الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 9:15 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 502-المقالة الثانية بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اوتى موسى عليه السلام مقارنا بما اوتى نبينا محمد عليه السلام


502-المقالة الثانية بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اوتى موسى عليه السلام مقارنا بما اوتى نبينا محمد عليه السلام


502-المقالة الثانية بعد المائة الخامسة
من سلسلة السيرة النبوية
دلائل النبوة

القول فيما أوتي موسى - عليه السَّلام من الآيات‏
مقارنآ بما اوتيه نبينا صلى الله عليه وسلم


وأعظمهنَّ تسع آيات كما قال تعالى‏:‏
‏{‏وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ‏}‏ ‏
[‏الإسراء‏:‏ 101‏]‏‏.
قال الحافظ بن كثير رحمه الله تعالى:‏
وقد شرحناها في التَّفسير
وحكينا قول السَّلف فيها واختلافهم فيها،
وأنَّ الجمهور على أنها هي
1- العصا في انقلابها حيَّة تسعى،
2- =واليد إذا أدخل يده في جيب درعه
3- =أخرجها تضيء كقطعة قمر يتلألأ إضاءة،
4- =ودعاؤه على قوم فرعون حين كذَّبوه فأرسل عليهم =الطُّوفان، =والجراد=والقمَّل،= والضَّفادع، =والدَّم آيات مفصلات كما بسطنا ذلك في التَّفسير،
5- =وكذلك أخذهم الله بالسِّنين وهي نقص الحبوب، =وبالجدب وهو نقص الثِّمار،= وبالموت الذَّريع وهو نقص الأنفس، وهو الطُّوفان في قول،= ومنها فلق أبحر لإنجاء بني إسرائيل وإغراق آل فرعون،= ومنها تضليل بني إسرائيل في التِّيه، =وإنزال المنّ والسَّلوى عليهم، واستسقاؤه لهم فجعل الله ماءهم يخرج من حجر يحمل معهم على دابة له أربعة وجوه،
6- إذا ضربه موسى بعصاه يخرج من كل وجه ثلاثة أعين لكلِّ سبط عين، ثمَّ يضربه فينقلع، إلى غير ذلك من الآيات الباهرات كما بسطنا ذلك في التَّفسير وفي قصَّة موسى عليه السلام من كتابنا هذا في قصص الأنبياء منه، ولله الحمد والمنَّة‏.‏ ‏
7-
8- ‏
وقيل‏:‏
كل من عبد العجل أماتهم ثمَّ أحياهم الله تعالى، وقصَّة البقرة‏.‏
أمَّا العصا فقال شيخنا العلامة ابن الزَّملكاني‏:‏
وأمَّا حياة عصا موسى فقد سبَّح الحصا في كفِّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وهو جماد،
والحديث في ذلك صحيح‏.‏
وهذا الحديث مشهور عن الزُّهريّ، عن رجل، عن أبي ذر، وقد قدَّمنا ذلك مبسوطاً في دلائل النُّبُّوة بما أغنى عن إعادته،
وقيل‏:‏ إنهنَّ سبَّحن في كفِّ أبي بكر، ثمَّ عمر، ثمَّ عثمان، كما سبَّحن في كفِّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فقال‏:‏
‏(‏‏(‏هذه خلافة النُّبُّوة‏)‏‏)‏‏.‏
وأصحَّ من هذا كلَّه وأصرح حديث البخاريّ عن ابن مسعود قال‏:‏
كنَّا نسمع تسبيح الطَّعام وهو يؤكل‏.‏
قال شيخنا‏:‏
وكذلك قد سلَّمت عليه الأحجار‏.‏
قلت‏:‏
وهذا قد رواه مسلم عن جابر بن سمرة قال‏:‏
قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏ ‏
(‏‏(‏إنِّي لأعرف حجراً كان يسلِّم عليَّ بمكة قبل أن أبعث، إني لأعرفه الآن‏)‏‏)‏‏.‏
قال بعضهم‏:‏
هو الحجر الأسود‏.‏
وقال التّرمذيّ‏:
‏ حدَّثنا عبَّاد بن يعقوب الكوفيّ، حدَّثنا الوليد ابن أبي ثور عن السدي، عن عباد بن يزيد، عن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه قال‏:‏
كنت مع النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم بمكة في بعض نواحيها فما استقبله جبل ولا شجر إلا قال‏:‏ السَّلام عليك يا رسول الله‏.‏
ثمَّ قال‏:‏
غريب‏.‏
قال‏:‏
وأقبلت الشَّجرة عليه بدعائه‏.‏
وذكر اجتماع تينك الشَّجرتين لقضاء حاجته من ورائهما، ثمَّ رجوعهما إلى منابتهما،
وكلا الحديثين في الصَّحيح،
ولكن لا يلزم من ذلك حلول حياة فيهما إذ يكونان ساقهما سائق، ولكن في قوله‏:‏
‏(‏‏(‏انقادا عليَّ بإذن الله‏)‏‏)‏
ما يدل على حصول شعور منهما لمخاطبته ولا سيما مع امتثالهما ما أمرهما به‏.‏
قال‏:‏
وأمر عذقاً من نخلة أن ينزل فنزل يبقر في الأرض حتى وقف بين يديه فقال‏:‏
‏(‏‏(‏أتشهد أني رسول الله‏؟‏‏)‏‏)‏
فشهد بذلك ثلاثاً ثمَّ عاد إلى مكانه،
وهذا أليق وأظهر في المطابقة من الذي قبله،
ولكن هذا السِّياق فيه غرابة‏.‏
والذي رواه الإمام أحمد وصحَّحه التّرمذيّ، ورواه البيهقيّ، والبخاري في ‏(‏التَّاريخ‏)‏ من رواية أبي ظبيان وحصين بن المنذر عن ابن عباس قال‏:‏ جاء أعرابي إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فقال‏:‏ بم أعرف أنَّك رسول الله ‏؟‏
قال‏:‏
‏(‏‏(‏أرأيت إن دعوت هذا العذق من هذه النَّخلة أتشهد أني رسول الله‏؟‏‏)‏‏)‏
قال‏:‏ نعم‏.‏
قال‏:‏
فدعا العذق فجعل العذق ينزل من النَّخلة حتى سقط في الأرض فجعل ينقز حتى أتى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ثمَّ قال له‏:‏ ‏(‏‏(‏إرجع‏)‏‏)‏ فرجع إلى مكانه‏.‏
فقال‏:‏ أشهد أنَّك رسول الله، وآمن به‏.‏ ‏‏
هذا لفظ البيهقيّ
وهو ظاهر في أنَّ الذي شهد بالرِّسالة هو الأعرابي، وكان رجلاً من بني عامر،
ولكن في رواية البيهقيّ من طريق الأعمش عن سالم ابن أبي الجعد، عن ابن عبَّاس قال‏:‏
جاء رجل إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فقال‏:
‏ ما هذا الذي يقول أصحابك ‏؟‏
قال‏:‏
وحول رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم أعذاق وشجر -‏.‏
فقال‏:‏
‏(‏‏(‏هل لك أن أريك آية‏؟‏‏)‏‏)‏
قال‏:‏ نعم‏.‏
فدعا غصناً منها فأقبل يخدُّ الأرض حتى وقف بين يديه وجعل يسجد ويرفع رأسه، ثمَّ أمره فرجع‏.‏
قال‏:‏
فرجع العامري وهو يقول‏:‏ يا آل عامر بن صعصعة‏:‏
والله لا أكذِّبه بشيء يقوله أبداً‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
502-المقالة الثانية بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اوتى موسى عليه السلام مقارنا بما اوتى نبينا محمد عليه السلام , 502-المقالة الثانية بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اوتى موسى عليه السلام مقارنا بما اوتى نبينا محمد عليه السلام , 502-المقالة الثانية بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اوتى موسى عليه السلام مقارنا بما اوتى نبينا محمد عليه السلام ,502-المقالة الثانية بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اوتى موسى عليه السلام مقارنا بما اوتى نبينا محمد عليه السلام ,502-المقالة الثانية بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اوتى موسى عليه السلام مقارنا بما اوتى نبينا محمد عليه السلام , 502-المقالة الثانية بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اوتى موسى عليه السلام مقارنا بما اوتى نبينا محمد عليه السلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 502-المقالة الثانية بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اوتى موسى عليه السلام مقارنا بما اوتى نبينا محمد عليه السلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام