الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 28, 2014 9:00 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك


245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك





245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية
خلافة هشام بن عبد الملك


ثم دخلت سنة أربع وعشرين ومائة
فيها
غزا سليمان بن هشام بن عبد الملك بلاد الروم،
فلقي ملك الروم اليون فقاتله فسلم سليمان وغنم‏.‏
وفيها
قدم جماعة من دعاة بني العباس من بلاد خراسان قاصدين إلى مكة،
فمروا بالكوفة فبلغهم أن في السجن جماعة من الأمراء من نواب خالد القسري، قد حبسهم يوسف بن عمر،
فاجتمعوا بهم في السجن فدعوهم إلى البيعة لبني العباس،
وإذا عندهم من ذلك جانب كبير، فقبلوا منهم‏.‏
ووجدوا عندهم في السجن أبا مسلم الخراساني،
وهو إذ ذاك غلام يخدم عيسى بن مقبل العجلي،
وكان محبوساً فأعجبهم شهامته وقوته واستجابته مع مولاه إلى هذا الأمر، فاشتراه بكر بن ماهان منه بأربعمائة درهم
وخرجوا به معهم
فاستندبوه لهذا الأمر، فكانوا لا يوجهونه إلى مكان إلا ذهب ونتج ما يوجهونه إليه،
ثم كان من أمره ما سنذكره إن شاء الله تعالى فيما بعد‏.‏

قال الواقدي‏:‏
ومات في هذه السنة محمد بن علي بن عبد الله بن عباس،
و هو الذي يدعو إليه دعاة بني العباس،
فقام مقامه ولده أبو العباس السفاح،
والصحيح أنه إنما توفي في التي بعدها‏.‏
قال الواقدي وأبو معشر‏:‏
وحج بالناس فيها عبد العزيز بن الحجاج بن عبد الملك،
ومعه امرأته أم مسلم بن هشام بن عبد الملك‏.‏
وقيل‏:‏
إنما حج بالناس محمد بن هشام بن إسماعيل قاله الواقدي،
والأول ذكره ابن جرير، والله أعلم‏.‏
وكان نائب الحجاز محمد بن هشام بن إسماعيل يقف على باب أم مسلم ويهدي إليها الألطاف والتحف، ويعتذر إليها من التقصير وهي لا تلتفت إلى ذلك‏.‏
ونواب البلاد هم المذكورين في التي قبلها‏

وفيها توفي‏:‏
القاسم بن أبي بزة
أبو عبد الله المكي القارئ، مولى عبد الله بن السائب، تابعي جليل‏.‏
روى عن‏:‏ أبي الطفيل عامر بن واثلة، وعنه جماعة، ووثقه الأئمة‏.‏
توفي في هذه السنة على الصحيح،
وقيل‏:‏ بعدها بسنة، وقيل‏:‏ سنة أربع عشرة، وقيل‏:‏ سنة خمس عشرة،
فالله أعلم‏.‏
الزهري
محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة، أبو بكر القرشي الزهري،
أحد الأعلام من أئمة الإسلام،
تابعي جليل، سمع غير واحد من التابعين وغيرهم‏.‏
روى الحافظ ابن عساكر، عن الزهري، قال‏:‏
أصاب أهل المدينة جهد شديد فارتحلت إلى دمشق، وكان عندي عيال كثيرة‏.‏
فجئت جامعها فجلست في أعظم حلقة،
فإذا رجل قد خرج من عند أمير المؤمنين عبد الملك، فقال‏:‏
إنه قد نزل بأمير المؤمنين مسألة - وكان قد سمع من سعيد بن المسيب فيها شيئاً، وقد شذَّ عنه في أمهات الأولاد يرويه عن عمر بن الخطاب -‏.‏

فقلت‏:‏
إني أحفظ عن سعيد بن المسيب، عن عمر بن الخطاب، فأخذني فأدخلني على عبد الملك‏:‏ فسألني ممن أنت‏؟‏
فانتسبت له، وذكرت له حاجتي وعيالي، فسألني هل تحفظ القرآن‏؟‏
قلت‏:‏ نعم، والفرائض والسنن‏.‏
فسألني عن ذلك كله فأجبته، فقضى ديني وأمر لي بجائزة،
وقال لي‏:‏
أطلب العلم فإني أرى لك عيناً حافظةً وقلباً ذكياً‏.‏
قال‏:
‏ فرجعت إلى المدينة أطلب العلم وأتتبعه، فبلغني أن امرأة بقباء رأت رؤيا عجيبة، فأتيتها فسألتها عن ذلك‏.‏
فقالت‏:‏
إن بعلي غاب وترك لنا خادماً وداجناً ونخيلات، نشرب من لبنها، ونأكل من ثمرها،
فبينما أنا بين النائمة واليقظى رأيت كأن ابني الكبير - وكان مشتداً - قد أقبل فأخذ الشفرة فذبح ولد الداجن،
وقال‏:‏
إن هذا يضيق علينا اللبن، ثم نصب القدر وقطعها ووضعها فيه، ثم أخذ الشفرة فذبح بها أخاه، وأخوه صغير كما قد جاء‏.‏
ثم استيقظت مذعورة، فدخل ولدي الكبير فقال‏:‏ أين اللبن‏؟‏
فقلت‏:‏ يا بني، شربه ولد الداجن‏.‏
فقال‏:‏ إنه قد ضيق علينا اللبن، ثم أخذ الشفرة فذبحه وقطعه في القدر‏.‏
فبقيت مشفقة خائفة مما رأيت، فأخذت ولدي الصغير فغيبته في بعض بيوت الجيران، ثم أقبلت إلى المنزل وأنا مشفقة جداً مما رأيت‏.‏
فأخذتني عيني فنمت فرأيت في المنام قائلاً يقول‏:‏ مالك مغتمة‏؟‏
فقلت‏:‏ إني رأيت مناماً فأنا أحذر منه‏.‏
فقال‏:‏ يا رؤيا يا رؤيا، فأقبلت امرأة حسناء جميلة،
فقال‏:‏ ما أردت إلى هذه المرأة الصالحة‏؟‏
قالت‏:‏ ما أدرت إلا خيراً‏.‏
ثم قال‏:
‏ يا أحلام يا أحلام،
فأقبلت امرأة دونها في الحسن والجمال،
فقال‏:‏ ما أردت إلى هذه المرأة الصالحة‏؟‏
فقالت‏:‏ ما أردت إلا خيراً‏.‏
ثم قال‏:‏
يا أضغاث يا أضغاث،
فأقبلت امرأة سوداء شنيعة،
فقال‏:‏ ما أردت إلى هذه المرأة الصالحة‏؟‏
فقالت‏:‏ إنها امرأة صالحة فأحببت أن أغمها ساعة‏.‏
ثم استيقظت فجاء ابني فوضع الطعام وقال‏:
‏ أين أخي‏؟‏
فقلت‏:‏ درج إلى بيوت الجيران، فذهب وراءه فكأنما هدي إليه، فأقبل به يقبله، ثم جاء فوضعه وجلسنا جميعاً فأكلنا من ذلك الطعام‏.‏
ولد الزهري في سنة ثمان وخمسين في آخر خلافة معاوية، وكان قصيراً قليل اللحية، له شعرات طوال، خفيف العارضين‏.‏
قالوا‏:
‏ وقد قرأ القرآن في نحو من ثمان وثمانين يوماً،
وجالس سعيد بن المسيب ثمان سنين،
تمس ركبته ركبته، وكان يخدم عبيد الله بن عبد الله يستسقي له الماء المالح، ويدور على مشايخ الحديث، ومعه ألواح يكتب عنهم فيها الحديث، ويكتب عنهم كل ما سمع منهم،
حتى صار من أعلم الناس وأعملهم في زمانه،
وقد احتاج أهل عصره إليه‏.‏
‏والى تتمة ترجمة العالم الجليل الزهرى فى المقال التالى ان شاء الله تعالى




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ,245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ,245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام