الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 28, 2014 9:11 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 248-المقالة الثامنة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك


248-المقالة الثامنة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك






248-المقالة الثامنة والاربعون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية
خلافة هشام بن عبد الملك
تتمة4-ترجمة العالم الجليل الزهرى
فصل
وروى الطبراني، عن إسحاق بن إبراهيم، حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، قال‏:‏ أخبرني صالح بن كيسان، قال‏:‏

اجتمعت أنا والزهري ونحن نطلب العلم، فقلنا‏:‏ نحن نكتب السنن، فكتبنا ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال لي‏:‏ هلم فلنكتب ما جاء عن أصحابه فإنه سنة، فقلت‏:‏ إنه ليس بسنة فلا تكتب ، قال‏:‏ فكتب ما جاء عنهم ولم أكتب، فأنحج وضيعت‏.‏

وروى الإمام أحمد‏:‏
عن معمر، قال‏:‏

كنا نرى أنا قد أكثرنا عن الزهري حتى قتل الوليد، فإذا الدفاتر قد حملت على الدواب من خزانته يقول‏:‏ من علم الزهري‏.‏
وروي عن الليث بن سعد، قال‏:‏

وضع الطست بين يدي ابن شهاب فتذكر حديثاً فلم تزل يده في الطست حتى طلع الفجر، وصححه‏.‏
وروى أصبغ بن الفرج، عن ابن وهب، عن يونس، عن الزهري، قال‏:‏

للعلم واد فإذا هبطت واديه فعليك بالتؤدة حتى تخرج منه، فإنك لا تقطعه حتى يقطع بك‏.‏
وقال الطبراني‏:‏
حدثنا أحمد بن يحيى تغلب، حدثنا الزبير بن بكار، حدثني محمد بن الحسن بن زبالة، عن مالك بن أنس، عن الزهري، قال‏:‏

خدمت عبيد الله بن عتبة، حتى أن كان خادمه ليخرج فيقول‏:‏

من بالباب‏؟‏ فتقول الجارية‏:‏ غلامك الأعيمش، فتظن أني غلامه، وإن كنت لأخدمه حتى أستقي له وضوءه‏.‏
وروى عبد الرحمن بن أحمد، عن محمد بن عباد، عن الثوري، عن مالك بن أنس، أراه عن الزهري، قال‏:‏

تبعت سعيد بن المسيب ثلاثة أيام في طلب حديث‏.‏
وروى الأوزاعي، عن الزهري، قال‏:‏

كنا نأتي العالم فما نتعلم من أدبه أحب إلينا من علمه‏.‏
وقال سفيان‏:‏ كان الزهري، يقول‏:‏

حدثني فلان، وكان من أوعية العلم، ولا يقول‏:‏ كان عالماً‏.‏
وقال مالك‏:‏

أول من دون العلم ابن شهاب‏.‏
وقال أبو المليح‏:‏

كان هشام هو الذي أكره الزهري على كتابة الحديث، فكان الناس يكتبون بعد ذلك‏.‏
وقال رشيد بن سعد‏:‏ قال الزهري‏:‏

العلم خزائن وتفتحها المسائل‏.‏
وقال الزهري‏:‏

كان يصطاد العلم بالمسألة كما يصطاد الوحش‏.‏
وكان ابن شهاب ينزل بالأعراب يعلمهم لئلا ينسى العلم، وقال‏:‏

إنما يذهب العلم النسيان وترك المذاكرة‏.‏
وقال‏:‏
إن هذا العلم إن أخذته بالمكابرة غلبك ولم تظفر منه بشيء، ولكن خذه مع الأيام والليالي أخذاً رفيقاً تظفر به‏.‏
وقال‏:‏
ما أحدث الناس مروءة أعجب إلي من الفصاحة‏.‏
وقال‏:‏
العلم ذكرٌ لا يحبه إلا الذكور من الرجال ويكرهه مؤنثوهم‏.‏
ومر الزهري على أبي حازم وهو يقول‏:
‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فقال‏:‏
مالي أرى أحاديث ليس لها خطم ولا أزمة‏؟‏
وقال‏:‏
ما عبد الله بشيء أفضل من العلم‏.‏
وقال ابن مسلم أبي عاصم‏:
‏ حدثنا دحيم، حدثنا الوليد بن مسلم، عن القاسم بن هزان، أنه سمع الزهري، يقول‏:‏ لا يوثق الناس علم عالم لا يعمل به، ولا يؤمن بقول عالم لا يرضى‏.‏
وقال ضمرة‏:‏
عن يونس، عن الزهري، قال‏:‏ إياك وغلول الكتب،
قلت‏:‏ وما غلولها‏؟‏ قال‏:‏ حبسها عن أهلها‏.‏
وروى الشافعي، عن الزهري، قال‏:‏
حضور المجلس بلا نسخة ذل‏.‏
وروى الأصمعي، عن مالك بن أنس، عن ابن شهاب، قال‏:‏
جلست إلى ثعلبة بن أبي معين، فقال‏:‏
أراك تحب العلم‏؟‏ قلت‏:‏ نعم ‏!‏
قال‏:‏
فعليك بذاك الشيخ - يعني‏:‏ سعيد بن المسيب –
قال‏:‏
فلزمت سعيداً سبع سنين ثم تحولت عنه إلى عروة ففجرت ثبج بحره‏.‏
وقال الليث‏:‏ قال ابن شهاب‏:‏

ما صبر أحد على علم صبري، وما نشره أحد قط نشري، فأما عروة بن الزبير فبئر لا تكدره الدلاء، وأما ابن المسيب فانتصب للناس فذهب اسمه كل مذهب‏.‏
وقال مكي بن عبدان‏:
‏ حدثنا محمد بن عبد العزيز بن عبد الله الأوسي، حدثنا مالك بن أنس‏:‏ أن ابن شهاب سأله بعض بني أمية عن سعيد بن المسيب
فذكر علمه بخير وأخبره بحاله،
فبلغ ذلك سعيداً فلما قدم ابن شهاب المدينة جاء فسلم على سعيد فلم يرد عليه ولم يكلمه،
فلما انصرف سعيد مشى الزهري معه، فقال‏:‏
مالي سلمت عليك فلم تكلمني‏؟‏ ماذا بلغك عني وما قلت إلا خيراً‏؟‏ قال له‏:‏ ذكرتني لبني مروان‏.‏
قال أبو حاتم‏:‏
حدثنا مكي بن عبدان، حدثنا محمد بن يحيى، حدثني عطاف بن خالد المخزومي، عن عبد الأعلى بن عبد الله بن أبي فروة، عن ابن شهاب، قال‏:‏

أصاب أهل المدينة حاجة زمان فتنة عبد الملك بن مروان، فعمت أهل البلد، وقد خيل إلي أنه قد أصابنا أهل البيت من ذلك ما لم يصب أحداً من أهل البلد، وذلك لخبرتي بأهلي، فتذكرت‏:‏ هل من أحد أمتُّ إليه برحم أو مودة أرجو إن خرجت إليه أن أصيب عنده شيئاً‏؟‏ فما علمت من أحد أخرج إليه‏.‏
ثم قلت‏:‏
إن الرزق بيد الله عز وجل‏.‏
ثم خرجت حتى قدمت دمشق فوضعت رحلي ثم أتيت المسجد فنظرت إلى أعظم حلقة رأيتها وأكبرها فجلست فيها، فبينا نحن على ذلك إذ خرج رجل من عند أمير المؤمنين عبد الملك، كأجسم الرجال وأجملهم وأحسنهم هيئة، فجاء إلى المجلس الذي أنا فيه فتحثحثوا له - أي‏:‏ أوسعوا - فجلس فقال‏:‏ لقد جاء أمير المؤمنين اليوم كتاب ما جاءه مثله منذ استخلفه الله‏.‏
قالوا‏:‏ ما هو‏؟‏
قال‏:‏ كتب إليه عامله على المدينة هشام بن إسماعيل يذكر

أن ابناً لمصعب بن الزبير من أم ولد مات، فأرادت أمه أن تأخذ ميراثاً منه، فمنعها عروة بن الزبير، وزعم أنه لا ميراث لها، فتوهم أمير المؤمنين حديثاً في ذلك سمعه من سعيد بن المسيب يذكر عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب في أمهات الأولاد، ولا يحفظه الآن، وقد شذ عنه ذلك الحديث‏.‏
قال ابن شهاب‏:‏ فقلت‏:‏
أنا أحدثه به، فقام إلي قبيصة حتى أخذ بيدي ثم خرج حتى دخل الدار على عبد الملك‏.‏
فقال‏:‏ السلام عليك‏.‏
فقال له عبد الملك مجيباً‏:‏ وعليك السلام‏.‏
فقال قبيصة‏:‏ أندخل‏؟‏
فقال عبد الملك‏:‏ ادخل‏.‏
فدخل قبيصة على عبد الملك وهو آخذاً بيدي وقال‏:‏
هذا يا أمير المؤمنين يحدثك بالحديث الذي سمعته من ابن المسيب في أمهات الأولاد‏.‏
فقال عبد الملك‏:‏ إيه‏.‏
قال الزهري‏:‏ فقلت‏:‏
سمعت سعيد بن المسيب يذكر أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أمر بأمهات الأولاد أن يقوَّمن في أموال أبنائهن بقيمة عدل ثم يعتقن، فكتب عمر بذلك صدراً من خلافته‏.‏
ثم توفى رجل من قريش كان له ابن من أم ولد،
وقد كان عمر يعجب بذلك الغلام، فمرَّ ذلك الغلام على عمر في المسجد بعد وفاة أبيه بليال،
فقال له عمر‏:‏
ما فعلت يا ابن أخي في أمك‏؟‏
قال‏:‏ فعلت يا أمير المؤمنين خيراً، خيروني بين أن يسترقُّوا أمي‏.‏
فقال عمر‏:‏
أولست إنما أمرت في ذلك بقيمة عدل‏؟‏ ما أرى رأياً وما أمرت بأمر إلا قلتم فيه، ثم قام فجلس على المنبر فاجتمع الناس إليه حتى إذا رضي من جماعتهم قال‏:‏

أيها الناس ‏!‏ إني قد كنت أمرت في أمهات الأولاد بأمر قد علمتموه، ثم حدث رأي غير ذلك، فأيما امرئ كان عنده أم ولد فملكها بيمينه ما عاش، فإذا مات فهي حرة لا سبيل له عليها‏.‏
فقال لي عبد الملك‏:‏ من أنت‏؟‏
قلت‏:‏ أنا محمد بن مسلم بن عبيد بن شهاب‏.‏
فقال‏:
‏ أما والله إن كان أبوك لأباً نعَّاراً في الفتنة مؤذياً لنا فيها‏.‏
قال الزهري‏:‏ فقلت‏:‏
يا أمير المؤمنين، قل كما قال العبد الصالح‏:‏

‏{‏قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ‏}‏ ‏
[‏يوسف‏:‏ 92‏]‏‏.‏
فقال‏:‏ أجل ‏!‏ لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم‏.‏
قال‏:‏ فقلت‏:‏ يا أمير المؤمنين، افرض لي فإني منقطع من الديوان‏.‏
فقال‏:‏ إن بلدك ما فرضنا فيه
لأحد منذ كان هذا الأمر، ثم نظر إلى قبيصة وأنا وهو قائمان بين يديه، فكأنه أومأ إليه أن افرض له، فقال‏:‏ قد فرض إليك أمير المؤمنين‏.‏
فقلت‏:‏ إني والله ما خرجت من عند أهلي إلا وهم في شدة وحاجة ما يعلمها إلا الله، وقد عمت الحاجة أهل البلد‏.‏
قال‏:‏ قد وصلك أمير المؤمنين‏.‏
قال‏:‏ قلت‏:‏ يا أمير المؤمنين وخادم يخدمنا، فإن أهلي ليس لهم خادم إلا أختي، فإنها الآن تعجن وتخبز وتطحن‏.‏
قال‏:‏ قد أخدمك أمير المؤمنين‏.‏
وروى الأوزاعي، عن الزهري أنه روى رسول الله صلى الله عليه و سلم، قال‏:‏ ‏

(‏‏(‏لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن‏)‏‏)‏‏.‏
فقلت للزهري‏:‏

ما هذا‏؟‏

فقال‏:‏ من الله العلم، وعلى رسوله البلاغ، وعلينا التسليم،
أمرُّوا أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم كما جاءت‏.‏
وعن ابن أخي ابن شهاب، عن عمه، قال‏:‏
كان عمر بن الخطاب يأمر برواية قصيدة لبيد بن ربيعة التي يقول فيها‏:‏
إن تقوى ربنا خير نَفَلْ * وبإذن الله ريثي والعجل
أحمد الله فلا ندَّ له * بيديه الخير ما شاء فعل
من هداه سبل الخير اهتدى * ناعم البال ومن شاء أضل
وقال الزهري‏:‏
دخلت على عبيد الله بن عبد الله بن عتبة منزله
فإذا هو مغناظ ينفخ،
فقلت‏:‏ مالي أراك هكذا‏؟‏
فقال‏:‏
دخلت على أميركم آنفاً - يعني‏:‏ عمر بن عبد العزيز - ومعه عبد الله بن عمرو بن عثمان فسلمت عليهما فلم يردا عليَّ السلام،

فقلت‏:‏
لا تعجبا أن تؤتيا فتكلما * فما حشى الأقوام شراً من الكبر
ومسَّا تراب الأرض منه خلقتما * وفيها المعاد والمصير إلى الحشر
فقلت‏:‏ يرحمك الله ‏!‏‏!‏ مثلك في فقهك وفضلك وسنك تقول الشعر ‏؟‏‏!‏
فقال‏:‏ إن المصدور إذا نفث برأ‏.‏
وجاء شيخ إلى الزهري فقال‏:‏

حدثني، فقال‏:‏

إنك لا تعرف اللغة،

فقال الشيخ‏:‏ لعلي أعرفها،

فقال‏:‏ فما تقول في قول الشاعر‏:‏
صريع ندامى يرفع الشرب رأسه * وقد مات منه كل عضو ومفصل‏؟‏

ما المفصل‏؟‏
قال‏:‏ اللسان،
قال‏:‏ عد عليَّ أحدثك‏.‏
وكان الزهري يتمثل كثيراً بهذا‏:‏
ذهب الشباب فلا يعود جمانا * وكأن ما قد كان لم يك كانا
فطويت كفي يا جمان على العصا * وكفى جمان بطيِّها حدثانا
وكان نقش خاتم الزهري‏:‏
محمد يسأل الله العافية‏.‏
وقيل لابن أخي الزهري‏:
‏ هل كان عمك يتطيب‏؟‏
قال‏:‏ كنت أشم ريح المسك من سوط دابة الزهري‏.‏
وقال‏:‏
استكثروا من شيء لا تمسه النار،
قيل‏:‏ وما هو‏؟‏
قال‏:‏ المعروف‏.‏
وامتدحه رجل مرة فأعطاه قميصه، فقيل له‏:‏
أتعطي على كلام الشيطان‏؟‏
فقال‏:‏ إن من ابتغاء الخير اتقاء الشر‏.‏
وقال سفيان‏:‏ سئل الزهري عن الزاهد، فقال‏:
‏ من لم يمنع الحلال شكره، ولم يغلب الحرام صبره‏.‏
وقال سفيان‏:‏ قالوا للزهري‏:‏
لو أنك الآن في آخر عمرك أقمت بالمدينة، فقعدت إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودرجت وجلسنا إلى عمود من أعمدته فذكرت الناس وعلمتهم‏؟‏
فقال‏:‏

لو أني فعلت ذلك لوطىء عقبي ولا ينبغي لي أن أفعل ذلك حتى أزهد في الدنيا وأرغب في الآخرة‏.‏
وكان الزهري يحدث‏:‏ أنه هلك في جبال بيت المقدس بضعة وعشرون نبياً، ماتوا من الجوع والعمل‏.‏
كانوا لا يأكلون إلا ما عرفوا، و لا يلبسون إلا ما عرفوا‏.‏
وكان يقول‏:‏ العبادة هي‏:‏

الورع والزهد، والعلم هو‏:‏ الحسنة، والصبر هو‏:‏ احتمال المكاره، والدعوة إلى الله على العمل الصالح‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
248-المقالة الثامنة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 248-المقالة الثامنة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 248-المقالة الثامنة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ,248-المقالة الثامنة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ,248-المقالة الثامنة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك , 248-المقالة الثامنة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 248-المقالة الثامنة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة هشام بن عبد الملك ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام