الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء أكتوبر 15, 2014 5:22 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 527-المقالة السابعة والعشرون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبويةلائل النبوة المعجزات الارضية


527-المقالة السابعة والعشرون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبويةلائل النبوة المعجزات الارضية




527-المقالة السابعة والعشرون بعد المائة الرابعة
من سلسلة السيرة النبوية
دلائل النبوة
3-من المعجزات الارضية
لسيد البرية صلى الله عليه وسلم ‏
وقال البخاريّ‏:
‏ ثنا موسى بن إسماعيل، ثنا عبد العزيز بن مسلم، ثنا حصين عن سالم ابن أبي الجعد،
عن جابر بن عبد الله قال‏:‏


عطش النَّاس يوم الحديبية والنَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم بين يديه ركوة بيضاء، فجهش الناس نحوه‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏مالكم‏)‏‏)‏ ‏؟‏
قالوا‏:‏ ليس عندنا ماء نتوضأ، ولا نشرب إلا ما بين يديك، فوضع يده في الركوة فجعل الماء يفور من بين أصابعه كأمثال العيون، فشربنا وتوضأنا‏.‏
قلت‏:‏ كم كنتم ‏؟‏
قال‏:‏ لو كنَّا مائة ألف لكفانا، كنا خمس عشرة مائة‏.

وهكذا رواه مسلم من حديث حصين، وأخرجاه من حديث الأعمش،
زاد مسلم
وشعبة ثلاثتهم عن جابر بن سالم، عن جابر‏.‏
وفي رواية الأعمش‏:‏ كنا أربع عشرة مائة‏.

وقال الإمام أحمد‏:
‏ حدَّثنا يحيى بن حماد، ثنا أبو عوانة عن الأسود بن قيس، عن شقيق العبديّ

أنَّ جابر بن عبد الله قال‏:‏

غزونا أو سافرنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ونحن يومئذ بضع عشر ومائتان، فحضرت الصَّلاة فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏ ‏(‏‏(‏هل في القوم من ماء‏؟‏‏)‏‏)‏
فجاءه رجل يسعى بإداوة فيها شيء من ماء‏.‏
قال‏:‏ فصبَّه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في قدح‏.‏
قال‏:‏ فتوضأ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فأحسن الوضوء، ثم انصرف وترك القدح، فركب النَّاس القدح تمسحوا وتمسحوا‏.‏
فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏ ‏(‏‏(‏على رسلكم‏)‏‏)‏ حين سمعهم يقولون ذلك‏.‏
قال‏:‏ فوضع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كفَّه في الماء، ثم قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏ ‏(‏‏(‏بسم الله‏)‏‏)‏ ثم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏أسبغوا الوضوء‏)‏‏)‏‏.‏
قال جابر‏:‏ فوالذي هو ابتلاني ببصري لقد رأيت العيون عيون الماء يومئذ تخرج من بين أصابع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فما رفعها حتى توضؤوا أجمعون‏.

وهذا إسناد جيد تفرَّد به أحمد، وظاهره كأنَّه قصة أخرى غير ما تقدَّم‏.

وفي صحيح مسلم عن سلمة بن الأكوع قال‏:
‏ قدمنا الحديبية مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ونحن أربع عشرة مائة، أو أكثر من ذلك، وعليها خمسون رأساً لا يرويها، فقعد رسول الله على شفا الركية فإمَّا دعا وإما بصق فيها‏.‏
قال‏:‏ فجاشت فسقينا واستقينا‏.

وفي صحيح البخاريّ

من حديث الزُّهريّ عن عروة، عن المسور ومروان بن الحكم في حديث صلح الحديبية الطَّويل‏:‏

فعدل عنهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حتى نزل بأقصى الحديبية على ثمد قليل الماء يتبرضه تبرضاً، فلم يلبثه النَّاس حتى نزحوه، وشكى إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم العطش، فانتزع سهماً من كنانته ثم أمرهم أن يجعلوه فيه، فوالله ما زال يجيش لهم بالرِّي حتى صدروا عنه‏.‏
وقد تقدَّم الحديث بتمامه في صلح الحديبية، فأغنى عن إعادته‏.‏
وروى ابن إسحاق عن بعضهم أنَّ الذي نزل بالسَّهم ناجية بن جندب سائق البدن قال‏:‏
وقيل‏:‏ البراء بن عازب، ثم رجَّح ابن إسحاق الأوَّل‏.‏

حديث عن عبد الله بن مسعود في ذلك

قال البخاري‏:‏
ثنا محمد بن المثنى، ثنا أبو أحمد الزُّبيريّ، ثنا إسرائيل عن منصور،

عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله قال‏:

‏ كنَّا نعد الآيات بركة، وأنتم تعدونها تخويفاً، كنَّا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في سفر فقلَّ الماء‏.‏
فقال‏:
‏ ‏(‏‏(‏اطلبوا فضلة من ماء‏)‏‏)‏‏.‏
فجاءوا بإناء فيه ماء قليل، فأدخل يده في الإناء ثم قال‏:‏
‏(‏‏(‏حيِّ على الطّهور المبارك، والبركة من الله عزَّ وجل‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏
فلقد رأيت الماء ينبع من بين أصابع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، ولقد كنَّا نسمع تسبيح الطَّعام وهو يؤكل‏.‏
ورواه التّرمذيّ عن بندار، عن ابن أحمد وقال‏:‏
حسن صحيح‏.‏
حديث عن عمران بن حصين في ذلك‏:‏
قال البخاري‏:‏
ثنا أبو الوليد، ثنا مسلم بن زيد سمعت أبا رجاء قال‏:‏
حدَّثنا عمران بن حصين

أنَّهم كانوا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في مسير فأدلجوا ليلتهم، حتَّى إذا كان وجه الصّبح عرَّسوا فغلبتهم أعينهم حتَّى ارتفعت الشَّمس، فكان أوَّل من استيقظ من منامه أبو بكر، وكان لا يوقظ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من منامه حتى يستيقظ، فاستيقظ عمر، فقعد أبو بكر عند رأسه فجعل يكبر ويرفع صوته حتى استيقظ النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم فنزل وصلَّى بنا الغداة، فاعتزل رجل من القوم لم يصل معنا، فلما انصرف قال‏:‏
‏(‏‏(‏يا فلان ما يمنعك أن تصلي معنا ‏؟‏
‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏
أصابتني جنابة، فأمره أن يتيمم بالصَّعيد ثم صلَّى، وجعلني رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في ركوب بين يديه، وقد عطشنا عطشاً شديداً، فبينما نحن نسير مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم إذا نحن بامرأة سادلة رجليها بين مزادتين‏.‏
فقلنا لها‏:‏ أين الماء ‏؟‏
قالت‏:‏ إنَّه لا ماء‏.‏
فقلنا‏:‏ كم بين أهلك وبين الماء ‏؟‏
قالت‏:‏ يوم وليلة‏.‏
فقلنا‏:‏ انطلقي إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
قالت‏:‏ وما رسول الله ‏؟‏
فلم نملكها من أمرها حتى استقبلنا بها النَّبيّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فحدَّثته بمثل الذي حدَّثتنا غير أنَّها حدَّثته أنَّها موتمة، فأمر بمزادتها فمسح في العزلاوين فشربنا عطاشاً أربعين رجلاً حتى روينا، وملأنا كل قربة معنا وإداوة غير أنَّه لم نسقِ بعيراً، وهي تكاد تفضي من الملء‏.‏
ثم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏هاتوا ما عندكم‏)‏‏)‏ فجمع لها من الكسر والتَّمر حتَّى أتت أهلها‏.‏
قالت‏:‏ أتيت أسحر النَّاس أو هو نبيّ كما زعموا‏.‏
فهدى الله ذاك الصَّرم بتلك المرأة، فأسلمت وأسلموا‏.


وكذلك رواه مسلم

من حديث سلم بن رزين، وأخرجاه من حديث عوف الأعرابي، كلاهما عن رجاء العطارديّ - واسمه عمران بن تيم - عن عمران بن حصين به‏.‏
وفي رواية لهما قال لها‏:‏
‏(‏‏(‏اذهبي بهذا معك لعيالك، واعلمي أنَّا لم نرزأك من مائك شيئاً غير أنَّ الله سقانا‏)‏‏)‏‏.‏
وفيه أنَّه لما فتح العزلاوين سمى الله - عز وجل -‏.‏ ‏

حديث عن أبي قتادة في ذلك‏:‏
قال الإمام أحمد‏:‏
ثنا يزيد بن هارون، ثنا حماد بن سلمة عن ثابت،
عن عبد الله بن رباح، عن أبي قتادة قال‏:‏

كنَّا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في سفر فقال‏:

‏ ‏(‏‏(‏إنَّكم إن لا تدركوا الماء غداً تعطشوا‏)‏‏)‏‏.‏
وانطلق سرعان النَّاس يريدون الماء، ولزمت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فمالت برسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم راحلته فنعس رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فدعمته فادعم، ثم مال فدعمته فادعم، ثم مال حتَّى كاد أن ينجفل عن راحلته فدعمته فانتبه فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏من الرَّجل‏؟‏‏)‏‏)‏
فقلت‏:‏ أبو قتادة‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏منذ كم كان مسيرك‏؟‏‏)‏‏)‏
قلت‏:‏ منذ الليلة‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏حفظك الله كما حفظت رسوله‏)‏‏)‏‏.‏
ثم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏لو عرَّسنا‏)‏‏)‏ فمال إلى شجرة فنزل فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏أنظر هل ترى أحداً‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏
قلت‏:‏ هذا راكب، هذان راكبان، حتَّى بلغ سبعة‏.‏
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏احفظوا علينا صلاتنا‏)‏‏)‏‏.‏
فنمنا فما أيقظنا إلا حرّ الشَّمس فانتبهنا، فركب رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فسار وسرنا هنيهة، ثم نزل فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏أمعكم ماء‏؟‏‏)‏‏)‏
قال‏:‏ قلت‏:‏ نعم معي ميضأة فيها شيء من ماء‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏إئت بها‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏ فأتيته بها‏.‏
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏مسُّوا منها، مسُّوا منها‏)‏‏)‏‏.‏
فتوضأ القوم وبقيت جرعة فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏ازدهر بها يا أبا قتادة فإنَّه سيكون لها نبأ‏)‏‏)‏‏.‏
ثمَّ أذن بلال وصلُّوا الرّكعتين قبل الفجر، ثم صلُّوا الفجر، ثم ركب وركبنا فقال‏:‏ بعضهم لبعض فرَّطنا في صلاتنا‏.‏
فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏ ‏(‏‏(‏ما تقولون إن كان أمر دنياكم فشأنكم، وإن كان أمر دينكم فإليَّ‏)‏‏)‏‏.‏
قلنا‏:‏ يا رسول الله فرَّطنا في صلاتنا‏.‏
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏لا تفريط في النَّوم، إنَّما التَّفريط في اليقظة، فإن كان ذلك فصلُّوها ومن الغد وقتها‏)‏‏)‏‏.‏
ثم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏ظنوا بالقوم‏)‏‏)‏‏.‏
قالوا‏:‏ إنَّك قلت بالأمس‏:‏ ‏(‏‏(‏إن لا تدركوا الماء غداً تعطشوا‏)‏‏)‏ فالنَّاس بالماء‏.‏
قال‏:‏ فلمَّا أصبح النَّاس وقد فقدوا نبيَّهم‏.‏
فقال بعضهم لبعض‏:‏ إنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بالماء، وفي القوم أبو بكر وعمر فقالا‏:‏ أيُّها النَّاس إنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لم يكن ليسبقكم إلى الماء ويخلِّفكم، وإن يطع النَّاس أبا بكر وعمر يرشدوا قالها ثلاثاً، فلمَّا اشتدت الظَّهيرة رفع لهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
فقالوا‏:‏ يا رسول الله هلكنا عطشاً، تقطعت الأعناق‏.‏
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏لا هلك عليكم‏)‏‏)‏‏.‏
ثم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏يا أبا قتادة إئت بالميضأة‏)‏‏)‏
فأتيته بها فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏إحلل لي غمري‏)‏‏)‏ - يعني‏:‏ قدحه - فحللته، فأتيته به فجعل يصُّب فيه ويسقي النَّاس، فازدحم النَّاس عليه‏.‏
فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏ ‏(‏‏(‏يا أيُّها النَّاس أحسنوا الملأ، فكلكم سيصدر عن ري‏)‏‏)‏
فشرب القوم حتَّى لم يبق غيري وغير رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فصبَّ لي فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏إشرب يا أبا قتادة‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏ قلت‏:‏ إشرب أنت يا رسول الله‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏إنَّ ساقي القوم آخرهم‏)‏‏)‏‏.‏
فشربت وشرب بعدي، وبقي في الميضأة نحو ما كان فيها، وهم يومئذ ثلاثمائة‏.‏ ‏


قال عبد الله‏:‏
فسمعني عمران بن حصين وأنا أحدِّث هذا الحديث في المسجد الجامع، فقال‏:‏ من الرَّجل ‏؟‏
قلت‏:‏ أنا عبد الله بن رباح الأنصاريّ‏.‏
قال‏:‏ القوم أعلم بحديثهم، انظر كيف تحدِّث فإني أحد السَّبعة تلك اللَّيلة‏.‏
فلمَّا فرغت قال‏:
‏ ما كنت أحسب أحداً يحفظ هذا الحديث غيري‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
527-المقالة السابعة والعشرون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبويةلائل النبوة المعجزات الارضية , 527-المقالة السابعة والعشرون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبويةلائل النبوة المعجزات الارضية , 527-المقالة السابعة والعشرون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبويةلائل النبوة المعجزات الارضية ,527-المقالة السابعة والعشرون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبويةلائل النبوة المعجزات الارضية ,527-المقالة السابعة والعشرون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبويةلائل النبوة المعجزات الارضية , 527-المقالة السابعة والعشرون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبويةلائل النبوة المعجزات الارضية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 527-المقالة السابعة والعشرون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبويةلائل النبوة المعجزات الارضية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام