الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
اليوم في 9:15 am
أمس في 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة أكتوبر 24, 2014 12:30 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 230-المقالة الثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك


230-المقالة الثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك




230-المقالة الثلاثون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية
خلافة هشام بن عبد الملك
....تتمة المتوفين فى السنة العاشرة ومائة من الهجرة
وممن توفى فيها =الفرزدق=

قال خليفة بن خياط وغير واحد‏:‏ قال خليفة‏:‏

مات الفرزدق وجرير بعده بأشهر‏.‏
وقال الصولي‏:‏
ماتا في سنة إحدى عشرة ومائة،
ومات الفرزدق قبل جرير بأربعين يوماً‏.‏
وقال الكريمي‏:‏ عن الأصمعي، عن أبيه، قال‏:
‏ رأى رجل جريراً في المنام بعد موته فقال له‏:
‏ ما فعل الله بك‏؟‏
فقال‏:‏ غفر لي، فقيل‏:‏ بماذا‏؟‏
قال‏:‏ بتكبيرة كبرتها بالبادية‏.‏
قيل له‏:‏
فما فعل الفرزدق‏؟‏
قال‏:‏ أيهات أهلكه قذف المحصنات‏.‏
قال الأصمعي‏:‏
لم يدعه في الحياة ولا في الممات‏.‏
وأما الفرزدق
واسمه همام بن غالب بن صعصعة بن ناجية بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع بن دارم بن حنظلة بن زيد بن مناة بن مر بن أدّ بن طابخة، أبو فراس بن أبي خطل التيمي البصري الشاعر المعروف بالفرزدق، وجدّه صعصعة بن ناجية صحابي، وفد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يحيي الموؤدة في الجاهلية‏.‏
حدث الفرزدق، عن علي‏:‏
أنه ورد مع أبيه عليه، فقال‏:‏
من هذا‏؟
‏ قال‏:‏ ابني وهو شاعر،
قال‏:‏ علمه القراءة فهو خير له من الشعر‏.‏
وسمع الفرزدق‏:‏
الحسين بن علي ورآه وهو ذاهب إلى العراق، وأبا هريرة، وأبا سعيد الخدري، وعرفجة بن أسعد، وزرارة بن كرب، والطرماح بن عدي الشاعر‏.‏
وروى عنه‏:
‏ خالد الحذاء، ومروان الأصغر، وحجاج بن حجاج الأحول، وجماعة‏.‏
وقال أشعث بن عبد الله‏:‏ عن الفرزدق، قال‏:
‏ نظر أبو هريرة إلى قدمي فقال‏:
‏ يا فرزدق إني أرى قدميك صغيرين، فأطلب لهما موضعاً في الجنة،
فقلت‏:‏
إن ذنوبي كثيرة،
فقال‏:‏
لا بأس فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:
‏ ‏(‏‏(‏إن بالمغرب باباً مفتوحاً للتوبة لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها‏)‏‏)‏‏.‏
وقال معاوية بن عبد الكريم‏:‏ عن أبيه، قال‏:‏
دخلت على الفرزدق فتحرك فإذا في رجله قيد،
فقلت‏:‏ ما هذا‏؟‏
فقال‏:‏ حلفت أن لا أنزعه حتى أحفظ القرآن‏.‏
وقال أبو عمرو بن العلاء‏:
‏ ما رأيت بدوياً أقام بالحضر إلا فسد لسانه إلا رؤبة بن العجاج والفرزدق فإنهما زادا على طول الإقامة جدة و حدة‏.‏
وقال راويته أبو سهل‏:‏
طلق الفرزدق امرأته النوار ثلاثاً، ثم جاء فأشهد على ذلك الحسن البصري، ثم ندم على طلاقها وإشهاده الحسن على ذلك، فأنشأ يقول‏:‏
فلو أني ملكت يدي وقلبي * لكان عليَّ للقدر الخيار
ندمت ندامة الكسعي لما * غدت مني مطلقة نوار
وكانت جنتي فخرجت منها * كآدم حين أخرجه الضرار
وقال الأصمعي وغير واحد‏:‏
لما ماتت النوار بنت أعين بن ضبيعة المجاشعي امرأة الفرزدق - وكانت قد أوصت أن يصلي عليها الحسن البصري - فشهدها أعيان أهل البصرة مع الحسن والحسن على بغلته، والفرزدق على بعيره،
فسار فقال الحسن للفرزدق‏:‏
ماذا يقول الناس‏؟‏
قال‏:
‏ يقولون شهد هذه الجنازة اليوم خير الناس - يعنونك - وشر الناس - يعنوني –
فقال له‏:‏
يا أبا فراس لست أنا بخير الناس ولست أنت بشر الناس‏.‏
ثم قال له الحسن‏:
‏ ما أعددت لهذا اليوم‏؟‏
قال‏:‏
شهادة أن لا إله إلا الله منذ ثمانين سنة،
فلما أن صلى عليها الحسن مالوا إلى قبرها،
فأنشأ الفرزدق يقول‏:‏
أخاف وراء القبر إن لم يعافني * أشد من القبر التهاباً وأضيقا
إذا جاءني يوم القيامة قائد * عنيف وسواق يسوق الفرزدقا
لقد خاب من أولاد آدم من مشى * إلى النار مغلول القلادة أزرقا
يساق إلى نار الجحيم مسربلاً * سرابيل قطران لباساً مخرقا
إذا شربوا فيها الصديد رأيتهم * يذوبون من حر الصديد تمزقا

قال‏:
‏ فبكى الحسن حتى بل الثرى
ثم التزم الفرزدق، وقال‏:‏
لقد كنت من أبغض الناس إلي، وإنك اليوم من أحب الناس إلي‏.‏
وقال له بعض الناس‏:‏
ألا تخاف من الله في قذف المحصنات‏؟‏
فقال‏:‏
والله لله أحب إلي من عيني اللتين أبصر بهما، فكيف يعذبني‏؟‏
وقد قدمنا أنه مات سنة عشر ومائة قبل جرير بأربعين يوماً، وقيل‏:‏ بأشهر، فالله أعلم‏.‏
وأما الحسن وابن سيرين
فقد ذكرنا ترجمة كل منهما في كتابنا التكميل مبسوطة، وحسبنا الله ونعم الوكيل‏.‏
فأما الحسن بن أبي الحسن
فاسم أبيه يسار، وأبرد هو‏:‏
أبو سعيد البصري مولى زيد بن ثابت، ويقال‏:‏
مولى جابر بن عبد الله، وقيل‏:‏
غير ذلك،
وأمه‏:‏ خيرة مولاة لأم سلمة، كانت تخدمها وربما أرسلتها في الحاجة فتشتغل عن ولدها الحسن وهو رضيع، فتشاغله أم سلمة بثدييها فيدران عليه فيرتضع منهما، فكانوا يرون أن تلك الحكمة والعلوم التي أوتيها الحسن من بركة تلك الرضاعة من الثدي المنسوب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم كان وهو صغير تخرجه أمه إلى الصحابة فيدعون له‏.‏
وكان في جملة من يدعو له عمر بن الخطاب، قال‏:
‏ اللهم فقهه في الدين وحببه إلى الناس‏.‏
وسئل مرة أنس بن مالك عن مسألة فقال‏:
‏ سلوا عنها مولانا الحسن، فإنه سمع وسمعنا، فحفظ ونسينا‏.‏
وقال أنس مرة‏:‏
إني لأغبط أهل البصرة بهذين الشيخين
- الحسن وابن سيرين -‏.‏
وقال قتادة‏:‏
ما جالست رجلاً فقيهاً إلا رأيت فضل الحسن عليه‏.‏
وقال أيضاً‏:‏
ما رأت عيناي أفقه من الحسن‏.‏
وقال أيوب‏:‏
كان الرجل يجالس الحسن ثلاث حجج ما يسأله عن مسألة هيبة له‏.‏
وقال الشعبي لرجل يريد قدوم البصرة‏:‏
إذا نظرت إلى رجل أجمل أهل البصرة وأهيبهم فهو الحسن، فأقرأه مني السلام‏.‏
وقال يونس بن عبيد‏:
‏ كان الرجل إذا نظر إلى الحسن أنتفع به وإن لم ير عمله ولم يسمع كلامه‏.‏
وقال الأعمش‏:‏ ما زال الحسن يعي الحكمة حتى نطق بها‏.‏

وكان أبو جعفر إذا ذكره يقول‏:
‏ ذاك الذي يشبه كلامه كلام الأنبياء‏.‏
وقال محمد بن سعد‏:‏ قالوا‏:
‏ كان الحسن جامعاً للعلم والعمل، عالماً رفيعاً فقيهاً مأموناً عابداً زاهداً ناسكاً كثير العلم والعمل فصيحاً جميلاً وسيماً‏.‏
وقدم مكة فأجلس على سرير، وجلس العلماء حوله، واجتمع الناس إليه فحدثهم‏.‏
قال أهل التاريخ‏:
‏ مات الحسن عن ثمان و ثمانين سنة، عام عشر ومائة، في رجب منها، بينه وبين محمد بن سيرين مائة يوم‏.‏
وأما ابن سيرين
فهو محمد بن سيرين، أبو بكر بن أبي عمرو الأنصاري، مولى أنس بن مالك النضري،
كان أبو محمد من سبي عين التمر، أسره خالد بن الوليد في جملة السبي، فاشتراه أنس ثم كاتبه‏.‏
ثم ولد له من الأولاد الأخيار، جماعة‏:
‏ محمد هذا، وأنس بن سيرين، ومعبد، ويحيى، وحفصة، وكريمة، وكلهم تابعيون ثقاة أجلاء رحمهم الله‏.‏
قال البخاري‏:‏
ولد محمد لسنتين بقيتا من خلافة عثمان‏.‏
وقال هشام بن حسان‏:
‏ هو أصدق من أدركت من البشر‏.‏
وقال محمد بن سعد‏:‏
كان ثقةً مأموناً عالماً رفيعاً فقيهاً إماماً كثير العلم ورعاً وكان به صمم‏.‏
وقال مؤرق العجلي‏:‏
ما رأيت رجلاً أفقه في ورعه، وأورع في فقهه منه‏.‏
قال ابن عون‏:‏
كان محمد بن سيرين أرجى الناس لهذه الأمة،
وأشد الناس إزاراً على نفسه، وأشدهم خوفاً عليها‏.‏
قال ابن عون‏:‏
ما بكى في الدنيا مثل ثلاثة‏:
‏ محمد بن سيرين في العراق، والقاسم بن محمد في الحجاز، ورجاء بن حيوة بالشام، وكانوا يأتون بالحديث على حروفه‏.‏
وكان الشعبي يقول‏:‏
عليكم بذاك الأصم - يعني محمد بن سيرين -‏.‏
وقال ابن شوذب‏:‏
ما رأيت أحداً أجرأ على تعبير الرؤيا منه‏.‏
وقال عثمان البتي‏:‏
لم يكن بالبصرة أعلم بالقضاء منه‏.‏
قالوا‏:‏
ومات في تاسع شوال من هذه السنة بعد الحسن بمائة يوم‏


فصل
كان اللائق بالمؤلف‏:‏ أن يذكر تراجم هؤلاء العلماء الأخيار قبل تراجم الشعراء المتقدم ذكرهم فيبدأ بهم ثم يأتي بتراجم الشعراء‏.‏
وأيضاً‏:‏ فإنه أطال القول في تراجم الشعراء، وأختصر تراجم العلماء، ولو كان فيها حسن وحكم ينتفع بها من وقف عليها، ولعلها أفيد من مدحهم والثناء عليهم،
ولا سيما كلام الحسن وابن سيرين ووهب بن منبه كما ذكره بعد، وكما سيأتي ذكر ترجمته في هذه الزيادة، فإنه قد اختصره جداً‏.‏
وإن المؤلف أقدر وأوسع علماً،
فما ينبغي أن يخل ببعض كلامهم وحكمهم،
فإن النفوس مستشرفة إلى معرفة ذلك والنظر فيه،
فإن أقوال السلف لها موقع من القلوب، والمؤلف غالباً في التراجم يحيل على ما ذكره في التكميل الذي صنفه في أسماء الرجال،
وهذا الكتاب لم نقف عليه نحن ولا من سألناه عنه من العلماء، فإنا قد سألنا عنه جماعة من أهل الفن فلم يذكر غير واحد أنه اطلع عليه، فكيف حال غيرهم‏.‏

وقد ذكرت في غالب التراجم زيادات على ما ذكره المؤلف مما وصلت إليه معرفتي واطلعنا عليه،
ولو كان عندي كتب لأشبعت القول في ذلك،
إذ الحكمة هي ضالة المؤمن‏.‏
ولعل أن يقف على هذا راغب في الآخرة،
طالب ما عند الله عز وجل، فينتفع به أعظم مما ينتفع به من تراجم الخلف والملوك والأمراء،
وإن كانت تلك أيضاً نافعة لمعتبر ومزدجر،
فإن ذكر أئمة العدل والجور بعد موتهم فيها فضل أولئك، وغم هؤلاء،
ليعلم الظالم أنه وإن مات لم يمت ما كان متلبساً به من الفساد والظلم، بل هو مدون في الكتب عند العلماء
وكذلك أهل العدل والصلاح والخير،
فإن الله قد قص في القرآن أخبار الملوك والفراعنة والكفار والمفسدين، تحذيراً من أحوالهم وما كانوا يعملون،
وقص أيضاً أخبار الأتقياء والمحسنين والأبرار والأخيار والمؤمنين، للإقتداء والتأسي بهم، والله سبحانه أعلم‏.‏

وهيب بن منبه اليماني
تابعي جليل، وله معرفة بكتب الأوائل، وهو يشبه كعب الأحبار، وله صلاح وعبادة، ويروى عنه أقوال حسنة، وحكم ومواعظ، وقد بسطنا ترجمته في كتابنا التكميل، ولله الحمد‏.‏
قال الواقدي‏:‏ توفي بصنعاء سنة عشر ومائة،
وقال غيره‏:‏ بعدها بسنة، وقيل‏:‏ بأكثر، والله أعلم‏.‏

وممن توفي فيها من الأعيان‏:‏
سليمان بن سعد
كان جميلاً فصيحاً عالماً بالعربية،
وكان يعلمها الناس هو وصالح بن عبد الرحمن الكاتب، وتوفي صالح بعده بقليل، وكان صالح فصيحاً جميلاً عارفاً بكتابة الديوان،
وبه يخرج أهل العراق من كتابة الديوان،
وقد ولاه سليمان بن عبد الملك خراج العراق‏.‏
أم الهذيل
لها روايات كثيرة،
وقد قرأت القرآن وعمرها اثنتي عشر سنة،
وكانت فقيهةً عالمةً، من خيار النساء، عاشت سبعين سنة‏.‏
عائشة بنت طلحة بن عبد الله التميمي
أمها أم كلثوم بنت أبي بكر،
تزوجت بابن خالها عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر،
ثم تزوجت بعده بمصعب بن الزبير،
وأصدقها مائة ألف دينار،
وكانت بارعة الجمال، عظيمة الحسن،
لم يكن في زمانها أجمل منها،
توفيت بالمدينة‏.‏

عبد الله بن سعيد بن جبير

له رواياتٌ كثيرةٌ، وكان من أفضل أهل زمانه‏.

عبد الرحمن بن أبان
ابن عثمان بن عفان، له رواياتٌ كثيرةٌ عن جماعةٍ من الصحابة‏.‏






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
230-المقالة الثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 230-المقالة الثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 230-المقالة الثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ,230-المقالة الثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ,230-المقالة الثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 230-المقالة الثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 230-المقالة الثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام