الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت أكتوبر 18, 2014 2:51 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 490-المقالة التسعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة


490-المقالة التسعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة




490-المقالة التسعون بعد المائة الرابعة
من سلسلة السيرة النبوية
دلائل النبوة ‏
حديث آخر‏:‏
قال الإمام أحمد‏:‏
حدَّثنا أبو عامر، ثنا أفلح بن سعيد الأنصاري - شيخ من أهل قبا من الأنصار - حدَّثني عبد الله بن رافع مولى أم سلمة قال‏:‏
سمعت أبا هريرة يقول‏:‏
سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول‏:

‏(‏‏(‏إن طالت بكم مدَّة أوشك أن تروا قوماً يغدون في سخط الله، ويروحون في لعنته، في أيديهم مثل أذناب البقر‏)‏‏)‏‏.

ورواه مسلم عن محمد بن عبد الله بن نمير، عن زيد بن الخبَّاب، عن أفلح ابن سعيد به‏.‏
وروى مسلم أيضاً
عن زهير بن حرب، عن جرير، عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة قال‏:‏
قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏

‏(‏‏(‏صنفان من أهل النَّار لم أرهما بعد، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها النَّاس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنَّة ولا يجدن ريحها وإنَّ ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا‏)‏‏)‏‏.

وهذان الصِّنفان وهما الجلاَّدون الذين يسمُّون بالرجالة والجاندارية كثيرون في زماننا هذا ومن قبله، وقبل قبله بدهر، والنِّساء الكاسيات العاريات أي عليهنَّ لبس لا يواري سوآتهن، بل هو زيادة في العورة وإبداء للزينة، مائلات في مشيهنَّ، مميلاتٍ غيرهنَّ إليهنَّ وقد عمَّ البلاء بهنَّ في زماننا هذا ومن قبله أيضاً‏.‏
وهذا من أكبر دلالات النُّبوة
إذ وقع الأمر في الخارج طبق ما أخبر به عليه السلام‏.‏
وقد تقدَّم حديث جابر‏:
‏ ‏(‏‏(‏أما إنها ستكون لكم أنماط‏)‏‏)‏
وذكر تمام الحديث في وقوع ذلك واحتجاج امرأته عليه بهذا‏.‏
حديث آخر‏:‏
روى الإمام أحمد عن عبد الصَّمد بن عبد الوارث، عن داود ابن أبي هند‏.‏
وأخرجه البيهقيّ من حديثه عن أبي حرب ابن أبي الأسود الدؤلي، عن طلحة بن عمرو البصريّ أنَّه قدم المدينة على رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فبينما هو يصلي إذ أتاه رجل فقال‏:‏
يا رسول الله أحرق بطوننا التَّمر وتحرَّقت عنَّا الحيف‏.‏
قال‏:‏ فحمد الله وأثنى عليه ثمَّ قال‏:‏
‏(‏‏(‏لقد رأيتني وصاحبي وما لنا طعام غير البرير حتَّى أتينا إخواننا من الأنصار فآسونا من طعامهم، وكان طعامهم التَّمر والذي لا إله إلا هو لو قدرت لكم على الخبز والتَّمر لأطعمتكموه، وسيأتي عليكم زمان أو من أدركه منكم يلبسون مثل أستار الكعبة، ويغدى ويراح عليكم بالجفان‏)‏‏)‏‏.‏
قالوا‏:‏
يا رسول الله أنحن يومئذ خير أم اليوم ‏؟‏
قال‏:‏
‏(‏‏(‏بل أنتم اليوم خير، أنتم اليوم إخوان وأنتم يومئذ يضرب بعضكم رقاب بعض‏)‏‏)‏‏.‏
وقد روى سفيان الثوري عن يحيى بن سعيد، عن أبي موسى بحلس قال‏:‏ قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏إذا مشت أمتي المطيطا وخدمتهم فارس والرُّوم سلَّط الله بعضهم على بعض‏)‏‏)‏‏.‏
وقد أسنده البيهقيّ من طريق موسى بن عبيدة عن عبد الله بن دينار، عن ابن عمر، عن النَّبيّ - صلَّى الله عليه وسلَّم-‏.‏
حديث آخر‏:‏
قال أبو داود‏:‏
حدَّثنا سليمان بن داود المهري، ثنا ابن وهب، ثنا سعيد ابن أبي أيوب عن شراحيل بن زيد المعافريّ، عن أبي علقمة، عن أبي هريرة فيما أعلم، عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏

‏(‏‏(‏إنَّ الله يبعث لهذه الأمَّة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها‏)‏‏)‏‏.‏
قال أبو داود‏:
‏ عبد الرَّحمن بن شريح الإسكندرانيّ لم يحدِّثه شراحيل تفرَّد به أبو داود‏.‏
وقد ذكر كل طائفة من العلماء في رأس كل مائة سنة عالماً من علمائهم ينزلون هذا الحديث عليه‏.‏
وقال طائفة من العلماء‏:‏
هل الصَّحيح أنَّ الحديث يشمل كل فرد فرد من آحاد العلماء من هذه الأعصار ممن يقوم بفرض الكفاية في أداء العلم عمَّن أدرك من السلف إلى من يدركه من الخلف،
كما جاء في الحديث من طرق مرسلة وغير مرسلة
يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين،
وهذا موجود ولله الحمد والمنة إلى زماننا هذا،
ونحن في القرن الثامن
والله المسؤول أن يختم لنا بخير، وأن يجعلنا من عباده الصَّالحين،
ومن ورثة جنَّة النَّعيم
آمين آمين يا رب العالمين‏.‏
وسيأتي الحديث المخرج من الصَّحيح
‏(‏‏(‏لا تزال طائفة من أمَّتي ظاهرين على الحقِّ لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك‏)‏‏)‏‏.‏
‏‏
وفي صحيح البخاري ‏
(‏‏(‏وهم بالشَّام‏)‏‏)‏
وقد قال كثير من علماء السَّلف‏:‏
أنهم أهل الحديث‏.‏
وهذا أيضاً من دلائل النُّبوة
فإنَّ أهل الحديث بالشَّام أكثر من سائر أقاليم الإسلام ولله الحمد، ولا سيما بمدينة دمشق - حماها الله وصانها -‏.‏
كما ورد في الحديث الذي سنذكره
أنَّه تكون معقل المسلمين عند وقوع الفتن‏.‏
وفي صحيح مسلم
عن النَّواس بن سمعان
أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
أخبر عن عيسى بن مريم أنَّه ينزل من السَّماء على المنارة البيضاء شرقي دمشق ولعلَّ أصل لفظ الحديث على المنارة البيضاء الشَّرقية بدمشق،
وقد بلغني أنَّه كذلك في بعض الأجزاء
ولم أقف عليه إلى الآن والله الميسر‏.‏
وقد جدِّدت هذه المنارة البيضاء الشَّرقية بجامع دمشق
بعد ما أحرقها النَّصارى من أيامنا هذه بعد سنة أربعين وسبعمائة
فأقاموها من أموال النَّصارى مقاصَّة على ما فعلوا من العدوان، وفي هذا حكمة عظيمة
وهو أن ينزل على هذه المبنية من أموالهم عيسى بن مريم نبي الله
فيكذِّبهم فيما افتروه عليه من الكذب عليه وعلى الله ويكسر الصَّليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية
أي يتركها ولا يقبل من أحد منهم ولا من غيرهم إلا الإسلام - يعني‏:‏ أو يقتله -‏.‏
وقد أخبر بهذا عنه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وقرَّره عليه وسوَّغه له - صلوات الله وسلامه عليه - دائماً إلى يوم الدِّين وعلى آله وصحبه أجمعين، والتَّابعين لهم بإحسان‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
490-المقالة التسعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة , 490-المقالة التسعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة , 490-المقالة التسعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة ,490-المقالة التسعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة ,490-المقالة التسعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة , 490-المقالة التسعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 490-المقالة التسعون بعد المائة الرابعة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام