الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت أكتوبر 25, 2014 8:04 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 233-المقالة الثالثة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك


233-المقالة الثالثة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك




233-المقالة الثالثة والثلاثون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية
خلافة هشام بن عبد الملك
ثم دخلت سنة أربع عشرة ومائة‏:‏
فيها
غزا معاوية بن هشام الصائفة اليسرى،
وعلى اليمنى سليمان بن هشام بن عبد الملك،
وهما ابنا أمير المؤمنين هشام‏.‏
وفيها
التقى عبد الله البطال وملك الروم المسمى فيهم قسطنطين،
وهو ابن هرقل الأول
الذي كتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم
فأسره البطال، فأرسله إلى سليمان بن هشام، فسار به إلى أبيه‏.‏
وفيها
عزل هشام عن إمرة مكة والمدينة والطائف إبراهيم بن هشام بن إسماعيل، وولى عليها أخاه محمد بن هشام،
فحج بالناس في هذه السنة في قول‏.‏
وقال الواقدي‏:‏
وأبو معشة إنما حج بالناس خالد بن عبد الملك بن مروان، والله أعلم‏.‏
وممن توفي فيها من الأعيان‏:‏
عطاء بن أبي رباح‏:‏
الفهري
مولاهم أبو محمد المكي،
أحد كبار التابعين الثقات الرفعاء،
يقال‏:‏ إنه أدرك مائتي صحابي‏.‏
وقال ابن سعد‏:‏
سمعت بعض أهل العلم يقول‏:
‏ كان عطاء أسود أعور أفطس أشل أعرج، ثم عمي بعد ذلك‏.‏
وكان ثقة فقيهاً عالماً كثير الحديث‏.‏
وقال أبو جعفر الباقر وغير واحد‏:‏
ما بقي أحد في زمانه أعلم بالمناسك منه،
وزاد بعضهم
وكان قد حج سبعين حجة، وعمر مائة سنة،
وكان في آخر عمره يفطر في رمضان من الكبر والضعف،
ويفدي عن إفطاره،
ويتأول الآية‏:‏
‏{‏وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ‏}‏
‏[‏البقرة‏:‏ 184‏]‏
وكان ينادي منادي بني أمية في أيام منى
لا يفتي الناس في الحج إلا عطاء بن أبي رباح‏.‏
وقال أبو جعفر الباقر‏:‏
ما رأيت فيمن لقيت أفقه منه‏.‏
وقال الأوزاعي‏:
‏ مات عطاء يوم مات وهو أرضى أهل الأرض عندهم‏.‏
وقال ابن جريح‏:‏
كان في المسجد فراش عطاء عشرين سنة، وكان من أحسن الناس به صلاة‏.‏
وقال قتادة‏:‏
كان سعيد بن المسيب والحسن وإبراهيم وعطاء هؤلاء أئمة الأمصار‏.‏
وقال عطاء
إن الرجل ليحدثني بالحديث فأنصت له كأني لم أكن سمعته،
وقد سمعته قبل أن يولد،
فأريه أني إنما سمعته الآن منه‏.‏
وفي رواية‏:
‏ أنا أحفظ منه له، فأريه أني لم أسمعه‏.‏
والجمهور
على أنه مات في هذه السنة،
رحمه الله تعالى والله أعلم‏.‏
فصل
من أقوال عطاء بن أبي رباح
أسند أبو محمد عطاء بن أبي رباح، - واسم أبي رباح أسلم - عن عدد كثير من الصحابة،

منهم ابن عمرو، وابن عمرو، وعبد الله بن الزبير، وأبو هريرة وزيد بن خالد الجهني، وأبو سعيد‏.‏
وسمع من ابن عباس التفسير وغيره،
وروى عنه من التابعين عدة منهم‏:‏
الزهري، وعمرو بن دينار، وأبو الزبير، وقتادة، ويحيى بن كثير، ومالك بن دينار، وحبيب بن أبي ثابت، والأعمش، وأيوب السختياني، وغيرهم من الأئمة والأعلام كثير‏.‏

قال أبو زهران‏:‏
سمعت عطاء بن أبي رباح يقول‏:‏
من جلس مجلس ذكر كفر الله عنه بذلك المجلس عشر مجالس من مجالس الباطل‏.‏
قال أبو هزان‏:
‏ قلت لعطاء‏:‏
ما مجلس الذكر‏؟‏
قال‏:‏
مجالس الحلال والحرام، كيف تصلي، كيف تصوم، كيف تنكح وتطلق وتبيع وتشتري‏.‏
وقال الطبراني‏:‏
حدثنا إسحاق بن إبراهيم، أخبرنا عبد الرزاق، عن يحيى بن ربيعة الصنعاني، قال‏:‏
سمعت عطاء بن أبي رباح يقول في قوله تعالى‏:
‏ ‏{‏وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ‏}‏ ‏
[‏النمل‏:‏ 48‏]‏
قال‏:‏
كانوا يقرضون الدراهم،
قيل‏:‏
كانوا يقصون منها ويقطعونها‏.‏
وقال الثوري‏:‏
عن عبد الله بن الوليد - يعني الوصافي - قال‏:‏
قلت لعطاء‏:‏
ما ترى في صاحب قلم إن هو كتب به عاش هو وعياله في سعة، وإن هو تركه افتقر‏؟‏
قال‏:‏ من الرأس‏؟‏
قال القسري لخالد‏:‏ قال عطاء‏:‏
قال العبد الصالح‏:
‏ ‏{‏رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيراً لِلْمُجْرِمِينَ‏}‏
‏[‏القصص‏:‏ 17‏]‏‏.‏
وقال‏:
‏ أفضل ما أتي العباد العقل عن الله وهو الدين‏.‏
وقال عطاء‏:‏ ما قال العبد‏:
‏ يا رب، ثلاث مرات إلا نظر الله إليه،
قال‏:‏ فذكرت ذلك للحسن
فقال‏:‏ أما تقرؤون القرآن‏:
‏ ‏{‏ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفرعنا سيئاتنا‏}‏
إلى قوله‏:‏ ‏
{‏فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ‏}‏
الآيات ‏[‏آل عمران‏:‏ 195‏]‏‏.‏
وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل‏:‏
حدثنا أبو عبد الله السلمي، حدثنا ضمرة، عن عمر بن الورد، قال‏:‏ قال عطاء‏:‏
إن استطعت أن تخلو بنفسك عشية عرفة فافعل‏.‏
وقال سعيد بن سلام البصري‏:‏
سمعت أبا حنيفة النعمان، يقول‏:‏
لقيت عطاء بمكة فسألته عن شيء، فقال‏:‏ من أين أنت‏؟‏ فقلت‏:‏ من أهل الكوفة‏.‏
قال‏:‏ أنت من أهل القرية الذين فارقوا دينهم وكانوا شيعاً‏؟‏
قلت‏:‏ نعم ‏!‏
قال‏:‏ فمن أي الأصناف أنت‏؟‏
قلت‏:‏ ممن لا يسب السلف ويؤمن بالقدر، ولا يكفر أحداً من أهل القبلة بذنب‏.‏
فقال عطاء‏:‏ عرفت فالزم‏.‏
وقال عطاء‏:‏
ما اجتمعت عليه الأمة أقوى عندنا من الإسناد‏.‏
وقيل لعطاء‏:‏
إن هاهنا قوماً يقولون‏:‏
الإيمان لا يزيد ولا ينقص،
فقال‏:‏
‏{‏وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى‏}‏
‏[‏محمد‏:‏ 17‏]‏
فما هذا الهدى الذي زادهم‏؟‏
قلت‏:‏
ويزعمون أن الصلاة والزكاة ليستا من دين الله‏.‏
فقال‏:‏ قال تعالى‏:‏
‏{‏وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ‏}‏
‏[‏البينة‏:‏ 5‏]
‏ فجعل ذلك ديناً‏.‏
وقال يعلى بن عبيد‏:‏ دخلنا على محمد بن سوقة فقال‏:‏
ألا أحدثكم بحديث لعله أن ينفعكم، فإنه نفعني‏.‏
قال لي عطاء بن أبي رباح‏:‏
يا ابن أخي، إن من كان قبلكم كانوا يكرهون فضول الكلام،
وكانوا يعدون فضول الكلام إثماً، ما عدا كتاب الله أن يقرأ،
وأمر بمعروف أو نهي عن منكر،
أو ينطلق العبد بحاجته في معيشته التي لا بد له منها، أتنكرون‏:
‏ ‏{‏وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَاماً كَاتِبِينَ‏}‏
‏[‏الانفطار‏:‏ 10-11‏]‏‏.‏
و ‏{‏عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ‏}‏
‏[‏ق‏:‏ 17-18‏]‏‏.‏
أما يستحي أحدكم لو نشرت عليه صحيفته التي أملاها صدر نهاره فرأى أكثر ما فيها ليس من أمر دينه ولا دنياه ‏؟‏‏.‏
وقال‏:‏
إذا أنت خفت الحر من الليل فاقرأ‏:
‏ بسم الله الرحمن الرحيم، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم‏.‏

وروى الطبراني وغيره‏:‏
أن الحلقة في المسجد الحرام كانت لابن عباس،
فلما مات ابن عباس كانت لعطاء بن أبي رباح‏.‏
وروى عثمان بن أبي شيبة، عن أبيه، عن الفضل بن دكين، عن سفيان، أن سلمة بن كهيل، قال‏:
‏ ما رأيت أحداً يطلب بعمله ما عند الله تعالى إلا ثلاثة‏:‏
عطاء، وطاوس، ومجاهد‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
حدثنا ابن نمير، حدثنا عمر بن ذر، قال‏:‏
ما رأيت مثل عطاء قط،
وما رأيت على عطاء قميصاً قط،
ولا رأيت عليه ثوباً يساوي خمسة دراهم‏.‏
وقال أبو بلال الأشعري‏:
‏ حدثنا قيس، عن عبد الملك بن جريج، عن عطاء‏:
‏ أن يعلى بن أمية كانت له صحبة،
وكان يقعد في المسجد ساعة ينوي فيها الاعتكاف‏.‏
واكتفى بهذا القدر من ترجمة عطاء بن رباح نظرا لطولها




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
233-المقالة الثالثة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 233-المقالة الثالثة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 233-المقالة الثالثة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ,233-المقالة الثالثة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ,233-المقالة الثالثة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 233-المقالة الثالثة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 233-المقالة الثالثة والثلاثون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام