الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة أكتوبر 17, 2014 9:13 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 575-المقالة الخامسة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بمقتل على بن ابى طالب رضى الله عنه


575-المقالة الخامسة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بمقتل على بن ابى طالب رضى الله عنه




475-المقالة الخامسة والسبعون بعد المائة
من سلسلة السيرة النبوية
دلائل النبوة ‏
إخباره صلَّى الله عليه وسلَّم بمقتل علي ابن أبي طالب
فكان كما أخبر‏:‏
والمشهور عن علي رضى الله عنه

أنَّه لمَّا طعنه عبد الرَّحمن بن ملجم الخارجيّ وهو خارج لصلاة الصُّبح عند السِّدة
فبقي علي يومين من طعنته،
وحبس ابن ملجم وأوصى عليّ إلى ابنه الحسن بن علي كما سيأتي بيانه
وأمره أن يركب في الجنود وقال له‏:
‏ لا يجر علي كما تجر الجارية
فلمَّا مات قتل عبد الرَّحمن بن ملجم قوداً،
وقيل‏:‏ حداً والله أعلم،
ثمَّ ركب الحسين بن علي في الجنود وسار إلى معاوية كما سيأتي بيانه إن شاء الله تعالى‏.‏
إخباره صلَّى الله عليه وسلَّم بذلك مقتل الحسين
وسيادة ولده الحسن بن علي في تركه الأمر من بعده وإعطائه لمعاوية‏:‏
قال البخاري في ‏(‏دلائل النُّبوة‏)‏‏:
‏ حدَّثنا عبد الله بن محمد، ثنا يحيى بن آدم، ثنا حسين الجعفيّ عن أبي موسى، عن الحسن، عن أبي بكرة قال‏:

‏ أخرج النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم ذات يوم الحسن بن علي فصعد به على المنبر فقال‏:‏ ‏

(‏‏(‏إنَّ ابني هذا سيد ولعلَّ الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين‏)‏‏)‏‏.‏
وقال في كتاب ‏(‏الصّلح‏)‏‏:‏
حدَّثنا عبد الله بن محمد، ثنا سفيان عن أبي موسى قال‏:‏ سمعت الحسن يقول‏:‏
استقبل والله الحسن بن علي معاوية ابن أبي سفيان
بكتائب أمثال الجبال،
فقال عمرو بن العاص‏:‏
إنِّي لأرى كتائب لا تولى حتى تقتل أقرانها‏.‏
فقال له معاوية‏:‏
فكان والله خير الرَّجلين‏:‏
أي عمرو إن قتل هؤلاء هؤلاء، وهؤلاء هؤلاء
من لي بأمور النَّاس‏؟‏ من لي بنسائهم‏؟‏ من لي بضيعتهم‏؟‏
فبعث إليه رجلين من قريش من بني عبد شمس‏:‏

عبد الرَّحمن بن سمرة، وعبد الله بن عامر بن كريز

فقال‏:
‏ إذهبا إلى هذا الرَّجل فاعرضا عليه وقولا له واطلبا إليه‏.‏
فأتياه فدخلا عليه فتكلَّما وقالا له وطلبا إليه‏.‏
فقال لهما الحسن بن علي‏:‏
إنَّا بنو عبد المطَّلب قد أصبنا من هذا المال وإنَّ هذه الأمة قد عاثت في دمائها‏.‏
قالا‏:
‏ فإنَّه يعرض عليك كذا وكذا، ويطلب إليك ويسألك‏.‏
قال‏:‏
فمن لي بهذا ‏؟‏
قالا‏:‏
نحن لك به، فما سألهما شيئا إلا قالا‏:‏
نحن لك به فصالحه‏.‏
فقال الحسن‏:‏
ولقد سمعت أبا بكرة يقول‏:
‏ رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم على المنبر
والحسن بن علي إلى جنبه وهو يقبل على النَّاس مرَّة وعليه أخرى ويقول‏:
‏ ‏(‏‏(‏إنَّ ابني هذا سيد ولعلَّ الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين‏)‏‏)‏‏.‏
وقال البخاريّ‏:‏
قال لي علي بن عبد الله‏:‏
إنَّما ثبت لنا سماع الحسن ابن أبي بكرة بهذا الحديث‏.‏
وقد رواه البخاري أيضاً
في فضل الحسن، وفي كتاب ‏(‏الفتن‏)‏
عن علي بن المدينيّ، عن سفيان بن عيينة، عن أبي موسى - وهو إسرائيل بن موسى ابن أبي إسحاق -‏.‏
ورواه أبو داود والتّرمذيّ من حديث أشعث‏.‏
وأبو داود أيضاً والنَّسائيّ من حديث علي بن زيد بن جدعان، كلهم عن الحسن البصري، عن أبي بكرة به‏.‏
وقال التّرمذيّ‏:‏
صحيح وله طرق عن الحسن مرسلاً،
وعن الحسن، وعن أم سلمة به‏.‏
وهكذا وقع الأمر كما أخبر به النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم سواء، فإنَّ الحسن بن علي لمَّا صار إليه الأمر بعد أبيه وركب في جيوش أهل العراق وسار إليه معاوية
فتصافَّا بصفِّين على ما ذكره الحسن البصريّ
فمال الحسن بن علي إلى الصُّلح وخطب النَّاس،
وخلع نفسه من الأمر وسلَّمه إلى معاوية
وذلك سنة أربعين فبايعه الأمراء من الجيشين
واستقلَّ بأعباء الأمَّة
فسمِّي ذلك العام عام الجماعة،
لاجتماع الكلمة فيه على رجل واحد
وسنورد ذلك مفصلاً في موضعه إن شاء الله تعالى‏.

وقد شهد الصَّادق المصدوق للفرقتين بالإسلام
فمن كفَّرهم أو واحداً منهم لمجرد ما وقع
فقد أخطأ وخالف النص النَّبويّ المحمَّديّ
الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحيٌ يوحى،
وقد تكمَّل بهذه السَّنة المدَّة التي أشار إليها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أنها مدَّة الخلافة المتتابعة بعده‏.‏
كما تقدَّم في حديث سفينة مولاه أنَّه قال‏:‏
‏(‏‏(‏الخلافة بعدي ثلاثون سنة ثمَّ تكون ملكاً‏)‏‏)‏‏.‏
وفي رواية ‏(‏‏(‏عضوضاً‏)‏‏)‏‏.‏
وفي رواية عن معاوية أنَّه قال‏:‏
رضينا بها ملكاً‏.‏
ومنها حديث الثَّوريّ عن ثور بن يزيد، عن راشد بن سعد الدَّاري، عن معاوية قال‏:
‏ سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول‏:‏
‏(‏‏(‏إنَّك إن اتبعت عورات النَّاس أفسدتهم أو كدت أن تفسدهم‏)‏‏)‏‏.‏
ثمَّ يقول أبو الدَّرداء‏:‏
كلمة سمعها معاوية من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فنفعه الله بها،
رواه أبو داود‏.‏

وقال الإمام أحمد‏:
‏ حدَّثنا إسحاق بن عيسى، ثنا يحيى بن حمزة عن زيد بن واقد، حدَّثني بشر بن عبيد الله، حدَّثني أبو إدريس الخولانيّ
عن أبي الدَّرداء قال‏:‏
قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏بينا أنا نائم إذ رأيت عمود الكتاب رفع واحتمل من تحت رأسي، فظننت أنَّه مذهوب به فأتبعته بصري فعمد به إلى الشَّام، ألا وإن الإيمان - حين تقع الفتن - بالشَّام ههنا‏)‏‏)‏‏.‏
رواه البيهقيّ من طريق يعقوب بن سفيان عن عبد الله بن يوسف، عن يحيى بن حمزة السلميّ به‏.‏
قال البيهقيّ‏:
‏ وهذا إسناد صحيح،
وروي من وجه آخر
ثمَّ ساقه من طريق عقبة بن علقمة عن سعيد بن عبد العزيز الدِّمشقيّ، عن عطية بن قيس، عن عبد الله بن عمرو قال‏:
‏ قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏إني رأيت أن عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فنظرت فإذا نور ساطع عمد به إلى الشَّام، ألا إنَّ الإيمان إذا وقعت الفتن بالشَّام‏)‏‏)‏‏.‏
ثمَّ أورده البيهقيّ من طريق الوليد بن مسلم عن سعيد بن عبد العزيز، عن يونس بن ميسرة، عن عبد الله بن عمرو قال‏:‏
قال لي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فذكر نحوه،
إلا أنَّه قال‏:‏
‏(‏‏(‏فأتبعته بصري حتَّى ظننت أنَّه مذهوب به‏)‏‏)‏
قال‏:‏
‏(‏‏(‏وإني أوَّلت أنَّ الفتن إذا وقعت أنَّ الإيمان بالشَّام‏)‏‏)‏‏.


وقال عبد الرَّزاق‏:‏ أنَّا معمَّر عن الزهري، عن عبد الله بن صفوان قال‏:‏ قال رجل يوم صفِّين‏:‏ اللَّهم إلعن أهل الشَّام‏.‏
فقال له علي‏:‏
لا تسبّ أهل الشَّام جماً غفيراً فإنَّ بها الأبدال، فإنَّ بها الأبدال‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
575-المقالة الخامسة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بمقتل على بن ابى طالب رضى الله عنه , 575-المقالة الخامسة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بمقتل على بن ابى طالب رضى الله عنه , 575-المقالة الخامسة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بمقتل على بن ابى طالب رضى الله عنه ,575-المقالة الخامسة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بمقتل على بن ابى طالب رضى الله عنه ,575-المقالة الخامسة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بمقتل على بن ابى طالب رضى الله عنه , 575-المقالة الخامسة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بمقتل على بن ابى طالب رضى الله عنه
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 575-المقالة الخامسة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة اخباره صلى الله عليه وسلم بمقتل على بن ابى طالب رضى الله عنه ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام