الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 10:22 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 508-المقالة الثامنة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد وما اعطيه الانبياء قبله عليه وعليهم افضل الصلوات وازكى السلامات


508-المقالة الثامنة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد وما اعطيه الانبياء قبله عليه وعليهم افضل الصلوات وازكى السلامات



508-المقالة الثامنة بعد المائة الخامسة
من سلسلة السيرة النبوية
دلائل النبوة
تتمة8-باب ما أعطي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
وما أعطي الأنبياء قبله‏:‏

القول فيما أوتي داود عليه السلام‏:‏
قال الله تعالى‏:‏
‏{‏وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُدَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ * إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ * وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ‏}‏
‏[‏ص‏:‏ 17-19‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏
‏{‏وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ مِنَّا فَضْلاً يَاجِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ * أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ‏}‏ ‏
[‏سبأ‏:‏ 10-11‏]‏‏.‏
وقد ذكرنا قصَّته عليه السلام في التَّفسير، وطيب صوته عليه السلام
وأنَّ الله تعالى كان قد سخر له الطَّير تسبِّح معه،
وكانت الجبال أيضاً تجيبه وتسبِّح معه،
وكان سريع القراءة يأمر بدوابِّه فتسرح فيقرأ الزَّبور بمقدار ما يفرغ من شأنها ثمَّ يركب، وكان لا يأكل إلا من كسب يده - صلوات الله وسلامه عليه -‏.‏
وقد كان نبيُّنا صلَّى الله عليه وسلَّم حسن الصَّوت طيَّبه بتلاوة القرآن‏.‏
قال جبير بن مطعم‏:‏
قرأ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في المغرب بالتِّين والزَّيتون، فما سمعت صوتاً أطيب من صوته صلَّى الله عليه وسلَّم
وكان يقرأ ترتيلاً كما أمره الله عزَّ وجلَّ بذلك‏.‏
وأمَّا تسبيح الطَّير مع داود
فتسبيح الجبال الصُّم أعجب من ذلك
وقد تقدَّم في الحديث أنَّ الحصا سبَّح في كفِّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
قال ابن حامد‏:‏
وهذا حديث معروف مشهور،
وكانت الأحجار والأشجار والمدر تسلِّم عليه صلَّى الله عليه وسلَّم‏.‏
وفي صحيح البخاريّ عن ابن مسعود قال‏:‏
لقد كنَّا نسمع تسبيح الطَّعام وهو يؤكل - يعني‏:‏ بين يدي النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم وكلَّمه ذراع الشَّاة المسمومة وأعلمه بما فيه من السُّم،
وشهدت بنبوَّته الحيوانات الإنسية والوحشية، والجمادات أيضاً كما تقدَّم بسط ذلك كلَّه،
ولا شكَّ أنَّ صدور التَّسبيح من الحصا الصِّغار الصُّم التي لا تجاويف فيها أعجب من صدور ذلك من الجبال لما فيها من التجاويف والكهوف، فإنَّها وما شاكلها تردد صدى الأصوات العالية غالباً‏.‏
كما قال عبد الله بن الزُّبير‏:‏
كان إذا خطب وهو أمير المدينة بالحرم الشَّريف تجاوبه الجبال أبو قبيس وزرود،
ولكن من غير تسبيح،
فإنَّ ذلك من معجزات داود عليه السلام
ومع هذا كان تسبيح الحصا في كفِّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وأبي بكر، وعمر، وعثمان أعجب‏.‏
وأما أكل داود من كسب يده
فقد كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يأكل من كسبه أيضاً كما كان يرعى غنماً لأهل مكة على قراريط‏.‏
وقال‏:‏
‏(‏‏(‏وما من نبيّ إلا وقد رعى الغنم‏)‏‏)‏
وخرج إلى الشَّام في تجارة لخديجة مضاربة‏.‏
وقال الله تعالى‏:‏
‏{‏وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً * أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلاً مَسْحُوراً * انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً‏}‏ ‏
[‏الفرقان‏:‏ 7-9‏]‏‏.‏
إلى قوله
‏{‏وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ‏}‏ ‏
[‏الفرقان‏:‏ 20‏]‏‏.‏
أي للتَّكسُّب والتِّجارة طلباً للرِّبح الحلال، ثمَّ لمَّا شرع الله الجهاد بالمدينة كان يأكل ممَّا أباح له من المغانم التي لم تبح قبله، وممَّا أفاء الله عليه من أموال الكفَّار التي أبيحت له دون غيره‏.‏
كما جاء في المسند والتّرمذيّ عن ابن عمر قال‏:‏ قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏بعثت بالسَّيف بين يدي السَّاعة حتَّى يعبد الله وحده لا شريك له، وجعل رزقي تحت ظل رمحي، وجعل الذِّلة والصَّغار على من خالف أمري، ومن تشبَّه بقوم فهو منهم‏)‏‏)‏‏.‏
وأمَّا إلانة الحديد بغير نار كما يلين العجين في يده،
فكان يصنع هذه الدُّروع الدَّاوودية، وهي الزَّرديات السَّابغات وأمره الله تعالى بنفسه بعملها،
‏‏‏(‏وقدَّر في السَّرد‏)‏‏‏
أي ألا يدقَّ المسمار فيعلق ولا يعظله فيقصم، كما جاء في البخاري‏.‏
وقال تعالى‏:
‏ ‏{‏وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شَاكِرُونَ‏}‏ ‏
[‏الأنبياء‏:‏ 80‏]‏‏.‏
وقد قال بعض الشُّعراء في معجزات النُّبُّوة‏:‏
نسيجُ داودَ مَا حمَى صاحِبَ الغَا * رِ وكانَ الفَخَارُ لِلْعنكبوتِ
والمقصود المعجز في إلانة الحديد،
وقد تقدَّم في السِّيرة عند ذكر حفر الخندق عام الأحزاب في سنة أربع، وقيل‏:‏ خمس
أنَّهم عرضت لهم كدية وهي الصَّخرة في الأرض
فلم يقدروا على كسرها ولا شيء منها،
فقام إليها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
وقد ربط حجراً على بطنه من شدَّة الجوع
فضربها ثلاث ضربات‏:‏
لمعت الأولى حتى أضاءت له منها قصور الشَّام،
وبالثَّانية قصور فارس،
وثالثة ثمَّ انسالت الصَّخرة كأنَّها كثيب من الرَّمل،
ولا شكَّ أنَّ انسيال الصَّخرة التي لا تنفعل ولا بالنَّار أعجب من لين الحديد الذي إن أحمى
لانه، كما قال بعضهم‏:‏
فلو أنَّ ما عَالجتُ لينَ فُؤادِهَا
 بنفسِي للانَ الجَندَلُ الصلدُ ‏‏
والجندل‏:
‏ الصَّخر، فلو أنَّ شيئاً أشدَّ قوةً من الصَّخر
لذكره هذا الشَّاعر المبالغ‏.‏
قال الله تعالى‏:‏
‏{‏ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً‏}‏ الآية ‏[‏البقرة‏:‏ 74‏]‏‏.‏

وأمَّا قوله تعالى‏:‏
‏{‏قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيداً * أَوْ خَلْقاً مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ‏}‏ الآية ‏[‏الإسراء‏:‏ 50‏]‏‏.‏
فذلك لمعنى آخر في التَّفسير وحاصله أنَّ الحديد أشدَّ امتناعاً في السَّاعة الرَّاهنة من الحجر ما لم يعالج، فإذا عولج انفعل الحديد ولا ينفعل الحجر والله أعلم‏.‏
وقال أبو نعيم‏:‏
فإن قيل‏:‏
فقد ليَّن الله لداود عليه السلام الحديد حتَّى سرد منه الدُّروع السَّوابغ‏.‏
قيل‏:‏
لُيِّنت لمحمَّد الحجارة وصمَّ الصُّخور فعادت له غاراً استتر به من المشركين يوم أحد، مال إلى الجبل ليخفي شخصه عنهم فليِّن الجبل حتى أدخل رأسه فيه وهذا أعجب لأنَّ الحديد تليِّنه النَّار، ولم نر النَّار تلين الحجر‏.‏
قال‏:‏
وذلك بعد ظاهر باق يراه النَّاس‏.‏
قال‏:‏
وكذلك في بعض شعاب مكة حجر من جبل في صلايه إليه،
فـَلانَ الحجرُ حتى إدَّرأ فيه بذراعيه وساعديه،
وذلك مشهور يقصده الحجَّاج ويرونه،
وعادت الصَّخرة ليلة أسري به كهيئة العجين فربط بها دابَّته - البراق - وموضعه يسمُّونه النَّاس إلى يومنا هذا،
وهذا الذي أشار إليه من يوم أحد وبعض شعاب مكة غريب جداً، ولعلَّه قد أسنده هو فيما سلف
وليس ذلك بمعروف في السِّيرة المشهورة‏.‏
وأمَّا ربط الدَّابة في الحجر فصحيح،
والذي ربطها جبريل كما هو في صحيح مسلم رحمه الله‏.‏
وأمَّا قوله‏:
‏ ‏(‏‏(‏وأوتيت الحكمة وفصل الخطاب‏)‏‏)‏
فقد كانت الحكمة التي أوتيها محمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم والشِّرعة التي شرعت له أكمل من كل حكمة وشرعة كانت لمن قبله من الأنبياء - صلوات الله عليه وعليهم أجمعين - فإنَّ الله جمع له محاسن من كان قبله وفضَّله وأكمله، وآتاه ما لم يؤت أحداً قبله‏.‏
وقد قال صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏أوتيت جوامع الكلم واختصرت لي الحكمة اختصاراً‏)‏‏)‏‏.‏
ولا شكَّ أنَّ العرب أفصح الأمم،
وكان النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم
أفصحهم نطقاً وأجمع لكلِّ خلق جميل مطلقاً‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
508-المقالة الثامنة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد وما اعطيه الانبياء قبله عليه وعليهم افضل الصلوات وازكى السلامات , 508-المقالة الثامنة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد وما اعطيه الانبياء قبله عليه وعليهم افضل الصلوات وازكى السلامات , 508-المقالة الثامنة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد وما اعطيه الانبياء قبله عليه وعليهم افضل الصلوات وازكى السلامات ,508-المقالة الثامنة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد وما اعطيه الانبياء قبله عليه وعليهم افضل الصلوات وازكى السلامات ,508-المقالة الثامنة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد وما اعطيه الانبياء قبله عليه وعليهم افضل الصلوات وازكى السلامات , 508-المقالة الثامنة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد وما اعطيه الانبياء قبله عليه وعليهم افضل الصلوات وازكى السلامات
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 508-المقالة الثامنة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد وما اعطيه الانبياء قبله عليه وعليهم افضل الصلوات وازكى السلامات ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام