يصلح للإمارة،
= وإن كان يقدر ولم يفعله فهو خائن، والخائن الفاسق مسلوب معزول عن الإمارة،
=وإن لم يعلم بوجود النص فهو جاهل،
ثم وقد عرفه وعلمه من بعده هذا محال، وافتراء، وجهل، وضلال،
وإنما يحسن هذا في أذهان الجهلة الطغام، والمغترين من الأنام، يزينه لهم الشيطان بلا دليل ولا برهان، بل بمجرد التحكم والهذيان، والإفك والبهتان،
عياذاً بالله مما هم فيه من التخليط والخذلان، والتخبيط والكفران، وملاذاً بالله بالتمسك بالسنة والقرآن، والوفاة على الإسلام والإيمان، والموافاة على الثبات والإيقان، وتثقيل الميزان، والنجاة من النيران، والفوز بالجنان، إنه كريم منان، رحيم رحمن‏.‏ ‏‏
وفي هذا الحديث الثابت في الصَّحيحين،
عن علي الذي قدمناه

رد على متقولة كثير من الطرقية، والقُصَّاص الجهلة في دعواهم أن النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم أوصى إلى علي بأشياء كثيرة يسوقونها مطولة،
((((( يا علي إفعل كذا، يا علي لا تفعل كذا، يا علي من فعل كذا كان كذا وكذا)))))
بألفاظ ركيكة، ومعاني أكثرها سخيفة، وكثير منها صحفية لا تساوي تسويد الصحيفة، والله أعلم‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
340-المقالة الاربعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية من توابع فجيعة المسلمين الكبرى = قضية الاستخلاف=بعيد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وقبيل دفنه وهل اوصى بالاستخلاف من بعده؟ , 340-المقالة الاربعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية من توابع فجيعة المسلمين الكبرى = قضية الاستخلاف=بعيد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وقبيل دفنه وهل اوصى بالاستخلاف من بعده؟ , 340-المقالة الاربعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية من توابع فجيعة المسلمين الكبرى = قضية الاستخلاف=بعيد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وقبيل دفنه وهل اوصى بالاستخلاف من بعده؟ ,340-المقالة الاربعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية من توابع فجيعة المسلمين الكبرى = قضية الاستخلاف=بعيد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وقبيل دفنه وهل اوصى بالاستخلاف من بعده؟ ,340-المقالة الاربعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية من توابع فجيعة المسلمين الكبرى = قضية الاستخلاف=بعيد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وقبيل دفنه وهل اوصى بالاستخلاف من بعده؟ , 340-المقالة الاربعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية من توابع فجيعة المسلمين الكبرى = قضية الاستخلاف=بعيد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وقبيل دفنه وهل اوصى بالاستخلاف من بعده؟
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 340-المقالة الاربعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية من توابع فجيعة المسلمين الكبرى = قضية الاستخلاف=بعيد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وقبيل دفنه وهل اوصى بالاستخلاف من بعده؟ ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام