الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أكتوبر 28, 2014 9:38 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 252-المقالة الثانية والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك الفاسق=قبحه الله وابعده=


252-المقالة الثانية والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك الفاسق=قبحه الله وابعده=



252-المقالة الثانية والخمسون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية
خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك
=قبحه الله وابعده=

قال الواقدي‏:‏
بويع له بالخلافة يوم مات عمه هشام بن عبد الملك يوم الأربعاء
لست خلون من ربيع الآخر سنة خمس وعشرين ومائة‏.‏
وقال هشام بن الكلبي‏:‏
بويع له يوم السبت في ربيع الآخر، وكان عمره إذ ذاك أربعاً وثلاثين سنة‏.‏
وكان سبب ولايته
أن أباه يزيد بن عبد الملك كان قد جعل الأمر من بعده لأخيه هشام، ثم من بعده لولده الوليد هذا،
فلما ولي هشام أكرم ابن أخيه الوليد حتى ظهر عليه أمر الشراب وخلطاء السوء ومجالس اللهو،
فأراد هشام أن يقطع ذلك عنه فأمره على الحج سنة ست عشر ومائة،
فأخذ معه كلاب الصيد خفية من عمه، حتى يقال‏:‏
إنه جعلها في صناديق، فسقط منها صندوق فيه كلب،
فسمع صوته فأحالوا ذلك على الجمال، فضرب على ذلك‏.‏
قالوا‏:‏
واصطنع الوليد قبة على قدر الكعبة،
ومن عزمه أن ينصب تلك القبة فوق سطح الكعبة
ويجلس هو وأصحابه هنالك،
واستصحب معه الخمور وآلات الملاهي وغير ذلك من المنكرات،
فلما وصل إلى مكة هاب أن يفعل ما كان قد عزم عليه من الجلوس فوق ظهر الكعبة خوفاً من الناس ومن إنكارهم عليه ذلك،
فلما تحقق عمه ذلك منه نهاه مراراً فلم ينته،
واستمر على حاله القبيح، وعلى فعله الرديء‏.‏
فعزم عمه على خلعه من الخلافة
- وليته فعل –
وأن يولي بعده مسلمة بن هشام،
وأجابه إلى ذلك جماعة من الأمراء، ومن أخواله، ومن أهل المدينة ومن غيرهم،
وليت ذلك تم‏.‏
ولكن لم ينتظم حتى قال هشام يوماً للوليد‏:‏
ويحك ‏!‏ والله ما أدري أعلى الإسلام أنت أم لا،
فإنك لم تدع شيئاً من المنكرات إلا أتيته غير متحاش ولا مستتر،
فكتب إليه الوليد‏:‏ ‏
يا أيها السائل عن ديننا * ديني على دين أبي شاكر
نشربها صرفاً وممزوجةً * بالسخن أحياناً وبالفاتر
فغضب هشام على ابنه مسلمة،
وكان يسمى‏:‏ أبا شاكر،
وقال له‏:‏
تشبه الوليد بن يزيد وأنا أريد أن أرقيك إلى الخلافة‏.‏
وبعثه على الموسم سنة تسع عشر ومائة
فأظهر النسك والوقار، وقسم بمكة والمدينة أموالاً،
فقال مولى لأهل المدينة‏:‏
يا أيها السائل عن ديننا * نحن على دين أبي شاكر
الواهب الجرد بأرسانها * ليس بزنديق ولا كافر
ووقعت بين هشام وبين الوليد بن يزيد وحشة عظيمة بسبب تعاطي الوليد ما كان يتعاطاه من الفواحش والمنكرات‏.‏
فتنكر له هشام وعزم على خلعه وتولية ولده مسلمة ولاية العهد،
ففر منه الوليد إلى الصحراء،
وجعلا يتراسلان بأقبح المراسلات،
وجعل هشام يتوعده وعيداً شديداً، ويتهدده،
ولم يزل كذلك حتى مات هشام والوليد في البرية،
فلما كانت الليلة التي قدم في صبيحتها عليه البرد بالخلافة،
قلق الوليد تلك الليلة قلقاً شديداً
وقال لبعض أصحابه‏:‏
ويحك ‏!‏ قد أخذني الليلة قلق عظيم، فاركب لعلنا نبسط‏.‏
فسارا ميلين يتكلمان في هشام وما يتعلق به، من كتبه إليه بالتهديد والوعيد، ثم رأيا من بعد رهجاً وأصواتاً وغباراً، ثم انكشف ذلك عن برد يقصدونه بالولاية فقال لصاحبه‏:‏
ويحك ‏!‏ إن هذه رسل هشام، اللهم أعطنا خيرها‏.‏
فلما اقتربت البرد منه وتبينوه ترجلوا إلى الأرض وجاؤا فسلموا عليه بالخلافة، فبهت وقال‏:‏ ويحكم ‏!‏ أمات هشام ‏؟‏
قالوا‏:‏ نعم ‏!‏
قال‏:‏ فمن بعثكم ‏؟‏
قالوا‏:‏ سالم بن عبد الرحمن صاحب ديوان الرسائل، وأعطوه الكتاب فقرأه، ثم سألهم عن أحوال الناس، وكيف مات عمه هشام، فأخبروه‏.‏
فكتب من فوره بالاحتياط على أموال هشام وحواصله بالرصافة وقال‏:‏
ليت هشاماً عاش حتى يرى * مكياله الأوفر قد طبعا
كلناه بالصاع الذي كاله * وما ظلمناه به إصبعا
وما أتيناه ذاك بدعة * أحله الفرقان إلى أجمعا
‏‏
وقد كان الزهري يحث هشاماً على خلع الوليد هذا، ويستنهضه في ذلك،
فيحجم هشام عن ذلك، خوف الفضيحة من الناس، ولئلا تتنكر قلوب الأجناد من أجل ذلك،
وكان الوليد يفهم ذلك من الزهري ويبغضه ويتوعده ويتهدده،
فيقول له الزهري‏:‏
ما كان الله ليسلطك عليَّ يا فاسق ‏!‏
ثم مات الزهري قبل ولاية الوليد،
ثم فر الوليد من عمه إلى البرية،
فلم يزل بها حتى مات فاحتاط على أموال عمه ثم ركب من فوره من البرية
وقصد دمشق، واستعمل العمال وجاءته البيعة من الآفاق،
وجاءته الوفود، وكتب إليه مروان بن محمد - وهو إذ ذاك نائب أرمينية - يبارك له في خلافة الله له على عباده، والتمكين في بلاده،
ويهنئه بموت هشام وظفره به، والتحكم في أمواله وحواصله،
ويذكر له أنه جدد البيعة له في بلاده، وأنهم فرحوا واستبشروا بذلك‏.‏
ولولا خوفه من الثغر لاستناب عليه وركب بنفسه شوقاً إلى رؤيته، ورغبة في مشافهته‏.‏
ثم إن الوليد سار في الناس سيرة حسنة بادي الرأي وأمر بإعطاء الزمنى والمجذومين والعميان، لكل إنسان خادماً، وأخرج من بيت المال الطيب والتحف لعيالات المسلمين، وزاد في أعطيات الناس، ولاسيما أهل الشام والوفود، وكان كريماً ممدحاً شاعراً مجيداً، لا يسأل شيئاً قط فيقول‏:‏ لا ‏!‏
ومن شعره قوله‏:‏ - يمدح نفسه بالكرم -
ضمنت لكم إن لم تعقني عوائق * بأن سماء الضر عنكم ستقلع
سيوشك إلحاق معاً وزيادة * وأعطية مني إليكم تبرّع
محرَّمكم ديوانكم وعطاؤكم * به يكتب الكتّاب شهراً وتطبع




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
252-المقالة الثانية والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك الفاسق=قبحه الله وابعده= , 252-المقالة الثانية والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك الفاسق=قبحه الله وابعده= , 252-المقالة الثانية والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك الفاسق=قبحه الله وابعده= ,252-المقالة الثانية والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك الفاسق=قبحه الله وابعده= ,252-المقالة الثانية والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك الفاسق=قبحه الله وابعده= , 252-المقالة الثانية والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك الفاسق=قبحه الله وابعده=
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 252-المقالة الثانية والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى بعد الخلافة الراشدة الدولة الاموية خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك الفاسق=قبحه الله وابعده= ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام