الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 07, 2014 7:56 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 396-المقالة السادسة والتسعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 12-من شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم باب ذكر اخلاقه وشمائله الظاهرة


396-المقالة السادسة والتسعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 12-من شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم باب ذكر اخلاقه وشمائله الظاهرة



396-المقالة السادسة والتسعون بعد المائة الثالثة
من سلسلة السيرة النبوية
12-من شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم ‏
باب ذكر أخلاقه وشمائله الطَّاهرة
صلَّى الله عليه وسلَّم
قد قدَّمنا طيب أصله ومحتده، وطهارة نسبه ومولده،
وقد قال الله تعالى‏:‏
‏{‏اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ‏}‏‏.‏ ‏
[‏الأنعام‏:‏ 124‏]‏‏.‏
وقال البخاري‏:‏
حدَّثنا قتيبة، ثنا يعقوب بن عبد الرحمن عن عمرو، عن سعيد المقبريّ، عن أبي هريرة

أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال‏:‏

‏(‏‏(‏بُعثت من خير قرون بني آدم قرناً بعد قرن، حتى كنت من القرن الذي كنت فيه‏)‏‏)‏‏.‏
وفي صحيح مسلم عن واثلة بن الأسقع قال‏:‏
قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏

‏(‏‏(‏إنَّ الله اصطفى قريشاً من بني إسماعيل، واصطفى بني هاشم من قريش، واصطفاني من بني هاشم‏)‏‏)‏‏.‏
وقال الله تعالى‏:‏

‏(‏‏(‏ن والقلم وما يسطرون * ما أنت بنعمة ربك بمجنون * وإنَّ لك لأجراً غير ممنون * وإنَّك لعلى خلق عظيم‏)‏‏)‏‏.‏ ‏
[‏القلم‏:‏ 1-4‏]‏‏.‏
قال العوفيّ عن ابن عباس في قوله تعالى‏:‏
‏{‏وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ‏}‏‏
يعني‏:‏
وإنَّك لعلى دين عظيم، وهو الإسلام‏.‏
وهكذا قال مجاهد، وابن مالك، والسدي، والضحَّاك، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم‏.‏
وقال عطية‏:‏ لعلى أدب عظيم‏.‏
وقد ثبت في صحيح مسلم
من حديث قتادة عن زرارة ابن أبي أوفى، عن سعد بن هشام قال‏:‏ سألت عائشة أم المؤمنين فقلت‏:‏
أخبريني عن خلق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
فقالت‏:‏ أما تقرأ القرآن ‏؟‏
قلت‏:‏ بلى ‏!‏
فقالت‏:‏ كان خلقه القرآن‏.‏
وقد روى الإمام أحمد
عن إسماعيل بن علية، عن يونس بن عبيد، عن الحسن البصري قال‏:‏
وسئلت عائشة عن خلق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
فقالت‏:‏ كان خلقه القرآن‏.‏ ‏‏
وروى الإمام أحمد عن عبد الرَّحمن ابن مهدي، والنسائي من حديثه، وابن جرير من حديث ابن وهب،
كلاهما عن معاوية بن صالح، عن أبي الزاهرية، عن جبير بن نفير قال‏:‏
حججت فدخلت على عائشة فسألتها عن خلق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
فقالت‏:‏ كان خلقه القرآن‏.‏
ومعنى هذا‏:
‏ أنه عليه السلام مهما أمره به القرآن العظيم امتثله،
ومهما نهاه عنه تركه،
هذا ما جبله الله عليه من الأخلاق الجبلية الأصلية العظيمة التي لم يكن أحد من البشر ولا يكون على أجمل منها،
وشرع له الدِّين العظيم الذي لم يشرعه لأحد قبله،
وهو مع ذلك خاتم النَّبيّين
فلا رسول بعده ولا نبي صلَّى الله عليه وسلَّم
فكان فيه من الحياء، والكرم، والشَّجاعة، والحلم، والصفح، والرحمة، وسائر الأخلاق الكاملة ما لا يحدُّ، ولا يمكن وصفه‏.‏
وقال يعقوب بن سفيان‏:‏
ثنا سليمان، ثنا عبد الرَّحمن، ثنا الحسن بن يحيى، ثنا زيد بن واقد عن بشر بن عبيد الله، عن أبي إدريس الخولاني،

عن أبي الدَّرداء قال‏:‏

سألت عائشة عن خلق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
فقالت‏:‏
كان خلقه القرآن يرضى لرضاه، ويسخط لسخطه‏.‏
وقال البيهقيّ‏:‏
أنَّا أبو عبد الله الحافظ، أنَّا أحمد بن سهل الفقيه ببخارى، أنَّا قيس بن أنيف، ثنا قتيبة بن سعيد، ثنا جعفر بن سليمان عن أبي عمران، عن زيد بن بابنوس قال‏:‏
قلنا لعائشة‏:‏
يا أم المؤمنين، كيف كان خلق رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -‏؟‏
قالت‏:‏
كان خلق رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - القرآن‏.‏
ثم قالت‏:‏
أتقرأ سورة المؤمنون‏؟‏ إقرأ قد ‏(‏‏(‏أفلح المؤمنون‏)‏‏)‏ إلى العشر‏.‏
قالت‏:‏
هكذا كان خُلُق رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -‏.‏
وهكذا رواه النَّسائي عن قتيبة‏.‏
وروى البخاري من حديث هشام بن عروة عن أبيه، عن عبد الله بن الزبير في قوله تعالى‏:
‏ ‏{‏خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ‏}‏‏.‏ ‏
[‏الأعراف‏:‏ 199‏]‏‏.‏
قال‏:
‏ أمر رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أن يأخذ العفو من أخلاق الناس‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
حدَّثنا سعيد بن منصور، ثنا عبد العزيز بن محمد عن محمد بن عجلان، عن القعقاع بن حكيم، عن أبي صالح،
عن أبي هريرة قال‏:‏
قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:
‏ ‏(‏‏(‏إنما بُعثت لأتمم صالح الأخلاق‏)‏‏)‏
تفرد به أحمد‏.‏
ورواه الحافظ أبو بكر الخرائطي في كتابه فقال‏:‏
‏(‏‏(‏وإنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق‏)‏‏)‏‏.‏
وتقدَّم ما رواه البخاريّ من حديث أبي إسحاق عن البراء بن عازب قال‏:‏
كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أحسن النَّاس وجهاً، وأحسن النَّاس خُلقاً‏.‏ ‏‏
وقال مالك
عن الزهري، عن عروة، عن عائشة أنها قالت‏:‏

ما خُيِّر رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بين أمرين، إلا أخذ أيسرهما مالم يكن إثماً، فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه، وما انتقم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها‏.‏
ورواه البخاريّ ومسلم من حديث مالك‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
396-المقالة السادسة والتسعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 12-من شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم باب ذكر اخلاقه وشمائله الظاهرة , 396-المقالة السادسة والتسعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 12-من شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم باب ذكر اخلاقه وشمائله الظاهرة , 396-المقالة السادسة والتسعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 12-من شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم باب ذكر اخلاقه وشمائله الظاهرة ,396-المقالة السادسة والتسعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 12-من شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم باب ذكر اخلاقه وشمائله الظاهرة ,396-المقالة السادسة والتسعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 12-من شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم باب ذكر اخلاقه وشمائله الظاهرة , 396-المقالة السادسة والتسعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 12-من شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم باب ذكر اخلاقه وشمائله الظاهرة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 396-المقالة السادسة والتسعون بعد المائة الثالثة من سلسلة السيرة النبوية 12-من شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم باب ذكر اخلاقه وشمائله الظاهرة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام