الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة أكتوبر 17, 2014 8:31 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 469-المقالة التاسعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بالغيوب المستقبلية


469-المقالة التاسعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بالغيوب المستقبلية



469-المقالة التاسعة والستون بعد المائة الرابعة
من سلسلة السيرة النبوية
دلائل النبوة
‏ 2- ومن كتاب ‏(‏دلائل النبُّوة‏)‏
في باب إخباره صلَّى الله عليه وسلَّم
عن الغيوب المستقبلة‏:‏
ومن ذلك ما رواه البخاريّ
من حديث أبي إدريس الخولانيّ عن عوف بن مالك في حديثه عنه في الآيات السِّت بعد موته وفيه ثمَّ موتان بأحدكم كقصاص الغنم‏.‏
وهذا قد وقع في أيام عشر وهو طاعون عمواس سنة ثماني عشرة ومات بسببه جماعات من سادات الصَّحابة منهم‏:‏
معاذ بن جبل، وأبو عبيدة، ويزيد ابن أبي سفيان، وشرحبيل بن حسنة، وأبو جندل سهل بن عمر وأبوه، والفضل بن العبَّاس بن عبد المطَّلب - رضي الله عنهم أجمعين -‏.‏

وثبت في الصَّحيحين
من حديث الأعمش وجامع ابن أبي راشد عن شقيق بن سلمة، عن حذيفة قال‏:‏

كنَّا جلوساً عند عمر، فقال‏:‏
أيُّكم يحفظ حديث رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في الفتنة ‏؟‏
قلت‏:‏ أنا‏.‏
قال‏:‏ هات إنَّك لجريء‏.‏
فقلت‏:‏
ذكر فتنة الرَّجل في أهله وماله وولده وجاره يكفِّرها الصَّلاة والصَّدقة والأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر‏)‏‏)‏‏.‏
فقال‏:‏
ليس هذا أعني إنَّما أعني التي تموج موج البحر‏.‏
فقلت‏:‏
يا أمير المؤمنين إنَّ بينك وبينها باباً مغلقاً‏.‏
قال‏:‏ ويحك يفتح الله أم يكسر ‏؟‏
قلت‏:‏ بل يكسر‏.‏
قال‏:‏ إذاً لا يغلق أبداً‏.‏
قلت‏:‏ أجل‏.‏
فقلنا لحذيفة‏:‏
فكان عمر يعلم من الباب ‏؟‏
قال‏:‏
نعم، وإني حدَّثته حديثاً ليس بالأغاليط‏.‏
قال‏:‏
فهبنا أن نسأل حذيفة من الباب‏.‏
فقلنا لمسروق فسأله، فقال‏:‏ من بالباب ‏؟‏
قال‏:‏
عمر،

وهكذا وقع من بعد مقتل عمر وقعت الفتن في النَّاس، وتأكَّد ظهورها بمقتل عثمان بن عفَّان - رضي الله عنهما‏.‏

وقد روى الإمام أحمد‏:
‏ حدَّثنا عبد الرَّزاق عن معمر، عن الزهريّ، عن سالم، عن أبيه قال‏:‏ أبصر رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم على عمر ثوباً فقال‏:‏

‏(‏‏(‏أجديد ثوبك أم غسيل‏؟‏‏)‏‏)‏
قال‏:‏ بل غسيل‏.‏
قال‏:‏
‏(‏‏(‏إلبس جديداً، وعش حميداً، ومت شهيداً‏)‏‏)‏
وأظنّه قال‏:‏
‏(‏‏(‏ويرزقك الله قرَّة عين في الدُّنيا والآخرة‏)‏‏)‏‏.‏
قلت‏:‏
رجال إسناده واتصاله على شرط الصَّحيحين
وقد قيل الشَّيخان،
تفرَّد معمر عن الزهريّ في غير ما حديث‏.‏
وقد وقع ما أخبر به في هذا الحديث
فإنَّه رضي الله عنه قتل شهيداً وهو قائم يصلي الفجر في محرابه من المسجد النَّبوي على صاحبه أفضل الصَّلاة والسَّلام‏.‏
وقد تقدَّم في حديث عبد الله بن حوالة

قوله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏ ‏

(‏‏(‏ثلاث من نجا منهنَّ فقد نجا موتي وقتل خليفة مصطبر والدَّجال‏)‏‏)‏‏.‏
وفي حديثه الآخر الأمر باتباع عثمان عند وقوع الفتنة‏.‏ ‏
وثبت في الصَّحيحين من حديث سليمان بن بلال عن شريك ابن أبي نمر، عن سعيد بن المسيّب، عن أبي موسى قال‏:‏

توضَّأت في بيتي ثمَّ خرجت فقلت‏:‏
لأكوننَّ اليوم مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
فجئت المسجد فسألت عنه، فقالوا‏:‏
خرج وتوجَّه ههنا، فخرجت في أثره حتى جئت بئر أريس وما بها من جريد
فمكثت عند بابها حتى علمت أنَّ النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم قد قضى حاجته وجلس
فجئته فسلَّمت عليه فإذا هو قد جلس على قف بئر أريس فتوسَّطه ثمَّ دلى رجليه في البئر وكشف عن ساقيه،

فرجعت إلى الباب وقلت‏:‏

لأكوننَّ بوَّاب رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فلم أنشب أن دقَّ الباب فقلت‏:‏ من هذا ‏؟‏
قال‏:‏ أبو بكر‏.‏
قلت‏:‏ على رسلك وذهبت إلى النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقلت‏:‏ يا رسول الله هذا أبو بكر يستأذن‏.‏
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏إئذن لي وبشِّره بالجنَّة‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏ فخرجت مسرعاً حتى قلت لأبي بكر‏:‏ إدخل ورسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يبشِّرك بالجنَّة‏.‏
قال‏:‏ فدخل حتى جلس إلى جنب النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم في القفِّ على يمينه ودلَّى رجليه وكشف عن ساقيه كما صنع النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
قال‏:‏ ثمَّ رجعت وقد كنت تركت أخي يتوضَّأ وقد كان قال لي‏:‏ أنا على إثرك‏.‏
فقلت‏:‏ إن يرد الله بفلان خيراً يأت به‏.‏
قال‏:‏ فسمعت تحريك الباب فقلت‏:‏ من هذا ‏؟‏
قال‏:‏ عمر‏.‏
قلت‏:‏ على رسلك قال‏:‏ وجئت النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم فسلَّمت عليه وأخبرته‏.‏
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏إئذن له وبشِّره بالجنَّة‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏ فجئت وأذنت له وقلت له‏:‏ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يبشِّرك بالجنَّة، قال‏:‏ فدخل حتى جلس مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم على يساره وكشف عن ساقيه ودلى رجليه في البئر كما صنع النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم وأبو بكر‏.‏
قال‏:‏ ثمَّ رجعت فقلت‏:‏ إن يرد الله بفلان خيراً يأت به - يريد أخاه - فإذا تحريك الباب فقلت‏:‏ من هذا ‏؟‏
قال‏:‏ عثمان بن عفَّان‏.‏
قلت‏:‏ على رسلك وذهبت إلى رسول الله فقلت‏:‏ هذا عثمان يستأذن‏.‏
فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏إئذن له وبشِّره بالجنَّة على بلوى تصيبه‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏ فجئت فقلت‏:‏ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يأذن لك ويبشِّرك بالجنَّة على بلوى أو بلاء يصيبك‏.‏
فدخل وهو يقول‏:‏ الله المستعان فلم يجد في القف مجلساً فجلس وجاههم من شق البئر وكشف عن ساقيه ودلاهما في البئر كما صنع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وأبو بكر وعمر رضي الله عنهما‏.‏
قال سعيد بن المسيّب‏:‏
فأوَّلتها قبورهم اجتمعت
وانفرد عثمان‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
469-المقالة التاسعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بالغيوب المستقبلية , 469-المقالة التاسعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بالغيوب المستقبلية , 469-المقالة التاسعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بالغيوب المستقبلية ,469-المقالة التاسعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بالغيوب المستقبلية ,469-المقالة التاسعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بالغيوب المستقبلية , 469-المقالة التاسعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بالغيوب المستقبلية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 469-المقالة التاسعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بالغيوب المستقبلية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام