الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء أكتوبر 29, 2014 6:24 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 259-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الامويون خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك


259-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الامويون خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك




259-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
بعد الخلافة الراشدة
الدولة الاموية

وفي هذه السنة‏:‏
عزل يزيد ين الوليد يوسف بن عمر عن إمرة العراق،
لما ظهر منه من الحنق على اليمانية،
وهم قوم خالد بن عبد الله القسري،
حتى قتل الوليد بن يزيد،
وكان قد سجن غالب من ببلاده منهم،
وجعل الأرصاد على الثغور خوفاً من جند الخليفة،
فعزله عنها أمير المؤمنين يزيد بن الوليد،
وولى عليها منصور بن جمهور مع بلاد السند وسجستان وخراسان‏.‏
وقد كان منصور بن جمهور
أعرابياً جلفاً
وكان يدين بمذهب الغيلانية القدرية،
ولكن كانت له آثار حسنة، وعناء كثير في مقتل الوليد بن يزيد،
فحظي بذلك عند يزيد بن الوليد‏.‏
ويقال‏:‏
إنه لما فرغ الناس من الوليد ذهب من فوره إلى العراق
فأخذ البيعة من أهلها إلى يزيد،
وقرر بالأقاليم نواباً وعمالاً وكر راجعاً إلى دمشق في آخر رمضان،
فلذلك ولاه الخليفة ما ولاه، والله أعلم‏.‏
وأما يوسف بن عمر
فإنه فر من العراق فلحق ببلاد البلقاء،
فبعث إليه أمير المؤمنين يزيد فأحضره إليه،
فلما وقف بين يديه أخذ بلحيته - وكان كبير اللحية جداً، ربما كانت تجاوز سرته وكان قصير القامة - فوبخه وأنبه ثم سجنه وأمر باستخلاص الحقوق منه‏.‏
ولما انتهى منصور بن جمهور إلى العراق
قرأ عليهم كتاب أمير المؤمنين إليهم في كيفية مقتل الوليد،
وأن الله أخذه أخذ عزيز مقتدر،
وأنه قد ولى عليهم منصور بن جمهور
لما يعلم من شجاعته ومعرفته بالحرب،
فبايع أهل العراق ليزيد بن الوليد، وكذلك أهل السند وسجستان‏.‏
وأما نصر بن سيار نائب خراسان
فإنه امتنع من السمع والطاعة لمنصور بن جمهور، وأبى أن ينقاد لأوامره،
وقد كان نصر هذا جهز هدايا كبيرة للوليد بن يزيد فاستمرت له‏.‏
وفي هذه السنة‏:‏
كتب مروان الملقب‏:‏ بالحمار
كتاباً إلى عمر بن يزيد أخي الوليد بن يزيد،
يحثه على القيام بطلب دم أخيه الوليد،
وكان مروان يومئذ أميراً على أذربيجان وأرمينية،
ثم إن يزيد بن الوليد عزل منصور بن جمهور عن ولاية العراق
وولى عليها عبد الله بن عمر بن عبد العزيز،
وقال له‏:‏
إن أهل العراق يحبون أباك فقد وليتكها‏.‏
وذلك في شوال، وكتب له إلى أمراء الشام الذين بالعراق يوصيهم به خشية أن يمتنع منصور بن جمهور من تسليم البلاد إليه، فسلم إليه وأطاع وسلم‏.‏
وكتب الخليفة إلى نصر بن سيار
باستمراره بولاية خراسان مستقلاً بها،

فخرج عليه رجل يقال له‏:‏
الكرماني، لأنه ولد بكرمان، وهو‏:‏
أبو علي جديع بن علي بن شبيب المغني،

واتبعه خلق كثير بحيث إنه كان يشهد الجمعة في نحو من ألف وخمسمائة،
وكان يسلم على نصر بن سيار ولا يجلس عنده،
فتحير نصر بن سيار وأمراؤه فيما يصنع به،
فاتفق رأيهم بعد جهد على سجنه، فسجن قريباً من شهر‏.‏
ثم أطلقه فاجتمع إليه ناس كثير، وجم غفير، وركبوا معه،
فبعث إليهم نصر من قاتلهم فقتلهم وقهرهم وكسرهم
واستخف جماعات من أهل خراسان بنصر بن سيار وتلاشوا أمره وحرمته، وألحوا عليه في أعطياتهم وأسمعوه غليظ ما يكره وهو على المنبر،
بسفارة سلم بن أحوز أدى إليه ذلك،
وخرجت الباعة من المسجد الجامع وهو يخطب،
وانفض كثير من الناس عنه‏.‏
فقال لهم نصر فيما قال‏:‏
والله لقد نشرتكم وطويتكم وطويتكم ونشرتكم فما عندي عشرة منكم على دين، فاتقوا الله فوالله لئن اختلف فيكم سيفان ليتمنين الرجل منكم أن ينخلع من أهله وماله وولده، ولم يكن رآها، ثم تمثل بقول النابغة‏:‏
فإن يغلب شقاؤكم عليكم * فإني في صلاحكم سعيت
وقال الحارث بن عبد الله بن الحشرج بن الورد بن المغيرة الجعد‏:‏
أبيت أرعى النجوم مرتفقاً * إذا استقلت نحوي أوائلها
من فتنة أصبحت مجللة * قد عم أهل الصلاة شاملها
من بخراسان والعراق ومن * بالشام كل شجاه شاغلها
يمشي السفيه الذي يعنف بالـ * ـجهل سواء فيها وعاقلها
فالناس منها في لون مظلمة * دهماء ملتجة غياطلها
والناس في كربة يكاد لها * تنبذ أولادها حواملها
يغدون منها في كل مبهمة * عمياء تمنى لهم غوائلها
لا ينظر الناس من عواقبها * إلا التي لا يبين قائلها
كرغوة البكر أو كصيحة حبـ * ـلى طرقت حولها قوابلها
فجاء فينا تزري بوجهته * فيها خطوب حمر زلازلها
وفي هذه السنة‏:‏
أخذ الخليفة البيعة من الأمراء وغيرهم بولاية العهد من بعده لأخيه إبراهيم بن الوليد بن عبد الملك، ثم من بعد إبراهيم لعبد العزيز بن الحجاج بن عبد الملك بن مروان، وذلك بسبب مرضه الذي مات فيه‏.‏
وكان ذلك في شهر ذي الحجة منها،
وقد حرضه على ذلك جماعة من الأمراء والأكابر والوزراء‏.‏
وفيها‏:‏
عزل يزيد عن إمرة الحجاز يوسف بن محمد الثقفي وولى عليها عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز، فقدمها في أواخر ذي القعدة منها‏.‏

وفيها‏:‏
أظهر مروان الحمار الخلاف ليزيد بن الوليد،
وخرج من بلاد أرمينية يظهر أنه يطلب بدم الوليد بن يزيد،
فلما وصل إلى حران أظهر الموافقة، وبايع لأمير المؤمنين يزيد بن الوليد‏.‏
وفيها‏:‏
أرسل إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، أبا هاشم بكر بن ماهان إلى أرض خراسان،
فاجتمع بجماعة من أهل خراسان بمرو،
فقرأ عليهم كتاب إبراهيم بن محمد الإمام إليه وإليهم، ووصيته،
فتلقوا ذلك بالقبول، وأرسلوا معه ما كان عندهم من النفقات‏.‏
وفي سلخ ذي القعدة‏:‏ وقيل‏:‏ في سلخ ذي الحجة، وقيل‏:‏ لعشر مضين منه، وقيل‏:‏ بعد الأضحى منها كان وفاة أمير المؤمنين‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
259-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الامويون خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك , 259-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الامويون خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك , 259-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الامويون خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك ,259-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الامويون خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك ,259-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الامويون خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك , 259-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الامويون خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 259-المقالة التاسعة والخمسون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الامويون خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام