الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء أكتوبر 08, 2014 8:33 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تاليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية شكر النعمة


102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تاليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية شكر النعمة





102-المقالة الثانية بعد المائة
من سلسلة الرقائق
قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين
تأليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية
شكر النعمة وسؤال الله العافية

وفي السنن عنه من قال حين يصبح:
"اللهم ما أصبح بى من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر الا أدى شكر ذلك اليوم ومن قال ذلك حين يمسى فقد أدى شكر ليلته"
ويذكر عن النبي
من ابتلى فصبر وأعطى فشكر وظلم فغفر وظلم فاستغفر أولئك لهم الامن وهم مهتدون
ويذكر عنه أنه أوصى رجلا بثلاث فقال
أكثر من ذكر الموت يشغلك عما سواه وعليك بالدعاء
فإنك لا تدرى متى يستجاب لك وعليك بالشكر فإن الشكر زيادة

ويذكر عنه أنه كان إذا أكل قال:
"الحمد لله الذى أطعمنى وسقانى وهدانى وكل بلاء حسن أبلانى الحمد لله الرازق ذى القوة المتين اللهم لا تنزع منا صالحا أعطيتنا ولا صالحا رزقتنا واجعلنا لك من الشاكرين"

ويذكر عنه أنه إذا أكل قال:
"الحمد لله الذى أطعم وسقى وسوغه وجعل له مخرجا"
وكان عروة بن الزبير إذا أتى بطعام
لم يزل مخمرا حتى يقول هذه الكلمات:
"الحمد لله الذى هدانا وأطعمنا وسقانا ونعمنا الله أكبر اللهم ألفتنا نعمتك ونحن بكل شر فأصبحنا وأمسينا بخير نسألك تمامها وشكرها لا خير إلا خيرك ولا إله غيرك اله الصالحين ورب العالمين الحمد لله لا اله الا الله ما شاء الله لا قوة الا بالله اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النار".

وقال وهب بن منبه
رءوس النعم ثلاثة فأولها نعمة الاسلام التى لا تتم نعمه الا بها والثانية نعمة العافية التى لا تطيب الحياة الا بها والثالثة نعمة الغنى التى لا يتم العيش الا به

وقدم سعيد الجريرى من الحج فجعل يقول:
"أنعم الله علينا في سفرنا بكذا وكذا ثم قال تعداد النعم من الشكر"
ومر وهب بمبتلى أعمى مجذوم مقعد عريان به وضح وهو يقول "الحمد لله على نعمه فقال رجل كان مع وهب أى شئ بقى عليك من النعمة تحمد الله عليها فقال له المبتلى ارم ببصرك إلى أهل المدينة فانظر إلى كثرة أهلها أفلا أحمد الله أنه ليس فيها أحد يعرفه غيرى".

ويذكر عن النبي أنه قال:
"اذا أنعم الله على عبد نعمة فحمده عندها فقد أدى شكرها"
وذكر على بن أبى طالب رضى الله عنه
أن بختنصر أتى بدانيال فأمر به فحبس في جب وأضرى أسدين ثم خلى بينهما وبينه

ثم فتح عليه بعد خمسة أيام

فوجده قائما يصلى والأسدان في ناحية الجب لم يعرضا له
فقال له
ما قلت حين دفع عليك
قال قلت
الحمد لله الذى لا ينسى من ذكره والحمد الله الذى لا يخيب من رجاه والحمد لله الذى لا يكل من توكل عليه إلى غيره والحمد لله الذى هو ثقتنا حين تنقطع عنا الحيل والحمد لله الذى هو رجاؤنا حين يسوء ظننا بأعمالنا والحمد لله الذى يكشف عنا ضرنا بعد كربتنا والحمد لله الذى يجزى بالاحسان احسانا والحمد لله الذى يجزى بالصبر نجاة

ويذكر عنه
انه كان اذا نظر في المرآة قال:
"الحمد لله الذى أحسن خلقى وخلقى وزان منى ما شان من غيرى"

وقال ابن سيرين:
"كان ابن عمر يكثر النظر في المرآة وتكون معه في الاسفار فقلت له ولم قال أنظر فما كان في وجهى زين فهو في وجه غيرى شين أحمد الله عليه"
وسئل أبو بكر بن أبى مريم ما تمام النعمة
قال أن تضع رجلا على الصراط ورجلا في الجنة
وقال بكر بن عبد الله
يا ابن آدم ان أردت أن تعرف قدر ما أنعم الله عليك فغمض عينيك

وقال مقاتل في قوله تعالى
(واسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة )
قال
أما الظاهرة فالاسلام وأما الباطنة فستره عليكم بالمعاصى

وقال ابن شوذب
قال عبدالله يعنى ابن مسعود رضى الله عنه
ان لله على أهل النار منة لو شاء أن يعذبهم بأشد من النار لعذبهم

وقال أبو سليمان الدارانى
جلساء الرحمن يوم القيامة من جعل فيه خصالا الكرم والسخاء والحلم والرأفة والرحمة والشكر والبر والصبر
وقال أبو هريرة رضى الله عنه
من رأى صاحب بلاء فقال الحمد لله الذى عافانى مما ابتلاك به وفضلنى عليك وعلى جميع خلقه تفضيلا فقد أدى شكر تلك النعمة
وقال عبد الله بن وهب
سمعت عبد الرحمن بن زيد يقول
الشكر يأخذ بجذم الحمد وأصله وفرعه قال ينظر في نعم الله في بدنه

وسمعه وبصره ويديه ورجليه وغير ذلك
ليس من هذا شئ الا فيه نعمه من الله
حق على العبد أن يعمل في النعمة التى هى في بدنه لله في طاعته ونعمة أخرى في الرزق وحق عليه أن يعمل لله فيما أنعم عليه به من الرزق بطاعته
فمن عمل بهذا كان قد أخذ يجذم الشكر وأصله وفرعه

وقال كعب:
"ما أنعم الله على عبد من نعمة في الدنيا فشكرها لله وتواضع بها لله الا أعطاه الله نفعها في الدنيا ورفع له بها درجة في الاخرى
وما أنعم الله على عبد نعمة في الدنيا فلم يشكرها لله ولم يتواضع بها الا منعه الله نفعها في الدنيا وفتح له طبقات من النار يعذبه ان شاء أو يتجاوز عنه".

وقال الحسن
من لا يرى لله عليه نعمة الا في مطعم أو مشرب أو لباس فقد قصر علمه وحضر عذابه
وقال الحسن يوما لبكر المزنى
هات يا أبا عبد الله دعوات لإخوانك فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي ثم قال
والله ما أدرى أى النعمتين أفضل على وعليكم أنعمة المسلك أم نعمة المخرج اذا أخرجه منا
قال الحسن انها لمن نعمة الطعام

وقالت عائشة رضى الله عنها
ما من عبد يشرب الماء القراح فيدخل بغير أذى ويخرج الاذى الا وجب عليه الشكر قال الحسن يالها من نعمة تدخل كل لذة وتخرج مسرخا
لقد كان ملك من ملوك هذه القرية يرى الغلام من غلمانه يأتى الحب فيكتال منه ثم يجرجر قائما فيقول يا ليتنى مثلك ما يشرب حتى يقطع عنه العطش فإذا شرب كان له في تلك الشربة موتات يا لها من نعمة
وكتب بعض العلماء إلى أخ له
أما بعد
فقد أصبح بنا من نعم الله مالا نحصيه مع كثرة ما نعصيه
فما يدرى أيهما نشكر
أجميل ما يسر أم قبيح ما ستر

وقيل للحسن
ها هنا رجل لا يجالس الناس
فجاء اليه فسأله عن ذلك
فقال انى أمسى وأصبح بين ذنب ونعمة
فرأيت أن أشغل نفسى عن الناس بالاستغفار من الذنب والشكر لله على النعمة
فقال له الحسن
أنت عندى يا عبد الله أفقه من الحسن فالزم ما أنت عليه
وقال ابن المبارك
سمعت عليا بن صالح يقول في قوله تعالى
{لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ}
قال
أى من طاعتى والتحقيق أن الزيادة من النعم وطاعته من أجل نعمه
وذكر أبن أبى الدنيا
أن محارب بن دثار كان يقوم بالليل ويرفع صوته أحيانا
أنا الصغير الذى ربيته فلك الحمد
وأنا الضعيف الذى قويته فلك الحمد
وأنا الفقير الذى أغنيته فلك الحمد
وأنا الصعلوك الذى مولته فلك الحمد
وأنا العزب الذى زوجته فلك الحمد
وأنا الساغب الذى أشبعته فلك الحمد
وأنا العارى الذى كسوته فلك الحمد
وأنا المسافر الذى صاحبته فلك الحمد
وأنا الغائب الذى رددته فلك الحمد
وأنا الراجل الذى حملته فلك الحمد
وأنا المريض الذى شفيته فلك الحمد
وأنا السائل الذى أعطيته فلك الحمد
وأنا الداعى الذى أجبته فلك الحمد ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تاليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية شكر النعمة , 102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تاليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية شكر النعمة , 102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تاليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية شكر النعمة ,102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تاليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية شكر النعمة ,102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تاليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية شكر النعمة , 102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تاليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية شكر النعمة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين تاليف شيخ الاسلام بن قيم الجوزية شكر النعمة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام