الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس أكتوبر 16, 2014 7:36 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 461-المقالة الحادية والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة الاحاديث الدالة على اخباره صلى الله عليه وسلم بما وقع


461-المقالة الحادية والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة الاحاديث الدالة على اخباره صلى الله عليه وسلم بما وقع




461-المقالة الحادية والستون بعد المائة الرابعة
من سلسلة السيرة النبوية
دلائل النبوة ‏
فصل الدَّلائل على إخباره صلَّى الله عليه وسلَّم بما وقع
وأمَّا الأحاديث الدَّالة على إخباره بما وقع كما أخبر

فمن ذلك ما أسلفناه في قصَّة الصَّحيفة التي تعاقدت فيها بطون قريش وتمالأوا على بني هاشم وبني المطلب أن لا يؤووهم، ولا يناكحوهم، ولا يبايعوهم، حتى يسلموا إليهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم

فدخلت بنو هاشم وبنو عبد المطلب بمسلمهم وكافرهم شعب أبي طالب آنفين لذلك، ممتنعين منه أبداً ما بقوا دائماً ما تناسلوا وتعاقبوا،

وفي ذلك عمل أبو طالب قصيدته اللامية التي يقول فيها‏:


كذَبتُمْ وبيتِ اللهِ نبزِي محمَّداً * وَلَمَّا نقاتِل دونَهُ وَنُنَاضِلِ
وِنسلمُهُ حتَّى نصرَّعَ حولهُ * وَنذهَلَ عَنْ أَبنَائِنَا وَالحَلائِلِ
وما تَرَكَ قَوْمٍ لا أَبَا لَكَ سيداً * يحوطُ الذِّمارَ غيرَ دَرْبِ مُواكِلِ
وأَبيَضَ يُسْتَسْقى الغَمَامُ بوجهِهِ * ثمالُ اليتَامَى عِصْمَةٌ للأرامِلِ
يلوذُ بهِ الهَلاكُ مِنْ آلِ هاشِمٍ * فَهُمْ عِنْدَهُ في نعمةٍ وفواضِلِ



وكانت قريش قد علَّقت صحيفة الزَّعامة في سقف الكعبة،
فسلَّط الله عليها الأرضة فأكلت ما فيها من أسماء الله لئلا يجتمع بما فيها من الظُّلم والفجور،

وقيل‏:‏ إنَّها أكلت ما فيها إلا أسماء الله - عزَّ وجل - فأخبر بذلك رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم عمَّه أبو طالب‏.‏
فجاء أبو طالب إلى قريش فقال‏:‏
إنَّ ابن أخي قد أخبرني بخبر عن صحيفتكم فإنَّ الله قد سلَّط عليها الأرضة فأكلتها إلا ما فيها من أسماء الله –

أو كما قال‏

فأحضِروها فإن كان كما قال وإلا أسلمته إليكم،

فأنزلوها ففتحوها فإذا الأمر كما أخبر به رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم

فعند ذلك نقضوا حكمها ودخلت بنو هاشم وبنو المطَّلب مكة، ورجعوا إلى ما كانوا عليه قبل ذلك كما أسلفنا ذكره، ولله الحمد‏.

ومن ذلك حديث خبَّاب بن الأرت حين جاء هو وأمثاله من المستضعفين يستنصرن النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم وهو يتوسَّد رداءه في ظل الكعبة فيدعو لهم لما هم فيه من العذاب والإهانة

فجلس محمراً وجهه وقال‏:


‏(‏‏(‏إنَّ من كان قبلكم كان أحدهم يشقّ باثنتين ما يصرفه ذلك عن دينه، والله ليتمنَّ الله هذا الأمر ولكنَّكم تستعجلون‏)‏‏)‏‏.‏
ومن ذلك الحديث الذي رواه البخاريّ‏:‏

ثنا محمد بن العلاء، ثنا حماد بن أسامة عن يزيد بن عبد الله ابن أبي بردة، عن أبيه، عن جدِّه أبي بردة، عن أبي موسى أراه عن النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال‏:‏

‏(‏‏(‏رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلى أرض فيها نخل، فذهب وهلي إلى أنَّها اليمامة أو هجر، فإذا هي المدينة يثرب، ورأيت في رؤياي هذه أني هززت سيفاً فانقطع صدره فإذا هو ما أصيب من المؤمنين يوم أُحد، ثمَّ هززته أخرى فعاد أحسن ما كان فإذا هو ما جاء به من الفتح واجتماع المؤمنين، ورأيت فيها بقراً والله خير فإذا هم المؤمنون يوم أُحد، وإذا الخير ما جاء الله به من الخير وثواب الصِّدق الذي أتانا بعد يوم بدر‏)‏‏)‏‏.‏


‏‏
ومن ذلك قصَّة سعد بن معاذ مع أمية بن خلف حين قدم عليه مكة‏.‏

قال البخاريّ‏:‏

ثنا أحمد بن إسحاق، ثنا عبيد الله بن موسى، ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق، عن عمرو بن ميمون، عن عبد الله بن مسعود قال‏:‏ انطلق سعد بن معاذ معتمراً فنزل على أمية بن خلف أبي صفوان، وكان أمية إذا انطلق إلى الشَّام فمرَّ بالمدينة نزل على سعد‏.‏
فقال أمية لسعد‏:
‏ انتظر حتى إذا انتصف النَّهار وغفل النَّاس انطلقت فطفت فبينا سعد يطوف
فإذا أبو جهل فقال‏:
‏ من هذا الذي يطوف بالكعبة ‏؟‏
فقال سعد‏:‏ أنا سعد‏.‏
فقال أبو جهل‏:‏
تطوف بالكعبة آمناً وقد آويتم محمداً وأصحابه ‏؟‏
فقال‏:‏ نعم، فتلاحيا بينهما‏.‏
فقال أمية لسعد‏:‏
لا ترفع صوتك على أبي الحكم فإنَّه سيد أهل الوادي‏.‏
ثمَّ قال سعد‏:‏
والله لئن منعتني أن أطوف بالبيت لأقطعن متجرك بالشَّام‏.‏
قال‏:‏
فجعل أمية يقول لسعد‏:‏
لا ترفع صوتك وجعل يمسكه‏.‏
فغضب سعد فقال‏:‏
دعنا عنك فإني سمعت محمد صلَّى الله عليه وسلَّم يزعم أنَّه قاتلك‏.‏
قال‏:‏ إياي ‏؟‏
قال‏:‏ نعم‏.‏
قال‏:‏
والله ما يكذب محمَّد إذا حدَّث،
فرجع إلى امرأته فقال‏:
‏ أما تعلمين ما قال لي أخي اليثربيّ ‏؟‏
قالت‏:‏ وما قال لك ‏؟‏
قال‏:‏ زعم أنَّه سمع محمَّداً يزعم أنَّه قاتلي‏.‏
قالت‏:‏ فوالله ما يكذب محمَّداً‏.‏
قال‏:‏ فلمَّا خرجوا إلى بدر وجاء الصريخ‏.‏
قالت له امرأته‏:‏
ما ذكرت ما قال لك أخوك اليثربيّ‏؟‏
قال‏:‏ فأراد أن لا يخرج‏.‏
فقال له أبو جهل‏:‏
إنَّك من أشراف الوادي فسر يوماً أو يومين، فسار معهم فقتله الله‏.‏
وهذا الحديث من أفراد البخاريّ
، وقد تقدَّم بأبسط من هذا السِّياق‏.‏
ومن ذلك قصَّة أُبيّ بن خلف الذي كان يعلف حصاناً له فإذا مرَّ برسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول‏:‏
إنِّي سأقتلك عليه‏.‏
فيقول له رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏بل أنا أقتلك إن شاء الله‏)‏‏)‏‏.‏
فقتله يوم أُحد كما قدَّمنا بسطه‏.‏
ومن ذلك

إخباره عن مصارع القتلى يوم بدر
كما تقدَّم الحديث في الصَّحيح
أنَّه جعل يشير قبل الوقعة إلى محلها ويقول‏:
‏ ‏(‏‏(‏هذا مصرع فلان غداً إن شاء الله، وهذا مصرع فلان‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏
فوالذي بعثه بالحقّ ما حاد أحد منهم عن مكانه الذي أشار إليه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
ومن ذلك
قوله لذلك الرَّجل الذي كان لا يترك للمشركين شاذَّة ولا فاذَّة إلا اتبعها ففراها بسيفه وذلك يوم أُحد، وقيل‏:‏ خيبر - وهو الصَّحيح - وقيل‏:‏ في يوم حنين -‏.‏
فقال النَّاس‏:‏ ما أغنى أحد اليوم ما أغنى فلان - يقال‏:‏ إنَّه قرمان -‏.‏
فقال‏:‏ ‏
(‏‏(‏إنَّه من أهل النَّار‏)‏‏)‏‏.‏
فقال بعض النَّاس‏:‏
أنا صاحبه فاتبعه فجرح فاستعجل الموت فوضع ذباب سيفه في صدره ثمَّ تحامل عليه حتى أنفذه
فرجع ذلك الرَّجل فقال‏:‏
أشهد أن لا إله إلا الله، وأنَّك رسول الله‏.‏
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏وما ذاك‏؟‏‏)‏‏)‏
فقال‏:‏
إنَّ الرَّجل الذي ذكرت آنفاً كان من أمره كيت وكيت،
فذكر الحديث كما تقدَّم‏.‏ ‏‏
ومن ذلك إخباره عن فتح مدائن كسرى وقصور الشَّام، وغيرها من البلاد يوم حفر الخندق لمَّا ضرب بيده الكريمة تلك الصخرة فبرقت من ضربه، ثمَّ أخرى، ثمَّ أخرى كما قدَّمنا‏.‏
ومن ذلك
إخباره صلَّى الله عليه وسلَّم عن ذلك الذِّراع أنَّه مسموم،
فكان كما أخبر به
اعترف إليه بذلك، ومات - من أكل معه - بشر بن البراء بن معرور‏.‏

ومن ذلك
إخباره عن قبر أبي رغال حين مرَّ عليه وهو ذاهب إلى الطَّائف وأنَّ معه غصناً من ذهب، فحفروه فوجدوه كما أخبر- صلوات الله وسلامه عليه -‏.‏
رواه أبو داود من حديث أبي إسحاق عن إسماعيل بن أمية، عن بحر ابن أبي بحر، عن عبد الله بن عمرو به‏.‏
ومن ذلك قوله عليه السلام للأنصار لما خطبهم تلك الخطبة مسلياً لهم عمَّا كان وقع في نفوس بعضهم من الإيثار عليهم في القسمة لما تألَّف قلوب من تألَّف من سادات العرب ورؤوس قريش وغيرهم فقال‏:‏

‏(‏‏(‏أما ترضون أن يذهب النَّاس بالشَّاة والبعير وتذهبون برسول الله تحوزونه إلى رحالكم‏)‏‏)‏‏.‏
وقال‏:‏
‏(‏‏(‏إنَّكم ستجدون بعدي أثرة فاصبروا حتَّى تلقوني على الحوض‏)‏‏)‏‏.‏
وقال‏:‏
‏(‏‏(‏إنَّ النَّاس يكثرون وتقلّ الأنصار‏)‏‏)‏‏.‏
وقال لهم في الخطبة قبل هذه على الصَّفا‏:‏
‏(‏‏(‏بل المحيا محياكم، والممات مماتكم‏)‏‏)‏‏.‏
وقد وقع جميع ذلك كما أخبر به سواء بسواء‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
461-المقالة الحادية والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة الاحاديث الدالة على اخباره صلى الله عليه وسلم بما وقع , 461-المقالة الحادية والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة الاحاديث الدالة على اخباره صلى الله عليه وسلم بما وقع , 461-المقالة الحادية والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة الاحاديث الدالة على اخباره صلى الله عليه وسلم بما وقع ,461-المقالة الحادية والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة الاحاديث الدالة على اخباره صلى الله عليه وسلم بما وقع ,461-المقالة الحادية والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة الاحاديث الدالة على اخباره صلى الله عليه وسلم بما وقع , 461-المقالة الحادية والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة الاحاديث الدالة على اخباره صلى الله عليه وسلم بما وقع
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 461-المقالة الحادية والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة الاحاديث الدالة على اخباره صلى الله عليه وسلم بما وقع ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام