الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء أكتوبر 22, 2014 12:22 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة الاحاديث الصحيحة الاربعون النووية


المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة الاحاديث الصحيحة الاربعون النووية



103-المقالة الثالثة بعد المائة
من سلسلة الاحاديث الصحيحة
الاربعون النووية للامام النووى
تحقيق الامام بن دقيق العيد

وجوب لزوم السنة

28 - عن أبي نجيح العرباض بن سارية رضي الله تعالى عنه قال:
وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة وجلت منها القلوب، وذرفت منها العيون، فقلنا: يا رسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا. قال: "أوصيكم بتقوى الله عز وجل، والسمع والطاعة، وإن تأمر عليكم عبد، فإنه من يعش منكم فسيري اختلافاً كثيراً. فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ. وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل بدعة ضلالة".
رواه أبو داود والترمذي وقال: حديث حسن صحيح.

وفي بعض طرق هذا الحديث
"إن هذه موعظة مودع فماذا تعهد إلينا؟ قال: "لقد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك".

شرح الحديث
قوله: "موعظة بليغة":
يعني بلغت إلينا وأثرت في قلوبنا. ووجلت منها القلوب:
أي خافت. وذرفت منها العيون:
كأنه قام مقام تخويف ووعيد.

وقوله: "أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة"
يعنى لولاة الأمور "وإن تأمر عليكم عبد" وفي بعض الروايات "عبد حبشي".
قال بعض العلماء


العبد لا يكون والياًَ
ولكن ضرب به المثل على التقدير وإن لم يكن،
كقوله صلى الله عليه وسلم:
"من بنى لله مسجداً كمفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة"
ومفحص قطاة لا يكون مسجداً
ولكن الأمثال يأتي فيها مثل ذلك.
ويحتمل أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بفساد الأمر ووضعه في غير أهله
حتى توضع الولاية في العبيد
فإذا كانت فاسمعوا وأطيعوا
تغليباً لأهون الضررين
وهو الصبر على ولاية من لا تجوز ولايته
لئلا يفضي إلى فتنة عظيمة.

وقوله:
"وإنه من يعش منكم بعدى فسيرى اختلافاً كثيراً"
هذا من بعض معجزاته صلى الله عليه وسلم:
أخبر أصحابه بما يكون بعده من الاختلاف وغلبة المنكر
وقد كان عالما به على التفصيل ولم يكن بينه لكل أحد إنما حذر منه على العموم
وقد بين ذلك لبعض الآحاد كحذيفة وأبي هريرة
وهو دليل على عظم محلهما ومنزلتهما.

وقوله: "فعليكم بسنتي"
السنة
الطريقة القويمة التي تجرى على السنن
وهو السبيل الواضح "وسنة الخلفاء الراشدين المهديين"
يعني
الذين شملهم الهدى وهم الأربعة بالإجماع:
أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهما أجمعين.

وأمر صلى الله عليه وسلم بالثبات على سنة الخلفاء الراشدين لأمرين:
أحدهما:
التقليد لمن عجز عن النظر.


والثاني:
الترجيح لما ذهبوا إليه عند اختلاف الصحابة.

وقوله: "وإياكم ومحدثات الأمور"
اعلم أن المحدث على قسمين:

=محدث ليس له أصل في الشريعة فهذا باطل مذموم.

=ومحدث بحمل النظير على النظير فهذا ليس بمذموم
لأن لفظ "المحدث" ولفظ "البدعة " لا يذمان لمجرد الاسم بل لمعنى المخالفة للسنة والداعي إلى الضلالة
ولا يذم ذلك مطلقاً
فقد قال الله تعالى:
{مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ}
. وقال عمر رضي الله عنه:
"نعمت البدعة هذه" يعني التراويح.

وأما النواجذ
فهي آخر الأضراس والله أعلم.

توضيح لكلمة الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه:
رواه البخاري
في صلاة التراويح
باب فضل من قام رمضان رقم 2010.
وأما قول عمر رضي الله عنه:
"نعمت البدعة هذه"
فإنه يريد بها صلاة التراويح
فإنه في حيز المدح،
لأنه فعل من أفعال الخير، وحرص على الجماعة المندوب إليها،
وإن كانت لم تكن في عهد أبي بكر رضي الله عنه،
(((فقد صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم)))
وإنما قطعها إشفاقاً من أن تُفرض على أمته،
وكان عمر ممن نبّه عليها وسنّها على الدوام،
فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة،
وقد قال في آخر الحديث
"والتي تنامون عنها أفضل"
تنبيهاً على أن صلاة آخر الليل أفضل،
قال:
وقد أخذ بذلك أهل مكة،
فإنهم يصلون التراويح بعد أن يناموا.

(((ومن هنا نعلم أن ما جدّده =من إقامة صلاة التراويح جماعة=...عمر رضى الله عنه...ماهو إلا إحياء لسنة نبوية
كان قد خشى النبى صلى الله عليه وسلم ان تفرض على الامة=فلما انتقل الرسول الى الرفيق الاعلى=انقطع الوحى
فأحياها الفاروق رضى الله عنه ))).

ولابد ان نعلم أن كل بدعة(فى الدين) ضلالة .
على أصح أقوال أهل العلم
كما هو نص أحاديث عن نبى الاسلام صلى الله عليه وسلم
ومنها قوله :
((من عمل عملآ ليس عليه امرنا فهو رد ))




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة الاحاديث الصحيحة الاربعون النووية , المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة الاحاديث الصحيحة الاربعون النووية , المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة الاحاديث الصحيحة الاربعون النووية ,المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة الاحاديث الصحيحة الاربعون النووية ,المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة الاحاديث الصحيحة الاربعون النووية , المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة الاحاديث الصحيحة الاربعون النووية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة الاحاديث الصحيحة الاربعون النووية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام