الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الإثنين سبتمبر 29, 2014 11:04 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 360-المقالة الستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده صلى الله عليه وسلم


360-المقالة الستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده صلى الله عليه وسلم


360
المقالة الستون بعد المائة الثالثة
من سلسلة السيرة النبوية
باب ذكر عبيده عليه الصلاة والسلام وإمائه، وخدمه، وكتَّابه، وأمنائه‏.‏
ولنذكر ما أورده مع الزيادة والنقصان، وبالله المستعان‏.‏
=فمنهم أسامة بن زيد بن حارثة أبو زيد الكلبي،
ويقال‏:‏ أبو يزيد، ويقال‏:‏ أبو محمد مولى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وابن مولاه وحبه وابن حبه،
وأمه أم أيمن، واسمها بركة
كانت حاضنة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في صغره،
وممن آمن به قديماً بعد بعثته،
وقد أمَّره رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في آخر أيام حياته
وكان عمره إذ ذاك ثماني عشرة أو تسع عشرة،
وتوفي وهو أمير على جيش كثيف منهم عمر بن الخطاب،
ويقال‏:‏
وأبو بكر الصديق، وهو ضعيف،
لأن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم نصبه للإمامة،
فلما توفي عليه السلام وجيش أسامة مخيم بالجرف كما قدمناه =استطلق أبو بكر من أسامة عمر بن الخطاب في الإقامة عنده ليستضيء برأيه فأطلقه له،
=وأنفذ أبو بكر جيش أسامة بعد مراجعة كثيرة من الصحابة له في ذلك،
وكل ذلك يأبى عليهم ويقول‏:
‏ ((والله لا أحل راية عقدها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم،))
فساروا حتَّى بلغوا تخوم البلقاء من أرض الشام
((حيث قتل أبوه زيد، وجعفر ابن أبي طالب، وعبد الله بن رواحة رضي الله عنهم،))
فأغار على تلك البلاد وغنم وسبى وكرَّ راجعاً سالماً مؤيداً كما سيأتي‏.‏
فلهذا كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه
لا يلقى أسامة إلا قال له‏:
‏ =السلام عليك أيها الأمير،=
ولما عقد له رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم راية الإمرة
طعن بعض النَّاس في إمارته،
فخطب رسول الله فقال فيها‏:‏
‏(‏‏(‏إن تطعنوا في إمارته فقد طعنتم في إمارة أبيه من قبل، وأيم الله إن كان لخليقاً للإمارة، وإن كان لمن أحب الخلق إليّ بعده‏)‏‏)‏‏.‏
وهو في الصحيح من حديث موسى بن عقبة عن سالم، عن أبيه‏.‏
وثبت في صحيح البخاري عن أسامة رضي الله عنه أنه قال‏:‏
كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يأخذني والحسن فيقول‏:‏
‏(‏‏(‏اللهم إني أحبهما، فأحبهما‏)‏‏)‏‏.‏
وروى عن الشعبي، عن عائشة، سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول‏:‏
‏(‏‏(‏من أحبَّ الله ورسوله فليحب أسامة بن زيد‏)‏‏)‏‏.‏
ولهذا لما فرض عمر بن الخطاب للناس في الديوان

فرض لأسامة في خمسة آلاف،
وأعطى ابنه عبد الله بن عمر في أربعة آلاف،
فقيل له في ذلك، فقال‏:‏
إنه كان أحب إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم منك،
وأبوه كان أحب إلى رسول الله من أبيك‏.‏
وقد روى عبد الرزاق عن معمر، عن الزُّهري، عن عروة، عن أسامة
أن رسول الله أردفه خلفه على حمار عليه قطيفة حين ذهب يعود سعد بن عبادة قبل وقعة بدر‏.‏
قلت‏:‏
وهكذا أردفه وراءه على ناقته حين دفع من عرفات إلى المزدلفة كما قدمنا في حجة الوداع،
وقد ذكر غير واحد أنه رضي الله عنه لم يشهد مع علي شيئاً من مشاهده،
واعتذر إليه بما قال له رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حين قتل ذلك الرجل،
وقد قال لا إله إلا الله فقال‏:‏
‏(‏‏(‏من لك بلا إله إلا الله يوم القيامة، أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله‏؟‏ من لك بلا إله إلا الله يوم القيامة‏)‏‏)‏
الحديث‏.‏
وذكر فضائله كثيرة رضي الله عنه،
وقد كان أسود كالليل أفطس حلواً حسناً كبيراً، فصيحاً، عالماً، ربانياً رضي الله عنه
وكان أبوه كذلك،
إلا أنه كان أبيض شديد البياض،
ولهذا طعن بعض من لا يعلم في نسبه منه،
ولما مرَّ مجزز المدلجي عليهما وهما نائمان في قطيفة وقد بدت أقدامهما أسامة بسواده، وأبوه زيد ببياضه
قال‏:‏
سبحان الله إن بعض هذه الأقدام لمن بعض،
أعجب بذلك رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
ودخل على عائشة مسروراً تبرق أسارير وجهه فقال‏:‏
‏(‏‏(‏ألم تر أن مجززاً نظر آنفاً إلى زيد بن حارثة وأسامة بن زيد فقال‏:‏ إن بعض هذه الأقدام لمن بعض‏)‏‏)‏‏.‏

ولهذا أخذ فقهاء الحديث كالشافعي، وأحمد من هذا الحديث من حيث التقرير عليه والاستبشار به، العمل بقول القافة في اختلاط الأنساب واشتباهها، كما هو مقرر في موضعه‏.‏
والمقصود
أنه رضي الله عنه
توفي سنة أربع وخمسين مما صححه أبو عمر،
وقال غيره‏:‏
سنة ثمان، أو تسع وخمسين،
وقيل‏:‏ مات بعد مقتل عثمان، فالله أعلم،
وروى له جماعة في كتبهم الستة‏.‏
=ومنهم أسلم،
وقيل‏:‏ إبراهيم، وقيل‏:‏ ثابت، وقيل‏:‏ هرمز أبو رافع القبطي
أسلم قبل بدر، ولم يشهدها لأنه كان بمكة مع سادته آل العبَّاس، وكان ينحت القداح،
وقصته مع الخبيث أبي لهب حين جاء خبر وقعة بدر تقدمت،
ولله الحمد،
ثم هاجر وشهد أحداً وما بعدها،
وكان كاتباً،
وقد كتب بين يدي علي ابن أبي طالب بالكوفة،
قاله المفضل بن غسان الغلابي،
وشهد فتح مصر في أيام عمر،
وقد كان أولاً للعبَّاس بن عبد المطلب
فوهبه للنبي صلَّى الله عليه وسلَّم وعتقه، وزوَّجه مولاته سلمى، فولدت له أولاداً،
وكان يكون على ثقل النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:
‏ ثنا محمد بن جعفر وبهز قالا‏:‏
ثنا شعبة عن الحكم، عن ابن أبي رافع، عن أبي رافع أن رسول الله بعث رجلاً من بني مخزوم على الصدقة، فقال لأبي رافع‏:‏ أصحبني كيما نصيب منها‏.‏
فقال‏:‏
لا، حتَّى آتي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فأسأله‏.‏
فأتى رسول الله فسأله فقال‏:
‏ ‏(‏‏(‏الصدقة لا تحل لنا وإن مولى القوم منهم‏)‏‏)‏‏.‏
وقد رواه الثوري عن محمد بن عبد الرحمن ابن أبي ليلى، عن الحكم به‏.‏

وروى له الجماعة في كتبهم، ومات في أيام علي رضي الله عنه‏.

=ومنهم أنسة بن زيادة بن مشرح،

ويقال‏:‏ أبو مسرح من مولدي السراة مهاجري،
شهد بدراً فيما ذكره عروة، والزُّهري، وموسى بن عقبة، ومحمد بن إسحاق، والبخاري، وغير واحد
قالوا‏:‏
وكان ممن يأذن على النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم إذا جلس‏.‏
وذكر خليفة بن خياط في كتابه قال‏:‏
قال علي بن محمد، عن عبد العزيز ابن أبي ثابت، عن داود بن الحصين، عن عكرمة، عن ابن عبَّاس قال‏:
‏ استشهد يوم بدر أنسة مولى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
قال الواقدي‏:‏
وليس هذا بثبت عندنا،
ورأيت أهل العلم يثبتون أنه شهد أُحداً أيضاً وبقي زماناً، وأنه توفي في حياة أبي بكر رضي الله عنه أو خلافته‏.‏ ‏‏
=ومنهم أيمن بن عبيد بن زيد الحبشي،
ونسبه ابن منده إلى عوف بن الخزرج وفيه نظر،
وهو ابن أم أيمن بركة أخو أسامة لأمه‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏
وكان على مطهرة النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم، وكان ممن ثبت يوم حنين

ويقال‏:‏
إن فيه وفي أصحابه نزل قوله تعالى‏:‏
‏{‏فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً‏}‏‏.‏ ‏‏
قال الشافعي‏:
‏ قتل أيمن مع النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم يوم حنين
قال‏:‏
فرواية مجاهد عنه منقطعة - يعني بذلك ما رواه الثوري عن منصور، عن مجاهد، عن عطاء، عن أيمن الحبشي - قال‏:‏ لم يقطع النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم السارق إلا في المجن، وكان ثمن المجن يومئذ دينار‏.‏

=ومنهم باذام، وسيأتي ذكره في ترجمة طهمان‏.‏
ومنهم ثوبان بن بحدد
ويقال‏:‏ ابن جحدر أبو عبد الله، ويقال‏:‏
أبو عبد الكريم، ويقال‏:‏ أبو عبد الرحمن أصله من أهل السراة مكان بين مكة واليمن، وقيل‏:‏ من حمْير من أهل اليمن،
وقيل‏:‏ من الهان، وقيل‏:‏ من حكم بن سعد العشيرة من مذحج أصابه سبي في الجاهلية،
فاشتراه رسول الله فأعتقه، وخيَّره إن شاء أن يرجع إلى قومه وإن شاء يثبت فإنَّه منهم أهل البيت،
فأقام على ولاء رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
ولم يفارقه حضراً ولا سفراً،
حتَّى توفي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
وشهد فتح مصر أيام عمر، ونزل حمص بعد ذلك، وابتنى بها داراً وأقام بها إلى أن مات سنة أربع وخمسين،
وقيل‏:‏ سنة أربع وأربعين - وهو خطأ - وقيل إنه مات بمصر، والصحيح بحمص كما قدمنا، والله أعلم،
روى له البخاري في كتاب الأدب، ومسلم في صحيحه، وأهل السنن الأربعة‏.‏
=ومنهم حنين مولى النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم،
وهو جد إبراهيم بن عبد الله بن حنين،
ثم إن النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم وهبه لعمه العبَّاس، فأعتقه رضي الله عنهما‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
360-المقالة الستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده صلى الله عليه وسلم , 360-المقالة الستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده صلى الله عليه وسلم , 360-المقالة الستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده صلى الله عليه وسلم ,360-المقالة الستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده صلى الله عليه وسلم ,360-المقالة الستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده صلى الله عليه وسلم , 360-المقالة الستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده صلى الله عليه وسلم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 360-المقالة الستون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية باب ذكر عبيده صلى الله عليه وسلم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام