الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء أكتوبر 08, 2014 7:56 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 95-المقالة الخامسة والتسعون من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية -شكرالنعمة


95-المقالة الخامسة والتسعون من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية -شكرالنعمة




95-المقالة الخامسة والتسعون
من سلسلة الرقائق
قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين
تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية

وفي بعض المراسيل
"ان الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده في مأكله ومشربه"
وروى عبد الله بن يزيد المقرى عن أبى معمر عن بكير بن عبد الله رفعه:
"من أعطى خيرا فرؤى عليه سمى حبيب الله محدثا بنعمة الله ومن أعطى خيرا ولم ير عليه سمى بغيض الله معاديا لنعمة الله"
وقال فضيل بن عياض
كان يقال من عرف نعمة الله بقلبه وحمده بلسانه لم يستتم ذلك حتى يرى الزيادة لقول الله تعالى
لئن شكرتم لأزيدنكم
وقال
من شكر النعمة أن يحدث بها
وقد قال تعالى:
"يا ابن آدم إذا كنت تتقلب في نعمتى وأنت تتقلب في معصيتى فاحذرنى لأصرعك بين معاصى يا ابن آدم اتقنى ونم حيث شئت".
وقال الشعبى

الكشر نصف الايمان واليقين الايمان كله

وقال أبو قلابة

لا تضركم دنيا شكرتموها
وقال الحسن
إذا أنعم الله على قوم سألهم الشكر فإذا شكروه كان قادرا على أن يزيدهم وإذا كفروه كان قادرا على أن يبعث نعمته عليهم عذابا

وقد ذم الله سبحانه
الكنود وهو الذى لا يشكر نعمه

قال الحسن
{إِنَّ الإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ}
يعد المصائب وينسى النعم
وقد أخبر النبي إن النساء أكثر أهل النار بهذا السبب قال:
"لو أحسنت إلى إحداههن الدهر ثم رأت منك شيئا قالت ما رأيت منك خيرا قط"
فإذا كان هذا بترك شكر نعمة الزوج وهى في الحقيقة من الله فكيف بمن ترك شكر نعمة الله

يا أيها الظالم في فعله والظلم مردود على من ظلم
إلى متى أنت وحتى متى تشكو المصيبات وتنسى النعم

ذكر ابن أبى الدنيا من حديث أبى عبد الرحمن السلمي عن الشعبى
عن النعمان بن بشير
قال قال رسول الله:
"التحدث بالنعمة شكر وتركها كفر ومن لا يشكر القليل لا يشكر الكثير ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله والجماعة بركة والفرقة عذاب"
وقال مطرف بن عبد الله
نظرت في العافية والشكر فوجدت فيهما خير الدنيا والآخرة ولأن أعافى أعافي فأشكر أحب إلى من أن أبتلى فأصبر
ورأى بكر بن عبد الله المزنى حمالا عليه حمله وهو يقول
الحمد الله أستغفر الله قال فأنتظرته حتى وضع ما على ظهره
وقلت له
أما تحسن غير هذا
قال
بلى أحسن خيرا كثيرا أقرأ كتاب الله
غير أن العبد بين نعمة وذنب
فأحمد الله على نعمه السابغة
وأستغفره لذنوبى
فقلت
الحمال أفقه من بكر.

وذكر الترمذى
من حديث جابر بن عبد الله رضى الله عنهما قال:
"خرج رسول الله على أصحابه فقرأ عليهم سورة الرحمن من أولها إلى آخرها فسكتوا فقال قرأتها على الجن ليلة الجن فكانوا أحسن ردا منكم كنت كلما أتيت على قوله {فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ} قالوا لا بشئ من
نعمك ربنا نكذب فلك الحمد"
وقال مشعر لما قيل لآل داود
{اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْراً}
لم يأت على القوم ساعة الا وفيهم مصل

وقال عون بن عبد الله
قال بعض الفقهاء
انى رأيت في أمرى لم أر خيرا الا شر معه الا المعافاة والشكر
فرب شاكر في بلائه ورب معافى غير شاكر
فإذا سألتم الله فاسألوهما جميعا
وقال أبو معاويه
لبس عمر بن الخطاب قميصا فلما بلغ ترقوته قال الحمد لله الذى كسانى ما أوارى به عورتى وأتجمل به في حياتى ثم مد يديه
فنظر شيئا يزيد على يديه فقطعه
ثم أنشأ يحدث قال سمعت رسول الله يقول:
"من لبس ثوبا أحسبه جديدا فقال حين يبلغ ترقوته أو قال قبل أن يبلغ ركبتيه مثل ذلك ثم عمد إلى ثوبه الخلق فكسا به مسكينا لم يزل في جوار الله وفي ذمة الله وفي كنف الله حيا وميتا ما بقى من ذلك الثوب سلك".

وقال عون بن عبد الله
لبس رجل قميصا جديدا فحمد الله فغفر له
فقال رجل
ارجع حتى أشترى قميصا فألبسه وأحمد الله
وقال شريح
ما أصيب عبد بمصيبة
الا كان لله عليه فيها ثلاث نعم
1-ألا تكون كانت في دينه
2-وألا تكون أعظم مما كانت
2- وأنها لا بد كائنه فقد كانت

وقال عبد الله بن عمر بن عبد العزيز
ما قلب عمر بن عبد العزيز بصره إلى نعمة أنعم الله بها عليه الا قال
اللهم انى أعوذ بك أن أبدل نعمتك كفرا وأن أكفرها بعد أن عرفتها وأن أنساها ولا أثنى بها
وقال روح بن القاسم
تنسك رجل فقال
لا آكل الخبيص لا أقوم بشكره
فقال الحسن هذا أحمق وهل يقوم بشكر الماء البارد

وفي بعض الآثار الالهية يقول الله عزوجل:
"ابن آدم خيرى اليك نازل وشرك إلى صاعد أتحبب اليك بالنعم وتتبغض إلى بالمعاصى ولا يزال ملك كريم قد عرج إلى منك بعمل قبيح".

قال ابن أبى الدنيا
حدثنى أبو على قال كنت أسمع جارا لي يقول في الليل
"يا الهى خيرك على نازل وشرى اليك صاعد كم من ملك كريم قد صعد اليك منى بعمل قبيح وأنت مع غناك عنى تتحبب إلى بالنعم وأنا مع فقرى اليك وفاقتى أتمقت اليك بالمعاصى وأنت في ذلك تجبرنى وتسترنى وترزقنى




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
95-المقالة الخامسة والتسعون من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية -شكرالنعمة , 95-المقالة الخامسة والتسعون من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية -شكرالنعمة , 95-المقالة الخامسة والتسعون من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية -شكرالنعمة ,95-المقالة الخامسة والتسعون من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية -شكرالنعمة ,95-المقالة الخامسة والتسعون من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية -شكرالنعمة , 95-المقالة الخامسة والتسعون من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية -شكرالنعمة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 95-المقالة الخامسة والتسعون من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية -شكرالنعمة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام