الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء أكتوبر 29, 2014 6:15 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 256-المقالة السادسة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية


256-المقالة السادسة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية




256-المقالة السادسة والخمسون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية
تتمة2- قتل الوليد بن يزيد وكيف قتل؟
فلما استوثق ليزيد بن الوليد أمره، وبايعه من الناس،
قصد دمشق فدخلها في غيبة الوليد فبايعه أكثر أهلها في الليل،
وبلغه أن أهل المزة قد بايعوا كبيرهم معاوية بن مَصَاد،
فمضى إليه يزيد ماشياً في نفر من أصحابه، فأصابهم في الطريق خطر شديد، فأتوه فطرقوا بابه ليلاً ثم دخلوا فكلمه يزيد في ذلك فبايعه معاوية بن مصاد‏.‏
ثم رجع يزيد من ليلته إلى دمشق على طريق القناة وهو على حمار أسود،
فحلف أصحابه أنه لا يدخل دمشق إلا في السلاح، فلبس سلاحاً من تحت ثيابه فدخلها‏.‏
وكان الوليد قد استناب على دمشق في غيبته
عبد الملك بن محمد بن الحجاج بن يوسف الثقفي،
وعلى شرطتها أبو العاج كثير بن عبد الله السلمي‏.‏
فلما كان ليلة الجمعة
اجتمع أصحاب يزيد بين العشائين عند باب الفراديس،
فلما أذن العشاء الآخرة دخلوا المسجد، فلما لم يبق في المسجد غيرهم
بعثوا إلى يزيد بن الوليد،
فجاءهم فقصدوا باب المقصورة، ففتح لهم خادم، فدخلوا
فوجدوا أبا العاج وهو سكران،
فأخذوا خزائن بيت المال وتسلموا الحواصل، وتقووا بالأسلحة‏.‏
وأمر يزيد بإغلاق أبواب البلد، وأن لا يفتح إلا لمن يعرف،
فلما أصبح الناس قدم أهل الحواضر من كل جانب فدخلوا من سائر أبواب البلد كل أهل محلة من الباب الذي يليهم،
فكثرت الجيوش حول يزيد بن الوليد بن عبد الملك في نصرته،
وكلهم قد بايعه بالخلافة‏.‏
وقد قال فيه بعض الشعراء في ذلك‏:‏
فجاءتهم أنصارهم حين أصبحوا * سكاسكها أهل البيوت الصنادد
وكلب فجاؤهم بخيل وعدة * من البيض والأبدان ثم السواعد
فأكرم بها أحياء أنصار سنة * هم منعوا حرماتها كل جاحد
وجاءتهم شيبان والأزد شرعاً * وعبس ولخم بين حام وذائد
وغسان والحيَّان قيس وثعلب * وأحجم عنها كل وان وزاهد
فما أصبحوا إلا وهم أهل ملكها * قد استوثقوا من كل عات ومارد
وبعث يزيد بن الوليد عبد الرحمن بن مصاد في مائتي فارس إلى قطنا، ليأتوه بعبد الملك بن محمد بن الحجاج نائب دمشق وله الأمان،
وكان قد تحصن هناك، فدخلوا عليه فوجدوا عنده خرجين في كل واحد منهما ثلاثون ألف دينار،
فلما مروا بالمزة قال أصحاب ابن مصاد‏:‏
خذ هذا المال فهو خير من يزيد بن الوليد‏.‏
فقال‏:‏
لا والله، لا تحدث العرب أني أول من خان‏.‏
ثم أتوا به يزيد بن الوليد
فاستخدم من ذلك المال جنداً للقتال قريباً من ألفي فارس،
وبعث به مع أخيه عبد العزيز بن الوليد بن عبد الملك خلف الوليد بن يزيد ليأتوا به،
وركب بعض موالي الوليد فرساً سابقاً فساق به حتى انتهى إلى مولاه من الليل، وقد نفق الفرس من السوق،
فأخبره الخبر فلم يصدقه وأمر بضربه، ثم تواترت عليه الأخبار
فأشار عليه بعض أصحابه أن يتحول من منزله إلى حمص فإنها حصينة‏.‏

وقال الأبرش سعيد بن الوليد الكلبي‏:‏
أنزل على قومي بتدمر، فأبى أن يقبل شيئاً من ذلك،
بل ركب بمن معه وهو في مائتي فارس،
وقصد أصحاب يزيد فالتقوا بثقلة في أثناء الطريق،
فأخذوه وجاء الوليد فنزل حصن البخراء الذي كان للنعمان بن بشير،
وجاءه رسول العباس بن الوليد إني آتيك - وكان من أنصاره –
فأمر الوليد بإبراز سريره فجلس عليه وقال‏:‏
أعليَّ يتوثب الرجال وأنا أثب على الأسد وأتخصر الأفاعي ‏؟‏
وقدم عبد العزيز بن الوليد بمن معه،
وإنما كان قد خلص معه من الألفي فارس ثمان مائة فارس،
فتصافوا فاقتتلوا قتالاً شديداً
فقتل من أصحاب العباس جماعة حملت رؤسهم إلى الوالي،
وقد كان جاء العباس بن الوليد لنصرة الوليد بن يزيد،
فبعث إليه أخوه عبد العزيز فجيء به قهراً حتى بايع لأخيه يزيد بن الوليد واجتمعوا على حرب الوليد بن يزيد،
فلما رأى الناس اجتماعهم فروا من الوليد إليهم، وبقي الوليد في ذل وقل من الناس،
فلجأ إلى الحصن، فجاؤا إليه وأحاطوا به من كل جانب يحاصرونه، فدنا الوليد من باب الحصن فنادى ليكلمني رجل شريف،
فكلمه يزيد بن عنبسة السكسكي‏.‏
فقال الوليد‏:‏
ألم أدفع الموت عنكم‏؟‏ ألم أعط فقرائكم‏؟‏ ألم أخدم نساءكم ‏؟‏
فقال يزيد‏:‏
إنما ننقم عليك انتهاك المحارم وشرب الخمور ونكاح أمهات أولاد أبيك، واستخفافك بأمر الله عز وجل‏.‏
فقال‏:‏
حسبك يا أخا السكاسك، لقد أكثرت وأغرقت، وإن فيما أحل الله لي لسعة عما ذكرته‏.‏
ثم قال‏:‏
أما والله لئن قتلتموني لا ترتقن فتنتكم، ولا يلم شعثكم، ولا تجتمع كلمتكم‏.‏
ورجع إلى القصر فجلس ووضع بين يديه مصحفاً فنشره،
وأقبل يقرأ فيه وقال‏:‏
يوم كيوم عثمان، واستسلم، وتسور عليه أولئك الحائط،
فكان أول من نزل إليه يزيد بن عنبسة،
فتقدم إليه وإلى جانبه سيف، فقال‏:‏ نحه عنك‏.‏
فقال الوليد‏:‏
لو أردت القتال به لكان غير هذا،
فأخذ بيده وهو يريد أن يحبسه حتى يبعث به إلى يزيد بن الوليد‏.‏
فبادره عليه عشرة من الأمراء، فأقبلوا على الوليد يضربونه على رأسه ووجهه بالسيوف، حتى قتلوه،
ثم جروه برجله ليخرجوه،
فصاحت النسوة، فتركوه واحتز أبو علاقة القضاعي رأسه‏.‏
واحتاطوا على ما كان معه مما كان خرج به في وجهه ذلك،
وبعثوا به إلى يزيد مع عشرة نفر منهم‏:‏ منصور بن جمهور، وروح بن مقبل، وبشر مولى كنانة من بني كلب، وعبد الرحمن الملقب‏:‏
بوجه الفلس،
فلما انتهوا إليه بشروه بقتل الوليد،
وسلموا عليه بالخلافة،
فأطلق لكل رجل من العشرة عشرة آلاف‏.‏

فقال له روح بن بشر بن مقبل‏:‏
أبشر يا أمير المؤمنين بقتل الوليد الفاسق، فسجد شكراً لله‏.‏
ورجعت الجيوش إلى يزيد، فكان أول من أخذ يده للمبايعة
يزيد بن عنبسة السكسكي
فانتزع يده من يده، وقال‏:‏
اللهم إن كان هذا رضى لك فأعني عليه‏.‏
وكان قد جعل لمن جاءه برأس الوليد مائة ألف درهم،
فلما جيء به وكان ذلك ليلة الجمعة - قيل‏:‏ يوم الأربعاء - لليلتين بقيتا من جمادى الآخرة سنة ست وعشرين ومائة،
فأمر يزيد بنصب رأسه على رمح وأن يطاف به في البلد‏.‏
فقيل له‏:‏ إنما ينصب رأس الخارجي‏.‏
فقال‏:‏ والله لأنصبنه‏.‏
فشهره في البلد على رمح ثم أودعه عند رجل شهراً
ثم بعث به إلى أخيه سليمان بن يزيد
فقال أخوه‏:‏
بعداً له، أشهد أنك كنت شروباً للخمر، ماجناً فاسقاً،
ولقد أرادني على نفسي هذا الفاسق وأنا أخوه لم يأنف من ذلك‏.‏
وقد قيل‏:‏
إن رأسه لم يزل معلقاً بحائط جامع دمشق الشرقي مما يلي الصحن حتى انقضت دولة بني أمية‏.‏
وقيل‏:‏
إنما كان ذلك أثر دمه، وكان عمره يوم قتل ستاً وثلاثين سنة‏.‏
وقيل‏:‏ ثمانياً وثلاثين‏.‏
وقيل‏:‏ إحدى وثلاثين‏.‏
وقيل‏:‏ ثنتان، وقيل‏:‏ خمس، وقيل‏:‏ ست وأربعون سنة‏.‏
ومدة ولايته سنة وست أشهر على الأشهر‏.‏
وقيل‏:‏ ثلاثة أشهر‏.‏
قال ابن جرير‏:‏
كان شديد البطش، طويل أصابع الرجلين،
كانت تضرب له سكة الحديد في الأرض ويربط فيها خيط إلى رجله
ثم يثب على الفرس فيركبها ولا يمس الفرس،
فتنقلع تلك السكة من الأرض مع وثبته‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
256-المقالة السادسة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية , 256-المقالة السادسة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية , 256-المقالة السادسة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ,256-المقالة السادسة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ,256-المقالة السادسة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية , 256-المقالة السادسة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 256-المقالة السادسة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة الاموية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام