الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الإثنين سبتمبر 29, 2014 10:09 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 353-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية الانبياء لا تورث


353-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية الانبياء لا تورث



353
-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة
من سلسلة السيرة النبوية
بيان رواية الجماعة لما رواه الصديق
=حول قوله صلى الله عليه وسلم:نحن معاشر الانبياء لا نورث وماتركناه صدقة=
وموافقتهم على ذلك.

...وقد روينا أن فاطمة رضي الله عنها احتجت أولاً بالقياس وبالعموم في الآية الكريمة،
فأجابها الصديق بالنص على الخصوص بالمنع في حق النَّبيّ، وأنها سلمت له ما قال،
وهذا هو المظنون بها رضي الله عنها‏.‏ ‏‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا عفان، ثنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة
أن فاطمة قالت لأبي بكر‏:‏
من يرثك إذا مت‏؟‏
قال‏:‏
ولدي وأهلي‏.‏
قالت‏:
‏ فما لنا لا نرث رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏؟‏
فقال‏:
‏ سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول‏:‏
‏(‏‏(‏إن النَّبيّ لا يورث‏)‏‏)‏
ولكني أعول من كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يعول، وأنفق على من كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ينفق‏.‏
وقد رواه التِّرمذي في جامعه عن محمد بن المثنى، عن أبو الوليد الطيالسي، عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة فذكره بوصل الحديث‏.‏
وقال التِّرمذي‏:‏
حسن صحيح غريب‏.‏
فأما الحديث الذي قال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا عبد الله بن محمد ابن أبي شيبة، ثنا محمد بن فضيل عن الوليد بن جميع، عن أبي الطفيل قال‏:‏
لما قبض رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
أرسلت فاطمة إلى أبي بكر
أأنت ورثت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أم أهله‏؟‏
فقال‏:‏
لا بل أهله‏.‏
فقالت‏:‏
فأين سهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏؟‏
فقال أبو بكر‏:
‏ إني سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول‏:‏
‏(‏‏(‏إن الله إذا أطعم نبياً طعمة، ثم قبضه جعله للذي يقوم من بعده‏)‏‏)‏
فرأيت أن أرده على المسلمين‏.‏
قالت‏:
‏ فأنت وما سمعت من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
وهكذا رواه أبو داود عن عثمان ابن أبي شيبة، عن محمد بن فضيل به،

وقد تكلَّمت الرافضة في هذا المقام بجهل،
وتكلفوا ما لا علم لهم به، ولما يأتهم تأويله،
وأدخلوا أنفسهم فيما لا يعنيهم،
وحاول بعضهم أن يرد خبر أبي بكر رضي الله عنه فيما ذكرناه بأنه مخالف للقرآن حيث يقول الله تعالى‏:
‏ ‏{‏وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ‏}‏
الآية ‏[‏النمل‏:‏ 16‏]‏‏.‏
وحيث قال تعالى‏:‏ إخباراً عن زكريا أنَّه قال‏:
‏ ‏{‏فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً‏}‏ ‏
[‏مريم‏:‏ 5-6‏]‏‏.‏
واستدلالهم بهذا باطل من وجوه‏:‏
أحدها‏:‏ أن قوله‏:‏
‏{‏وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ‏}‏
إنما يعني بذلك في الملك والنبوة
أي‏:‏
جعلناه قائماً بعده فيما كان يليه من الملك وتدبير الرعايا، والحكم بين بني إسرائيل، وجعلناه نبياً كريماً كأبيه،

وكما جمع لأبيه الملك والنبوة،
كذلك جعل ولده بعده،
وليس المراد بهذا وراثة المال،
لأن داود كما ذكره كثير من المفسرين
كان له أولاد كثيرون يقال‏:‏
مائة،
فلم اقتصر على ذكر سليمان من بينهم
=لو كان المراد وراثة المال،
=إنما المراد وراثة القيام بعده في النبوة والملك، ولهذا قال‏:‏
‏{‏وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ‏}‏‏.‏
وقال
‏{‏يَاأَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ‏}‏ ‏

[‏النمل‏:‏ 16‏]‏
وما بعدها من الآيات‏.‏

وأما قصة زكريا
فإنه عليه السلام من الأنبياء الكرام،
والدنيا كانت عنده أحقر من أن يسأل الله ولداً ليرثه في ماله كيف‏؟‏
وإنما كان نجاراً يأكل من كسب يده
كما رواه البخاري،
=ولم يكن ليدخر منها فوق قوته حتَّى يسأل الله ولداً يرث عنه ماله أن لو كان له مال
=وإنما سأل ولداً صالحاً يرثه في النبوة والقيام بمصالح بني إسرائيل، وحملهم على السداد‏.‏
ولهذا قال تعالى‏:‏
‏{‏كهيعص * ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا * إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيّاً * قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً * وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً‏}‏
القصة بتمامها‏.‏
‏[‏مريم‏:‏ 1-5‏]‏‏.‏
فقال‏:‏
‏{‏وَلِيّاً * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ‏}‏
يعني‏:‏ النبوة، ‏
وقد تقدم في رواية أبي سلمة عن أبي هريرة، عن أبي بكر أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال‏:‏
‏(‏‏(‏النَّبيّ لا يورث‏)‏‏)‏‏.‏
وهذا اسم جنس يعم كل الأنبياء‏.‏
وقد حسنه التِّرمذي‏.‏
وفي الحديث الآخر‏:‏
‏(‏‏(‏نحن معشر الأنبياء لا نورث‏)‏‏)‏‏.‏
والوجه الثاني‏:‏
أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قد خُصَّ من بين الأنبياء بأحكام لا يشاركونه فيها،
كما سنعقد له باباً مفرداً في آخر السيرة إن شاء الله،
فلو قدر أن غيره من الأنبياء يورثون وليس الأمر كذلك لكان ما رواه من ذكرنا من الصحابة الذين منهم الأئمة الأربعة؛ أبو بكر وعمر وعثمان وعلي مبيناً لتخصيصه بهذا الحكم دون ما سواه‏.‏ ‏‏
والثالث‏:‏
أنه يجب العمل بهذا الحديث، والحكم بمقتضاه كما حكم به الخلفاء، واعترف بصحته العلماء سواء كان من خصائصه أم لا‏.‏
فإنه قال‏:‏
‏(‏‏(‏لا نورِّث ما تركناه صدقة‏)‏‏)‏
=إذ يحتمل من حيث اللفظ أن يكون قوله عليه السلام‏:‏
‏(‏‏(‏ما تركنا صدقة‏)‏‏)‏
أن يكون خبراً عن حكمه أو حكم سائر الأنبياء معه، على ما تقدم وهو الظاهر،
=ويحتمل أن يكون إنشاء وصيته كأنه يقول‏:‏
لا نورث لأن جميع ما تركناه صدقة،
ويكون تخصيصه من حيث جواز جعله ماله كله صدقة، والاحتمال الأول أظهر وهو الذي سلكه الجمهور‏.‏
وقد يقوِّي المعنى الثاني
بما تقدم من حديث مالك وغيره عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال‏:
‏ ‏(‏‏(‏لا تقتسم ورثتي ديناراً، ما تركت بعد نفقة نسائي ومؤنة عاملي فهو صدقة‏)‏‏)‏‏.‏
وهذا اللفظ مخرج في الصحيحين،
وهو يرد تحريف من قال من طائفة الشيعة في رواية هذا الحديث‏:‏
ما تركنا صدقة بالنصب،
جعل - ما - نافية،
فكيف يصنع بأول الحديث وهو قوله‏:‏
لا نورث‏؟‏ ‏!‏‏.‏
وبهذه الرواية‏:
‏ ‏(‏‏(‏ما تركت بعد نفقة نسائي ومؤنة عاملي فهو صدقة‏)‏‏)‏
وما شأن هذا إلا كما حكي عن بعض المعتزلة أنه قرأ على شيخ من أهل السنة

‏‏(‏وكلَّم الله موسى تكليماً‏)‏‏
بنصب (لفظ) الجلالة (الله)
فقال له الشيخ‏:‏
ويحك كيف تصنع بقوله تعالى‏:‏
‏(‏‏(‏ولما جاء موسى لميقاتنا وكلَّمه ربه‏)‏‏)‏‏.‏
والمقصود‏:‏
أنه يجب العمل بقوله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏لا نورِّث ما تركنا صدقة‏)‏‏)‏
على كل تقدير احتمله اللفظ، والمعنى فإنه مخصص لعموم آية الميراث،
ومخرج له عليه السلام منها،
إما وحده أو مع غيره من إخوانه الأنبياء عليه وعليهم الصلاة والسلام‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
353-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية الانبياء لا تورث , 353-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية الانبياء لا تورث , 353-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية الانبياء لا تورث ,353-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية الانبياء لا تورث ,353-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية الانبياء لا تورث , 353-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية الانبياء لا تورث
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 353-المقالة الثالثة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية الانبياء لا تورث ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام