الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء أكتوبر 29, 2014 6:21 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 258-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك


258-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك




258-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية وبدايات الانهيار

وفيها‏:‏
بايع أهل فلسطين يزيد بن سليمان بن عبد الملك،
وذلك أن بني سليمان كانت لهم أملاك هناك،
وكانوا يتركونها يبدلونها لهم،
وكان أهل فلسطين يحبون مجاورتهم،
فلما قتل الوليد بن يزيد
كتب سعيد بن روح بن زنباغ
- وكان رئيس تلك الناحية –
إلى يزيد بن سليمان بن عبد الملك يدعوهم إلى المبايعة له فأجابوه إلى ذلك،
فلما بلغ أهل الأردن خبرهم بايعوا أيضاً محمد بن عبد الملك بن مروان وأمروه عليهم،
فلما انتهى خبرهم إلى يزيد بن الوليد أمير المؤمنين
بعث إليهم الجيوش مع سليمان بن هشام في الدماشقة وأهل حمص، الذين كانوا مع السفياني
فصالحهم أهل الأردن أولاً ورجعوا إلى الطاعة،
وكذلك أهل فلسطين،
وكتب يزيد بن الوليد ولاية الإمرة بالرملة وتلك النواحي إلى أخيه إبراهيم بن الوليد،
واستقرت الممالك هنالك،
وقد خطب أمير المؤمنين يزيد بن الوليد الناس بدمشق
فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال‏:‏
أما بعد أيها الناس
أما والله ما خرجت أشراً ولا بطراً، ولا حرصاً على الدنيا ولا رغبة في الملك، وما بي إطراء نفسي إني لظلوم لنفسي، إن لم يرحمني ربي فإني هالك،
ولكني خرجت غضباً لله ورسوله ولدينه، وداعياً إلى الله وكتابه وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم لما هدمت معالم الدين، وأطفئ نور أهل التقوى، وظهر الجبار العنيد المستحل لكل حرمة، والراكب كل بدعة،
مع أنه والله ما كان مصدقاً بالكتاب، ولا مؤمناً بيوم الحساب،
وإنه لابن عمي في النسب، وكفوي بالحسب،
فلما رأيت ذلك استخرت الله في أمره، وسألته أن لا يكلني إلى نفسي، ودعوت إلى ذلك من أجابني من أهل ولايتي، وسعيت فيه حتى أراح الله منه العباد والبلاد بحول الله وقوته لا بحولي ولا بقوتي‏.‏
أيها الناس‏:‏
إن لكم علي أن لا أضع حجراً على حجر، ولا لبنة على لبنة، ولا أكرى نهراً، و لا أكثر مالاً ولا أعطية زوجة، ولا ولداً
ولا أنقل مالاً من بلد إلى بلد حتى أسد ثغر ذلك البلد وخصاصة أهله بما يغنيهم، فإن فضل عن ذلك فضل نقلته إلى البلد الذي يليه ممن هو أحوج إليه،
ولا أجمركم في ثغوركم فأفتنكم وأفتن أهليكم،
ولا أغلق بابي دونكم، فيأكل قويكم ضعيفكم
ولا أحمل على أهل جزيتكم ما يجليهم عن بلادهم، ويقطع سبلهم
وإن لكم عندي أعطياتكم في كل سنة وأرزاقكم في كل شهر حتى تستدر المعيشة بين المسلمين،
فيكون أقصاهم كأدناهم،
فإن أنا وفيت لكم بما قلت فعليكم السمع والطاعة وحسن المؤازرة،
وإن أنا لم أوف لكم فلكم أن تخلعوني وإلا أن تستتيبوني فإن تبت قبلتم مني، وإن علمتم أحداً من أهل الصلاح والدين يعطيكم من نفسه ما مثل ما أعطيكم، فأردتم أن تبايعوه، فأنا أول من يبايعه، ويدخل في طاعته‏.‏

أيها الناس ‏!‏
إنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق،
إنما الطاعة طاعة الله فمن أطاع الله فأطيعوه ما أطاع الله، فإذا عصى أو دعا إلى معصية فهو أهل أن يعصى ولا يطاع، بل يقتل ويهان،
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم‏.‏





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
258-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك , 258-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك , 258-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك ,258-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك ,258-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك , 258-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 258-المقالة الثامنة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام