الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 10:36 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 510-المقالة العاشرة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد عليه السلام وما اعطيه الانبياء قبله


510-المقالة العاشرة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد عليه السلام وما اعطيه الانبياء قبله



510-المقالة العاشرة بعد المائة الخامسة
من سلسلة السيرة النبوية
دلائل النبوة
تتمة 10-باب ما أعطي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم
وما أعطي الأنبياء قبله‏:

قال الحافظ بن كثير رحمه الله تعالى:

وسيأتي عند إبراء الأكمه والأبرص من معجزات المسيح عيسى بن مريم عليه السلام دعاء رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لغير ما واحد ممن أسلم من الجنِّ فشفي وفارقهم خوفاً منه ومهابة له، وامتثالاً لأمره - صلوات الله وسلامه عليهم -‏.‏
وقد بعث الله نفراً من الجنِّ يستمعون القرآن
فآمنوا به وصدَّقوه ورجعوا إلى قومهم فدعوهم إلى دين محمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم وحذَّروهم مخالفته لأنَّه كان مبعوثاً إلى الإنس والجنِّ
فآمنت طوائف من الجنِّ كثيرة كما ذكرنا،
ووفدت إليه منهم وفود كثيرة
وقرأ عليهم سورة الرَّحمن،
وخبَّرهم بما لمن آمن منهم من الجنان،
وما لمن كفر من النِّيران،
وشرع لهم ما يأكلون وما يطعمون دوابهم،
فدلَّ على أنَّه بيَّن لهم ما هو أهم من ذلك وأكبر‏.‏
وقد ذكر أبو نعيم هاهنا حديث الغول
التي كانت تسرق التَّمر من جماعة من أصحابه صلَّى الله عليه وسلَّم ويريدون إحضارها إليه فتمتنع كل الامتناع خوفاً من المثول بين يديه،
ثمَّ افتدت منهم بتعليمهم قراءة آية الكرسي التي لا يقرب قارئها الشَّيطان‏.‏
وقد سقنا ذلك بطرقه وألفاظه
عند تفسير آية الكرسي من كتابنا التَّفسير ولله الحمد‏.‏
والغول هي الجنّ المتبدِّي باللَّيل في صورة مرعبة‏.‏
وذكر أبو نعيم هاهنا
حماية جبريل له عليه السلام غير ما مرَّة
من أبي جهل كما ذكرنا في السِّيرة،
وذكر مقاتلة جبريل وميكائيل عن يمينه وشماله يوم أحد‏.‏
وأمَّا ما جمع الله تعالى لسليمان من النُّبُّوة والملك
كما كان أبوه من قبله
فقد خيَّر الله عبده محمداً صلَّى الله عليه وسلَّم بين أن يكون ملكاً نبياً، أو عبداً رسولاً،
فاستشار جبريل في ذلك
فأشار إليه وعليه أن يتواضع
فاختار أن يكون عبداً رسولاً‏.‏
وقد روى ذلك من حديث عائشة وابن عبَّاس،
ولا شكَّ أنَّ منصب الرِّسالة أعلى،
وقد عرضت على نبينا صلَّى الله عليه وسلَّم كنوز الأرض فأباها‏.‏
قال‏:‏
‏(‏‏(‏ولو شئت لأجرى الله معي جبال الأرض ذهباً ولكن أجوع يوماً وأشبع يوماً‏)‏‏)‏‏.‏
وقد ذكرنا ذلك كلَّه بأدلَّته وأسانيده في التَّفسير وفي السِّيرة أيضاً ولله الحمد والمنة‏.‏
وقد أورد الحافظ أبو نعيم هاهنا طرفاً منها
من حديث عبد الرَّزاق عن معمر، عن الزُّهريّ، عن سعيد وأبي سلمة، عن أبي هريرة قال‏:
‏ قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏بينا أنا نائم جيء بمفاتيح خزائن الأرض فجعلت في يدي‏)‏‏)‏‏.‏
ومن حديث الحسين بن واقد عن الزُّبير عن جابر مرفوعاً‏:‏
‏(‏‏(‏أوتيت مفاتيح خزائن الدُّنيا على فرس أبلق جاءني به جبريل عليه قطيفة من سندس‏)‏‏)‏‏.‏
‏‏
قال أبو نعيم‏:‏
فإن قيل سليمان عليه السلام كان يفهم كلام الطَّير والنَّملة‏.‏
كما قال تعالى‏:‏
‏{‏وَقَالَ يَاأَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ‏}‏
‏[‏النَّمل‏:‏ 16‏]‏‏.‏
وقال‏:‏
‏{‏حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَاأَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ * فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِنْ قَوْلِهَا‏}‏
‏[‏النَّمل‏:‏ 18‏]‏‏.‏
قيل‏:
‏ قد أعطي محمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم مثل ذلك وأكثر منه،
فقد تقدَّم ذكرنا لكلام البهائم والسِّباع، وحنين الجذع ورغاء البعير، وكلام الشَّجر وتسبيح الحصا والحجر، ودعائه إيَّاه واستجابته لأمره، وإقرار الذِّئب بنبوَّته وتسبيح الطَّير لطاعته، وكلام الظَّبية وشكواها إليه، وكلام الضـَّب وإقراره بنبوَّته وما في معناه، كلُّ ذلك قد تقدَّم في الفصول بما يغني عن إعادته
انتهى كلامه‏.‏
قلت‏:‏
وكذلك أخبره ذراع الشَّاة بما فيه من السُّم،
وكان ذلك بإقرار من وضعه فيه من اليهود‏.‏
وقال‏:‏
إنَّ هذه السَّحابة لتبتهل بنصرك يا عمرو بن سالم - يعني‏:‏ الخزاعيّ - حين أنشده تلك القصيدة يستعديه فيها على بني بكر الذين نقضوا صلح الحديبية،
وكان ذلك سبب فتح مكة كما تقدَّم‏.‏
وقال صلَّى الله عليه وسلَّم‏:‏
‏(‏‏(‏إنِّي لأعرف حجراً كان يسلِّم عليَّ بمكة قبل أن أبعث إنِّي لأعرفه الآن‏)‏‏)‏
فهذا إن كان كلاماً مما يليق بحاله
ففهم عنه الرَّسول ذلك، فهو من هذا القبيل وأبلغ لإقامة جماد بالنِّسبة إلى الطَّير والنَّمل
لأنهما من الحيوانات ذوات الأرواح،
وإن كان سلاماً نطقياً وهو الأظهر
فهو أعجب من هذا الوجه أيضاً‏.‏
كما قال علي‏:‏
خرجت مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في بعض شعاب مكَّة فما مرَّ بحجر ولا شجر، ولا مدر، إلا قال‏:‏
السَّلام عليك يا رسول الله‏.‏
فهذا النُّطق سمعه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وعلي رضي الله عنه‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
510-المقالة العاشرة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد عليه السلام وما اعطيه الانبياء قبله , 510-المقالة العاشرة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد عليه السلام وما اعطيه الانبياء قبله , 510-المقالة العاشرة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد عليه السلام وما اعطيه الانبياء قبله ,510-المقالة العاشرة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد عليه السلام وما اعطيه الانبياء قبله ,510-المقالة العاشرة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد عليه السلام وما اعطيه الانبياء قبله , 510-المقالة العاشرة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد عليه السلام وما اعطيه الانبياء قبله
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 510-المقالة العاشرة بعد المائة الخامسة من سلسلة السيرة النبوية دلائل النبوة القول فيما اعطيه نبينا محمد عليه السلام وما اعطيه الانبياء قبله ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام